دوكسوروبيسين Doxorubicin

دوكسوروبيسين يستخدم لعلاج سرطان الدم، والجهاز الليمفاوى، وسرطان المثانة، والثدي، والمعدة، والرئتين، والغدة الدرقية، والأعصاب، والكلى، والعظام، والأنسجة الرخوة بما في ذلك العضلات والأوتار، عن طريق الحقن مع أدوية أخرى.

ينتمي الدكسوروبيسين إلى مجموعة الأدوية التي تُعرف باسم مضادات الأورام، حيث تتداخل مع نمو الخلايا السرطانية، والتي يتم تدميرها بعد ذلك بواسطة الجسم، ونظراً لأن نمو الخلايا الطبيعية بالجسم قد يتأثر بالدوكسوروبيسين، ستحدث تأثيرات جانبية أخرى، قد لا تكون خطيرة ولكنها تسبب القلق مثل تساقط الشعر، وقد لا تحدث تلك الأعراض لمدة شهور أو سنوات بعد استخدام الدواء.

قبل أن تبدأ بالعلاج، يجب أن تتحدث أنت وطبيبك المعالج حول كلٍ من الفوائد التى سيحققها الدواء بالإضافر إلى المخاطر المُحتملة.

لا يُعطى هذا الدواء إلا من خلال طبيبك المعالج، وتحت الإشراف الطبي المباشر.

جرعات هذا الدواء تتوفر في صورة:

  • مسحوق للحل.
  • محلول .

قبل استخدام دوكسوروبيسين

أثناء اتخاذ قرار تناول هذه الأدوية، يجب مراعاة توازن كل من الآثار العلاجية للدواء مع الأعراض الجانبية الناجمة عن تناوله، هذا القرار ستتخذه أنت وطبيبك المعالج، لذلك ينبغي النظر فيما يلي:

الحساسية

يجب إخبار طبيبك المعالج في حالة إصابتك مسبقاً لأي نوع من الحساسية هذه الأدوية أو أي نوع آخر من الأدوية فى هذه المجموعة، وأيضاً يجب إخباره في حالة إن كنت تعاني من أي نوع من الحساسية سواء كانت من بعض الأطعمة أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تحتاج لوصفة طبية، برجاء قراءة مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

لم يتم إجراء الدراسات المناسبة توضح العلاقة بين العمر وحقن الدوكسوروبيسين في الأطفال، الأمان والفاعلية لم تُثبت بعد.

كبار السن

الدراسات التى أُجريت حتى الآن لم تُظهر مشاكل خاصة بكبار السن، تمنع من استخدام حقن الدوكسوروبيسين.

الحمل

يُمنع استخدام الدوكسوروبيسين في جميع مراحل الحمل، فقد اثبتت الدراسات التي أجريت خطراً على الجنين، مع ذلك قد تكون فوائد العلاج تفوق المخاطر المحتملة في بعض الأحيان.

الرضاعة الطبيعية

الدراسات التي أجريت على النساء المرضعات، أثبتت آثار جانبية ضارة على الرضع، يجب الاتبعاد عن الرضاعة الطبيعية أثناء حقن هذا الدواء.

التفاعلات الدوائية

بالرغم من وجود أدوية معينة لا تصلح للاستخدام معاً، لكن في بعض الحالات نوعان مختلفان من  الأدوية يُفضل استخدامها معاً، حتى لو كان لاستخدامهما معاً بعض التفاعلات الدوائية.

في هذه الحالات يمكن للطبيب المعالج تغيير الجرعة وأخذ بعض الاحتياطات للضرورة، من المهم أن يعرف الطبيب المعالج إذا كنت تتناول أي من الأدوية المذكورة أدناه، فإنه تم اختيار التفاعلات  الدوائية الآتية على أساس أهميتها المحتملة وليس بالضرورة أن تكون شاملة للجميع.

لا ينصح باستخدام دواء من هذه الفئة مع أي من الأدوية التالية، فقد يقرر طبيبك المعالج تغيير أي نوع من هذه الأدوية في هذه الفئة، أو تغيير بعض الأدوية الأخرى التي تتناولها.

  • اتازنفير.
  • بوسيبريفير.
  • وبينافير.
  • اللقاحات الفيروسية.
  • نلفينافير.
  • لقاح الفيروسات الرئوية.
  • لقاح فيروس الروبيلا.
  • ساكوينافير.
  • تيلابريفير.

استخدام إحدى الأدوية الآتية مع الدوكسوروبيسين قد يتسبب في زيادة خطر حدوث بعض الأعراض الجانبية، لكن قد يكون استخدام إحدى الأدوية الآتية أفضل علاج لك، فإذا تم وصف الدوائين معاً، فقد يغير الطبيب المعالج الخاص بك الجرعة العلاجية ومدة استخدامك لإحدى الأدوية، أو كليهما.

  • لقاح عدوى فيروس.
  • اميودارون.
  • أميتريبتيلين.
  • أموباربيتال.
  • امبرينافير.
  • أبروباربيتال.
  • الآزوثيوبرين.
  • أزيثروميسين.
  • بوبروبيون.
  • بوتاباربيتال.
  • بوتالبيتال.
  • كابتوبريل.
  • كاربامازيبين.
  • كارفيديلول.
  • الكلوربرومازين.
  • لقاح الكوليرا.
  • سيناكالسيت.
  • سيبروفلوكساسين.
  • سيسبلاتين.
  • كلاريثروميسين.
  • كلوبازام.
  • كلوزابين.
  • سيكلوفوسفاميد.
  • السيكلوسبورين.
  • دارونافير.
  • ديسيبرامين.
  • ديكساميثازون.
  • ديلتيازيم.
  • تناولوها.
  • ايفافيرنز.
  • الاريثروميسين.
  • فيلوديبين.
  • فلوكونازول.
  • فلوكستين.
  • فلوفينازين.
  • فلوفوكسامين.
  • إيماتينب.
  • امبيرانيفير.
  • لقاح فيروس الانفلونزا .
  • يتراكونازول.
  • الكيتوكونازول.
  • ميفوباربيتال.
  • ميركابتوبورين.
  • ميثوهكسيتال.
  • ميكونازول.
  • الميفيبريستون.
  • مودافينيل.
  • مورفين.
  • نافسيلين.
  • نيفازودون.
  • نيفيرابين.
  • اوكسكاربازيبين.
  • باكليتاكسيل.
  • الباروكستين.
  • بنتوباربيتال.
  • الفينوباربيتال.
  • الفينيتوين.

تفاعلات دوائية أخرى

يجب عدم استخدام بعض من هذه الأدوية في أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده أو تناول بعض أنواع معينة من الطعام، مما قد يؤدي إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية.

قد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ مع بعض من هذه الأدوية إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية، لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الدواء مع الطعام أو الكحول أو  التبغ.

  • الجريب فروت.

بعض المشاكل الطبية الأخري

قد يؤثر وجود بعض المشاكل الصحية الأخري على استخدامك لهذا الدواء، تأكد من إخبار الطبيب المعالج الخاص بك إذا كن تعاني من أحد المشاكل الصحية الأخرى، وخاصة:

  • مشاكل في النخاع.
  • نوبة قلبية حديثة.
  • مرضى القلب.
  • أمراض الكبد.
  • العدوى.

الاستخدام العلاجي لدواء دوكسوروبيسين

يُعطى الدواء عادةً مرة كل 21 إلى 28 يوماً، وقد تحتاج إلى بعض الأدوية الأخرى للمساعدة في منع القئ والغثيان.

يتم إعطاء دوكسوروبيسين في بعض الأحيان مع بعض الأدوية الأخرى، إذا كنت تتلقي مجموعة الأدوية الأخرى، فمن الضروري أن تتلقى كل دواء في الوقت المناسب.

أثناء استخدام هذا الدواء، من الضروري شُرب كميات كافية من السوائل، للمساعدة في التخلص من كمية أكبر من البول، فهذا يُساعد على منع مشاكل الكلى من الحدوث.

يأتي الدواء مع نشرة داخلية، يجب أن تقرأ هذه النشرة بعناية، اسأل طبيبك المعالج عن أي شئ تجد صعوبة في فهمه.

يجب إعطاء هذا الدواء وفقاً لجدول زمني محدد، في حالة نسيان جرعة اتصل بطبيبك المعالج للحصول على التعليمات.

ستوري

الاحتياطات والتحذيرات الخاصة بدواء دوكسوروبيسين

من المهم للغاية تحديد زيارات منتظمة مع الطبيب المعالج لفحص مدى تقدمك العلاجي، لتأكيد إذا كان الدوكسوروبيسين يعمل بطريقة سليمة، ولا يسبب أي أعراض جانبية غير مرغوب فيها.

قد يتسبب استخدام هذا الدواء أثناء الحمل في حدوث عيوب خلقية خطيرة جداً، استخدم طريقة فعالة لمنع لتحديد النسل وللوقاية من الحمل أثناء العلاج، لمدة سبع شهور بعد آخر جرعة، إذا كنت تعتقد إنك حامل برجاء إخبار الطبيب المعالج الخاص بك على الفور.

استشر طبيبك المعالج على الفور إذا كنت تعاني  من:

  • ألم في الجزء العلوى من البطن.
  • براز باهت اللون.
  • بول داكن اللون.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان.
  • القئ.
  • اصفرار في العيون والجلد.

يمكن أن تكون هذه الأعراض علامة على مشاكل خطيرة في الكبد.

هذا الدواء قد يسبب فشل في عضلة القلب، استشر طبيبك المعالج في حالة وجود:

  • ألم في الصدر.
  • زيادة السعال.
  • صعوبة في التنفس.
  • زيادة سريعة في الوزن.
  • تورم في كاحليك وساقيك.
  • يمكن أن تكون هذه الأعراض دلالة على قصور في عضلة القلب.

أخبر طبيبك المعالج على الفور إذا كنت تعاني من:

يمكن أن تكون هذه الأعراض دلالة على مشاكل رئوية خطيرة.

قد يسبب دوكسوروبيسين رد فعل خطير، هذا يمكن أن يُهدد الحياة ويحتاج إلى عناية فورية، أخبر طبيبك  المعالج على الفور في حالة وجود:

  • حمى.
  • قشعريرة.
  • ألم في الصدر.
  • ضربات قلب سريعة.
  • الدوار.
  • الإغماء.
  • الصداع.
  • الطفح الجلدي.
  • صعوبة في التنفس.
  • ضعف عام أثناء تلقي الدواء.

قد يُزيد هذا الدواء من احتمالية الإصابة بسرطانات جديدة مثل سرطان الدم النقوي الحاد وخلل التنسج النقوي، تحدث إلى طبيبك المعالج إذا كان لديك مخاوف بشأن هذه المخاطر.

يُمكن أن يقلل دوكسوروبيسين مؤقتاً عدد كرات الدم البيضاء في دمك، مما يزيد من فرصة الإصابة بالعدوى، كما يمكن أن يقلل من عدد الصفائح الدموية التي تساعد في تجلط الدم، إذا حدث ذلك فهناك احتياطات معينة يُمكن اتخاذها، لتقليل من خطر العدوى أو النزيف.

استشر طبيبك المعالج على الفور في حالة وجود:

حمى.

  • قشعريرة.
  • إسهال.
  • سُعال.
  • بحة في الصوت.
  • ألم أسفل الظهر.
  • صعوبة وألم في التبول.

تنبيهات هامة:

  • كن حذراً عند استخدام فرشة الأسنان العادية، أو خيط تنظيف الأسنان أو المسواك.
  • لا تلمس عينيك أو داخل أنفك إلا إذا كنت قد غسلت يديك جيداً، ولم تلامس أي شئ في هذه الأثناء.
  • تجنب الرياضات الصعبة والقاسية التي قد تحدث فيها أي كدمات أو إصابات تعرضك للنزيف.
  • لا تتناول أي أدوية أُخرى إلا إذا تمت مناقشتها مع الطبيب المعالج الخاص بك.

الأعراض الجانبية الخاصة بدواء دوكسوروبيسين

بالرغم من الآثار العلاجية المطلوبة للدوكسوروبيسين، فإنه قد يتسبب في بعض من الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها، ومع قلة حدوث هذه الأعراض الجانبية فإنها إذا حدثت فتحتاج إلى عناية طبية.

يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة حدوث أي من الأعراض الجانبية الآتية:

أعراض أقل شيوعاً:

  • سعال.
  • بحة في الصوت مصحوبة بحمى وقشعريرة.
  • احمرار في الجلد.
  • ألم في المفاصل.
  • آلام أسفل الظهر.
  • ألم في موقع الحقن.
  • صعوبة في التبول.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في المعدة.
  • تورم في القدمين والساقين.

نادراً:

  • براز أسود اللون.
  • دم في البول.
  • بقع حمراء على الجلد.
  • نزيف غير عادي أو كدمات.

عادة قد تحدث بعض الأعراض الجانبية التي لا تحتاج إلى رعاية طبية، قد تختفي هذه الأعراض الجانبية أثناء العلاج في حالة تكيف الجسم مع الدواء، استشر الطبيب المعالج إذا استمرت هذه الأعراض الجانبية، أو إذا كانت مزعجة بالنسبة لك.

أعراض اكثر شيوعاً:

  • تساقط في الشعر.
  • قئ وغثيان.
  • قروح في الفم والشفاه.

أعراض أقل شيوعاً:

  • إسهال.
  • تغيير في لون باطن اليد والقدمين والأظافر.

إذا لاحظت أي أعراض جانبية أخرى، استشر طبيبك المعالج.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *