كلورفينيرامين Chlorpheniramine

يُعتبر كلورفينيرامين من مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان ومضادات الاحتقان ومضادات الكولين، التي تُستخدم لعلاج احتقان وانسداد الأنف وسيلان الأنف، الناجم عن الحساسية ونزلات البرد.

ويعمل كلورفينيرامين من خلال منع تأثيرات مادة الهيستامين التي يُنتجها الجسم. ويُمكن أن يُسبب الهيستامين الحكة والعطس وسيلان الأنف والعينين المائية. وموانع الاحتقان في هذه المجموعة ينتج عنها تضييق في الأوعية الدموية، وهذا يؤدي إلى إزالة الاحتقان، لكنه قد يؤدي إلى زيادة ضغط الدم في المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.

ويُمكن أن يُستخدم كلورفينيرامين أيضاً لأغراض علاجية أخرى يصفها الطبيب المُعالج. ولا يُصرف هذا الدواء إلا بتعليمات الطبيب المُعالج.

قبل استخدام كلورفينيرامين

أثناء اتخاذ قرار تناول هذه الأدوية، يجب مراعاة توازن كل من الآثار العلاجية للدواء مع الأعراض الجانبية الناجمة عن تناوله، وهذا القرار ستتخذه أنت وطبيبك المعالج، لذلك ينبغي النظر فيما يلي:

الحساسية

يجب إخبار طبيبك المعالج في حالة إصابتك مسبقاً لأي نوع من الحساسية تجاه هذا الدواء أو أي نوع آخر من الأدوية فى هذه المجموعة، وأيضاً يجب إخباره في حالة كنت تعاني من أي نوع من الحساسية، سواء كانت من بعض الأطعمة أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تحتاج لوصفة طبية، برجاء قراءة مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

لم يتم إجراء دراسات طبية مناسبة لتوضيح العلاقة بين العمر وتأثير هذا الدواء، الأمان من حيث الاستخدام وفاعلية الدواء على الأطفال لم تثبت بعد. وعادةً ما يكون الأطفال الصغار جداً أكثر حساسية من البالغين لآثار كلورفينيرامين أكثر من البالغين.

وقد تحدث زيادة في ضغط الدم أو كوابيس أو إثارة غير عادية أو عصبية أو انزعاج أو تهيج لدى الأطفال، وعندما يتم اعطاء الكلورفينيرامين للأطفال والرضع في الطقس الحار، فإنه يُزيد من احتمالية الإصابة بضربات الشمس. ويُسبب كلورفينيرامين آثار جانبية ضارة، خاصة على الأطفال الذين يعانون من الشلل التشنجي أو تلف في الدماغ.

ولا تُعطي أي دواء للسُعال والبرد بدون وصفة طبية للأطفال الذين يبلغون من العمر أقل من 4 سنوات، وقد يتسبب استخدام هذه الادوية في الأطفال الصغار جداً حدوث آثار جانبية خطيرة رُبما تُهدد الحياة.

كبار السن

العديد من العلاجات الدوائية لم يتم دراستها بفاعلية على كبار السن، لذلك فإنه من غير المؤكد أن يكون فاعلية كلورفينيرامين على كبار السن نفسها على صغار السن والبالغين، ولم تتوفر العديد من المعلومات التي تقارن ما بين عمل هذا الدواء بين كبار السن والبالغين، لكنه من الغير متوقع أن يُسبب هذا الدواء آثار جانبية مختلفة أو مشاكل في كبار السن لا يُسببها في البالغين، ومع ذلك من المحتمل أن يكون كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالارتباك وفقدان الذاكرة وصعوبة التبول وجفاف الفم والتشنجات.

الحمل

لم يتم إثبات أن كلورفينيرامين يُمكن أن يُسبب أي ضرر على الأجنة والنساء الحوامل. ولا يجب استخدام كلورفينيرامين إلا بتعليمات الطبيب المُعالج الخاص بكِ.

 الرضاعة

يمر كلورفينيرامين خلال حليب الثدي، لذلك لا يُنصح باستخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية، لأنه من المحتمل أن يُشكل بعض الخطر على الرُضع.

التفاعلات الدوائية

على الرغم من وجود أدوية معينة لا تصلح للاستخدام معاً، لكن في بعض الحالات يُفضل استخدام نوعين مختلفين من الأدوية معاً، حتى لو كان لاستخدامهما معاً بعض التفاعلات الدوائية.

وفي هذه الحالات يمكن للطبيب المعالج تغيير الجرعة وأخذ بعض الاحتياطات للضرورة، ومن المهم أن يعرف الطبيب المعالج إذا كنت تتناول أي من الأدوية المذكورة أدناه، حيث تم اختيار التفاعلات الدوائية الآتية على أساس أهميتها المحتملة، وليس بالضروري أن تكون شاملة للجميع.

ولا يُنصح باستخدام دواء من هذه الفئة مع أي من الأدوية التالية، وقد يقرر طبيبك المعالج تغيير أي نوع من هذه الأدوية في هذه الفئة، أو تغيير بعض الأدوية الأخرى التي تتناولها، وتظهر هذه التفاعلات الدوائية عند تناول البوتاسيوم.                                                          

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى

يجب عدم استخدام بعض من الأدوية في أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده أو تناول بعض الأنواع المعينة من الطعام، مما قد يؤدي إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية. وقد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ مع بعض من هذه الأدوية إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية، لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الدواء مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

بعض المشاكل الطبية الأخرى

قد يؤثر وجود بعض من المشاكل الصحية الأخرى على استخدام هذه الفئة من الأدوية، لذلك تأكد من استشارة الطبيب الخاص بك إذا كان لديك أي مشاكل صحية أخرى، وخاصة:

  • تلف الدماغ في الأطفال.
  • متلازمة داون.
  • جفاف الفم المُستمر.
  • تضخم البروستاتا.
  • الحُمى.
  • الجلوكوما.
  • الانسداد المعوي أو المشاكل المعوية الأخرى.
  • مرضى الكلى.
  • مرضى الكبد.
  • أمراض الرئة.
  • المشاكل العقلية و العاطفية.
  • الوهن العضلي الشديد.
  • تسمم الحمل.
  • انسداد المسالك البولية.
  • داء السُكري من النوع الثاني، فقد يُسبب كلورفينيرامين خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى تسارع نبضات القلب، ويعمل كلورفينيرامين على زيادة سرعة ضربات القلب.

الاستخدام العلاجي لـ كلورفينيرامين

يأتي هذ الدواء مع نشرة داخلية تحتوي على معلومات، واقرأ النشرة الداخيلة بعناية، إذا كان لديك أي استفسار أستشر طبيبك المعالج. ويستخدم كلورفينيرامين حسب توجيهات الطبيب المعالج الخاص بك، ولا تستخدم أكثر من الجرعة المسموحة، ولا تستخدمه لفترة طويلة أطول من المدة التي طلبها الطبيب المعالج.

واستخدم جرعة قياس مُحددة لتناول الشكل السائل من كلورفينيرامين، وقد لا تحتفظ الملعقة المنزلية بالجرعة المُناسبة من الدواء. وإذا كان كلورفينيرامين يُسبب ازعاج لمعدتك، فيُمكنك تناوله مع الطعام أو مع كوب من الماء أو الحليب لتقليل تهيج المعدة.

وللمرضى الذين يتناولون جرعة كلورفينيرامين على شكل الكبسولات مُمتدة المفعول أو الأقراص مُمتدة المفعول، يجب ابتلاع القرص أو الكبسولة كاملة، ولا تُكسر ولا تُمضغ قبل البلع. وإذا كانت الكبسوبة كبيرة جداً بحيثُ لا يُمكنك تناولها، يُمكنك خلط محتويات الكبسولة مع عصير التُفاح أو الجيلي أو العسل، وتأكد من تناول السائل كله لتأكد من حصولك على الجرعة كاملة.

الجرعة العلاجية لـ كلورفينيرامين

الجرعة العلاجية لهذه الأدوية سوف تختلف باختلاف المريض، فيجب اتباع تعليمات الطبيب المعالج. وتتضمن المعلومات الآتية متوسط الجرعة الدوائية لهذه الأدوية، وإذا كنت تلاحظ اختلاف في جرعتك، لا تغيرها إلا باستشارة الطبيب المعالج.

وتعتمد جرعة الدواء التي تأخذها على قوة الدواء المعالج، وكذلك عدد الجرعات التي يتم استخدامها في اليوم الواحد، والوقت المتاح بين كلٍ من الجرعات، وأيضاً المدة المحددة لاستخدام الدواء، التي تعتمد على المشكلة الصحية التي يُستخدم الدواء لأجلها.

الجرعات قصيرة المفعول (شراب، أقراص أو أقراص مضغ)

لأعراض الحساسية والبرد

  • البالغون والأطفال الذين يبلغون من العمر 12 عامًا وأكثر: 1 أو 2 حبة أو قرص مضغ، أو 1-2 ملاعق صغيرة من الشراب كل أربع إلى ست ساعات.
  • الأطفال من عمر 6 إلى 12 سنة: قرص واحد قابل للمضغ أو ملعقة صغيرة من الشراب كل أربع ساعات.
  • الأطفال من عمر 4 إلى 6 سنوات – يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.
  • الأطفال والرضع حتى سن 4 سنوات، لا يُنصح بالاستخدام.

الجرعات طويلة المفعول (كبسولات أو أقراص ممتدة المفعول)

لأعراض الحساسية والبرد

  • البالغين والأطفال 12 سنة من العمر وكبار السن: كبسولة واحدة أو قرص كل 12 ساعة.
  • الأطفال من عمر 4 إلى 12 سنة: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.
  • الأطفال والرضع حتى سن 4 سنوات: لا ينصح بالاستخدام.

وفي حالة نسيان جرعة من الدواء، يجب تخطي الجرعة الفائتة والرجوع إلى جدول الجرعات، ولا يجب مضاعفة الجرعات.

التخزين الدوائي لـ كلورفينيرامين

  • يُخزن الدواء في درجة حرارة الغرفة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، ولا يُجمد.
  • يبقى هذ الدواء بعيداً عن متناول أيدي الأطفال.
  • لا تحتفظ بالأدوية التي انتهت صلاحيتها، واسأل طبيبك المعالج عن كيفية التخلص منها.

الاحتياطات العلاجية لـ كلورفينيرامين

إذا لم تتحسن الأعراض خلال بضع أيام، أو أصبح الأمر أكثر سوءأً استشر طبيبك المعالج على الفور. ومن المهم للغاية تحديد زيارات منتظمة مع الطبيب المعالج، لفحص مدى تقدمك العلاجي، لتأكيد إذا كان هذا الدواء يعمل بطريقة سليمة، ولا يُسبب أي أعراض جانبية غير مرغوب فيها

وهذه الأدوية قد تجعلك أقل عرقًا، مما يؤدي إلى زيادة درجة حرارة جسمك. ويجب الحذر حتى لا تزداد الحرارة أثناء ممارسة التمارين أو الطقس الحار أثناء تناولك هذا الدواء، لأن ارتفاع درجة الحرارة قد يؤدي إلى ضربة شمس. وقد تجعلك الحمامات الساخنة أو حمام البخار تشعر بالدوار أو الإغماء وأنت تتناول هذا الدواء.

وقد يسبب مضادات الهيستامين الموجودة في هذا الدواء بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم وضوح الرؤية. وتأكد من أن رؤيتك واضحة قبل القيادة أو القيام بأي شيء آخر قد يكون خطيراً إذا لم تكن قادراً على الرؤية بشكل جيد. وقد تؤدي هذه الأدوية أيضًا إلى جعل عينيك أكثر حساسية للضوء مما هي طبيعية. وارتداء النظارات الشمسية قد يساعد على تخفيف الانزعاج من الضوء الساطع.

وقد تسبب هذه الأدوية بعض الأشخاص بدوار أو نعاس. وتأكد من أنك تعرف كيف تتفاعل مع هذا الدواء قبل القيادة أو استخدام الماكينات أو القيام بأي شيء آخر قد يكون خطيرًا إذا كنت مصابًا بدوار.

والاحتقان الذي يُسببه هذا الدواء قد يُعرض بعض الأشخاص لأن يصبحوا أكثر عصبية أو يعانون من مشاكل في النوم. وإذا كنت تواجه مشكلة في النوم، خذ الجرعة الأخيرة من هذا الدواء كل يوم قبل ساعات قليلة من وقت النوم. وإذا كان لديك أي أسئلة حول هذا، راجع طبيبك.

وقبل إجراء أي نوع من الجراحة (بما في ذلك جراحة الأسنان) أو العلاج في حالات الطوارئ، أخبر الطبيب أو طبيب الأسنان المسؤول بأنك تتناول هذا الدواء.

وقد يسبب هذا الدواء جفاف الفم والأنف والحلق. وللحصول على راحة مؤقتة، استخدم الحلوى أو العلكة الخالية من السكر أو تذوب في الثلج أو استخدم محلول اللعاب. ومع ذلك، إذا استمر جفاف الفم لأكثر من أسبوعين، راجع طبيب الأسنان. وقد يزيد استمرار جفاف الفم من فرصة الإصابة بأمراض الأسنان، بما في ذلك تسوس الأسنان ومرض اللثة وعدوى الفطريات.

وإذا كنت تعتقد أنك أو أي شخص آخر قد تناول جرعة زائدة، فعليك الحصول على مساعدة الطوارئ في الحال. وتناول جرعة زائدة من كلورفينيرامين مع الكحول أو غيرها من مثبطات الجهاز العصبي المركزي، قد يؤدي إلى فقدان الوعي وربما الموت.

وقد يتسبب كلورفينيرامين في فرط النشاط لدى بعض الأشخاص أو تهيجهم أو وجود سلوكيات غير طبيعية أخرى، وقد يتسبب في تكوين أفكار وميول انتحارية لدى بعض الأشخاص، وأن يصبحوا أكثر اكتئاباً. وأخبر طبيبك المُعالج على الفور إذا لا حظت أي من الأعراض السابقة.

وقبل إجراء أي اختبارات طبية، أخبر طبيبك المُعالج بأنك تستخدم كلورفينيرامين، فقد تتأثر نتائج بعض الاختبارات بهذا الدواء. ولا تستخدم أي أدوية أخرى إلا إذا تمت مُناقشتها مع الطبيب المُعالج الخاص بك. وقد يزيد كلورافينرامين من آثار الكحول ومثبطات الجهاز العصبي المركزي مثل:

  • أدوية الحساسية.
  • المهدئات.
  • أدوية النوم.
  • أدوية النوبات.
  • الباربيتورات.
  • مرخيات العضلات.
  • أدوية التخدير.

واستشر طبيبك المعالج على الفور قبل تناول أي من الأدوية المذكورة أعلاه.

الأعراض الجانبية لـ كلورفينيرامين

على الرغم من الآثار العلاجية المطلوبة لهذا الدواء، إلا إنه قد يتسبب في بعض من الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها. ومع قلة حدوث هذه الأعراض الجانبية، إلا إنها إذا حدثت فسوف تحتاج إلى عناية طبية. ويجب استشارة الطبيب المعالج في حالة حدوث أي من الأعراض الجانبية الآتية:

  • تسارع في ضربات القلب.
  • تغيرات في المزاج.
  • النوبات والتشنجات.
  • الكدمات.
  • سهولة النزف.
  • ضيق في التنفس.
  • صعوبة في التبول.
  • الدوخة والنعاس.
  • جفاف الفم والأنف والحلق.
  • الإمساك.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بالتوتر والاضطراب.

وعادةً قد تحدث بعض الأعراض الجانبية التي لا تحتاج إلى رعاية طبية، وقد تختفي هذه الأعراض الجانبية أثناء العلاج في حالة تكيف الجسم مع الدواء، واستشر الطبيب المعالج إذا استمرت هذه الأعراض الجانبية، أو إذا كانت مزعجة بالنسبة لك.

  • الهلع.
  • الأرق.
  • مشاكل في النوم.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • صداع الرأس.
  • زيادة التعرق.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان والقئ.
  • زيادة الشهية.
  • الكوابيس.
  • رنين في الأذن.
  • الكوابيس.
  • الارتجاف.
  • التهيج.
  • شجاعة غير عادية.
  • الضعف العام.

وإذا لاحظت أي أعراض جانبية أخرى، استشر طبيبك المعالج.

الأسماء التجارية لـ كلورفينيرامين

  • فلودركس شراب
  • اليرفين
  • كلوروهستول
  • كلورفنيرامين
  • شراب غريبين
  • هيستانت اقراص
  • هيستانت شراب
  • هيستوب شراب
  • هيستوب اقراص
  • فينيرام شراب
  • فينيرام اقراص
  • اليرجيل
  • بيرافين
  • كلور-تريميترون
  • اومفيل
  • جريبين
  • فينيرام
  • هيستانت
  • هيستوب
  • أناليرجي

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *