أضف استشارتك

نوبات الغضب

انهيار عاطفي وجسدي في الأطفال له خصائص سلوكية مميزة.

  • الفئة العمرية الأكثر عرضة :

الأطفال من سنتين إلى 4 سنوات.

الأعراض

سلوك الطفل يتميز بـ :

  • الصراخ.
  • الركل (kicking)(تحريك الساقين بسرعة وشدة).
  • التمدد على الأرض.
  • حبس الأنفاس (يمكن أن تصل إلى الإغماء).

الأسباب

  • إحباط الطفل بسبب تعبيره عن أفكاره باستخدام كلمتين أو ثلاث في حين أنه يستقبل آلاف الكلمات يومياً.
  • عدم استطاعة الطفل التمييز بين الآمن والغير آمن من وجهة نظر الآباء, حيث أن الطفل يتعلم بالمراقبة وتكرار الفعل, ولذلك يقلد أفعال الكبار التي قد تكون خطرة بالنسبة له.

عوامل الخطر

  • معظم الأطفال من سن سنتين إلى 4 سنوات يعانون من نوبات الغضب.
  • الآباء الذين يعانون من عدم القدرة على التحكم في الغضب .

المضاعفات

غالباً ما تنتهي نوبات الغضب بعد عمر 4 سنوات حيث ينضج الطفل قليلاً .

التشخيص

عن طريق التاريخ الصحي والأعراض السابق ذكرها.

العلاج

غالبا لا تحتاج إلى علاج و هناك عدة اقتراحات للتعامل مع نوبات الغضب:

  • على الوالدين أن يبقوا هادئين مع إخبار الطفل أنه لا يمكن التحدث معه وهو في هذه الحالة وانه عندما يهدأ سوف يتحدثوا معه, ويتركوا المكان حيث يوجد الطفل.
  • محاولة تشتيت انتباه الطفل أو توجيهه إلى شيء آخر.
  • استخدام أساليب التهذيب, مثل منعه من العابه أو الجلوس في ركن المشاغبين مع توضيح سبب العقاب.

الوقاية

  • يجب على الوالدين التعلم كيف يتحكموا في الغضب خاصة أمام الطفل.
  • مساعدة الطفل في التعبير عن غضبه باستخدام الكلمات المناسبة.
  • إثابة الطفل على التصرف الجيد.
  • البعد عن تهديد الطفل لفعل شيء معين وتشجيعه على اختياراته مهما كانت.
  • التخطيط مسبقاً للمواقف التي تثير غضب الطفل ووعده بمكافئة إذا تصرف جيداً في هذا الموقف.
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *