حقن بوسلفان Busulfan

تُستخدم حقن بوسلفان مع سيكلوفوسفاميد بغرض التهيئة والتكيف قبل عملية زرع الخلايا الأم المكونة للدم، لعلاج ابيضاض الدم النقوي المزمن. وينتمي إلى مجموعة من الأدوية المعروفة باسم العوامل المؤلكلة (تعمل عن طريق إضافة مجموعة ألكيل)، حيث يعمل هذا الدواء عن طريق التداخل مع وظائف نخاع العظام.

ونمو خلايا الجسم الطبيعية قد يتأثر أيضاً مع استعمال دواء بوسلفان، مما قد يتسبب أيضاً في حدوث أعراض جانبية أخرى؛ بعضها قد يكون خطير ويجب إبلاغ الطبيب بها، وأخرى قد لا تكون خطيرة، ولكن قد تكون مقلقة نوعا ماً، وفي بعض الحالات قد لا تحدث أي أعراض جانبية حتى مع استخدام الدواء لعدة أشهر أو سنوات.

ولا يُعطى هذا الدواء إلا من خلال وصفة طبية وتحت الإشراف المباشر لطبيبك. ويتوفر هذا الدواء في شكل محلول.

قبل استعمال حقن بوسلفان

عند اتخاذ قرار استخدام دواء معين، يجب الموازنة بين المخاطر التي قد يسببها هذا الدواء والآثار الإيجابية التي يحققها استخدام هذا الدواء؛ ومن ثم تستطيع اتخاذ القرار مع طبيبك، وبالنسبة لهذا الدواء، فينبغي مراعاة ما يلي:

الحساسية

أخبر طبيبك إذا كان لديك أي رد فعل غير طبيعي أو حساسية لهذا الدواء أو أي أدوية أخرى، كما ينبغي عليك أيضاً أن تخبر أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا كان لديك أي أنواع أخرى من الحساسية، مثل الأطعمة أو الأصباغ أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تتطلب وصفة طبية، فيجب قراءة النشرة أو مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

لم يتم إجراء دراسات مناسبة على الأطفال لإثبات العلاقة بين العمر وتأثير استخدام حقن بوسلفان؛ لذا فإن الأمان والفاعلية لم تثبت بعد.

كبار السن

الدراسات التي أجريت حتى الآن لم تثبت حدوث مشاكل خاصة من شأنها أن تحد من فائدة حقن بوسولفان في كبار السن.

الرضاعة الطبيعية

لا توجد دراسات كافية على المرضعات لتحديد مدى الخطر الذي قد ينتج عن استخدام هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية، لذلك ينبغي الموازنة بين الفوائد والمخاطر المحتملة قبل تناول هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية.

تفاعل الأدوية مع بعضها البعض

على الرغم من أنه قد يحظر استخدام بعض الأدوية معًا على الإطلاق، إلا أنه في حالات أخرى قد يلزم استخدام دواءين مختلفين معًا، حتى لو كان هناك تأثير من أحدهما على الآخر؛ وفي هذه الحالات، قد يتوجب على الطبيب تغيير الجرعة، أو اتخاذ احتياطات أخرى ضرورية.

ومن المهم بشكل خاص أن يعرف أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تتناول أياً من الأدوية المذكورة أدناه؛ حيث لا يُنصح باستخدام هذا الدواء مع أي من الأدوية التالية، ولكن قد يتوجب في بعض الأحيان استخدام دواءين معاً؛ وفي هذه الحالة قد يقوم الطبيب بتغيير الجرعة أو مدى استخدام أحد الدواءين أو كليهما.

  • ديفيراسيروكس
  • ديفيريبرون
  • ديفيروكسامين
  • كيتوكونازول
  • ميترونيدازول
  • فوسفينيتوين
  • ايتراكونازول
  • كيتوبيميدون
  • فينيتوين.

تفاعلات أخرى

يجب عدم استخدام بعض الأدوية في وقت تناول الطعام أو قبله أو بعده، كما يحظر تناول أنواع معينة من الطعام حتى لا يحدث تفاعلات مع الدواء. وكذلك قد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ إلى حدوث تفاعلات مع بعض الأدوية؛ لذا يجب أن تناقش مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك استخدام الدواء الخاص بك مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

مشاكل طبية أخرى

قد يؤثر وجود مشاكل طبية أخرى على استخدام هذا الدواء. وتأكد من إخبار طبيبك إذا كان لديك أي مشاكل طبية أخرى، خاصة:

  • فقر الدم.
  • مشاكل نخاع العظام.
  • إصابة في الرأس.
  • حدوث نوبات أو وجود تاريخ لحدوثها.
  • نقص الصفائح (انخفاض عدد الصفائح الدموية).
  • العدوى ؛ فقد يقلل الدواء من قدرة الجسم على مكافحة العدوى.
  • الثلاسيميا؛ فقد يتسبب دواء بوسلفان في زيادة الضغط داخل القلب عند الأطفال.

تعليمات استخدام حقن بوسلفان

ستقوم الممرضة أو أحد أفراد الطاقم الصحي المدرب بإعطائك هذا الدواء في المستشفى من خلال إبرة يتم وضعها في أحد أوردة الجسم. ويجب إعطاء بوسلفان ببطء، لذلك ستظل الإبرة في مكانها لمدة ساعتين، كما قد يتم استخدام بعض الأدوية للمساعدة في منع النوبات بعد استخدام بوسلفان.

ستوري

جرعات حقن بوسلفان

تختلف الجرعة باختلاف المريض لذا من الضروري اتباع أوامر الطبيب أو التوجيهات على نشرة الدواء، والتي تتضمن معلومات عن متوسط الجرعات من هذا الدواء، وفي حالة اختلاف جرعتك لا يجب أن تغيرها إلا إذا أخبرك الطبيب بذلك.

ويعتمد مقدار الدواء الذي تتناوله على مدى فعالية الدواء، كما يتوقف كل من عدد الجرعات التي تتناولها في اليوم، والفترة الزمنية ما بين الجرعات، وطول المدة التي يجب أن تتناول فيها الدواء على نوع الحالة المرضية.

احتياطات استعمال حقن بوسلفان

من المهم جداً أن يقوم الطبيب بفحص تقدم الحالة الصحية في زيارات منتظمة للتأكد من أن هذا الدواء يعمل بشكل صحيح، وقد تكون هناك حاجة لإجراء اختبارات الدم للتحقق من الآثار غير المرغوب فيها.

ويمكن أن يؤدي استخدام هذا الدواء أثناء الحمل إلى الإضرار بالجنين؛ لذا من الضروري استخدام طريقة فعالة لمنع الحمل أثناء أو بعد العلاج. ويمكن أن يتسبب دواء بوسلفان في إنقاص عدد كريات الدم البيضاء في الدم بصورة مؤقتة، مما يزيد من فرصة الإصابة بالعدوى.

ويمكن أن يقلل أيضاً من عدد الصفائح الدموية اللازمة لتخثر الدم بصورة طبيعية؛ وبالتالي فإن هناك احتياطات معينة يمكنك اتخاذها، خاصة عندما يكون عدد كرات الدم البيضاء منخفضًا، حيث تهدف هذه الاحتياطات لتقليل خطر العدوى أو النزيف:

  • يجب تجنب الأشخاص المصابين بالعدوى، ومن المهم استشارة الطبيب على الفور إذا كنت تعتقد أنك مصاب بعدوى، أو إذا كنت تعاني من حمى أو قشعريرة أو سعال أو بحة في الصوت أو ألم أسفل الظهر أو الجانب أو صعوبة أو ألم أثناء التبول.
  • استشر طبيبك على الفور إذا لاحظت أي نزيف غير عادي أو كدمة أو براز أسود تيري، أو دم في البول أو البراز، أو تحديد نقاط حمراء على جلدك.
  • كن حذرا عند استخدام فرشاة أسنان عادية، خيط تنظيف الأسنان، أو المسواك؛ فقد يوصي الطبيب أو طبيب الأسنان أو الممرضة بطرق أخرى لتنظيف الأسنانك والللثة.
  • لا تلمس عينيك أو داخل أنفك، إلا إذا كنت قد غسلت يديك ولم تلامس أي شيء آخر في هذه الأثناء.
  • يجب الحرص على عدم جرح نفسك عندما تستخدم أدوات حادة، مثل شفرة الحلاقة أو أظافر الأصابع أو أظافر القدمين.
  • وقد يسبب هذا الدواء مرض انسداد في الكبد والذي قد يحدث عادة عند استعمال الكثير من بوسلفان، أو تلقي هذا الدواء قبل العلاج الإشعاعي، أو قبل عملية زرع خلايا الأم المكونة للدم، ويجب أن تتصل بالطبيب على الفور إذا كنت تعاني من انتفاخ البطن أو المعدة أو آلام في أسفل البطن أو المعدة أو زيادة الوزن أو اصفرار في العيون أو الجلد.
  • أثناء العلاج وبعد التوقف عن العلاج باستخدام دواء بوسلفان، يجب عدم تلقي أية تطعيمات بدون موافقة الطبيب.
  • قبل إجراء أي فحوص طبية، يجب أن تخبر الطبيب المسؤول بأنك تستخدم هذا الدواء؛ فقد تتأثر نتائج بعض دراسات أنسجة الجسم بهذا الدواء.
  • تحدث مع طبيبك قبل استخدام هذا الدواء حول تأثير الدواء على الإنجاب؛ فقد أصيب بعض الرجال الذين يستخدمون هذا الدواء بالعقم (غير قادر على إنجاب الأطفال).
  • يجب عدم تناول أي أدوية أخرى إلا بعد استشارة الطبيب؛ ويشمل هذا وصفة طبية أو أدوية الرف التي تصرف بدون وصفة طبية والأدوية العشبية أو الفيتامينات.

الأعراض الجانبية لـ حقن بوسلفان

إلى جانب آثاره المطلوبة، قد يُسبب الدواء بعض الآثار غير المرغوب فيها التي قد لا تحدث بالضرورة، إلا أنها إذا حدثت قد تحتاج إلى عناية طبية. واستشر طبيبك على الفور في حالة حدوث أي من الآثار الجانبية التالية:

  • براز أسود.
  • تضخم البطن أو المعدة.
  • نزول دم في البول أو البراز.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • ألم في الصدر.
  • السعال أو بحة في الصوت.
  • دوخة.
  • سرعة أو عدم انتظام التنفس.
  • عدم انتظام إيقاع القلب.
  • حمى أو قشعريرة.
  • صداع.
  • ألم في الجنب أو أسفل الظهر.
  • تحديد بقع حمراء على الجلد.
  • طنين في الأذنين.
  • طفح جلدي أو حكة.
  • بطء ضربات القلب.
  • تورم في العينين أو الجفون.
  • ضيق في الصدر.
  • صعوبة في التنفس.
  • نزيف غير عادي أو كدمات.
  • زيادة الوزن.
  • اصفرار العيون والجلد..

آثار جانبية أخرى

قد تحدث بعض النوبات. وقد تحدث بعض الآثار الجانبية التي لا تحتاج عادة إلى عناية طبية، والتي قد تختفي أثناء العلاج عندما يعتاد الجسم على الدواء، وقد يخبرك أخصائي الرعاية الصحية عن طرق لمنع أو تقليل بعض هذه الآثار الجانبية.

ويجب استشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا استمرت أي من الآثار الجانبية التالية، أو إذا كان لديك أي أسئلة حولها، ومنها ما هو أكثر شيوعاً مثل:

  • حموضة المعدة.
  • ألم في الظهر.
  • التجشؤ.
  • نزول دم من الأنف.
  • كآبة.
  • إسهال.
  • صعوبة حركة الامعاء (البراز).
  • خوف.
  • حرقة من المعدة.
  • عسر الهضم.
  • فقدان الشهية.
  • نقص أو فقدان القوة.
  • العطس.
  • اضطراب في المعدة.
  • انسداد الأنف أو سيلان الأنف.
  • تورم أو التهاب في الفم.
  • الرقة والألم والتورم والدفء وتغير لون الجلد والأوردة السطحية البارزة على المنطقة المصابة.
  • مشاكل واضطرابات النوم.

والآثار الجانبية الأخرى الغير مدرجة قد تحدث أيضاً في بعض المرضى، فإذا لاحظت أي آثار أخرى، استشر طبيبك المختص.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *