أضف استشارتك

جفاف الفم

جفاف الفم، وتسمى أيضا xerostomia، هو يؤدي عادة الى انخفاض إنتاج اللعاب.

في بعض الأحيان، يمكن لجفاف الفم أن يجعل من الصعب التحدث وربما يؤدي إلى سوء التغذية.

جفاف الفم المدقع وضعف الغدة اللعابية يمكن أن تؤدي للإصابة بجفاف الفم.

  • السن الأكثر عرضة للإصابة:

تؤثر على كبار السن وأولئك الذين يأخذون الادوية والوصفات الغير دوائية في أغلب الأحيان.

الأعراض

الناس الذين يشكون من جفاف الفم قد يواجهون :

  • صعوبة في الحديث.
  • صعوبة في الأكل.
  • فقد القدرة على تذوق الطعام، والبلع.
  • جفاف الشفاه.
  • السعال المستمر.
  • تقرحات في الفم.
  • اللسان الأبيض والذي يدل على العدوى الفطرية مثل الخميرة (المبيضات).
  • حرق اللسان أو الحلق.
  • التهاب اللثة.
  • تقرحات الفم.

الأسباب

هناك أسباب كثيرة لجفاف الفم. جفاف الفم الأكثر شيوعا يحدث نتيجة لـ:

  • أثر جانبي للعديد من الأدوية، بما في ذلك أدوية ضغط الدم، مضادات الهستامين، مضادات الاكتئاب، مدرات البول، مضادات الالتهاب غير الستيرودية.
  • العلاج الإشعاعي في الرأس والرقبة.
  • أمراض الغدة اللعابية.
  • مرض السكري.
  • اختلال التوازن الهرموني.
  • اضطرابات المناعة الذاتية .
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • الذئبة الحمامية الجهازية.
  • يمكن انخفض إنتاج اللعاب إذا أصبحت القناة اللعابية الرئيسية مسدودة.
  • هناك عوامل آخرى مثل: الإجهاد، والقلق، والاكتئاب، والجفاف.

المضاعفات

  • تهيج وعدوى الأنسجة:

– اللعاب يحتوي على مواد تساعد على محاربة العدوى.

– تلك المواد تساعد في مكافحة العدوى من خلال محاربة عدد من البكتيريا والفطريات في الفم ؛ لذا فإن نقص اللعاب يسمح بنمو البكتيريا والفطريات في الفم، مما يزيد من احتمال الإصابة.

  • تسوس الأسنان:

– جفاف الفم يؤدي إلى تسوس الأسنان.

– بسبب غياب اللعاب والذي يغسل جزيئات الطعام ومعادلة الأحماض في الفم. وتسوس

  • عسر البلع .

التشخيص

  • فحص الفم.
  • مراجعة التاريخ الطبي .
  • إختبارات الدم.
  • التصوير بالاشعة على الغدد اللعابية أو الاختبارات التي تقيس مدى اللعاب التي تنتج لتحديد السبب.

العلاج

  • إتباع نظام غذائي منخفض السكر.
  • البدء في الاستخدام اليومي للعلاجات مثل الفلورايد و شطف الفم بالمواد المضادة للميكروبات .
  • عند اختيار غسول الفم، يجب على الشخص اختيار المنتج الذي لا يحتوي على الكحول.
  • يجب  شرب الماء بشكل متكرر على مدار اليوم، وخاصة أثناء تناول الطعام.
  • مضغ العلكة يمكن أن تساعد على تحفيز تدفق اللعاب، ولكن من المهم أن نتذكر عدم استخدام العلكة أو الحلوى التي تحتوي على السكر حتى لا تضع الشخص في خطر أكبر لتطوير التسوس.
  • الأدوية التي تساعد على زيادة تدفق اللعاب مثل البيلوكاربين (Salagen) وCevimeline (Evoxac). لكن يجب تفادي هذه الأدوية من قبل الأشخاص الذين يعانون من الربو أو المياه الزرقاء على العين.
  • بدائل اللعاب الاصطناعي عن طريق الفم لن تعالج جفاف الفم، ولكن سوف توفر بعض الراحة.
  • الالتهابات الفطرية مثل داء المبيضات قد تتطلب العلاج بالمضادة للفطريات الموضعية.

الوقاية

  • تجنب الأمراض المسببة لجفاف الفم .
  • الحفاظ على رطوبة الفم .
  • شرب الماء بكثرة .
  • مضغ العلكة .

Advertisement

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *