أضف استشارتك

الليستريات

– الليستريات هو مرض تسببه جرثومة اسمها الليستيريا التي يمكن أن تخترق الخلايا البشرية  و معظم الناس المصابون بها لا يعانون من أعراض، وعندما توجد أعراض، فهي تتألف عادة من الحمى وآلام في العضلات والغثيان أوالإسهال.

– بعض الناس قد تتطور بهم أعراض أكثر حدة مثل التهاب السحايا، والتغيرات النفسية، خراجات الدماغ، أوالموت.

تنتقل العدوى عن طريق الطعام والشراب الملوث.

  • السن الاكثر عرضة :  جميع الأعمار علي حد سواء.

الأعراض

  • فترة حضانة الميكروب تستمر لعدة شهور منذ التعرض للإصابة.
  • الحمى.
  • آلام في العضلات.
  • الغثيان .
  • الإسهال.
  • أعراض التهاب السحايا (تصلب الرقبة، والصداع، والحمى).
  • تغير الحالة العقلية (الارتباك، وانخفاض النشاط العقلي).
  • مشاكل في التوازن.
  • خراجات الدماغ .
  • ولادة جنين ميت.
  • الولادة المبكرة.
  • التهابات جلدية.

الأسباب

  • بكتيريا الليستيريا يمكن العثورعليها في التربة والماء وبراز الحيوانات. البشرعادة يصابوا عن طريق تناول  :
  1. الخضارالنيئ الذي تلوث من التربة أو من السماد الملوث.
  2. اللحوم المصابة .
  3. الحليب الغيرمبستر أو الأطعمة المصنوعة من الحليب الغير مبستر.
  4. بعض الأطعمة المصنعة – مثل الأجبان الطرية واللحوم الباردة.
  • لا تعتبر الرضاعة الطبيعية سببا محتملا للعدوى.

عوامل الخطر

  • ضعف الجهاز المناعى.
  • النساء الحوامل.
  • كبار السن.
  • تناول الأطعمة الملوثة ,أو الماء الملوث.

المضاعفات

  • تسمم الدم.
  • التهاب السحايا.
  • التهاب الدماغ.
  • الالتهاب الرئوي.
  • الولادة المبكره.
  • موت الجنين.

التشخيص

  • التاريخ المرضي, و الفحص الطبي.
  • زراعة عينه على (RAPID’L monoagar) ونحصل على العينة من :
  1. دم المريض.
  2. السائل النخاعي.
  3. السائل الذي يحيط بالجنين.

العلاج

  • علاج عدوى الليستيريا يختلف ، إعتماداً على شدة الأعراض والعلامات.
  • معظم الناس يعانون من أعراض خفيفة لاتحتاج إلى علاج.
  • الإصابات الخطيرة يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.
  • خلال فترة الحمل ، العلاج بالمضادات الحيوية يساعد على تقليل تأثير العدوى على الطفل.
  • المواليد الجدد الذين لديهم عدوى الليستيريا قد يتلقوا مزيج من المضادات الحيوية.
  • المضادات الحيوية :
  1. أمبيسلين.
  2. ميثوبريم-سلفاميثوكسازول .

الوقاية

  • طهي الطعام من مصادر حيوانية، مثل لحم البقر والخنزير، أو الدواجن جيداً.
  • غسل الخضار النيئ جيداً قبل تناول الطعام.
  • إبقاء اللحوم غير المطبوخة منفصلة عن الخضراوات والأطعمة المطبوخة.
  • تجنب الحليب أو الأطعمة المصنوعة من الحليب الغير مبستر.
  • غسل اليدين والسكاكين وألواح التقطيع بعد التعامل مع الأطعمة الغير مطبوخة.

Advertisement

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *