التهاب الغشاء البريتوني – Peritonitis

يحدث التهاب الغشاء البريتوني نتيجة عدوى بكتيرية أو فطرية تصيب الغشاء البريتوني، وهو عبارة عن غشاء حريرى يُبطن الجدار الداخلى للبطن ويغطى الأعضاء داخل البطن، وقد يحدث ذلك الالتهاب نتيجة أى تمزق (ثقب) فى البطن، أو يحدث كمضاعفات لأى حالة مرضية أخرى.

ويتطلب التهاب الغشاء البريتوني عناية طبية فورية لمنع حدوث أى عدوى، وعادة ما يتضمن علاج التهاب الغشاء البريتوني بعض المضادات الحيوية، والتدخل الجراحى فى بعض الحالات.

وعدم علاج هذا الالتهاب يمكن أن يؤدى إلى انتشار عدوى خطيرة تهدد الصحة، وإذا كنت تخضع لغسيل الكلى البريتوني، يمكن أن تمنع حدوث التهاب الغشاء البريتوني عن طريق النظافة الجيدة قبل وأثناء وبعد الخضوع لعملية الغسيل.

[diseaseheading1]

أعراض التهاب الغشاء البريتوني

تتضمن أعراض التهاب الغشاء البريتوني ما يلى:

  • ألم فى البطن.
  • شعور بالانتفاخ فى المعدة.
  • الحمى.
  • الغثيان والقئ.
  • فقدان للشهية.
  • الاسهال.
  • قلة نسبة البول الصادرة من الجسم.
  • شعور بالعطش.
  • عدم القدرة على التبرز أو إصدار الغازات.
  • شعور بالتعب.

وفى حالة الخضوع لعملية غسيل الكلى البريتونى قد تتضمن الأعراض ما يلى:

  • تعكر السائل المستخدم فى الغسيل.
  • وجود بقع أو شعيرات أو كتل بيضاء (الفيبرين) في سائل الغسيل.

ضرورة استشارة الطبيب

يمكن أن يصبح التهاب الغشاء البريتوني خصير ويهدد الصحة إذا لم يتم معالجته بطريقة صحيحة، لذلك يجب الاتصال على الفور بالطبيب عند الشعور بألم شديد أو انتفاخ فى البطن مصحوب بما يلى :

  • حمي.
  • شعور بالغثيان وقئ.
  • قلة نسبة البول الصادرة من الجسم.
  • العطش.
  • عدم القدرة على التبرز أو إصدار الغازات.

ويجب الاتصال بالشخص المسئول عن عملية غسيل الكلى فى حال ملاحظة أى تغير فى سائل الغسيل، أو عند وجود جسميات غريبة أو صدور رائحة كريهة من السائل، وخاصة إذا كانت المنطقة المحيطة بالأنبوب (القسطرة) أحمر اللون أو يُسبب الألم.

[diseaseheading2]

أسباب التهاب الغشاء البريتوني

يمكن أن تحدث عدوى الغشاء البريتونى نتيجة مجموعة من الأسباب، وفى معظم الحالات يكون السبب هو تمزق داخل جدار المعدة، ولكن نادرا ما يحدث عدوى بدون أى تمزق، وتسمى هذه الحالة التهاب الغشاء البريتونى التلقائى. ومن أسباب التمزق التى تؤدى إلى حدوث التهاب الغشاء ما يلى:

الإجراءات الطبية مثل غسيل الكلى البريتونى

يسنخدم غسيل الكلى أنابيب (قسطرات) لإزالة المخلفات من الدم عندما لا تستطيع الكليتين القيام بتلك الوظيفة، ولذلك من الممكن حدوث عدوى أثناء عملية الغسيل نتيجة لعدم نظافة الوسط المحيط أو عدم تعقيم الأجهزة.

ويمكن أن يحدث التهاب الغشاء البريتوني كإحدى مضاعفات عملية الجهاز الهضمى، استخدام أنابيب التغذية، أثناء عملية سحب السوائل من البطن (البزل) و نادرا ما يحدث نتيجة عملية تنظير القولون.

تمزق الزائدة الدودية أو قرحة المعدة أو انثقاب القولون

يمكن لأى من هذه الحالات أن تسمح بمرور البكتيريا للغشاء البريتوتى من خلال ثقب فى القناة الهضمية.

التهاب البنكرياس

يمكن أن يؤدى التهاب البنكرياس مصحوبا بعدوى إلى التهاب الغشاء البريتوني فى حال انتشار البكتيريا خارج البنكرياس.

التهاب الرتج

قد تؤدي الإصابة بالعدوى في الجيوب الصغيرة البارزة في القناة الهضمية (التهاب الرتج) إلى الإصابة بالتهاب الغشاء البريتوني إذا تمزق أحد هذه الجيوب وانتشرت فضلاته المعوية في البطن.

الصدمات

التعرض للجروح أو الصدمات قد يؤدى إلى الإصابة بالتهاب فى الغشاء البريتوني عن طريق السماح للبكتيريا أو المواد الكيميائية من أعضاء الجسم إلى الغشاء البريتونى.

التهاب الغشاء البريتوني التلقائى الذى يحدث بدون أى تمزقات هو عادة أحد مضاعفات مرض يصيب الكبد مثل التليف، والتليف الحاد يؤدى إلى تراكم كمية كبيرة من السوائل فى تجويف البطن (الاستسقاء)، ويكون ذلك التراكم من السوائل عرضة للعدوى البكتيرية.

عوامل خطر التهاب الغشاء البريتوني

يوجد بعض عوامل الخطر التى قد تزيد من نسبة الإصابة بالتهاب الغشاء البريتوني ومنها:

  • غسيل الكلى البريتونى.
  • حالات مرضية أخرى مثل تليف الكبد، التهاب الزائدة الدودية، مرض كرون، قرحة المعدة، والتهاب البنكرياس.
  • الإصابة السابقة بالتهاب الغشاء البريتوني تزيد من نسبة الإصابة به مرة أخرى.

[diseaseheading3]

مضاعفات التهاب الغشاء البريتوني

فى حالة عدم علاج التهاب الغشاء البريتوني، يمكن أن ينتشر الالتهاب ويسبب ما يلى:

  • عدوى فى مجرى الدم (تجرثم الدم).
  • عدوى فى جميع أجزاء الجسم (تسمم الدم)، وهى عدوى سريعة الانتشار وتهدد الصحة، ويمكن أن تسبب صدمة أو فشل أحد الأعضاء.

[diseaseheading4]

تشخيص التهاب الغشاء البريتوني

لتشخيص التهاب الغشاء البريتوني سوف يقوم الطبيب بالسؤال عن التاريخ الطبى والقيام بفحص جسدى، وفى حالة غسيل الكلى البريتونى، فإن تعكر سائل الغسيل يكفى ليؤكد الطبيب التسخيص بالتهاب الغشاء البريتوني.

وفى حال كان الالتهاب نتيجة حالة مرضية أخرى ،أو نتيجة تراكم السوائل فى التجويف الهضمى، سوف يقوم الطبيب باقتراح الفحوصات التالية لتأكيد التشخيص:

فحوصات الدم

قد تؤخذ عينة من دمك وترسل إلى المعمل للبحث عن ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء. كذلك قد يتم إجراء مزرعة دم لتحديد ما إن كان دمك يحتوي على بكتيريا أم لا.

فحوصات التصوير

قد يرغب الطبيب في استخدام التصوير بالأشعة السينية للبحث عن فتحات أو غيرها من الثقوب في القناة الهضمية لديك. وقد يستخدم في ذلك التصوير بالموجات فوق الصوتية. وفي بعض الحالات، قد يستخدم الطبيب الفحص بالأشعة المقطعية بدلاً من الأشعة السينية.

تحليل السائل البريتونى

باستخدام إبرة رفيعة، قد يأخذ الطبيب عينة من السائل الموجود في الغشاء البريتوني لديك (البزل). وإذا كنت مصابًا بالتهاب الغشاء البريتوني، فقد يظهر من فحص هذا السائل ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء، وهو ما يشير في المعتاد إلى وجود عدوى أو التهاب. كذلك قد يظهر من عمل مزرعة للسائل المأخوذ في العينة وجود البكتيريا المسببة للعدوى.

وقد تكون الفحوصات السابقة ضرورية فى حالة غسيل الكلى البريتوتى، أو فى حالة عدم التأكد بعد إجراء فحص جسدى أو فحص سائل الغسيل.

[diseaseheading5]

علاج التهاب الغشاء البريتوني

يجب أن تذهب إلى المشفى فى حالة الإصابة بالتهاب الغشاء البريتوني نتيجة عدوى أو أى حالة مرضية أخرى، ويتضمن العلاج ما يلى:

المضادات الحيوية

سوف يعطيك الطبيب على الأرجح مجموعة من المضادات الحيوية لمكافحة العدوى ومنعها من الانتشار. ويعتمد العلاج بالمضادات الحيوية ومدته على شدة حالتك ونوع التهاب الغشاء البريتوني لديك.

الجراحة

غالبًا ما يكون التدخل الجراحي ضروريًا لاستئصال الأنسجة المصابة بالعدوى، ولعلاج الأسباب الكامنة خلف العدوى والوقاية من انتشار العدوى.

علاجات أخرى

وفقاً للأعراض، قد يشتمل العلاج أثناء فترة الاحتجاز في المستشفى على مسكنات الألم والسوائل الوريدية والأكسجين التكميلي وكذلك نقل الدم في بعض الحالات.

فى حالة الخضوع لغسيل الكلى البريتوتى

إذا كنت مصابًا بالتهاب الغشاء البريتوني، فقد يوصي الطبيب بتغيير طريقة الغسيل الكلوي لعدة أيام لحين شفاء جسمك من العدوى. وإذا استمر وجود التهاب الغشاء البريتوني أو عاود الظهور، فقد تكون بحاجة إلى التوقف عن الغسيل البريتونى تمامًا واللجوء إلى نوع مختلف من أنواع الغسيل الكلوى.

[diseaseheading6]

الوقاية من التهاب الغشاء البريتوني

عادة ما يحدث التهاب الغشاء البريتوني نتيجة الجراثيم الموجودة حول القسطرة، لذلك فى حالة الخضوع لغسيل الكلى البريتونى، يجب اتخاذ الخطوات التالية لمنع حدوث الالتهاب:

  • غسيل اليدين، بما فى ذلك تحت الأظافر وما بين الأصابع، قبل لمس القسطرة.
  • تنظيف الجلد حول مكان القسطرة بمطهر بصورة يومية.
  • تخزين مسلتزمات الغسيل فى مكان نظيف ومعقم.
  • ارتداء قناع جراحة أثناء تغيير سائل الغسيل.
  • لا يحبذ النوم مع الحيوانات الأليفة فى حال وجود أى منها.
  • التحدث مع الفريق المسئول عن عملية الغسيل بشأن العناية السليمة بالقسطرة.

إذا عانيت من التهاب الغشاء البريتوني من قبل أو لديك لديك تراكم من السوائل نتيجة لحالة مرضية مثل تليف الكبد، فقد ينصح الطبيب بتناول المضادات الحيوية، وقد ينصح بوقف تناول أى أدوية أخرى.

فى حالة وجود ألم جديد فى المعدة أو إصابة جديدة

ينتج التهاب الغشاء البريتوني عادة من التهاب الزائدة الدودية، أو صدمة ناتجة عن إصابة جرح معوى، لذلك يجب اتباع التالى:

  • طلب رعاية طبية فورية فى حال كان الألم شديد ويجعلك لا تستطيع الجلوس بثبات.
  • الاتصال بأقرب مشفى أو عيادة فى حالة وجود ألم شديد فى المعدة بعد التعرض لحادث أو إصابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *