أضف استشارتك

داء السركويدية – اللحمي

هو مرض ينتج عن نوع معين من الالتهاب يصيب أنسجة الجسم، يمكن أن يصيب أي عضو بالجسم تقريباً إلا أن بداية ظهوره تكون عادة في الرئة أو العقد الليمفاوية.

عند حدوث الالتهاب يظهر نوع معين من التفاعل في الأنسجة المصابة على هيئة أورام حُبيبية (Granulomas) قد تختفي من تلقاء نفسها وقد تبقى وينتهي الأمر بتليف العضو المصاب (fibrosis).

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة :

الرجال والنساء معرضون على السواء للإصابة بالمرض وتحديدا الفئة العمرية بين (20) و (40) سنة.

الأعراض

  • ضيق التنفس (Dyspnea) وألم بالصدر.
  • السعال والذي لا يستجيب للعلاج.
  • قد يظهر المرض بصورة مفاجئة على هيئة طفح جلدي.
  • كتل حمراء صغيرة على الجلد (erythema nodosum) تظهر على الوجه، الذراعين أو مقدمة قصبة الرجل.
  • التهاب العينين.
  • قد تظهر أعراض عامة وغير محددة مثل:
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • فقدان الوزن.
  • الضعف العام (Fatigue) .
  • التعرق ليلاً.
  • تورم الغدد الدمعية أو اللعابية.

الأسباب

  • غير معروفة، فقد يظهر المرض ويختفي بشكل مفاجئ وقد يصاب به المريض تدريجياً دون معرفة الأسباب.
  • يعتقد أنه نوع من الاستجابة غير الطبيعية لجهاز المناعة بالجسم إلا أنه لا يمكن تحديد المسبب الذي يؤدي لاستثارة جهاز المناعة مؤديا لظهور هذا التفاعل.

المضاعفات

  • الرئتين : الإصابة بالمرض لفترات طويلة دون تلقي علاج يسبب ضرراً لا يمكن التخلص منه يتمثل بحدوث تليف في الفراغات بين الحويصلات الهوائية مما يؤثر على القدرة على التنفس.
  • العين : المياه البيضاء على العين (Cataract) وارتفاع ضغط العين  (Glaucoma).
  • الكليتين : الفشل الكلوي.
  • القلب : وجود الأورام الحبيبية يؤثر على انتقال الإشارات الكهربية في القلب فيسبب اضطرابا في ضربات القلب.
  • الجهاز العصبي : شلل العصب الوجهي (Facial Paralysis) .

التشخيص

  • قد يتعذر اكتشاف المرض في بدايته ويتم الاعتماد في التشخيص على التاريخ الصحي للمريض.
  • الفحص الإكلينيكي : لاستبعاد الأمراض الأخرى التي تتشابه في أعراضها مع داء السركويدية مثل الدرن ( tuberculosis) ، الالتهابات الفطرية، الروماتيزم، الحمى الروماتيزمية ( Rheumatic fever ) ، سرطان العقد الليمفاوية (lymphoma) .
  • أشعة إكس على الصدر : والتي تظهر تضخم العقد الليمفاوية الموجودة بين الرئتين (mediastinal Lymph nodes).
  • اختبار وظائف لتنفس (pulmonary function tests) : حيث يفشل المريض في أداء الاختبارات لتأثر الرئتين بالمرض “حدوث التليف والأورام الحبيبية”.
  • فحوصات الدم المعملية : فحص عدد خلايا الدم وقياس نسبة البروتينات التي تظهر في أوقات نشاط الجهاز المناعي بالجسم، كما قد تظهر التحاليل ارتفاع نسبة الكالسيوم بالدم وخلل في وظائف الكبد.
  • قياس نسبة الإنزيم المحول للأنجيوتنسن (angiotensin converting enzyme ACE) والتي قد ترتفع لدى المرضى.
  • إجراء منظار للرئة وفحص السائل المسحوب من الممرات الهوائية (bronchoalveolar lavage) .
  • أخذ عينة من نسيج الرئة وفحصها بواسطة الميكروسكوب (Biopsy) .
  • الفحص بالنظائر المشعة (Gallium Scanning) حيث يظهر الإشعاع المناطق المتأثرة من الجسم بالالتهاب.
  • اختبار الحساسية للنسيج اللحيمي (Kveim Test) تكوّن كتلة في منطقة الحقن يعني الإصابة بالمرض.

العلاج

  • في أغلب الحالات لا يحتاج المريض إلى علاج ويتم التماثل للشفاء دون تدخل طبي.
  • عند احتياج المريض للعلاج يتم استخدام الكورتيزون لتقليل الالتهاب وحماية الرئة من تكون النسيج الليفي بها.
  • يحتاج المريض لمتابعة تلقي العلاج بضعة سنوات حتى بعد اختفاء الأعراض لتجنب عودة المرض مرة أخرى.
  • من الممكن تجربة بعض العقاقير الأخرى مثل عقار كلوروكين (Chloroquine) والعقاقير المثبطة للمناعة مثل (azathioprine) .

الوقاية

لا يمكن الوقاية منه.

Advertisement

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *