الوسيترون Alosetron

يُستخدم الوسيترون لعلاج متلازمة القولون العصبي في النساء اللواتي يعانين من الإسهال كأعراض رئيسية، ويُستخدم هذا الدواء فقط في الحالات الشديدة من القولون العصبي التي لم تستجب للعلاجات الأخرى. وقد يكون القولون عصبي بسبب مادة كيميائية يفرزها الجسم تُسمى بالسيروتونين، والتي قد تُسبب فرط نشاط في النظام المعوي.

ويعمل الوسيترون عن طريق منع عمل السيروتونين على الأمعاء، وهذا يقلل من الألم في البطن، وعدم الراحة في البطن والإسهال الناتج عن متلازمة القولون العصبي، وقد لا يُعالج الوسيترون متلازمة القولون العصبي، وقد لا يُساعد كل شخص يأخذه.

ولا يُصرف هذا الدواء إلا بتعليمات الطبيب المُعالج. وتتوفر جرعات هذا الدواء في صورة أقراص.

قبل استخدام الوسيترون

أثناء اتخاذ قرار تناول هذه الأدوية، يجب مراعاة توازن كل من الآثار العلاجية للدواء مع الأعراض الجانبية الناجمة عن تناوله، وهذا القرار ستتخذه أنت وطبيبك المعالج، ولذلك ينبغي النظر فيما يلي:

الحساسية

يجب إخبار طبيبك المعالج في حالة إصابتك مسبقاً بأي نوع من الحساسية تجاه هذا الدواء أو أي نوع آخر من الأدوية فى هذه المجموعة، وأيضاً يجب إخباره في حالة كنت تعانى من أي نوع من الحساسية سواء كانت من بعض الأطعمة أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تحتاج لوصفة طبية، يُرجى قراءة مكونات العبوة بعناية.

في الأطفال

لم يتم إجراء دراسات طبية مناسبة لتوضيح العلاقة بين العمر وتأثير هذا الدواء، والأمان من حيث الاستخدام. وفاعلية الوسيترون على الأطفال لم تثبت بعد.

في كبار السن

العديد من العلاجات الدوائية لم يتم دراستها بفاعلية على كبار السن، لذلك فإنه من الغير مؤكد أن يكون فاعلية هذا الدواء على كبار السن نفسها على صغار السن والبالغين، ولم تتوفر العديد من المعلومات التي تُقارن ما بين عمل الوسيترون بين كبار السن والبالغين، لكنه من غير المتوقع أن يُسبب هذا الدواء آثار جانبية مختلفة أو مشاكل في كبار السن لا يُسببها في البالغين.

الحمل

يُمنع استخدام الوسيترون في جميع مراحل الحمل حيث أظهرت الدراسات الطبية للدواء على الحيوانات تأثير سلبي واضح، ولا توجد دراسات كافية على النساء الحوامل.

الرضاعة

لم يتم إثبات أن الوسيترون قد يُسبب أي مشاكل في الرضاعة أو يُمثل أي خطر على الرُضع.

التفاعلات الدوائية

على الرغم من وجود أدوية معينة لا تصلح للاستخدام معاً، ولكن في بعض الحالات نوعان مختلفان من الأدوية يُمكن استخدامها معاً، حتى لو كان لاستخدامهما معاً بعض التفاعلات الدوائية.

وفي هذه الحالات يُمكن للطبيب المعالج تغيير الجرعة وأخذ بعض الاحتياطات للضرورة، ومن المهم أن يعرف الطبيب المعالج إذا كنت تتناول أياً من الأدوية المذكورة أدناه، فإنه تم اختيار التفاعلات الدوائية الآتية على أساس أهميتها المحتملة، وليس بالضروري أن تكون شاملة للجميع.

ولا يُنصح باستخدام دواء من هذه الفئة مع أياً من الأدوية التالية، فقد يقرر طبيبك المعالج تغيير أي نوع من هذه الأدوية في هذه الفئة، أو تغيير بعض الأدوية الأخرى التى تتناولها.

  • ابومورفين.
  • فليفوكسامين.

واستخدام إحدى الأدوية الآتية مع هذه الفئة من الأدوية قد يتسبب في زيادة خطر حدوث بعض الأعراض الجانبية، لكن قد يكون استخدام إحدى الأدوية الآتية أفضل علاج لك، فإذا تم وصف الدواءين معاً، فقد يُغير الطبيب المعالج الخاص بك الجرعة العلاجية ومدة استخدامك لإحدى الأدوية أو كليهما.

  • سيمتدين.
  • سيبروفلوكساسين.
  • نورفلوكساسين.
  • اوفلواكسين.

وقد يتسبب استخدام هذا الدواء مع أي نوع من الأدوية الآتية زيادة احتمالية حدوث الأعراض الجانبية، ومع ذلك قد يكون استخدام هذه الأدوية أفضل علاج لك، وإذا تم وصف الدواءين معاً، فقد يُغير الطبيب المعالج الجرعة أو طريقة استخدام أياً من الأدوية أو كليهما.

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى

يجب عدم استخدام بعض هذه الأدوية أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده، أو أثناء تناول بعض أنواع معينة من الطعام، مما قد يؤدي إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية. وقد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ مع بعض من هذه الأدوية إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية، ولذلك يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الدواء مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

بعض المشاكل الطبية الأخرى

قد يؤثر وجود بعض من المشاكل الصحية الأخرى على استخدام هذه الفئة من الأدوية، لذلك تأكد من استشارة الطبيب الخاص بك إذا كان لديك أي مشاكل صحية أخرى، وخاصة:

الاستخدام العلاجي لـ الوسيترون

يأتي الوسيترون مع نشرة داخلية تحتوي على معلومات، لذلك اقرأ النشرة الداخيلة بعناية، وإذا كان لديك أي استفسار أستشر طبيبك المعالج. ويُستخدم الوسيترون حسب توجيهات الطبيب المعالج الخاص بك، فلا تستخدم أكثر من الجرعة المسموحة، ولا تستخدمه لفترة طويلة أطول من المدة التى طلبها الطبيب المعالج.

وفي حالة إصابتك بالإمساك لا تستخدم هذا الدواء مُجدداً واستشر طبيبك المعالج على الفور.

جرعات الوسيترون

الجرعة العلاجية لهذه الأدوية سوف تختلف باختلاف المريض، فيجب اتباع تعليمات الطبيب المعالج. وتتضمن المعلومات الآتية متوسط الجرعة الدوائية لهذه الأدوية، فإذا كنت تلاحظ اختلاف في جرعتك، فلا تغيرها إلا باستشارة الطبيب المعالج.

وتعتمد جرعة الدواء التي تأخذها على قوة الدواء المعالج، وكذلك عدد الجرعات التي يتم استخدامها في اليوم الواحد، والوقت المتاح بين كل من الجرعات، وأيضاً المدة المحددة لاستخدام الدواء، والتي تعتمد على المشكله الصحية التي يُستخدم الدواء لأجلها.

وتأتي جرعة الوسيترون عن طريق الأقراص الفموية بالشكل التالي:

  • للبالغين: في البداية 0.5 ملليجرام مرتين يومياً لمدة أربع أسابيع، وقد يُزيد طبيبك المعالج الجرعة حسب حاجتك إليها، بحد أقصى 1 ملليجرام مرتين يومياً، لمدة أربع أسابيع.
  • للأطفال: يجب أن يُحدد الطبيب المُعالج الجرعة المُناسبة و طريقة الاستخدام.

وفي حالة نسيان جرعة من الدواء، يجب تخطي الجرعة الفائتة والرجوع إلى جدول الجرعات، ولا يجب مضاعفة الجرعات.

تخزين الدواء

يُخزن الدواء في درجة حرارة الغرفة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر.

  • لا يُجمد هذا الدواء.
  • يبقى بعيداً عن متناول أيدى الأطفال.
  • لا تحتفظ بأياً من الأدوية التى انتهت صلاحيتها، وأسال طبيبك المعالج عن كيفية التخلص منها.

احتياطات وتحذيرات استخدام الوسيترون

إذا لم تتحسن الأعراض خلال بضعة أيام، أو أصبح الأمر أكثر سوءأً استشر طبيبك المعالج على الفور. ومن المهم للغاية تحديد زيارات مُنتظمة مع الطبيب المعالج،  لفحص مدى تقدمك العلاجي، لتأكيد إذا كان هذا الدواء يعمل بطريقة سليمة، ولا يُسبب أي أعراض جانبية غير مرغوب فيها.

وتوقف عن استخدام الوسيترون واستشر طبيبك المُعالج في حالة إذا أُصبت بالإمساك أو ظهرت عليك أعراض سوء تدفق الدم إلى الأمعاء مثل آلام في البطن والمعدة والإسهال الدموي أو دم في البراز. ولا تأخذ هذا الدواء إذا كنت تستخدم فلوفوكسامين.

الأعراض الجانبية لـ الوسيترون

على الرغم من الآثار العلاجية المطلوبة لهذا الدواء، إلا إنه قد يتسبب في بعض من الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها، ومع قلة حدوث هذه الأعراض الجانبية، إلا إنها إذا حدثت، فسوف تحتاج إلى عناية طبية.

ويجب استشارة الطبيب المعالج في حالة حدوث أياً من الأعراض الجانبية الآتية:

  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • آلام جديدة في البطن.
  • نزيف من المستقيم.
  • آلام في البطن.
  • براز أسود اللون.
  • حمى.
  • حرقان في المعدة.
  • عسر هضم.
  • غثيان.
  • قئ.

وتتضمن أعراض الجرعة الزائدة ما يلي:

  • ارتعاش.
  • عدم السيطرة على العضلات.
  • تشنجات.
  • صعوبة في التنفس.

وعادة قد تحدث بعض الأعراض الجانبية التي لا تحتاج إلى رعاية طبية، وقد تختفي هذه الأعراض الجانبية أثناء العلاج في حالة تكيف الجسم مع الدواء، واستشر الطبيب المعالج إذا استمرت هذه الأعراض الجانبية، أو إذا كانت مزعجة بالنسبة لك. وتتضمن تلك الأعراض:

  • نزيف في الأمعاء.
  • انتفاخ المعدة.
  • الضغط على المعدة.
  • صداع.
  • الطفح الجلدي.

وإذا لاحظت أي أعراض جانبية أخرى، استشر طبيبك المعالج.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *