أضف استشارتك

مرض الكيسات المذنبة

عدوى طفيلية الناتجة عن الديدان الشريطية التى تتغذى على لحم الخنزير , وهي نوع من أنواع التينيا ( تينيا سوليم) , وبمجرد أن تدخل جسم الإنسان تحدث الإصابة وتكون كيسات التى تصيب غالباً الجهاز العصبى أو العظم والعضلات والجلد والعين .

توجد هذه الديدان بكثرة فى أمريكا اللاتينية وأسيا وأفريقيا خاصة جنوب الصحراء الكبرى .

  • السن الأكثرعرضة : تحدث في جميع الأعمار.

الأعراض

يتطلب ظهور الأعراض من عدة أشهر أو عده سنين , فقد لا يظهر المريض أى أعراض فترة طويلة , وغالباً ما تتضمن الأعراض الجهاز العصبى مثل :

  • الغثيان .
  • القىء.
  • الارتباك.
  • تغيرات فى الرؤية .
  • ضعف عام.
  • تنميل .
  • تشنجات.
  • تورم العضلات .

الأسباب

  • تحدث العدوى نتيجة تناول لحم الخنزيرالنىء أو الغير مطبوخ المصاب بهذه الديدان , وبمجرد أن يدخل بيض اليرقات جسم الإنسان يفقس , فتخترق الأجنة جدارالمعدة ثم إلي مجرى الدم ,وتكزن خراجات أو كيسات فى جميع أجزاء الجسم , ثم تظهر أعراض المرض .
  • يخرج البيض مع براز المريض حيث يتم تناوله من قبل الخنازير من خلال مياه أو طعام ملوث , وتسبب أيضاً كيسات أو خراجات فى جسم الخنازير .
  • يمكن أن يعدى المريض نفسه من خلال الأيدى الملوثة بالبراز .

عوامل الخطر

  • التواجد فى المناطق المستوطنة للمرض خاصة أمريكا الجنوبية .
  • تناول لحوم الخنزير خاصة الغير مطبوخة جيداً .
  • تناول طعام أو شراب ملوث.

المضاعفات

يمكن أن تحدث المضاعفات نتيجة للإهمال مثل :

  • نوبات صرع .
  • سكتة دماغية .
  • تغيرات فى الرؤية .
  • مشاكل فى الادراك .
  • الموت.

التشخيص

تشخيص هذا المرض صعب جدا نظرا لتاخر ظهور الأعراض ولكن هناك عدة طرق يمكن بها التشخيص مثل :

  • الفحص السريري للمريض.
  • الأشعة المقطعية للدماغ
  • الرنين المغناطيسي .
  • خزعه من الجسم لتحليل الأنسجة .
  • تحليل براز للكشف عن وجود البيض .

العلاج

  • – علاج داء الكيسات المذنبة يعتمد على عدة عوامل، بما في ذلك أعراض الفرد، والموقع وعدد الكيسات المذنبة ويمكن ان يشمل العلاج :
  1. طارد للديدان .
  2. الستيرويدات .
  3. مضادات الصرع .
  4. الجراحة
  •  يمكن أن تستخدم الأدوية الطاردة للديدان الأكثر شيوعاً :
    البرازيكونتيل Praziquantel  وهو فعال جداً ضد الكيسات والطفيل ولكن يجب استخدامه بحرص لتجنب الأعراض الجانبية .
  • تستخدم الستيرويدات للتقليل من الالتهاب وليس ضد الطفيل .
  • يمكن أيضاً استخدام كاربامازيبين Carpamazepine أو الفينوتوين Phenotion  للذين يعانون من نوبات أو التشنجات.
  • يمكن أيضاً التدخل الجراحى لإزالة الكيسات واستئصال الخراجات لتخفيف الضغط على العين والدماغ .

الوقاية

  • نشر الوعى الثقافى بين الناس عن الطفيل ودومر حياته وكيفية انتقاله .
  • تجنب تناول لحم الخنزير الغير مطبوخ أو النىء.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصية , وغسل الأيدى بالماء والصابون .
  • التفتيش الدورى على اللحوم والتخلص من اللحوم الموبوءة .
  • التخلص من النفايات البشرية بطريقة أمنة فى المناطق الموبوءة .
  • الاكتشاف المبكر للمرض, وعزل المرضى وتناول العلاج المناسب  .
  • تطوير لقاح للمرض حيث انه لا يوجد له لقاح حتى الأن .

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *