أضف استشارتك

عدوى الجهاز البولي

هي العدوى التي قد تحدث في أي من أجزاء الجهاز البولي كالإحليل( مجرى البول) , أو المثانة , أو الحالبين , أو الكليتين .

  • السن الأكثر عرضة:

جميع الاعمار معرضة للأصابة بهذا النوع من العدوى .

الأعراض

تختلف العلامات والأعراض بإختلاف نوع المريض , ذكرا كان أم أنثى , كما تختلف باختلاف عمره , ومكان حدوث العدوى في الجهاز البولي تحديدا , كما قد تعتمد على نوع الميكروب المسبب للعدوى .
قد تتراوح العلامات والأعراض من ألم , وصعوبة , وحرقة أثناء التبول , إلى فشل بالأعضاء والوفاة .

الأعراض في السيدات :

  • الشعور بانتفاخ أو وجود إفرازات مهبلية .
  • ألم بمنطقة الجنب ( أسفل الظهر) .
  • وجود رائحة قوية , سيئة للبول.
  • الشعور بحرقان أثناء التبول.
  • تعكر لون البول .
  • الرغبة الملحة في التبول لمرات عديدة , غالبا بكميات صغيرة .

الأعراض في الرجال:

  • ألم بالجنب , أو ألم في العضو الذكري ( القضيب أو الخصية ) , أو ألم بالبطن.
  • ألم بمنطقة الشرج ( إن كان هناك عدوى بمنطقة الكلية ).
  • تغير لون البول  للون أغمق , أو أن يصبح مدمم.
  • وجود رائحة قوية , سيئة للبول.
  • الشعور بحرقان أثناء التبول.
  • تعكر لون البول .
  • الرغبة الملحة في التبول لمرات عديدة , غالبا بكميات صغيرة .

الأعراض بالأطفال:

  • وجود قيء .
  • ارتفاع بدرجة الحرارة .
  • ألم بالجنب , أو ألم في العضو الذكري ( القضيب أو الخصية ) , أو ألم بالبطن.
  • تغير لون البول  للون أغمق , أو أن يصبح مدمم.
  • وجود رائحة قوية , سيئة للبول.
  • الشعور بحرقان أثناء التبول.
  • تعكر لون البول .
  • الرغبة الملحة في التبول لمرات عديدة , غالبا بكميات صغيرة .

الأعراض في الأطفال حديثي الولادة :

  • انخفاض درجة الحرارة .
  •  اسهال, وجود صفرا , سوء تغذية .

الأسباب

  • تعد البكتيريا هي المسبب الرئيسي لعدوى الجهاز البولي, وبخاصة بكتيريا الإي كولاي أو البكتيريا  القولونية E.coli  .
  • كما أن هناك عددا من الفطريات كالكانديدا candida  , والكريبتوكوككس Cryptococcus spp.
  • الطفيليات كالتريكوموناس trichomonas , أو الشيستوسوما shistosoma  .
  • أنواع أخرى من البكتيريا .

عوامل الخطر

  • وجود أي عامل يعوق تدفق البول في مجراه الطبيعي, كتضخم حجم البروستاتا , أو أيا من العيوب الخلقية في تكوين مجرى البول , أيضا الإلتهابات , وحصوات الكلة , ووجود ضيق بالإحليل .
  • الأفراد اللذين يخضعون لإجراء عمليات جراحية , يحتاجون لتركيب قساطر بولية , واللتي بدورها تعد عاملا من عوامل الخطورة للإصابة بعدوى الجهاز البولي.
  • ممارسة الجماع , واستخدام الأوقية المختلفة للنساء , أو الرجال , حيث تتمكن البكتيريا من العودة للجهاز البولي مقاومة تدفق البول في مساره الطبيعي , فتصل بذلك للكليتين , والمثانة ؛ محدثة عدوى الجهاز البولي.
  • وجود جراثيم أو بكتيريا بالدم , مما يطلق على هذا النوع من العدوى , العدوى عن طريق الدم.
  • قد يعتبر البعض الحمل بحد ذاته عاملا من عوامل الخطورة أيضا.
  • الأفراد ذوو المناعة الضعيفة , كالمصابين بالإيدز , أو السكر , أو من يتم علاجهم بأدوية مثبطة للمناعة .

المضاعفات

غالبا لا تحدث مضاعفات فعادة ما يشفى المريض بعد عدة ايام .

في الحالات المتكررة والمزمنة قد يحدث :

  • فشل كلوي .
  • تكون خراج , أو ناسور.
  • ضيق في مجرى الجهاز البولي.

في الحالات اللتي تنتشر فيها العدوى بسرعة قد يتعرض الشخص لـ :

  • الإصابة بالجفاف.
  • تعفن الدم .
  • في السيدات الحوامل , قد تصبن بالولادة المبكرة , وعدم اكتمال نمو الطفل.

التشخيص

لتشخيص عدوى الجهاز البولي ؛ يجب أخذ تاريخ مرضي جيد من المريض, كما يجب فحص المريض .

ثم القيام بعدة تحاليل منها:

  • أخذ عينة بول ( منتصف السريان ), في حالة عدم القدرة على أخذ العينة مباشرة , يمكن اخذها باستخدام قسطرة بولية , ومن ثم تحليلها للتعرف على الميكروب الموجود.
  • تحليل دم
  • إجراء أشعة مقطعية للتعرف على مكان الإلتهاب وحدوث مضاعفات من عدمه.

العلاج

مضادات حيوية :

        – يتم العلاج باستخدام مضادات حيوية , تعطى قبل انتظار نتائج التحليل , للقضاء على الميكروب .

        – يمكن تبديلها بعد التعرف على الميكروب بعد ظهور نتائج التحليل.
        – يمكن أن تعطى بالحقن وريديا , في حالات الإصابة الشديدة بالعدوى , ويمكن أن تعطى عن طريق الفم .

        – يمكن أن يستخدم أكثر من مضاد حيوي , خاصة إذا كانت البكتيريا المسببة للعدوى هي نفسها البكتيريا المسببة للأمراض اللتي تنتقل عن طريق الجنس .

من أمثلة المضادات الحيوية :

  • سيبروفلوكساسيلين ciprofluxacillin  واللذي لا يستخدم مع الحوامل أو الأطفال
  • يمكن استخدام البنسيلين, أو الكيفالوسبورين penicillin, cephalosporin
  • هناك أنواع خاصة مضادة للفطريات أو الطفيليات .

الوقاية

  • لا توجد تطعيمات للوقاية من عدوى الجهاز البولي .
  • يمكن اتباع عددا من التعليمات للتقليل من فرصة الإصابة بهذه العدوى :
  • الحفاظ على عادات صحية جيدة , المسح بعد التبول .
  • الاغتسال قبل الجماع , وينصح بالتبول بعد الجماع ؛ للتقليل من فرصة دخول البكتيريا مجرى الجهاز البولي.
  • ينصح باستخدام ملابس داخلية تمتص العرق, وإلا أصبحت بيئة مناسبة لنمو الميكروبات.
  • كما ينصح بشرب كمية وافرة من المياة , للمساعدة على إدرار البول , وتخفيفه, ومن ثم تقليل فرصة تراكم البكتيريا وحدوث العدوى.
Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *