اكاربوز Acarbose

يُستخدم اكاربوز لعلاج مرض السكري من النوع الثاني، وفي الأجسام الطبيعية يقوم البنكرياس بإطلاق الأنسولين في مجرى الدم بعد تناول الطعام، حيث يستخدم الأنسولين من قبل جميع خلايا الجسم للمساعدة في تحويل الطعام الذي تتناوله إلى طاقة من خلال القيام بإدخال الجلوكوز (السكر) من الدم إلى الخلايا واستخدامه كطاقة سريعة.

وفي الحالات المصابة بـ السكري من النوع الثاني فإن البنكرياس ينتج الأنسولين، ولكن كمية الأنسولين قد لا تكون كافية أو قد لا يستخدمها الجسم بشكل صحيح، وقد تحتاج إلى المزيد، وبالتالي فإن الأنسولين غير قادر على خفض نسبة السكر في الدم بشكل صحيح، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

ويقوم أكاربوز بخفض نسبة السكر في الدم عن طريق منع تحلل النشا إلى السكر، ويمكن استخدام دواء أكاربوز بمفرده أو بالاشتراك مع نوع آخر من أدوية مرض السكري التي تؤخذ عن طريق الفم من عائلة السلفونيل يوريا.

الشكل الدوائي لـ اكاربوز

يتوفر هذا الدواء فقط بوصفة طبية، ويوجد فقط على شكل حبوب.

قبل استعمال دواء اكاربوز

عند اتخاذ قرار استخدام الدواء، يجب الموازنة بين المخاطر التي قد يسببها هذا الدواء والآثار الإيجابية التي يحققها استخدام هذا الدواء؛ ومن ثم تستطيع اتخاذ القرار مع طبيبك، وبالنسبة لهذا الدواء، فينبغي مراعاة ما يلي:

الحساسية

أخبر طبيبك إذا كان لديك أي رد فعل غير طبيعي أو حساسية لهذا الدواء أو أي أدوية أخرى، كما ينبغي عليك أيضاً أن تخبر أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا كان لديك أي أنواع أخرى من الحساسية مثل الأطعمة أو الأصباغ أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تتطلب وصفة طبية، فيجب قراءة النشرة أو مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

تم إجراء دراسات حول هذا الدواء فقط في المرضى البالغين، ولا توجد معلومات محددة تقارن استخدام أكاربوز في الأطفال مع استخدامه في الفئات العمرية الأخرى.

الشيخوخة

تم تجربة هذا الدواء في عدد محدود من كبار السن ولم يثبت أنه يسبب آثارًا جانبية في الأشخاص الأكبر سنًا تختلف عما يحدث في البالغين.

الحمل

يُعتبر دواء أكاربوز من فئة السلامة (B) أثناء الحمل، حيث لا خطر في الدراسات الأخرى، ومعنى ذلك أنه فشلت دراسات تكاثر الحيوانات في كشف خطر على الجنين. ولا توجد دراسات كافية في النساء الحوامل أو أظهرت دراسات الحيوانات وجود تأثيرات عكسية، إلا أن الدراسات الكافية في النساء الحوامل فشلت في اكتشاف خطر على الجنين في أي من مراحل الحمل.

الرضاعة الطبيعية

لم يتم إجراء دراسات كافية على النساء لتحديد مدى خطورة تناول هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية على الرضيع؛ لذلك يجب الموازنة بين الفوائد المحتملة والمخاطر المحتملة قبل تناول هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية.

مشاكل طبية أخرى

قد يؤثر وجود مشاكل طبية أخرى على استخدام هذا الدواء؛ لذا تأكد من إخبار طبيبك إذا كان لديك أي مشاكل طبية أخرى، خاصةً:

التفاعلات الدوائية لـ اكاربوز

اكاربوز

على الرغم من أنه قد يحظر استخدام بعض الأدوية معًا على الإطلاق، إلا أنه في حالات أخرى قد يتوجب استخدام دواءين مختلفين معًا حتى لو كان هناك تأثير من أحدهما على الآخر؛ وفي هذه الحالات، قد يرغب الطبيب في تغيير الجرعة، أو قد تكون هناك احتياطات أخرى ضرورية.

ومن المهم بشكل خاص أن يعرف أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تتناول أياً من الأدوية المذكورة أدناه؛ حيث لا يُنصح باستخدام دواء أكاربوز مع أي من الأدوية التالية، ولكن قد يتوجب في بعض الأحيان استخدام دواءين معاً؛ وفي هذه الحالة قد يقوم الطبيب بتغيير الجرعة أو مدى استخدام أحد الدواءين أو كليهما.

ومن هذه الأدوية:

  • أسيتوهيكساميد.
  • أسبرين.
  • بالوفلوكساسين.
  • بيسيفلوكساسين.
  • كلوربروباميد.
  • سيبروفلوكساسين.
  • الديجوكسين.
  • إينوكساسين.
  • فليروكساسين.
  • فلوميكوين.
  • جاتيفلوكساسين.
  • جميفلوكساسين.
  • جليكلازايد.
  • جليبيزيد.
  • جليبوريد.
  • لانريوتيد.
  • ليفوفلوكساسين.
  • لوميفلوكساسين.
  • موكسيفلوكساسين.
  • ناديفلوكساسين.
  • النورفلوكساسين.
  • أوكتريوتيد.
  • أوفلوكساسين.
  • باسيريوتيد.
  • بازوفلوكساسين.
  • بيفلوكساسين.
  • بروليفلوكساسين.
  • روفلوكساسين.
  • سبارفلوكساسين.
  • حمض الثيوكتيك.
  • تولازاميد.
  • تولبوتاميد.
  • توسوفلوكساسين.

وقد يتسبب استخدام دواء اكاربوز مع أي من الأدوية التالية في زيادة خطر حدوث بعض الآثار الجانبية، ولكن قد يتطلب العلاج وصف الدواءين معًا، في هذه الحالة قد يغيّر الطبيب الجرعة أو مدى استخدامك لأحد الأدوية أو كليهما:

  • أسيبوتولول.
  • أتينولول.
  • بيتاكسولول.
  • بيسوبرولول.
  • الحنظل.
  • كارتيلول.
  • كارفيديلول.
  • سيلبرولول.
  • إسمولول.
  • نبات الحلبة.
  • فيورازولدون.
  • جلوكومانان.
  • صمغ الغار.
  • إيبرونيازيد.
  • إيزوكربوكسازيد.
  • ابيتالول.
  • ليفوبونولول.
  • لينزوليد.
  • الميثيلين الأزرق.
  • ميتيبرانولول.
  • الميتوبرولول.
  • موكلوبميد.
  • نادولول.
  • نيبفولول.
  • نيالاميد.
  • أوكسبرينولول.
  • بينبوتولول.
  • فينيلزين.
  • بيندولول.
  • براكتولول.
  • بروكاربازين.
  • بروبرانولول.
  • سيلليوم.
  • راساجيلين.
  • سافيناميد.
  • سيليجيلين.
  • سوتالول.
  • تيمولول.
  • ترانيلسيبرومين.
  • وارفارين.

تفاعلات أخرى لدواء اكاربوز

يجب عدم استخدام بعض الأدوية في وقت تناول الطعام أو قبله أو بعده، كما يحظر تناول أنواع معينة من الطعام حتى لا يحدث تفاعلات مع الدواء. وكذلك قد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ إلى حدوث تفاعلات مع بعض الأدوية؛ لذا يجب أن تناقش مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك استخدام الدواء الخاص بك مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

تعليمات استخدام دواء اكاربوز

يجب اتباع خطة الوجبات الخاصة التي وصفها لك الطبيب بعناية؛ للمساعدة في السيطرة لتنظيم حالتك، ومهم أيضاً لكي يعمل الدواء بشكل صحيح، كما يجب ممارسة الرياضة بانتظام وفحص السكر في الدم أو البول وفقاً لتعليمات الطبيب. ولكي يعمل هذا الدواء بشكل صحيح يجب أن يؤخذ في بداية كل وجبة رئيسية.

جرعات دواء اكاربوز

اكاربوز

تختلف الجرعة باختلاف المريض لذا من الضروري اتباع أوامر الطبيب أو التوجيهات على نشرة الدواء والتي تتضمن معلومات عن متوسط الجرعات من هذا الدواء، وفي حالة اختلاف جرعتك فلا يجب أن تغيرها إلا إذا أخبرك الطبيب بذلك.

ويعتمد مقدار الدواء الذي تتناوله على مدى فعالية الدواء، كما يتوقف كل من عدد الجرعات التي تتناولها في اليوم، والفترة الزمنية ما بين الجرعات، وطول المدة التي يجب أن تتناول فيها الدواء على نوع الحالة المرضية. وعند تناول جرعة من الأقراص عن طريق الفم في حالة مرض السكري من النوع الثاني:

  • البالغين: في البداية تكون الجرعة 25 ملليجرام ثلاث مرات في اليوم في بداية كل وجبة رئيسية، كما يتم ضبط الجرعة الخاصة بك من قبل الطبيب.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

الجرعة المنسية

إذا فاتتك جرعة من هذا الدواء، قم بتخطي الجرعة الفائتة والرجوع إلى جدول الجرعات العادية؛ فلا يجب مضاعفة الجرعات. وإذا انتهيت من تناول وجبة ونسيت تناول الدواء؛ فلا تأخذ الجرعة الفائتة، وبدلاً من ذلك قم بتناول الجرعة التالية في بداية وجبتك التالية، كما هو مقرر.

تخزين دواء اكاربوز

يتم تخزين الدواء في وعاء مغلق في درجة حرارة الغرفة بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر والتجميد، كما يجب حفظه بعيداً عن متناول الأطفال، ويجب التخلص من الدواء عندما تنتهي صلاحيته أو لم تعد هناك حاجة إليه.

احتياطات استخدام دواء اكاربوز

سيحتاج الطبيب إلى التحقق من تقدم الحالة في زيارات منتظمة خاصة خلال الأسابيع القليلة الأولى التي تتناول فيها هذا الدواء. ومن المهم للغاية أن تتبع بعناية أي تعليمات من فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن:

الكحول

قد يُسبب شرب الكحول انخفاض شديد في نسبة السكر في الدم، لذا لا بد من مناقشة هذا الأمر مع فريق الرعاية الصحية الخاص بك.

الأدوية الأخرى

لا تتناول أدوية أخرى خلال الفترة التي تتناول فيها أكاربوز إلا بعد استشارة الطبيب، ولا سيما الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية مثل الأسبرين، والأدوية التي تتحكم في الشهية، وأدوية الربو، ونزلات البرد، والسعال، وأدوية حمى القش أو مشاكل الجيوب الأنفية.

الاستشارة

يحتاج أفراد العائلة إلى تعلم كيفية الوقاية من الآثار الجانبية أو المساعدة في التأثيرات الجانبية في حالة حدوثها، كما قد يحتاج مرضى السكري استشارات خاصة حول تغيير جرعات أدوية السكري نتيجة تغيرات نمط الحياة مثل ممارسة الرياضة والنظام الغذائي.

وعلاوة على ذلك قد تكون هناك حاجة إلى استشارات خاصة تتعلق بالحمل ومنع الحمل وذلك بسبب المشاكل التي قد تحدث في مريضات السكري أثناء الحمل.

السفر

يجب الاحتفاظ بالوصفة الطبية والتاريخ الطبي معك، كما يجب أن تكون على استعداد في حالة حدوث أي حالة طارئة، كما يجب القيام ﺑﺈﺟﺮاءات مخصصة ﻟﺘﻐﻴﻴﺮ اﻟﻤﻨﺎﻃﻖ اﻟﺰﻣﻨﻴﺔ والالتزام بمواعيد وﺟﺒﺎﺗﻚ اﻟﻤﻌﺘﺎدة.

في حالة الطوارئ

قد يكون هناك وقت تحتاج فيه إلى مساعدة طارئة لمشكلة تسبب فيها مرض السكري؛ فيجب أن تكون مستعدًا لهذه الحالات الطارئة، كما ينبغي حمل بطاقة الهوية في محفظتك تفيد بأنك مصاب بداء السكري مع قائمة بجميع أدويتك.

لا يُسبب دواء أكاربوز انخفاض نسبة السكر في الدم، ولكن قد يحدث انخفاض في نسبة السكر في الدم عند تناول أكاربوز مع نوع آخر من أدوية مرض السكري أو عند تأخير أو تفويت أي وجبة أو ممارسة الرياضة أكثر من المعتاد أو شرب الكحول، أو عدم القدرة على تناول الطعام بسبب الغثيان أو القيء.

ويجب علاج أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم قبل أن تؤدي إلى فقدان الوعي، وتختلف أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم من شخص لآخر، لذا من المهم أن تتعرف على أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم الخاصة بك حتى يمكنك علاجها بسرعة.

وتشمل أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم القلق وتغيير السلوك كما لو كنت ثملاً، وحدوث تشويش الرؤية وتعرق وارتباك وبرودة البشرة وشحوبها، وصعوبة في التفكير والنعاس، والشعور بالجوع بصورة متكررة بكثرة وسرعة النبض وصداع (مستمر) وغثيان وعصبية، والكوابيس والنوم بدون شعور بالراحة والرعشة وكلام غير واضح، والتعب أو الضعف بصورة غير معتادة.

وإذا ظهرت أعراض انخفاض نسبة السكر في الدم؛ يجب تناول أقراص الجلوكوز أو جيلي أو العسل أو شرب عصير الفاكهة لتخفيف الأعراض، مع العلم أن سكر المائدة (السكروز) لا يفيد وكذلك المشروبات الغازية العادية لا تفيد في هذه الحالات.

ويجب إجراء فحوص الدم للتحقق من انخفاض السكر في الدم، ويتم استخدام الجلوكاجون في حالات الطوارئ عندما تحدث أعراض حادة مثل النوبات (التشنجات) أو فقدان الوعي، كما يجب القيام بإعداد مجموعة الجلوكاجون إلى جانب حقنة وإبرة، ويجب أن تكون على دراية بكيفية استخدامها وكذلك يجب أن يعرف أفراد الأسرة كيفية استخدامها.

وقد يحدث ارتفاع نسبة السكر في الدم إذا لم تأخذ جرعة كافية من الدواء المضاد لمرض السكري أو الإفراط في تناول الطعام أو عدم اتباع خطة الوجبات الخاصة بك، أو في حالة الإصابة بالحمى أو العدوى أو عدم ممارسة الرياضة بالقدر الكافي.

وتشمل أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم: تشويش في الرؤية والنعاس، جفاف الفم ورائحة النفس تشبه رائحة الفاكهة وزيادة معدل التبول، زيادة الكيتونات في البول وفقدان الشهية، وآلام المعدة أو الغثيان أو التقيؤ والتعب، والتنفس المضطرب (السريع والعميق)، وفقدان الوعي، أو الشعور بالعطش.

وإذا ظهرت أعراض ارتفاع نسبة السكر في الدم؛ تحقق من مستوى السكر في الدم ثم اتصل بطبيبك للحصول على التعليمات.

الآثار الجانبية لدواء اكاربوز

بالإضافة إلى الآثار الإيجابية لهذا الدواء؛ قد يتسبب أيضاً في حدوث بعض الآثار غير المرغوب فيها والتي قد لا تحدث جميعها بالضرورة، إلا أنها قد تحتاج إلى عناية طبية إذا حدثت. واستشر طبيبك على الفور في حالة حدوث أي من الآثار الجانبية التالية:

  • اصفرار العين أو الجلد

وقد تحدث بعض الآثار الجانبية بصورة عارضة والتي عادةً لا تحتاج إلى عناية طبية، وقد تختفي عندما يتكيف الجسم مع الدواء؛ وقد يقوم أخصائي الرعاية الصحية بإخبارك عن طرق لمنع أو تقليل بعض هذه الآثار الجانبية، فمن الضروري استشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا استمر أي من الآثار الجانبية التالية أو أصبحت أكثر إزعاجاً أو إذا كان لديك أي أسئلة حولها.

الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً لدواء اكاربوز

  • ألم البطن أو المعدة.
  • الشعور بالانتفاخ والغازات.
  • إسهال.

والآثار الجانبية الأخرى الغير مدرجة قد تحدث أيضاً في بعض المرضى؛ فإذا لاحظت أي آثار أخرى، استشر طبيبك المختص.

الأسماء التجارية لدواء اكاربوز

  • جلوكوباي
  • غلوكوباي
  • اكاروز
  • اكاروس
  • اكاروس اقراص

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *