أضف استشارتك

بكتيريا اي كولاي – E. coli

تعيش بكتيريا اي كولاي بشكل طبيعي في أمعاء الأشخاص الأصحاء والحيوانات، وهناك سلالات عديدة منها لكن معظمها لا يسبب ضرر وقد يرتبط وجودها عادة بحدوث إسهال، وهناك سلالات سيئة من الاي كولاي تتسب في حدوث ارتباكات حادة في المعدة وقئ وإسهال دموي.

ويمكن الإصابة بـ الاي كولاي نتيجة تناول أطعمة أو مشروبات ملوثة خاصة الخضراوات الخام واللحم غير المطهى، ويتعافى المصابون بالاي كولاي خلال أسبوع من التعرض للإصابة، ولكن في حالة إصابة الأطفال به قد يتعرضون إلى مخاطر تهدد حياتهم.

أعراض الإصابة بـ بكتيريا اي كولاي

تظهر الأعراض بعد 3 أو 4 أيام من الإصابة بـ بكتيريا اي كولاي وقد تتضمن:

  • حدوث إسهال والذى يتراوح حدته من إسهال خفيف مائي إلى إسهال دموي شديد.
  • ارتباك المعدة والشعور بألم.
  • غثيان وقئ في بعض الحالات.

أما في حالة إذا كان الإسهال حاد أو يصاحبه نزول دم فيجب عليك زيارة الطبيب.

أسباب بكتيريا اي كولاي

تتعدد سلالات بكتيريا الاي كولاي ولكن أنواع قليلة منها تتسبب في حدوث إسهال، ونوع واحد فقط هو الذي يقوم بإنتاج مادة سامة قوية تتسبب في حدوث تلف بالطبقة الرقيقة المبطنة للأمعاء، وتؤدي إلى حدوث إسهال دموي، ويمكن الإصابة بأي نوع من أنواع الاي كولاي عن طريق:

الطعام الملوث

الطعام الملوث هو أكثر الطرق الشائعة التى تؤدي إلى الإصابة بالاي كولاي مثل:

  • اللبن غير المبستر: قد يحتوي ضرع البقر أو معدات الحلب على بكتيريا الاي كولاي التى تنتقل بكل سهولة إلى اللبن الخام الذي يتناوله الأشخاص.
  • اللحم البقري: بعد ذبح الماشية تبقى بكتيريا الاي كولاي الموجودة بأمعائها في اللحم الذي يتناوله الأشخاص حتى بعد معالجته.

الماء الملوث

قد تتسرب فضلات الإنسان والحيوان إلى أسطح المياه كالبحيرات والأنهار والمياه المستخدمة في ري المحاصيل الزارعية وتؤدي إلى تلوثها، وبالرغم من استخدام بعض المواد مثل الكلورين والأوزون والأشعة فوق البنفسجية في أنظمة تعقيم المياة العامة وقتل الاي كولاي، فقد ظهرت بعض البكتيريا في الماء وكان مصادرها الأجهزة المخصصة بإمداد المياه.

وتعد مياه الآبار مصدر رئيسي للإصابة بالاي كولاي وذلك لأنها لا تحتوي على أي أنظمة تعقيم، حيث أصيب العديد من الأشخاص بالاي كولاي بعد السباحة في البحيرات الملوثة ببراز بعض الأشخاص المصابين.

الاتصال بشخص مصاب

يمكن أن تنتقل بكتيريا اي كولاي من شخص إلى شخص بكل سهولة، خاصة إذا كان الشخص المصاب لا يقوم بغسل يده بطريقة صحيحة، وقد لوحظ أيضاً انتشار العدوي بين الأطفال الذين يترددون على حديقة الحيوانات أو على اتصال بالحيوانات.

عوامل خطورة الإصابة ببكتيريا اي كولاي

تحدث عدوي الاي كولاي للأشخاص الذين تعرضوا إلى الإصابة بالبكتيريا ولكن تزداد فرصة الإصابة في حالة وجود أحد عوامل الخطورة والتى تشمل:

1. السن

الأطفال الصغار وكبار السن يكونون أكثر عرضة للإصابة بالاي كولاي وحدوث مضاعفات.

2. ضعف الجهاز المناعي

الأشخاص الذين يعانون من ضعف في الجهاز المناعي مثل المصابين بالإيدز ومرضى السرطان الذين يتناولون أدوية للقضاء على السرطان تزداد فرصة إصابتهم بالاي كولاي.

3. تناول أنواع معينة من الأطعمة

هناك أطعمة تمثل عامل من عوامل خطورة الإصابة بالاي كولاي مثل اللحوم غير المطهية واللبن غير المبستر والجبن المصنوع من اللبن الخام.

4.التوقيت السنوي

بالرغم من عدم وضوح أسباب حدوث معظم عدوى الاي كولاي في توقيتات معينة من السنة، إلا أن معظم العدوي تحدث في الفترة من شهر 6 لـ شهر 9 من كل عام.

5. انخفاض مستوى الحمض المعدي

يمثل الحمض المعدي عامل من عوامل الوقاية من الإصابة بيكتريا الاي كولاي، ولكن في حالة تناولك بعض الأدوية التى تؤدي إلى خفض مستوى الحمض المعدي فتزداد فرصة إصابتك بالاي كولاي مثل أدوية مضادات الحموضة.

مضاعفات الإصابة ببكتيريا اي كولاي

يتعافى معظم البالغين من مرض الاي كولاي خلال أسبوع من الإصابة، ولكن بعض الأشخاص وخاصة الأطفال ربما يصابون بمضاعفات تهدد حياتهم مثل الإصابة بنوع من الفشل الكلوي يسمى بـ متلازمة الانحلال الدموي اليوريمي.

تشخيص الإصابة ببكتيريا اي كولاي

لتشخيص الإصابة بـ بكتيريا اي كولاي سوف يقوم الطبيب بإرسال عينة من البراز إلى المعمل لفحص وجود بكتيريا اي كولاي من عدمه، وقد يتم عمل مزرعة للبكتيريا للتأكد من التشخيص والتعرف على السموم التى تنتجها.

علاج بكتيريا اي كولاي

في الوقت الحالي لا يوجد أدوية تعالج العدوى مباشرة أو أعراضها أو تمنع حدوث مضاعفاتها، حيث أن العلاج المتاح حتى الآن والذى يتبعه معظم الأشخاص يتضمن:

  • الراحة.
  • تناول السوائل لمنع حدوث الجفاف والتعب.
  • تجنب تناول أدوية مضادات الإسهال التى تبطئ من حركة الجهاز الهضمي، مما يعوق عملية التخلص من السموم بالجسم، ويوصي الأطباء بعدم تناول المضادات الحيوية لأنها تزيد من خطورة حدوث المضاعفات.

أسلوب الحياة والعلاجات المنزلية

وللوقاية ومنع حدوث الجفاف وتقليل الأعراض يجب عليك اتباع هذه النصائح:

  • شرب الكثير من السوائل والتى تتضمن الماء والصودا والعصائر وتجنب عصائر التفاح والكمثرى والكافييين والكحول.
  • أضف الطعام بشكل تدريجي عندما تشعر بالتحسن وحاول الالتزام بالأطعمة منخفضة الألياف في البداية.
  • تجنب تناول بعض الأطعمة مثل منتجات الألبان والأطعمة الدهنية والأطعمة المحتوية على مقدار كبير من الألياف فهذه الأطمعة قد تزيد أعراض المرض سوء.

الوقاية من بكتيريا الاي كولاي

ليس هناك أمصال أو أدوية للوقاية من الاي كولاي لذا يجب عليك تجنب الأطعمة الملوثة التى قد تضعك في خطر الإصابة بها مثل:

تناول اللبن المبستر والعصائر

مع مراعاة أن تكون العصائر المعلبة في درجة حرارة الغرفة، فوجودها في هذه الحرارة يعني أنها مبسترة، حتى وإن لم يتم ذكر هذا على اللاصقة الخارجية.

غسل الأطعمة الخام بعناية

غسل الأطعمة الخام ليس كافي للقضاء على جميع بكتيريا الاي كولاي الموجودة به، خاصة إذا كان هذا الطعام نوع من أنواع الألياف الخضراء، والتى تسمح للعديد من البكتيريا التعلق بها، فغسيل الأطعمة الخام بعنابة شديدة يمكن أن يزيل الأوساخ ويقلل من كمية البكتيريا التى قد تشبثت بها ولا يقضى عليها كلياً.

غسل أواني الطهي

يجب عليك غسل أواني الطهي جيداً، واستخدام المياه الساخنة والصابون في غسل السكاكين وألواح التقطيع قبل وبعد تلامسها مع اللحم النيئ والخضراوات الخام.

فصل الأطعمة الخام

ويتضمن حفظ الأطعمة الخام منفصلة عن لوحات التقطيع الخاصة باللحم النيئ مثل الفواكه والخضراوات.

غسيل اليدين

يجب عليك غسل يديك بعد إعداد وتناول الطعام أو استخدام المرحاض أو تغير الحفاظات، وتأكد أيضا أن طفلك قام بغسل يده قبل الأكل وبعد استخدام المرحاض أو الاتصال بالحيوانات.

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *