روفيناميد Rufinamide

يستخدم روفيناميد في التحكم في النوبات (التشنجات) والتي تحدث بالتزامن مع متلازمة لينوكس-جاستو (LGS). ويعمل الدواء في الدماغ حيث يمنع حدوث النوبات، ولن يعمل هذا الدواء على علاج تلك المتلازمة (LGS)، ولكنه سيسيطر فقط على النوبات طالما تستمر في تناوله.

ويتوفر هذا الدواء فقط حسب وصف الطبيب (الروشتة). وهذا المنتج (الدواء) يتوفر في شكل الجرعات التالية:

  • معلق
  • أقراص

ما قبل استخدام روفيناميد

قبل أن تقرر استخدام دواء معين، يجب حساب مقدار خطر استخدام الدواء مقارنة بالنفع الذي يعود منه. وبالتالي يُحدد هذا القرار من قبل طبيبك. وبالنسبة لهذا الدواء، ينبغي أخذ الاحتياطات التالية:

الحساسية

أخبر طبيبك إذا كنت تعاني من رد فعل غير طبيعي، أو حساسية تجاه روفيناميد، أو أية أدوية أخرى. وأيضًا لا تنسى أن تخبر مسئول الرعاية الصحية الخاص بك عن أية أنواع أخرى من الحساسية كالحساسية تجاه الطعام، أو الصبغات، أو المواد الحافظة، أو الحيوانات. وللمنتجات الغير مصرفة بروشتة، لا تنسى أن تقرأ جيدًا المواد الداخلة في تكوين المنتج بالعبوة.

الأطفال

لم يتم عمل دراسات كافية تحدد مدى العلاقة بين تأثير روفيناميد في الأطفال الأقل من عام، وبالتالي لا يوجد مقياس لتحديد الفاعلية والأمان لهذا الدواء.

كبار السن

لم تثبت الدراسات التي تمت حتى الآن أي مشاكل خاصة بكبار السن يمكنها أن تحد من فائدة روفيناميد في تلك الفئة. ومع ذلك، فإن مرضى كبار السن هم الأكثر عرضة لمشاكل القلب والكُلى والكبد المرتبطة بالعمر. وبالتالي يتطلب ذلك الحذر، وتعديل جرعة الدواء بين من يتلقون روفيناميد.

الحمل

فئة السلامة أثناء الحملالتفسير
جميع فصول الحملالفئة Cلم تكشف الدراسات التي أجريت على بعض الحيوانات أي دليل على وجود ضرر للجنين. ومع ذلك، لم تُجرى دراسات كافية على السيدات الحوامل أو أظهرت الدراسات على الحيوانات تأثيرًا سلبيًا، لكن الدراسات الكافية على السيدات الحوامل أثبتت فشلًا في إظهار وجود خطر على صحة الجنين.

الرضاعة الطبيعية

لا توجد دراسات كافية بين الأمهات تحدد مدى خطورة روفيناميد على الرضع. وفكر مليًا بالنفع الذي سيعود على الرضيع من استعمال الدواء، وقارنه بمدى الخطورة أيضًا قبل أن تأخذ أي قرار تجاه استعمال هذا الدواء.

تفاعل الأدوية مع بعضها البعض

على الرغم من أن بعض الأدوية لا تستخدم معًا على الإطلاق، ولكن في بعض الحالات يمكن استخدام دوائين مختلفين معًا حتى مع احتمالية حدوث تفاعل بينهما. وفي تلك الحالات ربما يطلب طبيبك أن يغير الجرعة، وأيضًا بعض الاحتياطات قد تكون هامة. وأخبر مسئول الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تتناول أحد الأدوية المصرفة أو خارج الروشتة.

ولا يُنصح باستخدام روفيناميد مع أحد الأدوية التالية، ولكن قد يلزم ذلك في بعض الحالات. وإذا تم وصف الدوائين معًا من خلال روشتة الطبيب، فبالطبع سيتم تغيير الجرعة، أو كمية تناول أحدهما أو كلاهما معًا.

  • كالسيفيديول
  • النيفيدبين
  • أورليستات
  • بيبيراكوين

وقد يؤدي استخدام روفيناميد مع أحد الأدوية التالية إلى زيادة خطر حدوث بعض الآثار الجانبية، ولكن بعض الحالات يكون أنسب علاج لها هو استخدام روفيناميد مع دواء آخر منهم. وإذا تم وصف الدوائين معًا، فيجوز للطبيب أن يغير الجرعة أو يغير معدل استخدامك لأحد الأدوية أو كليهما.

  • كاربامازيبين
  • ديزوغيسترل
  • دينوجست
  • دروسبيرينون
  • استراديول سيبيونات
  • استراديول فاليرات
  • إيتانول إيستراديول
  • إيثانوديول دياسيتيت
  • إيتونوجيستريل
  • فوسفينيتوين
  • اللاموتريجين
  • الليفونورغيستريل
  • ميدروكسي بروجستيرون خلات
  • ميسترانول
  • نوراليجسترومين
  • نوريثيندرون
  • نورجيستيمات
  • نورجيستريل
  • الفينوباربيتال
  • الفينيتوين
  • البريميدون
  • تريازولام
  • حمض الفالبوريك

التفاعلات الأخرى

لا ينبغي تناول بعض الأدوية في وقت تناول الطعام، أو تناول أنواع معينة من الأطعمة في حالة حدوث تفاعل. ويتسبب تناول الكحول والتبغ في حدوث تفاعل في بعض الأدوية. وناقش مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك استخدام دواء روفيناميد مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

مشاكل طبية أخرى

قد يؤثر وجود بعض المشاكل الصحية على استخدام الدواء. وتأكد من اخبار طبيبك إذا كنت تعاني أحد تلك المشاكل الصحية، وخاصة:

  • الاكتئاب، أو لك تاريخ مرضي معه.
  • مشاكل في إيقاع القلب (على سبيل المثال، اختصار QT الفاصل الزمني).
  • انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء.
  • الأمراض العقلية، أو تاريخ مرضي معها، ويجب الاستخدام بحذر، فمن الممكن أن تجعل الظروف أسوأ.
  • متلازمة قصر QT العائلية (مشكلة إيقاع القلب)، فلا يجب أن يُستخدم روفيناميد في المرضى الذين يعانون من هذه الحالة.
  • أمراض الكبد (الخفيفة إلى المعتدلة)
  • أمراض الكبد (الشديدة) لا يُنصح باستخدام الدواء في هذه الحالة.
  • المرضى الذين يخضعون لغسيل الكلى، يجب الاستخدام بحذر، فقد تزداد الآثار الجانبية للدواء بسبب طول المدة التي يبقى بها في الجسم وعدم خروجة بسهولة.

الاستخدام العلاجي لدواء روفيناميد

تناول هذا الدواء كما يأمرك الطبيب بالضبط، ولا تأخذه بكمية أكبر من ذلك، ولا تأخذه مدة أطول مما أمر الطبيب. وإذا قمت بذلك فقد يتسبب هذا في حدوث أثارًا جانبية غير مرغوبة، أو تهيج للجلد.

ويأتي هذا الدواء ومعه دليل للاستخدام يجب الاطلاع عليه جيدًا واتباع التعليمات بدقة، يأتي أيضًا معه سائل فموي وإذا اردت أن تسأل طبيبك أي سؤال حول استخدام الدواء لا تتردد.

ويؤخذ هذا الدواء مع الطعام، ويؤخذ إما قرصًا كاملًا أو نصف قرص أو مسحوقًا إذا لزم الأمر. ويأتي مع عبوة الدواء سرنجة لقياس السائل الفموي الذي يكون مع أقراص روفيناميد، يمكنك استخدامها لقياس الجرعات، ولا تنسى رج الزجاجة جيدًا قبل أخذ كل جرعة في حالة تناوله كمُعَلق.

جرعات دواء روفيناميد

تختلف جرعة دواء روفيناميد باختلاف المرضى. واتبع أوامر الطبيب، أو الإرشادات على العبوة. وتشمل المعلومات التالية على الجرعة المتوسطة فقط لهذا الدواء. وإذا كنت تستعمل هذا الدواء وكانت جرعتك مختلفة، فلا تقم بتغييرها قبل استشارة طبيبك.

وتعتمد كمية الدواء الذي ستتناوله على قوته وفعاليته، أما المشكلة الصحية التي تعاني أنت منها وبالتالي جعلتك تتناول الدواء، يمكنها أن تحدد عدد الجرعات اللازمة يوميًا، والفترة المناسبة بين كل جرعة وأخرى، والمدة الزمنية التي ستظل تتناول فيها هذا الدواء.

الجرعات الفموية للروفيناميد (تعليق أو أقراص):

  • البالغين: في البداية، من 400 إلى 800 ملليجرام في اليوم، تؤخذ مقسمة على جرعتين.

وقد يلجأ الطبيب إلى زيادة الجرعة تدريجيًا إذا لزم الأمر، ولكن في جميع الأحوال يكون الحد الأقصى للجرعة هو 3200 ملليجرام في اليوم.

  • الأطفال: من عمر سنة أو أكبر، تعتمد الجرعة على وزن جسم الطفل ويجب أن يحددها الطبيب بنفسه. وفي البداية تكون الجرعة 10 ملليجرام لكل كيلوجرام (kg) من وزن الطفل يوميًا، وتؤخذ مقسمة على جرعتين. وطبيبك قد يلجأ الطبيب إلى زيادة الجرعة تدريجيًا إذا لزم الأمر، ولكن في جميع الأحوال يكون الحد الأقصى للجرعة عادةً هو 45 ملليجرام/كجم في اليوم أو 3200 ملليجرام في اليوم.

والأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة واحدة يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

الجرعة المنسية

في حالة نسيانك لجرعة الدواء، حاول أن تتناوله في أقرب وقت ممكن. ومع ذلك، إذا حان وقت الجرعة القادمة، تخطى الجرعة الفائتة، وقم بالعودة إلى جدول الجرعات المعتاد.

تخزين الدواء

  • يجب أن يتم حفظ الدواء بعيدًا عن متناول الأطفال.
  • لا تَبقي الدواء المنتهي الصلاحية، أو الذي لم تعد بحاجة له.
  • قم بالاستفسار عن كيفية التخلص من الدواء الغير مستخدم من مسئول الرعاية الخاص بك.
  • يَفضل تخزين الدواء في عبوة مغلقة في درجة حرارة الغرفة العادية، بعيدًا عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر. ويُحفظ أيضًا بعيدًا عن التجميد.
  • تخزين السائل الفموي الموجود مع الدواء يجب أن يكون في وضع رأسي. واستخدم السائل في غضون 90 يومًا بعد فتح الزجاجة لأول مرة، وتخلص من أي سوائل لا تستخدمها.

تحذيرات استخدام دواء روفيناميد

من الضروري أن يقوم الطبيب بفحص الطفل بشكل دوري منتظم للتأكد من عمل الدواء بالشكل الملائم. وقد نحتاج عينات من الدم للتأكد من عدم وجود أية آثار غير مرغوبة.

إذا لاحظت أية تصرفات غريبة أو غير معتادة عليك أو على طفلك أثناء تناول هذا الدواء، أو حتى أية أفكار جديدة تسيطر عليك، فإن عليك استشارة الطبيب في الحال. ويمكن أن يتسبب روفيناميد في حدوث تغييرات ملحوظة خاصةً للأفراد الذين يتناولون الكحول باستمرار وبكميات كبيرة. ومن التغيرات الأخرى التي قد يتسبب روفيناميد في حدوثها:

  • الشعور بالارتباك.
  • تفاقم الاحساس بالاكتئاب.
  • هلاوس (سمعية أو بصرية أو حتى الاحساس بلمس أشياء غير موجودة).
  • التفكير في الانتحار.
  • الشعور بالإثارة بصورة زائدة غير معتادة.
  • القلق.
  • سرعة الانفعال.

وقد يؤثر روفيناميد سلبًا على بعض الأشخاص ويؤدي إلى الإحساس بالدوار، النعاس، دوار شديد في الرأس، الضعف، عدم الاستقرار، وتأخر في سرعة الاستجابة واليقظة لديهم على عكس المعتاد. وعليك التأكد من قدرتك على التصرف السليم إذا حدث ذلك الدوار أثناء القيادة، أو التعامل مع أي آلة، أو القيام بأي شىء آخر به نسبة خطورة.

ويتسبب روفيناميد أحيانًا في حساسية شديدة تُصيب أي جزء من أجزاء الجسم مثل القلب، الكبد، أو الكليتين. وهناك بعض الأعراض إذا لاحظت أحدهم أو أكثر عليك أو على طفلك، استشر طبيبك على الفور.

وتتضمن الأعراض الحمى، البول داكن اللون، صداع، طفح جلدي، الشعور بالحكة، التعرق الزائد حول الوجه، ألم في المعدة، تورم، ضعف في الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الإبط أو الفخذ، التعب الغير معتاد، اصفرار العين أو اصفرار الجلد.

وإذا أردت أن تتوقف عن تناول هذا الدواء يجب استشارة الطبيب أولًا قبل ذلك. والتوقف فجأة عن تناول الدواء قد يتسبب في عودة النوبات بشكل أسوأ. وقد يطلب منك الطبيب تقليل الكمية التي تستخدمها تدريجيًا قبل إيقافها تمامًا.

وقد تنخفض عدد خلايا الدم البيضاء في دمك بسبب الدواء، مما يؤدي إلى بعض علامات الحمى أو القشعريرة أو التهاب الحلق، لذلك عند ملاحظة إحدى هذه الأعراض فعليك استشارة الطبيب فورًا.

ولا يجب استخدام حبوب منع الحمل أثناء تناول روفيناميد، وعليك استخدام أية وسيلة أخرى لتحديد النسل بدلًا من الحبوب. وتشمل الوسائل الأخرى الواقي الذكري، أو الحجاب العازل الأنثوي، أو رغاوي وهلام منع الحمل.

وتجنب شرب الكحول أثناء تناول روفيناميد. ولا تتناول أدوية أخرى إلا إذا تمت مناقشتها مع طبيبك. وهذا يشمل الروشتة الطبية أو الأدوية فوق الروشتة (OTC) أو الأدوية العشبية أو مكملات الفيتامينات.

الآثار الجانبية لدواء روفيناميد

إلى جانب الأهمية المرجوة من دواء روفيناميد، فإن قد يتسبب في بعض الآثار الغير مرغوبة، وبالرغم من عدم حدوث كل تلك الآثار الجانبية، إلا أنهم في حاجة للعناية الطبية حال حدوثهم.

وقم باستشارة طبيبك على الفور إذا حدث لك أي عرض جانبي من التالي:

الأكثر شيوعًا

  • الدوخة
  • اهتزاز الساقين أو الذراعين أو اليدين أو القدمين
  • النعاس أو الدوار غير المعتاد
  • ارتجاف أو اهتزاز اليدين أو القدمين
  • حركات العين غير المنضبطة

الأقل شيوعاً

  • الهجوم أو العتداء أو القوة
  • براز أسود، أو البراز التيري
  • ألم في الصدر
  • القشعريرة
  • السعال
  • السعال المنتج للمخاط
  • الإسهال
  • صعوبة أو آلام أثناء التبول
  • صعوبة في التنفس
  • الدوخة أو الدوار
  • الخوف أو العصبية
  • شعور بحركة ثابتة داخله أو حوله
  • الحُمى
  • الشعور العام بعدم الراحة
  • صداع الرأس
  • آلام المفاصل
  • فقدان الشهية
  • آلام في العضلات
  • الغثيان
  • الألم أو شعور بالألم عند الضغط حول العينين وعظام الخد
  • طفح جلدي
  • الشعور بالضجر
  • الإحساس بالدوار
  • الاهتزاز والمشي غير المستقر
  • الرجفة
  • التهاب الحلق
  • قرح أو بقع بيضاء على الشفاه أو في الفم
  • انسداد أو سيلان بالأنف
  • التعرق
  • تورم بالغدد
  • ضيق في الصدر
  • مشكلة أثناء الجلوس
  • مشكلة في النوم
  • مشكلة أثناء المشي
  • عدم الشعور بالراحة، أو الاحساس بالارتعاش، أو مشكلات أخرى تتعلق بالتحكم في العضلات أو التنسيق
  • نزيف غير عادي أو كدمات
  • تعب أو ضعف غير عادي
  • قيء

أعراض نادرة الحدوث

  • نزيف اللثة
  • دم في البول أو البراز
  • حرقان أثناء التبول
  • إغماء
  • كثرة التبول
  • عدم القدرة على الاحتفاظ بالبول
  • زيادة الرغبة في التبول أثناء الليل
  • زيادة في حجم البول الشاحب المخفف
  • آلام بأسفل الظهر، أو بالجانب
  • شحوب الجلد
  • بقع حمراء محددة على الجلد
  • نبضات قلب بطيئة
  • التهاب اللسان
  • تورم الغدد اللمفاوية أو الشعور بالألم، وألم عند الضغط في الرقبة أو الإبط أو الفخذ
  • تنفس مضطرب مع مجهود
  • الاستيقاظ للتبول في الليل

قد تحدث بعض الآثار الجانبية التي عادة لا تحتاج إلى عناية طبية. وقد تختفي هذه الآثار الجانبية أثناء العلاج أثناء حدوث تكيف لجسمك مع الدواء. وأيضًا، قد يستطيع أخصائي الرعاية الصحية إخبارك بطرق لمنع أو تقليل بعض هذه الآثار الجانبية. وقم باستشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا استمر أي من الآثار الجانبية التالية أو إذا كان لديك أي أسئلة حولها:

الأكثر شيوعًا

  • عدم وضوح الرؤية
  • ازدواج الرؤية

الأقل شيوعًا

  • حامضية المعدة (الحموضة)
  • ألم في الظهر
  • التجشؤ
  • تغير في حاسة السمع
  • قلة الشهية
  • صعوبة في حركة الأمعاء (صعوبة التغوط)
  • افرازات الأذن
  • وجع الأذن أو ألم في الأذن
  • حرقان بالمعدة
  • عسر الهضم
  • حكة الجلد
  • ألم أو اضطراب في المعدة
  • ألم بالجزء العلوي من البطن أو المعدة

نادر الحدوث

  • زيادة الشهية

وقد تحدث بعض الأعراض الجانبية الأخرى الغير مدرجة بتلك القائمة في بعض المرضى. إذا لاحظت أيًا منها عليك، اخبر مسئول الرعاية الصحية الخاص بك.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *