بريجابالين Pregabalin

يُستخدم بريجابالين مع أدوية أخرى في حالات النوبات الجزئية (التشنجات) في علاج الصرع لدى المرضى في سن 4 سنوات فما فوق، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا الدواء لا يعالج الصرع، إنما يعمل فقط على السيطرة على النوبات.

ويُستخدم أيضاً لعلاج الألم العصبي الذي يحدث بعد عدوى هربس (الألم الذي يحدث بعد عدوى الهربس النطاقي)، والألم الناجم عن تلف الأعصاب من مرض السكري أو إصابة الحبل الشوكي.

ويُستخدم كبسول وسائل بريجابالين عن طريق الفم لعلاج حالة تسمى ألم العضلات وتصلبها. ويعمل دواء بريجابالين من خلال التأثير على الجهاز العصبي المركزي (CNS) للسيطرة على النوبات والألم، وهو عامل مضاد للألم ومُضاد للاختلاج العصبي. ويتوفر هذا الدواء فقط بوصفة طبية. وهذا المنتج متوفر في نماذج الجرعات التالية:

  • كبسولة.
  • أقراص ممتدة المفعول.
  • محلول.

قبل استعمال دواء بريجابالين

عند اتخاذ قرار استخدام دواء معين، يجب الموازنة بين المخاطر التي قد يسببها هذا الدواء والآثار الإيجابية التي يحققها استخدام هذا الدواء؛ ومن ثم تستطيع اتخاذ القرار مع طبيبك، وبالنسبة لهذا الدواء، فينبغي مراعاة ما يلي:

الحساسية

أخبر طبيبك إذا كان لديك أي رد فعل غير طبيعي أو حساسية لهذا الدواء أو أي أدوية أخرى، كما ينبغي عليك أيضاً أن تخبر أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا كان لديك أي أنواع أخرى من الحساسية مثل الأطعمة أو الأصباغ أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تتطلب وصفة طبية، فيجب قراءة النشرة أو مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

لم يتم إجراء دراسات مناسبة على العلاقة بين العمر وتأثيرات بريجابالين في الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات عند حدوث نوبات صرع جزئية؛ لم يتم إثبات الأمان والفعالية لحالات أخرى.

كبار السن

الدراسات المناسبة التي أجريت حتى الآن لم تثبت حدوث مشاكل مرتبطة بالشيخوخة التي من شأنها أن تحد من فائدة بريجابالين في كبار السن. ومع ذلك، من المحتمل حدوث آثار جانبية غير مرغوب فيها في المرضى المسنين (على سبيل المثال، دوار، عدم وضوح الرؤية، ارتباك)، وفي حالات مشاكل الكلى المتعلقة بالعمر قد يتطلب الأمر تعديل في الجرعة للمرضى الذين يستعملون بريجابالين.

الرضاعة الطبيعية

لا توجد دراسات كافية على المرضعات لتحديد مدى الخطر الذي قد ينتج عن استخدام هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية، لذلك ينبغي الموازنة بين الفوائد والمخاطر المحتملة قبل تناول هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية.

تفاعل الأدوية مع بعضها البعض

على الرغم من أنه قد يحظر استخدام بعض الأدوية معًا على الإطلاق، إلا أنه في حالات أخرى قد يلزم استخدام دواءين مختلفين معًا حتى لو كان هناك تأثير من أحدهما على الآخر؛ وفي هذه الحالات، قد يتوجب على الطبيب في تغيير الجرعة، أو اتخاذ احتياطات أخرى ضرورية.

ومن المهم بشكل خاص أن يعرف أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تتناول أياً من الأدوية المذكورة أدناه؛ حيث لا يُنصح باستخدام هذا الدواء مع أي من الأدوية التالية، ولكن قد يتوجب في بعض الأحيان استخدام دواءين معاً؛ وفي هذه الحالة قد يقوم الطبيب بتغيير الجرعة أو مدى استخدام أحد الدواءين أو كليهما، مثل: كالسيفيديول، أورليستات.

تفاعلات أخرى

يجب عدم استخدام بعض الأدوية في وقت تناول الطعام أو قبله أو بعده، كما يحظر تناول أنواع معينة من الطعام حتى لا يحدث تفاعلات مع الدواء، وكذلك قد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ إلى حدوث تفاعلات مع بعض الأدوية؛ لذا يجب أن تناقش مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك استخدام الدواء الخاص بك مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

مشاكل طبية أخرى

قد يؤثر وجود مشاكل صحية أخرى على استخدام هذا الدواء، لذا تأكد من إخبار الطبيب إذا كان لديك أي مشاكل طبية أخرى، خاصة:

  • وذمة وعائية أو تاريخ حدوثها.
  • قصور القلب الاحتقاني؛ قد يتسبب في آثار جانبية أسوأ.
  • تغييرات السلوك، أو تاريخ حدوثه.
  • اضطراب النزيف.
  • الاكتئاب، أو تاريخ حدوثه.
  • وذمة (تورم الجسم أو احتباس السوائل).
  • اضطراب إيقاع القلب على سبيل المثال، امتداد فترة  PR في رسم القلب.
  • انخفاض الصفائح الدموية في الدم؛ ويجب استخدام الدواء بحذر.
  • أمراض الكلى؛ يجب استخدامه بحذر فقد تزداد الآثار بسبب الإبطاء في إزالة الدواء من الجسم.

تعليمات استخدام دواء بريجابالين

خذ هذا الدواء بالضبط حسب توجيهات الطبيب وضرورة الالتزام بالتعليمات من حيث الجرعة ومواعيد الجرعات والفترة الزمنية المحددة للعلاج. وهذا الدواء يأتي مع دليل الدواء وتعليمات المريض، يجب قراءة واتباع التعليمات بعناية.

ويمكن تناول هذا الدواء مع أو بدون طعام. ويمكن تناول قرص ممتد المفعول بعد وجبة المساء، ويجب ابتلاعه تماماً؛ فلا تقم بسحقه، أو تقسيمه، أو مضغه.

ويمكن قياس كمية السائل لتناوله عن طريق الفم باستخدام ملعقة قياس، محقنة، أو كوب قياس؛ حيث أن متوسط ​​ملعقة شاي منزلية قد لا تفي باالكمية المناسبة من الدواء.

جرعات دواء بريجابالين

تختلف الجرعة باختلاف المريض، لذا من الضروري اتباع أوامر الطبيب أو التوجيهات على نشرة الدواء والتي تتضمن معلومات عن متوسط الجرعات من هذا الدواء، وفي حالة اختلاف جرعتك لا يجب أن تغيرها إلا إذا أخبرك الطبيب بذلك.

ويعتمد مقدار الدواء الذي تتناوله على مدى فعالية الدواء، كما يتوقف كل من عدد الجرعات التي تتناولها في اليوم، والفترة الزمنية ما بين الجرعات، وطول المدة التي يجب أن تتناول فيها الدواء على نوع الحالة المرضية.

لآلام الأعصاب بسبب السكري:

عند استعمال الجرعة الدوائية عن طريق الفم (كبسول ومحلول):

  • البالغين: في البداية، 50 ملليجرام (مجم) 3 مرات في اليوم؛ قد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، فإن الجرعة لا تزيد عادة عن 300 مجم في اليوم.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

بالنسبة للأقراص ممتدة الإطلاق:

  • البالغين: في البداية، 165 ملليجرام (مجم) مرة واحدة في اليوم لمدة أسبوع واحد، قد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، لا يجب أن تتجاوز الجرعة 330 مجم في اليوم.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

لحالات الصرع:

عند استعمال الجرعة الدوائية عن طريق الفم (كبسول ومحلول):

  • البالغون والأطفال الذين يبلغون من العمر 17 عامًا وأكثر: في البداية 75 ملليجرام (ملجم) مرتين يوميًا أو 50 مجم 3 مرات يوميًا، وقد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، فإن الجرعة لا تزيد عادة عن 600 مجم في اليوم.
  • الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 4 سنوات وأكثر، ويبلغ الوزن 30 كجم (أو أكثر): يعتمد الاستخدام على وزن الجسم ويجب أن يحدده الطبيب. الجرعة المعتادة هي 2.5 ملليجرام لكل كيلوجرام (ملجم/كجم) في اليوم تعطى في 2 أو 3 جرعات، وقد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، لا تتجاوز الجرعة عادة 10 مجم/كجم (600 مجم) في اليوم.
  • الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 4 سنوات وأكثر، ويبلغ الوزن من 11 كجم إلى 30 كجم: يعتمد الاستخدام على وزن الجسم ويجب تحديده من قبل الطبيب. والجرعة المعتادة هي 3.5 مجم/كجم يومياً، وقد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، يجب ألا تتجاوز الجرعة عادة 14 مجم/كجم في اليوم.
  • الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات ويقل وزنهم عن 11 كجم: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

للألم العضلي وتصلب العضلات:

عند استعمال الجرعة الدوائية عن طريق الفم (كبسول ومحلول):

  • البالغين: في البداية، 75 ملليجرام (ملجم) مرتين في اليوم، وقد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، لا تكون الجرعة عادة أكثر من 450 مجم في اليوم.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

للأَلم العصبي الذي يحدث بعد عدوى هربس:

عند استعمال الجرعة الدوائية عن طريق الفم (كبسول ومحلول):

  • البالغين: في البداية، من 75 إلى 150 ملليجرام (ملجم) مرتين في اليوم، أو 50 إلى 100 مجم 3 مرات في اليوم، وقد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، فإن الجرعة لا تزيد عادة عن 600 مجم في اليوم.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

عند استعمال الجرعة الدوائية عن طريق الفم (أقراص ممتدة الإطلاق):

  • البالغين: في البداية، 165 ملليجرام (مجم) مرة واحدة في اليوم لمدة أسبوع واحد، قد يزيد الطبيب الجرعة إلى 330 مجم حسب الحاجة. ومع ذلك، لا تتجاوز الجرعة عادة 660 مجم في اليوم.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

لآلام الأعصاب الناتجة عن إصابة الحبل الشوكي:

عند استعمال الجرعة الدوائية عن طريق الفم (كبسول ومحلول):

  • البالغين: في البداية، 75 ملليجرام (مجم) مرتين في اليوم، قد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، فإن الجرعة لا تزيد عادة عن 600 مجم في اليوم.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

الجرعة المنسية

إذا نسيت جرعة من هذا الدواء، خذها في أقرب وقت ممكن، أما إذا كان وقت الجرعة التالية قد حان، يمكنك تجاوز الجرعة الفائتة ومن ثم العودة إلى جدول الجرعات العادية؛ يحظر مضاعفة الجرعات.

وإذا فاتتك جرعة من الأقراص ممتدة المفعول بعد تناول وجبة المساء، خذها قبل النوم بعد تناول وجبة خفيفة. وإذا فاتتك الجرعة قبل موعد النوم، خذها بعد تناول وجبة الصباح، وإذا لم تأخذ الجرعة في صباح اليوم التالي، خذ الجرعة التالية في وقتك المعتاد بعد تناول وجبة المساء، لا تأخذ جرعتين في نفس الوقت.

تخزين الدواء

يتم تخزين الدواء في وعاء مغلق في درجة حرارة الغرفة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، كما يجب حفظه من التجميد، ويجب حفظه بعيداً عن متناول الأطفال، ويجب التخلص من الدواء إذا انتهت صلاحيته أو لم يعد هناك حاجة إليه، ويمكنك استشارة الطبيب المختص عن كيفية التخلص من أي دواء لا تستخدمه.

احتياطات استعمال دواء بريجابالين

من المهم جداً أن يقوم الطبيب بفحص تقدم الحالة في زيارات منتظمة، خصوصًا خلال الأشهر القليلة الأولى التي تأخذ فيها هذا الدواء، وهذا ضروري للسماح بإجراء تعديلات الجرعة والتحقق من أي آثار غير مرغوب فيها.

وقد يسبب هذا الدواء تفاعلات أرجية (حساسية) خطيرة، بما في ذلك الوذمة الوعائية. وهذه التفاعلات التحسسية قد تهدد الحياة وتتطلب عناية طبية فورية؛ فأخبر طبيبك فورًا إذا كنت تعاني من طفح جلدي أو حكة أو بحة في الصوت أو صعوبة في التنفس أو مشكلة في البلع، أو تورم كبير على الوجه أو الجفون أو الشفتين أو اللسان أو الحنجرة أو اليدين أو الساقين أو القدمين أو الأعضاء التناسلية بعد استخدام هذا الدواء.

واستشر طبيبك قبل استخدام هذا الدواء مع الكحول أو الأدوية الأخرى التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي؛ فقد يؤدي تعاطي الكحول أو الأدوية الأخرى التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي مع بريجابالين إلى تفاقم الآثار الجانبية لهذا الدواء، مثل الدوخة، وضعف التركيز، النعاس، الأحلام غير العادية، ومشاكل النوم.

وبعض الأمثلة على الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي هي مضادات الهيستامين أو أدوية الحساسية أو نزلات البرد أو المهدئات أو أدوية النوم، أدوية الاكتئاب، دواء للقلق، أدوية الألم، الأدوية التي توصف لعجز الانتباه واضطراب فرط النشاط، دواء للنوبات أو الباربيتورات، مرخيات العضلات، أو أدوية التخدير.

وقد يتسبب هذا الدواء في إثارة بعض الأشخاص أو تهيجهم أو حدوث سلوكيات غير طبيعية أخرى، وقد يتسبب أيضًا في أن يكون لدى بعض الأشخاص أفكار انتحارية أو أن يصبحوا أكثر اكتئابًا. إذا لاحظت أيًا من هذه الآثار الجانبية، أخبر طبيبك على الفور.

وقد يُسبب دواء بريجابالين عدم وضوح الرؤية، الخرق، عدم الثبات، الدوخة، النعاس، أو مشاكل واضطراب في التفكير؛ فلا تفعل أي شيء آخر يمكن أن يكون خطيراً حتى تعرف كيف يؤثر هذا الدواء عليك، وإذا كانت هذه الآثار الجانبية مزعجة بشكل خاص، استشر طبيبك.

وقد يُسبب هذا الدواء الإصابة بالوذمة (تورم الجسم واحتباس السوائل) أو زيادة الوزن؛ وهذا قد يُسبب مشاكل للأشخاص الذين يعانون من قصور في القلب؛ تحدث مع طبيبك إذا كان لديك أي مخاوف.

وقد يزيد هذا الدواء من خطر الإصابة بالسرطان (ساركوما وعائية) والنزيف؛ تحدث مع طبيبك إذا كانت لديك مخاوف. ولا تتوقف فجأة عن تناول بريجابالين بدون المناقشة أولاً مع الطبيب؛ فقد يرغب الطبيب في تقليل الكمية التي تتناولها بشكل تدريجي قبل إيقافها تمامًا.

وقد يتسبب إيقاف الدواء فجأة في حدوث نوبات أو آثار جانبية مثل الدوخة، والإسهال، والغثيان، والصداع، والتقيؤ، والتهيج، ومشاكل النوم، والكوابيس، أو الشعور بالوخز. واﺗﺻل ﺑطﺑﯾﺑك إذا حدثت أي آﻻم ﻋﺿﻟﯾﺔ ﻏﯾر ﻣﺑررة أو ﺿﻌف، ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻊ اﻟﺣﻣﯽ؛ فقد تكون هذه أعراض مشكلة عضلية خطيرة تسمى اعتلال عضلي.

ولا تتناول أدوية أخرى إلا إذا تمت مناقشتها مع طبيبك؛ يشمل ذلك الأدوية التي تصرف بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية، والأدوية العشبية أو الفيتامينات.

الأعراض الجانبية لـ دواء بريجابالين

إلى جانب آثاره المطلوبة، قد يُسبب الدواء بعض الآثار غير المرغوب فيها التي قد لا تحدث بالضرورة، إلا أنها إذا حدثت قد تحتاج إلى عناية طبية. واستشر طبيبك على الفور في حالة حدوث أي من الآثار الجانبية التالية:

  • صعوبة في التنفس
  • ضيق في الصدر.

ومن الآثار الجانبية النادرة:

  • تقرحات، تقشير الجلد
  • انتفاخ أو تورم الوجه والذراعين واليدين والساقين أو القدمين
  • قشعريرة
  • سعال
  • إسهال
  • صعوبة في البلع
  • دوخة
  • سرعة نبضات القلب
  • حكة، طفح جلدي
  • ألم في المفاصل أو العضلات
  • الانتفاخ أو تورم الأجفان أو حول العينين أو الوجه أو الشفاه أو اللسان
  • آفات جلدية حمراء
  • احمرار العيون وتهيجها
  • التهاب الحلق
  • قرح أو بقع بيضاء في الفم أو على الشفاه
  • التعب أو الضعف غير المعتاد.

وقد تحدث بعض الآثار الجانبية التي لا تحتاج عادة إلى عناية طبية والتي قد تختفي أثناء العلاج عندما يعتاد الجسم على الدواء، وقد يخبرك أخصائي الرعاية الصحية عن طرق لمنع أو تقليل بعض هذه الآثار الجانبية.

ويجب استشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا استمرت أياً من الآثار الجانبية التالية أو إذا كان لديك أي أسئلة حولها، ومنها ما هو أكثر شيوعاً مثل:

  • إصابة عرضية
  • عدم وضوح الرؤية
  • الشعور بحرقة، وخز، وخدر أو ألم في اليدين والذراعين والقدمين أو الساقين
  • تغيير في المشي والتوازن
  • ارتباك
  • مشاكل في حركة الأمعاء
  • صعوبة في التحدث
  • رؤية مزدوجة
  • جفاف الفم
  • حمى
  • هلاوس
  • صداع
  • بحة في الصوت
  • زيادة الشهية
  • فقدان الذاكرة
  • ألم في الجنب أسفل الظهر
  • ألم أو صعوبة عند التبول
  • مشاكل في الذاكرة أو الكلام
  • زيادة سريعة في الوزن
  • الشعور بالوخز مثل دبابيس وإبر
  • رجرجة
  • نعاس
  • ألم طعن
  • مشاكل أخرى في السيطرة على العضلات أو التنسيق العضلي
  • مشكلة في التعرف على الأشياء
  • مشكلة في التفكير والتخطيط
  • المشي مع عدم الثبات
  • النعاس
  • زيادة أو خسارة في الوزن بشكل غير معتاد.

ومن ضمن الآثار الجانبية الأقل شيوعاً:

  • القلق
  • الانتفاخ أو الشعور بالامتلاء
  • ألم في الصدر
  • تعرق بارد
  • بشرة شاحبة باردة
  • السعال مع المخاط
  • كآبة
  • اضطراب العين
  • الشعور العام بعدم الراحة أو المرض
  • زيادة الجوع
  • فقدان الشهية
  • فقدان السيطرة على المثانة
  • فقدان الوعي
  • فقدان القوة أو الطاقة
  • آلام في العضلات، وارتعاش أو الرجيج، أو ضعف
  • غثيان
  • الهلع
  • الكوابيس
  • تنفس صاخب
  • سيلان الأنف
  • النوبات
  • عدم وضوح الكلام
  • تعرق
  • مشكلة في النوم
  • الوخز
  • حركات العين غير منضبطة
  • قيء.

والآثار الجانبية الأخرى الغير مدرجة قد تحدث أيضاً في بعض المرضى، فإذا لاحظت أي آثار أخرى، استشر طبيبك المختص.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *