انخفاض حرارة الجسم Hypothermia

انخفاض حرارة الجسم أو التعرض للبرد، هى حالة طبية طارئة تحدث عندما يفقد الجسم الحرارة بمعدل أسرع من معدل إنتاج تلك الحرارة، مما يتسبب فى انخفاض شديد لدرجة حرارة الجسم، وعادة ما تكون درجة حرارة الجسم الطبيعية 98.6 فهرنهيت (37 س)، وتحدث حالة انخفاض حرارة الجسم عندما تصبح درجة الحرارة أقل من 95 فهرنهيت (35س).

وعند انخفاض حرارة الجسم، لا يستطيع كل من القلب، الجهاز العصبى وأعضاء أخرى من العمل بطريقة صحيحة. وإذا لم يتم علاج حالة انخفاض حرارة الجسم، فسوف يحدث انهيار كامل للقلب والجهاز التنفسى والوفاة فى نهاية الأمر.

عادة ما يحدث انخفاض حرارة الجسم نتيجة التعرض لجو بارد أو انغماس الجسم فى مياه باردة، ويتضمن العلاج الأولي لانخفاض حرارة الجسم عدة طرق لاستعادة درجة حرارة الجسم العادية.

أعراض انخفاض حرارة الجسم

ويعتبر الارتعاش من الأعراض الأولية لانخفاض حرارة الجسم، حيث يُعتبر الارتعاش اَلية دفاع الجسم ضد درجة الحرارة المنخفضة، فهى محاولة لتدفئة الجسم. وتتضمن أعراض انخفاض حرارة الجسم ما يلى:

  • الارتعاش.
  • كلام غير مفهوم وتمتمة.
  • تنفس بطئ وسطحى.
  • نبض ضعيف.
  • خلل فى التوازن.
  • الشعور بالتعب وطاقة منخفضة.
  • ارتباك، وفقدان للذاكرة.
  • فقدان للوعى.
  • جلد أحمر وبارد فى حالة الأطفال.

عادة لا يكون الشخص المصاب بانخفاض درجة الحرارة على وعى كامل بإصابته، لأن الأعراض تبدأ تدريجياً، ويمنع الارتباك الناتج عن انخفاض الحرارة الشخص المصاب من التفكير السليم واستيعاب الحالة.

ضرورة استشارة الطبيب

فى حالة الشك فى وجود حالة انخفاض حرارة الجسم، يجب الاتصال بالطوارئ. ولحين وصول المساعدة، قم بنقل المصاب بحرص شديد إلى الداخل إن أمكن، وإزالة الملابس المبللة بلطف واستبدالهم بملابس أخرى جافة ودافئة أو أى أغطية متوفرة.

ستوري

أسباب انخفاض حرارة الجسم

يحدث انخفاض حرارة الجسم عندما يفقد الجسم الحرارة بمعدل أسرع من إنتاجه لها، وأكثر الأسباب انتشاراً للإصابة بانخفاض حرارة الجسم هو التعرض لجو بارد أو مياه باردة، ولكن التعرض المطول لأى محيط درجة حرارته أقل من درجة حرارة الجسم، يمكن أن يؤدى إلى الإصابة بانخفاض حرارة الجسم، أو فى حالة ارتداء ملابس خفيفة أو عدم القدرة على التحكم فى الظروف المحيطة.

وهناك بعض الحالات التى تؤدى إلى الإصابة بانخفاض حرارة الجسم ومنها:

  • ارتداء ملابس غير ملائمة لدرجة الحرارة الخارجية.
  • البقاء لوقت طويل فى البرد.
  • عدم القدرة على التخلص من الملابس المبللة، أو الانتقال إلى مكان أكثر دفئاً.
  • السقوط فى المياه، مثل السقوط من المركب.
  • الإقامة فى منزل بارد لا يوجد به تدفئة مناسبة، أو يتم استخدام المكيف بصورة زائدة.

كيف يفقد الجسم الحرارة؟

تتضمن طرق فقد الجسم للحرارة ما يلى:

الحرارة المشعة

يحدث فقد الحرارة فى أغلب الأوقات نتيجة الحرارة المشعة من أسطحة غير محمية فى الجسم.

الاتصال المباشر

فى حالة الاتصال المباشر بأشياء باردة مثل، مياه باردة أو سطح بارد يفقد الجسم الحرارة، حيث تُعتبر المياه وسيلة فعالة جدا لانتقال الحرارة من الجسم، فيفقد الجسم حرارته فى المياه الباردة أسرع من فقدانه لها فى الهواء البارد. ويفقد الجسم الحرارة بصورة سريعة أيضاً فى حالة وجود ملابس مبللة.

الرياح

تقوم الرياح بإبعاد حرارة الجسم عن طريق حمل الطبقة الرقيقة من الدفء التى تغطى سطح الجلد، فتكون الرياح من أهم عوامل فقد حرارة الجسم.

عوامل خطورة انخفاض حرارة الجسم

تتضمن عوامل خطورة انخفاض حرارة الجسم ما يلى:

الإرهاق

يفقد الجسم قدرته على تحمل البرد فى حالة الشعور بـالإرهاق.

التقدم فى العمر

يفقد الجسم قدرته على تنظيم حرارة الجسم والشعور بالبرد مع تقدم السن، ولا يستطيع بعض البالغين أن يتواصلوا عند الشعور بالبرد أو الإنتقال إلى مكان أدفئ.

صغر السن

يفقد الأطفال الحرارة أسرع من البالغين، وقد يتجاهل الأطفال الشعور بالبرد أثناء اللعب، وليس لديهم الحكمة الكافية لارتداء الملابس المناسبة عندما يصبح الجو بارداً.

مشاكل عقلية

إن الأشخاص المصابين بمشاكل عقلية مثل العته أو أى أمراض أخرى يمكنها أن تؤثر على التفكير، لا يمكنهم فهم خطورة عدم ارتداء الملابس المناسبة للجو أو ضرورة الخروج من عدمه، فقد يتجول الأشخاص المصابون بالعته من مكان لمكان، مما يجعلهم أكثر عرضة للبقاء فى الجو البارد لوقت أطول.

بعض الحالات المرضية

بعض المشاكل الصحية يمكنها أن تؤثر على قابلية الجسم لتنظيم الحرارة مثل الغدة الدرقية الغير نشطة (قصور الغدة الدرقية)، سوء التغذية، فقدان الشهية العصبى، مرض السكرى، السكتة الدماغية، التهاب المفاصل الحاد، مرض باركنسون، الصدمات أو إصابات النخاع الشوكى.

الأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تُغير من قابلية الجسم لتنظيم درجة حرارته مثل، مضادات الاكتئاب، مضادات الذهان، المسكنات والمهدئات.

مضاعفات انخفاض حرارة الجسم

المصابون بانخفاض حرارة الجسم نتيجة التعرض للبرد أو مياه باردة يكونوا عُرضة للإصابة بإصابات أخرى تتعلق بالبرد ومنها:

  • تجمد أنسجة الجسم (قضمة الصقيع).
  • تحلل وموت الأنسجة نتيجة خلل فى تدفق الدم.
  • الوقاية من انخفاض حرارة الجسم

الوقاية من انخفاض حرارة الجسم

الوقاية فى المنزل

انخفاض حرارة الجسم

قبل أن تقرر أنت أو أطفالك الخروج من المنزل أثناء الجو البارد، يجب عليك تذكر بعض النصائح لتجنب الإصابة بانخفاض حرارة الجسم ومنها:

  • ارتداء قبعة وقفازات أو أى وسائل حماية أخرى لحماية الجسم من انخفاض درجة حرارته.
  • تجنب الأنشطة التى قد تتسب فى زيادة العرق، فالملابس المبللة والجو البارد يمكن أن يتسببوا فى الفقدان السريع لحرارة الجسم.
  • ارتداء ملابس داخلية خفيفة وملابس مضادة للماء من أفضل طرق الوقاية من الرياح، والملابس المصنوعة من الصوف، الحرير، أو البوليستر تساعد فى الحفاظ على درجة حرارة الجسم أفضل من الملابس القطنية.
  • البقاء جافاً لأطول فترة ممكنة، واحرص دائماً على بقاء اليدين والقدمين غير مبللتين، حيث أنه من السهل دخول المياه والثلوج إلى داخل الأحذية.

ولمنع إصابة الأطفال بانخفاض درجة الحرارة عند البقاء خارجاً يجب اتباع التالى:

  • الحرص على ارتداء الأطفال والرضع ملابس أكثر من البالغين أثناء الجو البارد.
  • الحرص على إدخال الأطفال داخل المنزل فى حال حدوث أى ارتعاش.
  • الحرص على دخول الاطفال إلى المنزل أثناء فترة اللعب من فترة لأخرى للحصول على بعض الدفء.
  • الحرص على نوم الأطفال فى أماكن دافئة.

الوقاية أثناء السفر

وعند السفر أثناء الشتاء أو أى جو بارد، احرص دائماً على إخبار صديق أو أى فرد من أفراد العائلة بمكان رحلتك وموعد وصولك، حتى تستطيع الشرطة معرفة مكانك فى حال تعرضك لأى حادث.

ويُفضل وجود عدة مسلتزمات طبية فى السيارة لاستخدامها عند الضرورة، وتقد تتضمن تلك العدة ما يلى:

  • أغطية.
  • أعواد كبريت.
  • شموع.
  • صفيحة نظيفة لاستخدامها لتحويل الثلج إلى مياه شرب.
  • عدة إسعافات أولية.
  • طعام معلب.
  • فاتحة علب.
  • وصلات لتعزيز الطاقة.
  • بوصلة.
  • حقيبة مليئة بالرمال لاستخدامها لمعرفة الطريق فى حالة الضياع فى مكان ملئ بالثلج.
  • هاتف محمول إن أمكن.

الوقاية من المياه الباردة

لا يجب بالضرورة أن تكون المياه باردة للغاية حتى تتسبب فى الإصابة بانخفاض حرارة الجسم، فأى مياه درجة حرارتها أعلى من درجة حرارة الجسم الطبيعية يمكن أن تتسبب فى الإصابة بانخفاض حرارة الجسم. قد تساعدك الخطوات التالية فى زيادة نسبة النجاة عند السقوط فجأة فى مياة باردة:

  • ارتداء سترة نجاة يمكن أن يزيد من نسبة النجاة فى المياة الباردة، حيث تساعدك فى الطفو على وجه المياه بدون بذل أى مجهود، واحرص على وجود صفارة ملتصقة بسترة النجاة الخاصة بك.
  • الخروج من المياه إن أمكن، أو محاولة الخروج كلما أمكن، أو التمسك بأى غرض يطفو على سطح المياه.
  • لا تحاول السباحة إلا إذا كنت على مسافة قريبة من اليابسة، حيث تستهلك السباحة كم كبير من الطاقة، وتقلل من نسبة النجاة.
  • احرص على بقاء جسمك فى وضعية تقليل هروب الحرارة (HELP) لمنع فقد الحرارة أثناء انتظار المساعدة. قم باحتضان ركبتيك إلى صدرك لحماية الجزء الأعلى من الجسم، وفى حالة ارتداء سترة النجاة، قم بضم رجليك بشدة معاً، ووضع الذراعين فى الجنب والرأس للخلف.
  • فى حالة سقوط أكثر من شخص، قوموا بمواجهة بعض على شكل دائرة للحفاظ على حرارة الأجسام لأطول وقت ممكن.
  • لا تقوم بخلع ملابسك أثناء تواجدك فى المياه، وقم بضبط ملابسك جيداً وتغطية الرأس إن أمكن.

تشخيص انخفاض حرارة الجسم

يمكن تشخيص انخفاض حرارة الجسم طبقاً للأعراض الجسمانية الظاهرة، وطبقاً للحالة التى وُجد فيها المصاب، ويمكن أن يطلب الطبيب المعالج بعض تحاليل الدم لتأكيد الإصابة باتخفاض حرارة الجسم، ومدى سوء الحالة.

ويمكن أن يكون التشخيص غير واضح فى بعض الحالات، مثل ارتباك رجل عجوز، واختلال توازنه ومشاكل فى النطق، فلا يمكن تأكيد الإصابة بانخفاض حرارة الجسم طبقاً لتلك الاعراض فقط.

علاج انخفاض حرارة الجسم

قم بطلب الإسعاف عند ملاحظة أعراض انخفاض حرارة الجسم عند أى شخص، ولحين وصول المساعدة، اتبع الخطوات التالية:

  • تعامل مع الشخص المصاب بحذر، ولا تقوم بتحريكه إلا عند الضرورة، ولا تقم بتدليك أو عمل مساج للشخص المصاب حتى لا تتسبب فى حدوث سكتة قلبية.
  • نقل الشخص المصاب بعيداً عن البرد إلى مكان جاف إن أمكن، وإذا لم تستطع نقله، قم بحمايته من البرد والرياح، وتأكد من تثبيته فى وضع أفقى إن أمكن.
  • تخلص من الملابس المبللة عن طريق تمزيقها لتجنب أى حركات غير ضرورية.
  • قم بتغطية الشخص بالكامل بطبقات من الأغطية الجافة، ما عدا الوجه فقط.
  • قم بمراقبة معدل تنفس الشخص المصاب، وفى حالة توقف التنفس أو أصبح بطئ بشكل ملاحظ، قم بتطبيق التنفس الصناعى إذا كنت تعلم طريقة تطبيقه.
  • قم بتوفير مشروبات ساخنة، إذا كان الشخص المصاب قادراً على ابتلاع أى سوائل، لتدفئة الجسم.
  • لا تقم بتطبيق أى ضغط ساخن على الرجلين والذراعين، لأن تلك الطريقة تجبر الدم البارد على العودة مرة أخرى إلى القلب، الرئتين والدماغ، مما قد يتسبب فى انخفاض شديد فى درجة حرارة الجسم والذى قد يؤدى إلى الوفاة.
  • لا تقم باستخدام أى مياة ساخنة أو رقعة تسخين أو أى جهاز تدفئة على الشخص المصاب، حيث يمكن للحرارة الناتجة الإضرار بالجلد، أو التسبب فى تسارع ضربات القلب، مما قد يؤدى إلى توقف القلب.

العلاج الطبى

انخفاض حرارة الجسم

طبقا لشدة حالة انخفاض حرارة الجسم، يقوم فريق العناية الطبية بتجربة عدة طرق لرفع درجة حرارة الجسم ومنها ما يلى:

  • إعادة التدفئة، إذا لم يكن هناك انخفاض شديد فى درجة حرارة الجسم، فإن تغطية المريض ببطانية باعثة للحرارة وشرب الكثير من السوائل الدافئة كافية للعلاج.
  • إعادة تدفئة الدم، يمكن سحب الدم وإعادة تدفئته وتدويره داخل الجسم، ومن الطرق المعروفة لتطبيق تلك الطريقة هى استخدام اَلة غسيل الكلى.
  • السوائل الوريدية الدافئة، يمكن استخدام سوائل ملحية وريدية دافئة وضخها داخل الوريد لتساعد فى تدفئة الدم.
  • تدفئة مجرى الهواء، إن ضخ الأوكسجين المرطب عن طريق قناع أو أنبوبة أنفية يمكن أن يدفئ مجرى التنفس ويساعد على رفع درجة حرارة الجسم.
  • الرى، يمكن استخدام محلول ملحى دافئ لتدفئة بعض الأماكن فى الجسم، مثل المنطقة المحيطة بالرئتين أو التجويف البطنى، ويتم ضخ المحلول الدافئ باستخدام القسطرات.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *