بيمولين Pemoline

ينتمي بيمولين إلى مجموعة الأدوية التي تسمى منبهات الجهاز العصبي المركزي (CNS)، ويتم استخدامه لعلاج الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD).

ويزيد البيمولين من الاهتمام ويقلل من الأرق عند الأطفال الذين يعانون من فرط النشاط، ولا يمكنهم التركيز لفترة طويلة جدًا أو يُصرف انتباههم بسهولة وغير مستقرين عاطفياً. ويُستخدم هذا الدواء كجزء من برنامج علاج شامل يتضمن أيضًا علاجًا اجتماعيًا ونفسيًا.

ونادراً، يُتسبب بيمولين في مشاكل خطيرة في الكبد. يجب أن تتحدث أنت وطبيبك عن الفوائد التي سيفعلها هذا الدواء وكذلك مخاطر استخدامه. وبالإضافة إلى ذلك، سيُطلب منك التوقيع على نموذج موافقة توضح أنك تفهم وتوافق على قبول مخاطر حدوث مشاكل في الكبد. ولا يُصرف هذا الدواء إلا بتعليمات الطبيب المُعالج الخاص بك.

قبل الاستخدام العلاجي لـ بيمولين

أثناء اتخاذ قرار تناول هذه الأدوية، يجب مراعاة توازن كل من الآثار العلاجية للدواء مع الأعراض الجانبية الناجمة عن تناوله، هذا القرار ستتخذه أنت وطبيبك المعالج، لذلك ينبغي النظر فيما يلي:

الحساسية

يجب إخبار طبيبك المعالج في حالة إصابتك مسبقاً لأي نوع من الحساسية تجاه هذا الدواء أو أي نوع آخر من الأدوية فى هذه المجموعة، وأيضاً يجب إخباره في حالة كنت تعاني من أي نوع من الحساسية سواء كانت من بعض الأطعمة أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تحتاج لوصفة طبية، برجاء قراءة مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

تم الإبلاغ عن تباطؤ معدل النمو في الأطفال الذين تلقوا أدوية مثل بيمولين لفترة طويلة من الزمن. ويوصي بعض الأطباء بفترات خالية من الأدوية أثناء العلاج باستخدام البيمولين للمساعدة في منع تباطؤ النمو. وقد يزيد البيمولين من سوء السلوك عند الأطفال المصابين بمرض عقلي خطير.

الحمل

يُمنع استخدام هذا الدواء في جميع مراحل الحمل، حيث أظهرت الدراسات الطبية للدواء على الحيوانات تأثير سلبي واضح، ولا توجد دراسات كافية على النساء الحوامل.

الرضاعة

لا توجد دراسات كافية في النساء لتحديد الخطر على الرضيع عند استخدام هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية. ووازن الفوائد المحتملة ضد المخاطر المحتملة قبل تناول هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية.

التفاعلات الدوائية

على الرغم من وجود أدوية معينة لا تصلح للاستخدام معاً، لكن في بعض الحالات نوعان مختلفان من الأدوية يُفضل استخدامهما معاً، حتى لو كان لاستخدامهما معاً بعض التفاعلات الدوائية.

وفي هذه الحالات يمكن للطبيب المعالج تغيير الجرعة وأخذ بعض الاحتياطات للضرورة، من المهم أن يعرف الطبيب المعالج إذا كنت تتناول أي من الأدوية المذكورة أدناه، حيث تم اختيار التفاعلات الدوائية الآتية على أساس أهميتها المحتملة، وليس بالضروري أن تكون شاملة للجميع.

ولا يُنصح باستخدام دواء من هذه الفئة مع أي من الأدوية التالية، فقد يقرر طبيبك المعالج تغيير أي نوع من هذه الأدوية في هذه الفئة، أو تغيير بعض الأدوية الأخرى التي تتناولها.

  • لوبيناجين 131

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى

يجب عدم استخدام بعض هذه الأدوية أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده أو تناول بعض الأنواع المعينة من الطعام، مما قد يؤدي إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية. وقد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ مع بعض من هذه الأدوية إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية، لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الدواء مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

بعض المشاكل الطبية الأخرى

قد يؤثر وجود بعض من المشاكل الصحية الأخرى على استخدام هذه الفئة من الأدوية، لذلك تأكد من استشارة الطبيب الخاص بك إذا كان لديك أي مشاكل صحية أخرى، وخاصة:

الاستخدام العلاجي لـ بيمولين

يأتي هذ الدواء مع نشرة داخلية تحتوي على معلومات، لذلك اقرأ النشرة الداخيلة بعناية، وإذا كان لديك أي استفسار استشر طبيبك المعالج. ويُستخدم هذا الدواء حسب توجيهات الطبيب المعالج الخاص بك، لا تستخدم أكثر من الجرعة المسموحة، ولا تستخدمه لفترة طويلة أطول من المدة التي طلبها الطبيب المعالج.

وفي بعض الأحيان يجب أن يؤخذ الدواء من 3 إلى 4 أسابيع قبل ملاحظة التحسن. وللمرضى الذين يتناولون الأقراص القابلة للمضغ من بيمولين، يجب مضغ الأقراص جيداً قبل البلع.

الجرعة العلاجية لـ بيمولين

الجرعة العلاجية لهذه الأدوية سوف تختلف باختلاف المريض، فيجب اتباع تعليمات الطبيب المعالج. وتتضمن المعلومات الآتية متوسط الجرعة الدوائية لهذه الأدوية، فإذا كنت تلاحظ اختلاف في جرعتك، لا تغيرها إلا باستشارة الطبيب المعالج.

وتعتمد جرعة الدواء التي تأخذها على قوة الدواء المعالج، كذلك عدد الجرعات التي يتم استخدامها في اليوم الواحد، والوقت المتاح بين كلٍ من الجرعات، أيضاً المدة المحددة لاستخدام الدواء، التي تعتمد على المشكلة الصحية التي يُستخدم الدواء لأجلها.

الجرعة عن طريق الفم أو المضغ (أقراص)

  • الأطفال من عمر 6 سنوات فما فوق: للبدء، 37.5 ملليغرام (ملغ) كل صباح. طبيبك قد تزيد الجرعة إذا لزم الأمر. ومع ذلك، لا تزيد الجرعة عن 112.5 ملغ يوميًا.
  • الأطفال حتى عمر 6 سنوات: يجب تحديد الاستخدام والجرعة من قبل الطبيب.

وفي حالة نسيان جرعة من الدواء، يجب تخطي الجرعة الفائتة والرجوع إلى جدول الجرعات، لا يجب مضاعفة الجرعات.

التخزين الدوائي لـ بيمولين

  • يُخزن الدواء في درجة حرارة الغرفة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، ولا يُجمد.
  • يبقى هذ الدواء بعيداً عن متناول أيدي الأطفال.
  • لا تحتفظ بالأدوية التي انتهت صلاحيتها، أسال طبيبك المعالج عن كيفية التخلص منها.

الاحتياطات العلاجية لـ بيمولين

يجب على طبيبك فحص تقدمك في زيارات منتظمة للتأكد من أن هذا الدواء لا يُسبب تأثيرات غير مرغوب فيها. وبالإضافة إلى ذلك ، يجب فحص دمك كل أسبوعين لمعرفة ما إذا كان هذا الدواء يؤثر على الكبد.

وقد يكون البول داكن أو العيون الصفراء أو الجلد علامة على وجود تأثير خطير غير مرغوب فيه على الكبد. واستشر طبيبك على الفور إذا كنت تعاني من البول الداكن أو العيون الصفراء أو الجلد.

وقد يتسبب هذا الدواء في إصابة بعض الأشخاص بدوار أو حالة تأهب أقل من المعتاد. وتأكد من أنك تعرف كيف تتفاعل مع هذا الدواء قبل ركوب الدراجة أو القيام بأي شيء آخر قد يكون خطيرًا إذا كنت  تشعر الدوار أو غير متيقظ. وإذا كنت تستخدم هذا الدواء لفترة طويلة وتعتقد أنك ربما أصبحت تعتمد عقليا أو جسديا عليه، تحقق مع طبيبك.

بعض علامات الاعتماد على بيمولين هي:

  • رغبة قوية أو حاجة لمواصلة تناول الدواء.
  • الحاجة إلى زيادة الجرعة لتلقي آثار الدواء.
  • الآثار الجانبية للانسحاب (على سبيل المثال، الاكتئاب العقلي والسلوك غير العادي أو التعب أو الضعف غير العادي) التي تحدث بعد توقف الدواء.

وإذا كنت تتناول هذا الدواء بجرعات كبيرة لفترة طويلة، لا تتوقف عن تناوله دون التحقق أولاً مع طبيبك. وقد يرغب طبيبك في تقليل الكمية التي تتناولها تدريجياً قبل التوقف تمامًا.

الأعراض الجانبية لـ بيمولين

على الرغم من الآثار العلاجية المطلوبة لهذا الدواء، إلا إنه قد يتسبب في بعض من الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها، ومع قلة حدوث هذه الأعراض الجانبية، إلا إنها إذا حدثت فسوف تحتاج إلى عناية طبية. ويجب استشارة الطبيب المعالج في حالة حدوث أي من الأعراض الجانبية الآتية:

نادراً

  • البول الداكن
  • العيون الصفراء أو الجلد

استشر طبيبك في أقرب وقت ممكن في حالة حدوث أي من الآثار الجانبية التالية:

نادراً

  • التشنجات (النوبات)
  • هلوسة (رؤية أو سماع أو الشعور بأشياء غير موجودة)
  • قئ و غثيان
  • ضيق التنفس والتنفس المضطرب والصفير أو ضيق في الصدر
  • الطفح الجلدي
  • القروح أو القرح أو البقع البيضاء على الشفاه أو في الفم
  • تورم أو غدد مؤلمة
  • حركات العين واللسان والشفتين والوجه والذراعين والساقين بدون تحكم
  • نزيف غير عادي أو كدمات
  • التعب غير عادية
  • الأصوات الصوتية لا يمكنك التحكم بها

أعراض الجرعة الزائدة

  • الإثارة
  • ارتباك
  • التشنجات (النوبات)، ربما يتبعها غيبوبة
  • نبضات سريعة
  • هلوسة (رؤية أو سماع أو الشعور بأشياء غير موجودة)
  • صداع شديد
  • ضغط دم مرتفع
  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • ارتعاش العضلات أو الوخز
  • الأرق
  • تعرق
  • قيء

وقد يُسبب هذا الدواء أيضًا الآثار الجانبية التالية التي سيراقبها طبيبك:

نادراً

  • مشاكل في الكبد
  • نمو بطيء في الأطفال

عادةً قد تحدث بعض الأعراض الجانبية التي لا تحتاج إلى رعاية طبية، وقد تختفي هذه الأعراض الجانبية أثناء العلاج في حالة تكيف الجسم مع الدواء، استشر الطبيب المعالج إذا استمرت هذه الأعراض الجانبية، أو إذا كانت مزعجة بالنسبة لك.

أكثر شيوعاً

  • فقدان الشهية
  • مشكلة في النوم
  • فقدان الوزن

أقل شيوعاً

  • دوخة
  • نعاس
  • صداع الرأس
  • زيادة التهيج
  • الاكتئاب النفسي
  • ألم المعدة

إذا لاحظت أي أعراض جانبية أخرى، استشر طبيبك المعالج.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *