حقن الوبيورينول Allopurinol

تُستخدم حقن الوبيورينول الوريدية لمنع وعلاج ارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم والتي قد تُسببها أدوية السرطان، ويعمل الوبيورينول كمثبط لـ أوكسيد الزانثين، عن طريق إنتاج كمية أقل من حمض اليوريك في الجسم.

ولا يُصرف هذا الدواء إلا بتعليمات الطبيب المُعالج لك. وتتوفر جرعات الوبيورينول في صورة مسحوق للاستخدام في محلول.

قبل استخدام حقن الوبيورينول

أثناء اتخاذ قرار تناول هذه الأدوية، يجب مراعاة توازن كل من الآثار العلاجية للدواء مع الأعراض الجانبية الناجمة عن تناوله، وهذا القرار ستتخذه أنت وطبيبك المعالج، ولذلك ينبغي النظر فيما يلي:

الحساسية

يجب إخبار طبيبك المعالج في حالة إصابتك مسبقاً لأي نوع من الحساسية تجاه هذا الدواء أو أي نوع آخر من الأدوية فى هذه المجموعة، وأيضاً يجب إخباره في حالة كنت تعاني من أي نوع من الحساسية، سواء كانت من بعض الأطعمة أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تحتاج لوصفة طبية، برجاء قراءة مكونات العبوة بعناية.

في الأطفال

لم يتم إجراء دراسات طبية مناسبة لتوضيح العلاقة بين العمر وتأثير هذا الدواء، والأمان من حيث الاستخدام وفاعلية الوبيورينول على الأطفال لم تثبت بعد.

في كبار السن

العديد من العلاجات الدوائية لم يتم دراستها بفاعلية على كبار السن، لذلك فإنه من غير المؤكد أن تكون فاعلية هذا الدواء على كبار السن نفسها على صغار السن والبالغين، ولم تتوفر العديد من المعلومات التي تقارن ما بين عمل الوبيورينول بين كبار السن والبالغين، ولكنه من الغير متوقع أن يُسبب هذا الدواء آثار جانبية مختلفة أو مشاكل في كبار السن لا يُسببها في البالغين.

 الحمل

يُمنع استخدام الوبيورينول في جميع مراحل الحمل، حيث أظهرت الدراسات الطبية للدواء على الحيوانات تأثير سلبي واضح، ولا توجد دراسات كافية على النساء الحوامل.

الرضاعة

لم يتم إثبات أن الوبيورينول قد يُسبب أي مشاكل في الرضاعة أو يُمثل أي خطر على الرُضع.

التفاعلات الدوائية

على الرغم من وجود أدوية معينة لا تصلح للاستخدام معاً، لكن في بعض الحالات يمكن استخدام نوعين مختلفين من الأدوية معاً، حتى لو كان لاستخدامهما معاً بعض التفاعلات الدوائية.

وفي هذه الحالات يمكن للطبيب المعالج تغيير الجرعة وأخذ بعض الاحتياطات للضرورة، ومن المهم أن يعرف الطبيب المعالج إذا كنت تتناول أي من الأدوية المذكورة أدناه، حيث تم اختيار التفاعلات الدوائية الآتية على أساس أهميتها المحتملة، وليس بالضروري أن تكون شاملة للجميع.

ولا يُنصح باستخدام دواء من الهذه الفئة مع أياً من الأدوية التالية، فقد يقرر طبيبك المعالج تغيير أي نوع من هذه الأدوية في هذه الفئة، أو تغيير بعض الأدوية الأخرى التى تتناولها.

واستخدام إحدى الأدوية الآتية مع هذه الفئة من الأدوية قد يتسبب في زيادة خطر حدوث بعض الأعراض الجانبية، وقد يكون استخدام إحدى الأدوية الآتية أفضل علاج لك، فإذا تم وصف الدواءين معاً، فقد يُغير الطبيب المعالج الخاص بك الجرعة العلاجية ومدة استخدامك لأحدى الأدوية، أو كليهما.

  • أسينوكومارول.
  • الآزوثيوبرين.
  • كابتوبريل.
  • إنالابريل.
  • الفلورويوراسيل.
  • ميركابتوبورين.
  • بغلوتيكاز.
  • فينوبروكومون.
  • تيجافير.
  • الوارفارين.

وقد يتسبب استخدام هذا الدواء مع أى نوع من الأدوية الآتية زيادة احتمالية حدوث الأعراض الجانبية، ومع ذلك قد يكون استخدام هذه الأدوية أفضل علاج لك، وإذا تم وصف الدواءين معاً فقد يُغير الطبيب المعالج الجرعة أو طريقة استخدام أياً من الأدوية أو كليهما.

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى

يجب عدم استخدام بعض هذه الأدوية أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده، أو تناول بعض أنواع معينة من الطعام، مما قد يؤدي إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية. وقد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ مع بعض هذه الأدوية إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية، لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الدواء مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

بعض المشاكل الطبية الأخرى

قد يؤثر وجود بعض من المشاكل الصحية الأخرى على استخدام هذه الفئة من الأدوية، ولذلك تأكد من استشارة الطبيب الخاص بك إذا كان لديك أي مشاكل صحية أخرى، خاصة:

  • مشاكل نخاع العظام.
  • أمراض الكبد.
  • أمراض الكلى.

الاستخدام العلاجي لـ حقن الوبيورينول

سيتم إعطاك هذا الدواء تحت الإشراف الطبي المباشر، من قبل الممرضة أو طبيبك الخاص. ويتم إعطاء هذا الدواء من خلال إبرة توضع في أحد عروقك. ويجب شرب الكثير من السوائل عندما تتلقى هذا الدواء، لمنع تكون حصوات الكلى. واستشر طبيبك المُعالج عن كمية السوائل التي يجب أن تشربها أثناء تلقي هذا الدواء.

ويأتي الوبيورينول مع نشرة داخلية تحتوي على معلومات، لذلك اقرأ النشرة الداخيلة بعناية، وإذا كان لديك أي استفسار استشر طبيبك المعالج. ويُستخدم الوبيورينول حسب توجيهات الطبيب المعالج الخاص بك، فلا تستخدم أكثر من الجرعة المسموحة، ولا تستخدمه لفترة طويلة أطول من المدة التي طلبها الطبيب المعالج.

واستشر طبيبك المعالج على الفور إذا كنت تعاني من طفح جلدي أو تورم في الشفتين أو الفم، أو أي رد فعل تحسسي لهذا الدواء. واستشر طبيبك المعالج على الفور، إذا كنت تعاني من ألم في الجزء العلوي من المعدة، أو براز شاحب اللون، وبول داكن اللون، وكذلك فقدان للشهية و غثيان وقئ وضعف وتعب غير عادي واصفرار في العيون والجلد، فهذه الأعراض قد تدل على مشكلة خطيرة في الكبد.

وقد يُسبب هذا الدواء النُعاس في بعض الأشخاص، وتأكد من أنك تعرف كيف تتعامل مع هذا الدواء قبل القيادة أو عند استخدام الآلات الحادة. ولا تتناول أي أدوية أخرى إلا إذا تمت مناقشتها مع الطبيب المُعالج.

الأعراض الجانبية لـ حقن الوبيورينول

على الرغم من الآثار العلاجية المطلوبة لهذا الدواء، إلا إنه قد يتسبب في بعض الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها، ومع قلة حدوث هذه الأعراض الجانبيه، إلا إنها إذا حدثت، فسوف تحتاج إلى عناية طبية. ويجب استشارة الطبيب المعالج في حالة حدوث أياً من الأعراض الجانبية الآتية:

  • الإثارة.
  • غيبوبة.
  • ارتباك.
  • انخفاض معدل انتاج البول.
  • كآبة.
  • دوخة.
  • صداع.
  • اتجاهات عدائية.
  • أرتعاش العضلات.
  • غثيان.
  • زيادة الوزن السريعة.
  • النوبات.
  • تورم الوجه والكاحلين واليدين.
  • التعب والضعف الغير عادي.

وتتضمن بعض الأعراض النادرة ما يلي:

  • ألم في البطن أو المعدة.
  • براز أسود اللون.
  • ألم في المثانة.
  • نزيف في اللثة.
  • دم في البول أو البراز.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • تغيرات في لون البشرة.
  • ألم في الصدر.
  • قشعريرة برد.
  • براز غامق اللون.
  • السٌعال.
  • بحة في الصوت.
  • سُعال مصحوب بالدم.
  • صعوبة في التنفس.
  • صعوبة في التحدث.
  • اتساع في أوردة العنق.
  • دوخة وضعف ودوار.
  • رؤية مزدوجة.
  • التعب الشديد.
  • إغماء.
  • ضربات القلب السريعة.
  • الشعور بالدفء.
  • حمى.
  • الرغبة المُتكررة للتبول.
  • عدم القدرة على تحريك الذراعين أو الساقين أو عضلات الوجه.
  • عد القدرة على الكلام.
  • زيادة تدفق الحيض أو النزيف المهبلي.
  • زيادة التعرق.
  • التنفس غير المنتظم.
  • ألم في المفاصل.
  • الدوار.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان القوة أو الطاقة.
  • أسفل الظهر أو الألم الجانبي.
  • ألم في العضلات.
  • نزيف في الأنف.
  • شلل.
  • ظهور بقع حمراء على الجلد.
  • التنفس السريع الضحل.
  • طفح جلدي.
  • براز أسود اللون.
  • احمرار في الوجه والرقبة والذراعين وأحياناً الصدر العلوي.
  • ضيق في التنفس.
  • الكلام البطئ.
  • التهاب الحلق.
  • ضيق مفاجئ في التنفس أو التنفس المضطرب.
  • تعرق.
  • تورم الغدد.
  • نزيف غير عادي.
  • القئ الدموي.
  • زيادة الوزن.
  • اصفرار في العيون والجلد.

وعادة قد تحدث بعض الأعراض الجانبية التي لا تحتاج إلى رعاية طبية، وقد تختفي هذه الأعراض الجانبية أثناء العلاج، في حالة تكيف الجسم مع الدواء، واستشر الطبيب المعالج إذا استمرت هذه الأعراض الجانبية، أو إذا كانت مزعجة بالنسبة لك. وتتضمن بعض هذه الأعراض ما يلي:

  • إسهال.
  • نُعاس.
  • عُسر هضم.
  • ألم المعدة.
  • فقدان الشعر الغير عادي.
  • نزيف.
  • آلام في الجسم.
  • ازدحام واحتقان.
  • تشقق في الشفاه.
  • صعوبة في التحرك.
  • تساقط في الشعر.
  • حكة أو احمرار.
  • تصلب في العضلات.
  • احمرار في الجلد.
  • سيلان بالأنف.
  • التغييرات الصوتية.

وإذا لاحظت أي أعراض جانبية أخرى، استشر طبيبك المعالج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *