اليود Iodine

اليود Iodine هو عنصر كيميائي، يحتاج الجسم إليه، ولذلك يجب أن يحصل الجسم على اليـود الذي يحتاجه الجسم من النظام الغذائي، بصفـة عامة، يوجد القليل جدًا من اليـود في الطعام، ما لم تتم إضافته أثناء طهو الطعام.

ويحتوي الطعام المعالج عادةً على المزيد من اليود بسبب إضافة الملح المعالج باليود، يوجد معظم اليـود في العالم في المحيط، حيث تتركز فيه الحياة البحرية، وخاصةً الأعشاب البحرية.

وتحتاج الغدة الدرقية إلى اليـود لصنع الهرمونات، إذا لم يكن لدى الغدة الدرقية ما يكفي من اليـود للقيام بعملها، فإن الأنظمة الموجودة في الجسم تتسبب في عمل الغدة الدرقية بجهد أكبر، هذا يمكن أن يسبب تضخم الغدة الدرقية، والذي يسبب تورم الرقبة.

كما يوجد عواقب أخرى لعدم وجود ما يكفي من اليـود (نقص اليـود) هي أيضاً خطيرة، ويمكن أن يؤدي نقص اليـود والمستويات المنخفضة الناتجة من هرمون الغدة الدرقية إلى توقف النساء عن الإباضة، مما يؤدي إلى العقم، يمكن أن يؤدي نقص اليـود أيضًا إلى الإصابة بمرض المناعة الذاتية للغدة الدرقية، وقد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الغدة الدرقية.

الاستخدام العلاجي لـ اليود

يعتقد بعض الباحثين أن نقص اليـود قد يزيد أيضًا من خطر الإصابة بسرطانات أخرى مثل سرطان البروستاتا والثدي وبطانة الرحم وسرطان المبيض، نقص اليـود أثناء الحمل أمر خطير لكل من الأم والطفل، يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل للأم والتخلف العقلي للطفل، يلعب اليـود دورًا مهمًا في تطوير الجهاز العصبي المركزي، في الحالات القصوى، يمكن أن يؤدي نقص اليـود إلى الطمث، وهو اضطراب يتضمن نموًا بدنيًا وعقليًا شديد التقزم.

نقص اليـود هو مشكلة صحية عالمية شائعة، الشكل الأكثر شهرة للنقص هو تضخم الغدة الدرقية، بالإضافة إلى ذلك، يُعتقد أن نقص اليـود في جميع أنحاء العالم هو السبب الأكثر شيوعًا للتخلف العقلي الذي يمكن الوقاية منه.

في أوائل القرن العشرين، كان نقص اليـود شائعًا في الولايات المتحدة وكندا، ولكن إضافة اليـود إلى الملح قد حسن الصحة العامة، ويؤخذ اليـود عن طريق الفم لمنع وعلاج نقص اليود وعواقبه، بما في ذلك تضخم الغدة الدرقية وبعض اضطرابات الغدة الدرقية، كما أنه يستخدم لعلاج الثديين العقديين (مرض سرطان الثدي الليفي) وألم الثدي.

ويستخدم اليـود أيضًا في حالات الطوارئ الإشعاعية لحماية الغدة الدرقية من اليود المشعة، وتتوفر أقراص يوديد البوتاسيوم للاستخدام في حالات الطوارئ الإشعاعية كمنتجات معتمدة من إدارة الأغذية والعقاقير وعلى الإنترنت كمكملات غذائية، ولا ينبغي استخدام يوديد البوتاسيوم إلا في حالات الطوارئ الإشعاعية، وليس قبل حدوث أي طارئ للوقاية من المرض.

يطبق اليـود أحيانًا على الجلد لإلتهاب الجلد ولقتل الجراثيم وتسهيل التئام الجروح، كما أنه يستخدم لمنع الألم داخل الفم أو على طول الجهاز الهضمي، وغيرها من الحالات، ولكن لا يوجد دليل علمي جيد لدعم هذه الاستخدامات، ويستخدم اليـود في المهبل لمنع تورم ما بعد الولادة القيصرية في بطانة الرحم. ويستخدم اليـود أيضًا لتنقية المياه.

اليود فعال في الحالات الآتية

  • نقص اليـود، أخذ مكملات اليـود، بما في ذلك الملح المعالج باليود، فعال لمنع وعلاج نقص اليـود.
  • تعرض للإشعاع، أخذ اليود عن طريق الفم فعال للحماية من التعرض لليوديدات المشعة في حالات الطوارئ الإشعاعية، ومع ذلك لا ينبغي أن تستخدمه للحماية العامة ضد الإشعاع.
  • التهاب باطن العين، تشير الأبحاث إلى أن استخدام قطرات العين التي تحتوي على اليـود في شكل بوفيدون اليـود أكثر فعالية من نترات الفضة لتقليل خطر الإصابة بالوردي عند الأطفال، ومع ذل، فإنه ليس أكثر فعالية من أدوية الاريثروميسين أو الكلورامفينيكول.
  • تقرحات القدم في مرضى السكري، قد يكون تطبيق اليـود على قرح القدم مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من قرحة القدم المرتبطة بمرض السكري.
  • تورم في بطانة الرحم، غسل المهبل بمحلول يحتوي على اليـود في شكل بوفيدون اليود قبل الولادة القيصرية يقلل من خطر التهاب بطانة الرحم، كما أنه يقلل من خطر العدوى والحمى.
  • نوع من مرض الثدي الحميد (مرض سرطان الثدي الليفي)، تظهر الأبحاث أن تناول اليـود وخاصة اليـود الجزيئي يقلل من نسيج الثدي الليفي المؤلم.
  • ألم الثدي، يبدو أن تناول 3000-6000 ملغ من اليود الجزيئي لمدة 5 أشهر يقلل من الألم لدى النساء اللائي يعانين من آلام الثدي المرتبطة بدورة الحيض، ومع ذلك يبدو أن تناول جرعات أقل من 1500 ملغ يوميًا لا يكون له تأثير.
  • تورم وقروح داخل الفم (التهاب الغشاء المخاطي الفموي)، يبدو أن استخدام اليـود على الجلد يمنع وجع وتورم الفم الناتج عن العلاج الكيميائي.
  • التهاب اللثة، تشير الأبحاث إلى أن الشطف بمحلول يحتوي على اليـود في شكل بوفيدون اليود أثناء العلاجات غير الجراحية لعدوى اللثة يمكن أن يساعد في تقليل عمق جيوب اللثة المصابة.
  • العدوى بعد الجراحة، تشير بعض الأبحاث إلى أن تطبيق اليـود في شكل بوفيدون اليـود قبل أو أثناء الجراحة يقلل من خطر العدوى، لكن النتائج المتضاربة موجودة، أيضاً يبدو أن بوفيدون اليود أقل فعالية من الكلورهيكسيدين في منع الالتهابات في مكان الجراحة عند استخدامه قبل الجراحة، ولا يبدو أن اليـود يساعد في تقليل خطر الإصابة عندما يتم استخدامه قبل الجراحة.
  • حالة تهدد الحياة بسبب زيادة هرمون الغدة الدرقية، أخذ اليـود عن طريق الفم بالاشتراك مع علاجات أخرى يمكن أن يحسن عاصفة الغدة الدرقية.
  • كتل في الغدة الدرقية، أخذ اليود عن طريق الفم يمكن أن يحسن الكتل على الغدة الدرقية التي تسمى العقيدات الدرقية.
  • تقرحات الساق الناجمة عن ضعف الدورة الدموية (قرحة الساق الوريدية)، تظهر الأبحاث المحدودة أن تطبيق اليود قد يساعد في التئام قرحة الساق، يبدو أنه يزيد من معدل الشفاء التام للقرحة بحوالي شقين مقارنة بالرعاية القياسية، ليس من الواضح ما إذا كان استخدام بوفيدون اليود يساعد على التئام قرحة الساق.

يُعتبر اليود غير فعال لـ

  • الالتهابات في الأشخاص الذين يستخدمون القسطرة، تشير بعض الأدلة إلى أن استخدام بوفيدون اليود يقلل من خطر عدوى مجرى الدم للأشخاص الذين يعانون من القسطرة في غسيل الكلى، ومع ذلك فإن معظم الأبحاث تشير إلى أن تطبيق بوفيدون اليود حيث يتم إدخال قسطرة لا يقلل من خطر العدوى المرتبطة باستخدام أنواع أخرى من القسطرة.
  • النمو والتطور عند حديثي الولادة، إعطاء الأطفال حديثي الولادة مكملات اليود لا يحسن نمو الدماغ ولا يقلل من خطر الوفاة.

ليس هناك أدلة كافية لفعالية اليود في الحالات الآتية

  • تسرب سوائل الجسم في البول، هي حالة يتواجد فيها الكيل في مجرى البول، هذا يؤدي إلى ظهور البول أبيض حليبي، تشير الأبحاث المبكرة إلى أن حقن اليود في شكل البوفدين – اليود في منطقة معينة من الحوض يساعد في علاج ومنع تكرار الكلور.
  • قرحة مفتوحة على قرنية العين، تشير الأبحاث المبكرة إلى أن استخدام قطرات العين التي تحتوي على اليود في شكل بوفيدون اليود إلى جانب العلاج بالمضادات الحيوية لا يحسن الرؤية لدى الأشخاص الذين يعانون من تقرحات القرنية بشكل أفضل من استخدام المضادات الحيوية وحدها.
  • حالة الجلد الفطرية (التهاب البيلة الجرثومية الجلدية)، يشيع استخدام محلول مشبع من يوديد البوتاسيوم لداء البطاريق الجلدي، هناك تقارير تفيد بأن تناول يوديد البوتاسيوم عن طريق الفم بمفرده أو مع علاج مضاد للفطريات آخر فعال لمعظم الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بالتهاب البثور الجرثومي.
  • الالتهاب الرئوي، تشير الأبحاث المبكرة إلى أن شطف الحلق باستخدام اليود في صورة بوفيدون اليود يقلل من خطر الالتهاب الرئوي في الأشخاص الذين يعانون من صدمة حادة في الرأس والذين يستخدمون جهاز التنفس الصناعي.
  • نزيف بعد الجراحة، تشير الأبحاث المبكرة إلى أن غسل مقبس الأسنان بشطاف يحتوي على اليود في شكل بوفيدون اليود يتوقف عن النزيف لدى المزيد من المرضى بعد سحب الأسنان مقارنةً بالملوحة.
  • التئام الجروح، هناك بعض الاهتمام باستخدام عوامل اليود لتعزيز التئام الجروح، في حين أن هناك بعض الأدلة على أن استخدام اليود على الجروح يكون أكثر فعالية من الضمادات غير المطهرة في تقليل حجم الجرح، يبدو أن اليود أقل فعالية من المضادات الحيوية.

الآثار الجانبية لـ اليود

  • عندما يؤخذ عن طريق الفم: اليود آمن للغاية بالنسبة لمعظم الناس عندما يؤخذ عن طريق الفم بالكميات الموصى بها.
  • قد تشمل الآثار الجانبية الغثيان وآلام في المعدة وسيلان الأنف والصداع والذوق المعدني والإسهال.
  • عند الأشخاص الحساسين، يمكن أن يسبب اليود آثارًا جانبية بما في ذلك تورم الشفاه والوجه (الوذمة الوعائية) والنزيف الحاد والكدمات والحمى وألم المفاصل وتضخم العقدة الليمفاوية وخلايا النحل والموت، ومع ذلك هذه الحساسية نادرة جداً.
  • كميات كبيرة أو استخدام طويل الأجل لليود غير آمنة على الأرجح، يجب على البالغين تجنب الاستخدام المطول للجرعات التي تزيد عن 1100 ميكروغرام في اليوم (الحد الأعلى المسموح به) دون إشراف طبي مناسب.
  •  عند الأطفال، يجب ألا تتجاوز الجرعات 200 ميكروغرام يوميًا للأطفال من عمر 3 إلى 3 سنوات، و300 ميكروغرام يوميًا للأطفال من عمر 4 إلى 8 سنوات،  600 ميكروغرام يوميًا للأطفال من عمر 9 إلى 13 عامًا، و900 ميكروغرام يوميًا للمراهقين ، هذه هي الحدود العليا المسموح بها.
  • في كل من الأطفال والبالغين، هناك قلق من أن تناول كميات أكبر من الطعام يمكن أن يزيد من خطر الآثار الجانبية مثل مشاكل الغدة الدرقية.

الآثا الجانبية لـ اليود بكميات أكبر

  • الذوق المعدني
  • وجع الأسنان واللثة
  • حرق في الفم والحلق
  • زيادة اللعاب
  • التهاب الحلق
  • اضطراب في المعدة
  • الإسهال
  • الإهدار
  • الاكتئاب
  • مشاكل الجلد

الآثار الجانبية الأخرى

  • عند وضعه على الجلد، يعتبر اليود آمنًا بالنسبة لمعظم الناس عند استخدامه على البشرة باستخدام منتجات معتمدة ومخففة بشكل مناسب.
  •  اليود غير آمن على الأرجح عند استخدامه مباشرة على الجلد، ويمكن أن يسبب تهيج الجلد والبقع وردود الفعل التحسسية وآثار جانبية أخرى، لذا احرص على عدم وضع ضمادة أو تغطية المناطق بإحكام التي تم علاجها باليود لتجنب حرق اليود.

الاحتياطات العلاجية لـ اليود

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: زيادة احتياجات الـيود أثناء الحمل، يكون اليود آمنًا عند تناوله عن طريق الفم بكميات موصى بها أو عند وضعه على الجلد بشكل مناسب باستخدام منتج معتمد (محلول بنسبة 2٪). اليـود غير آمن على الأرجح عندما يؤخذ عن طريق الفم بجرعات عالية.
  • لا تأخذ أكثر من 1100 مكغ من اليـود يوميًا إذا كان عمرك أكثر من 18 عامًا، لا تأخذ أكثر من 900 مكغ من اليـود يوميًا إذا كان عمرك من 14 إلى 18 عامًا.
  • تبين أن تناول كميات أكبر من الغدة الدرقية يسبب مشاكل في الغدة الدرقية في الأطفال حديثي الولادة في بعض الحالات.
  • مرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي، قد يكون الأشخاص الذين يعانون من مرض الغدة الدرقية المناعي الذاتي حساسين بشكل خاص للآثار الجانبية الضارة لليود.
  • نوع من الطفح الجلدي يسمى التهاب الجلد الحلئي، يمكن أن يؤدي تناول اليود إلى تفاقم هذا الطفح.
  • اضطرابات الغدة الدرقية، مثل ضعف وظيفة الغدة الدرقية أو تضخم الغدة الدرقية (دراق) أو ورم في الغدة الدرقية، حيث أن الاستخدام المطول أو جرعات عالية من اليـود قد تجعل هذه الظروف أسوأ.

التفاعلات العلاجية لـ اليود

  • تتفاعل أدوية الغدة الدرقية المفرطة النشاط (أدوية ضد الغدة الدرقية) مع اليـود
  • يمكن أن يؤثر اليـود على الغدة الدرقية.
  • أخذ اليـود إلى جانب أدوية الغدة الدرقية المفرطة النشاط قد يقلل الغدة الدرقية أكثر من اللازم.
  • لا تأخذ مكملات اليـود إذا كنت تتناول أدوية لفرط نشاط الغدة الدرقية.
  •  بعض هذه الأدوية تشمل ميثيلامين ماندلات (ميثيمازول) وميثيمازول (تابازول) ويوديد البوتاسيوم (ثايرو بلوك) وغيرها.
  • الأميودارون (كوردارون) يحتوي على اليود، تناول مكملات اليـود مع الأميودارون قد يتسبب في وجود الكثير من اليـود في الدم، يمكن أن يتسبب وجود الكثير من اليـود في الدم في آثارًا جانبية تؤثر على الغدة الدرقية.
  • الليثيوم يمكن أن يمنع وظيفة الغدة الدرقية، الاستخدام المصاحب لليود قد يكون له آثار قصور الغدة الدرقية.
  • بعض الأدوية لارتفاع ضغط الدم قد تقلل من سرعة تخلص الجسم من البوتاسيوم، وتحتوي معظم مكملات اليـود على البوتاسيوم، وإن تناول يوديد البوتاسيوم مع بعض الأدوية لارتفاع ضغط الدم قد يتسبب في وجود الكثير من البوتاسيوم في الجسم.
  • لا تتناول أيوديد البوتاسيوم إذا كنت تتناول أدوية لارتفاع ضغط الدم، وتشمل بعض الأدوية لارتفاع ضغط الدم كابتوبريل (كابوتين) إنالابريل (فاسوتيك) ليسينوبريل (برينيفيل وزيستريل) وراميبريل (ألتاس).
  • تحتوي معظم مكملات اليـود على البوتاسيوم، بعض “حبوب الماء” قد تزيد من البوتاسيوم في الجسم، أخذ يوديد البوتاسيوم مع بعض حبوب الماء قد يسبب الكثير من البوتاسيوم في الجسم. ولا تأخذ أيوديد البوتاسيوم إذا كنت تأخذ حبوب الماء التي تزيد من البوتاسيوم في الجسم بعض حبوب الماء التي تزيد من البوتاسيوم في الجسم تشمل سبيرونولاكتون (ألداكتون) تريامتيرين (ديرينيوم) وأميلورايد (ميدامور).

الجرعات العلاجية لـ اليود

تمت دراسة الجرعات التالية في البحث العلمي:

الكبار

بواسطة الفم

  • بالنسبة لنقص اليـود: يوصى باستهلاك الملح المعالج باليود في معظم الحالات.
  • بالنسبة لمعظم الناس، يوصى باستخدام الملح المعالج باليود الذي يحتوي على 20-40 ملغ من اليود لكل كيلوغرام من الملح.
  • إذا كان استهلاك الملح أقل من 10 جرام لكل شخص يوميًا، فقد تحتاج كمية اليـود في الملح إلى أن تكون أعلى.
  • في النساء الحوامل والمرضعات، يوصى باستخدام مكملات اليـود التي توفر 250 مكغ من اليود يوميًا أو جرعة سنوية واحدة قدرها 400 ملغ من الزيت المعالج باليود.

التعرض للإشعاع

  • يجب أن يؤخذ يوديد البوتاسيوم قبل التعرض مباشرة أو في أقرب وقت ممكن بعده. الإشعاع هو الأكثر ضرراً على النساء الحوامل والمرضعات والأطفال، لذلك يتم تعاطي يوديد البوتاسيوم حسب مقدار التعرض للإشعاع والعمر. التعرض للإشعاع يقاس بالنسب المئوية. بالنسبة للرضع والرضع والأطفال والمراهقين والنساء الحوامل أو المرضعات، يُعطى يوديد البوتاسيوم إذا كان التعرض للإشعاع 5 سنتي أو أكثر.

للأطفال

  • الرضع والأطفال أكثر من 1 شهر من خلال 3 سنوات، 32 ملغ.
  • للأطفال 3-12 سنة، 65 ملغ.

الفئات العمرية الأخرى

  • بالنسبة للمراهقين من 12 إلى 18 سنة، 65 ملغ أو 120 ملغ إذا كان المراهق يقترب من حجم البالغين.
  • للنساء الحوامل أو المرضعات، 120 ملغ.
  • للبالغين من 18 إلى 40 سنة مع التعرض لـ 10 أو أكثر، يتم إعطاء 130 مجم من يوديد البوتاسيوم.
  • بالنسبة للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا والذين يتعرضون لـ 500 أو أكثر، يتم إعطاء 130 مجم من يوديد البوتاسيوم.
  • لفرط إنتاج الغدة الدرقية (العاصفة الدرقية): يوصى باستخدام خمس قطرات من محلول مشبع من يود البوتاسيوم كل 6 ساعات.
  • لتقليل حجم العقيدات الدرقية: الملح المعالج باليود 150-200 ميكروغرام يوميًا بالإضافة إلى هرمون الغدة الدرقية 1.5 ميكروغرام لكل كيلوغرام يوميًا بعد الجراحة لمرض الغدة الدرقية العقيد الحميد أو 50-100 ميكروغرام / يوم بناءً على الاحتياجات، لمدة تصل إلى 12 شهرًا.
  • لنوع من مرض الثدي الحميد (مرض سرطان الثدي الليفي): اليـود الجزيئي 70-90 ميكروغرام / كيلوغرام لمدة 4-18 شهر.
  • لألم الثدي (ألم الثدي): اليـود 3000-6000 ميكروغرام يوميًا لمدة 5 أشهر.

على الجلد:

  • لقروح الساق الناجمة عن ضعف الدورة الدموية (قرحة الساق الوريدية): التطبيق الموضعي لليود كاديكسومر على قرح الساق الوريدية لمدة 4-6 أسابيع. أيضاً، تم استخدام المحاليل التي تحتوي على 10 ٪ بوفيدون اليود، مرهم يحتوي على 10 ٪ بوفيدون اليود، ورذاذ مسحوق جاف يحتوي على 2.5 ٪ بوفيدون اليود في تركيبة مع العلاج بالضغط.
  • للتقرحات في القدم عند مرضى السكري: مرهم اليـود 0.9٪ لمدة 12 أسبوعًا.
  • للتورم (التهاب) والتقرحات داخل الفم (التهاب الغشاء المخاطي للفم): 100 مل من شطف الفم يحتوي على محلول بوفيدون اليـود يستخدم كغسول لمدة 3 دقائق أربع مرات يومياً تبدأ في بداية العلاج الإشعاعي وتستمر حتى أسبوع واحد بعد الإشعاع منجز.

التهاب اللثة:

  • شطف مع 0.1 ٪ إلى 10 ٪ بوفيدون اليود المستخدمة أثناء التحجيم وتخطيط الجذر.

للعدوى بعد الجراحة:

  • تم تطبيق رذاذ يحتوي على اليود في شكل بوفيدون اليود قبل وبعد إغلاق الجرح. أيضا ، تم تطبيق محلول يحتوي على 0.35 ٪ إلى 10 ٪ بوفيدون اليود لمدة 1-3 دقائق قبل أو بعد إغلاق الجرح.

تورم (التهاب) في بطانة الرحم (التهاب بطانة الرحم):

  • تم استخدام غسل مهبلي يحتوي على اليود في شكل بوفيدون اليود 1 ٪ إلى 10 ٪ قبل الولادة القيصرية مباشرة.

الأطفال

بواسطة الفم:

  • بالنسبة لنقص اليـود: يوصى باستهلاك الملح المعالج باليود في معظم الحالات.
  • بالنسبة لمعظم الناس، يوصى باستخدام الملح المعالج باليود الذي يحتوي على 20-40 ملغ من اليود لكل كيلوغرام من الملح. إذا كان استهلاك الملح أقل من 10 جرام لكل شخص يوميًا ، فقد تحتاج كمية اليود في الملح إلى أن تكون أعلى.
  • في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 أشهر و 2 سنة، قد تكون مكملات اليود ضرورية في حالة عدم توفر الملح المعالج باليود. في هذه الحالات، يوصى باستخدام مكملات غذائية توفر 90 ميكروغرام من اليود يوميًا أو جرعة سنوية واحدة قدرها 200 ملغ من الزيت المعالج باليود.
  • كما العين قطرات:
  • العين الوردية: قطرات العين التي تحتوي على 2.5 ٪ بوفيدون اليـود تعطى بعد الولادة بوقت قصير.
  • وضعت الأكاديمية الوطنية للطب كمية كافية من اليـود للرضع: من 0 إلى 6 أشهر، 110 ميكروغرام / يوم.
  • للأطفال والكبار، تم تحديد المبالغ الغذائية الموصى بها (RDA): الأطفال من 1 إلى 8 سنوات 90 ميكروغرام / يوم ، 9 إلى 13 سنة 120 مكغ / يوم ،الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 14 وما فوق 150 ميكروغرام / يوم.
  •  بالنسبة للنساء الحوامل، فإن RDA تبلغ 220 ميكروغرام / يوم.
  • النساء المرضعات، 290 ميكروغرام / يوم.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *