أضف استشارتك

التلعثم

اضطراب في الكلام فيه يتم إعادة أو إطالة كلمة أو مقطع مما يؤثر على الإنسياب الطبيعي للكلام .

  • الفئة العمرية الأكثرعرضة :

الأطفال من (2) إلى (5) سنوات .

الأعراض

  • اضطراب الكلام السابق ذكره (تأتأة) .
  • رمش العينين بسرعة .
  • ارتعاش الشفتين .

الأسباب

  • التلعثم في فترة النمو : يحدث في الأطفال أثناء تعلمهم الكلام واللغة وهو أكثر الأنواع شيوعاَ ويرجع سبب حدوثه إلى عامل الوراثة أو إلى افتقار القدرات اللغوية لدى الطفل والتي لا تمكنه من التعبير عن ما يريد قوله فيحدث التلعثم .
  • التلعثم العصبي : يحدث نتيجة جلطة أو إصابة في الرأس مما تؤثر على قدرة المخ في تنسيق حدوث الكلام .
  • التلعثم النفسي : نادر الحدوث ويكون نتيجة صدمة نفسية .

عوامل الخطر

  • الأولاد أكثر عرضة من الفتيات للإصابة بالتلعثم .
  • عامل الوراثة .

المضاعفات

  • تحول التلعثم في فترة النمو إلى تلعثم دائم .
  • صعوبة التواصل مع الآخرين مما يؤثر على الحياة الإجتماعية .

التشخيص

يعرض الطفل على اختصاصي الكلام واللغة والذي يقوم بالتشخيص بناء على التاريخ الصحي للمريض وتحليل التلعثم وتقييم القدرات اللغوية لدى الطفل .

العلاج

يختلف العلاج حسب عمر المريض .

في الأطفال الصغار يجب بدء العلاج مبكراً لمنع بقاء التلعثم مدى الحياة .

العلاج يشمل أساليب يستعملها الأبوين مع الطفل لمساعدته على التحدث بدون تلعثم :

  • توفير بيئة من الإسترخاء وتشمل الجلوس والحديث مع الطفل خاصة عندما يكون متحمس ولديه الكثير ليقوله .
  • الإبتعاد عن التصرف بسلبية تجاه تلعثم الطفل ,فيجب تصحيح كلام الطفل بهدوء ومدحه عند التحدث بدون تلعثم .
  • عدم الضغط على الطفل للتحدث بطريقة معينة .
  • التحدث مع الطفل ببطء وبطريقة هادئة يساعد على تقليل الضغط الذي يعاني منه الطفل .
  • الإستماع بإنتباه لحديث الطفل وانتظاره ليقول الكلمة المرغوبة وعدم محاولة إكمال الجملة له لأن ذلك يعلم الطفل أنه يستطيع التواصل مع الآخرين حتى وإن كان يتلعثم .
  • التحدث مع الطفل عن التلعثم وإخباره بأنه شيء عادي أن يعاني بعض الأطفال من التلعثم .
  • في المراهقين والبالغين يركز العلاج على تعليمهم طرق لتقليل التلعثم أثناء الكلام مثل (التحدث ببطء, تنظيم التنفس, والتطور تدريجياَ من الكلمات البسيطة إلى الكلمات التي تتكون من أكثر من مقطع) هذه الطرق تساعد على تقليل قلق المريض أثناء التحدث مع الآخرين .
  • لم توافق إدارة الأغذية والأدوية (FDA) على أي دواء لعلاج التلعثم , ولكن بعض الأدوية التي تستخدم في علاج الصرع والقلق والإكتئاب تم استخدامها لعلاج التلعثم ولكن ثبت عدم فاعليتها بجانب أعراضها الجانبية الكثيرة.
  • هناك أجهزة إلكترونية تساعد على علاج التلعثم ولكنها في حاجة إلى المزيد من الأبحاث .
  • مجموعات المساعدة الذاتية (self help group) تساعد على دعم المريض .

الوقاية

لا يمكن الوقاية من التلعثم في فترة النمو ولكن يمكن منعه من أن يصبح دائم عن طريق بدء العلاج مبكراَ وإتباع النصائح السابق ذكرها .

Advertisement

تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *