كلونازيبام Clonazepam

يُستخدم كلونازيبام بمفرده أو مع أدوية أخرى لعلاج بعض اضطرابات النوبات، مثل متلازمة لينوكس-غاستو. ويُستخدم لعلاج اضطراب الهلع.

وكلونازيبام هو البنزوديازيبين الذي يعمل في الدماغ لمنع النوبات. والبنزوديازيبينات هي مثبطات الجهاز العصبي المركزي، وهي الأدوية التي تبطيء الجهاز العصبي. ولا يُصرف هذا الدواء إلا بتعليمات الطبيب المُعالج. وتتوفر جرعات كلونازيبام في صورة أقراص و أقراص تفكك.

قبل الاستخدام العلاجي لـ كلونازيبام

أثناء اتخاذ قرار تناول هذه الأدوية، يجب مراعاة توازن كل من الآثار العلاجية للدواء مع الأعراض الجانبية الناجمة عن تناوله، وهذا القرار ستتخذه أنت وطبيبك المعالج، لذلك ينبغي النظر فيما يلي:

الحساسية

يجب إخبار طبيبك المعالج في حالة إصابتك مسبقاً لأي نوع من الحساسية تجاه هذا الدواء أو أي نوع آخر من الأدوية فى هذه المجموعة، وأيضاً يجب إخباره في حالة  كنت تعاني من أي نوع من الحساسية، سواء كانت من بعض الأطعمة أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تحتاج لوصفة طبية، برجاء قراءة مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

لم تظهر الدراسات التي أجريت حتى الآن مشاكل خاصة بالأطفال تحد من فائدة كلونازيبام في الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الاستيلاء. ومع ذلك، لم يتم تأسيس السلامة والفعالية في الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الهلع.

كبار السن

العديد من العلاجات الدوائية لم يتم دراستها بفاعلية على كبار السن، لذلك فإنه من غير المؤكد أن تكون فاعلية هذا الدواء على كبار السن نفسها على صغار السن والبالغين، لم تتوفر العديد من المعلومات التي تقارن ما بين عمل هذا الدواء بين كبار السن والبالغين، لكنه من الغير متوقع أن يُسبب هذا الدواء آثار جانبية مختلفة أو مشاكل في كبار السن لا يُسببها في البالغين. ومع ذلك، فإن المرضى كبار السن هم أكثر عرضة للإصابة بالنعاس والنعاس الشديد أو مشاكل في القلب أو الكبد أو الكلى مرتبطة بالعمر، والتي قد تتطلب الحذر وتعديل الجرعة للمرضى الذين يتلقون كلونازيبام.

الحمل

يُمنع استخدام هذا الدواء في جميع مراحل الحمل، حيث أظهرت الدراسات الطبية للدواء على الحيوانات تأثير سلبي واضح، ولا توجد دراسات كافية على النساء الحوامل.

الرضاعة

لا توجد دراسات كافية في النساء لتحديد خطر الدواء على الرضيع عند استخدام هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية. ووازن الفوائد المحتملة ضد المخاطر المحتملة قبل تناول هذا الدواء أثناء الرضاعة الطبيعية.

التفاعلات الدوائية لـ كلونازيبام

على الرغم من وجود أدوية معينة لا تصلح للاستخدام معاً، لكن في بعض الحالات نوعان مختلفان من الأدوية يُفضل استخدامهما معاً، حتى لو كان لاستخدامهما معاً بعض التفاعلات الدوائية.

وفي هذه الحالات يمكن للطبيب المعالج تغيير الجرعة وأخذ بعض الاحتياطات للضرورة، ومن المهم أن يعرف الطبيب المعالج إذا كنت تتناول أي من الأدوية المذكورة أدناه، فإنه تم اختيار التفاعلات الدوائية الآتية على أساس أهميتها المحتملة وليس بالضروري أن تكون شاملة للجميع.

ولا يُنصح باستخدام دواء من هذه الفئة مع أي من الأدوية التالية، فقد يقرر طبيبك المعالج تغيير أي نوع من هذه الأدوية في هذه الفئة، أو تغيير بعض الأدوية الأخرى التي تتناولها:

  • أموباربيتال
  • برومازيبام
  • البوبرينورفين
  • بوتاباربيتال
  • بوتالبيتال
  • بوتورفانول
  • كالسيفيديول
  • كاربامازيبين
  • كربينوكسامين
  • كاريزوبرودول
  • الكلورال هيدرات
  • كلورزوكسازون
  • كلاريثروميسين
  • كلوبازام
  • مخدر مستخرج من الأفيون
  • دانترولين
  • ثنائي هيدرو كودين
  • دوكسيلامين
  • إيثكلورفاينول
  • الفنتانيل
  • فليبانسرين
  • هيدروكودون
  • الهيدرومورفون
  • الكيتوكونازول
  • يفورفانول
  • وكسابين
  • ميكليزين
  • ميبيريدين
  • ميفينيزين
  • ميفوباربيتال
  • المبيروبامات
  • ميتاكسالون
  • الميثادون
  • ميثوكاربامول
  • ميثوهكسيتال
  • ميتوكلوبراميد
  • ميدازولام
  • ميرتازابين
  • مورفين
  • المورفين كبريتات
  • نالبوفين
  • أورليستات
  • كسيكودوني
  • أوكس مورفون
  • بنتازوسين
  • بنتوباربيتال
  • الفينوباربيتال
  • البريميدون
  • البروبوفول
  • سيكوباربيتال
  • الصوديوم أوكسيبات
  • تابينتادول
  • ثيوبنتال
  • ترامادول
  • الزولبيديم

واستخدام أحد الأدوية الآتية مع هذه الفئة من الأدوية قد يتسبب في زيادة خطر حدوث بعض الأعراض الجانبية، لكن قد يكون استخدام أحد الأدوية الآتية أفضل علاج لك، فإذا تم وصف الدواءين معاً، فقد يغير الطبيب المعالج الخاص بك الجرعة العلاجية ومدة استخدامك لأحد الأدوية، أو كليهما:

  • اميودارون.
  • ديسيبرامين.
  • الجنكة الصينية.
  • نيفيرابين.
  • ريتونافير.
  • نبتة سانت جون.
  • الثيوفيلين.

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى

يجب عدم استخدام بعض هذه الأدوية أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده أو تناول بعض الأنواع المعينة من الطعام، مما قد يؤدي إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية. وقد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ مع بعض من هذه الأدوية إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية، لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الدواء مع الطعام أو الكحول أو التبغ. تظهر هذه التفاعلات الدوائية عند تناولك الإيثانول.

بعض المشاكل الطبية الأخرى

قد يؤثر وجود بعض من المشاكل الصحية الأخرى على استخدام هذه الفئة من الأدوية، لذلك تأكد من استشارة الطبيب الخاص بك إذا كان لديك أي مشاكل صحية أخرى، وخاصةً:

الاستخدام العلاجي لـ كلونازيبام

يأتي هذ الدواء مع نشرة داخلية تحتوي على معلومات، لذلك اقرأ النشرة الداخيلة بعناية، وإذا كان لديك أي استفسار استشر طبيبك المعالج. ويُستخدم هذا الدواء حسب توجيهات الطبيب المعالج الخاص بك، ولا تستخدم أكثر من الجرعة المسموحة، ولا تستخدمه لفترة طويلة أطول من المدة التي طلبها الطبيب المعالج.

الجرعة العلاجية لـ كلونازيبام

الجرعة العلاجية لهذه الأدوية سوف تختلف باختلاف المريض، فيجب اتباع تعليمات الطبيب المعالج. وتتضمن المعلومات الآتية متوسط الجرعة الدوائية لهذه الأدوية، فإذا كنت تلاحظ اختلاف في جرعتك، لا تغيرها إلا باستشارة الطبيب المعالج.

وتعتمد جرعة الدواء التي تأخذها على قوة الدواء المعالج، كذلك عدد الجرعات التي يتم استخدامها في اليوم الواحد، والوقت المتاح بين كلٍ من الجرعات، أيضاً المدة المحددة لاستخدام الدواء، التي تعتمد على المشكلة الصحية التي يُستخدم الدواء لأجلها.

لأشكال جرعات فموية (أقراص أو أقراص تفكك)

للنوبات

  • البالغين والأطفال 10 سنوات فأكثر: في البداية، 0.5 ميليجرام (ملغ) 3 مرات في اليوم. وقد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، فإن الجرعة لا تزيد عادةً عن 20 ملغ في اليوم.
  • الأطفال حتى 10 سنوات أو 30 كجم (كجم) من وزن الجسم: تعتمد الجرعة على وزن الجسم ويجب أن يحددها الطبيب. تتراوح الجرعة عادة من 0.01 إلى 0.03 مجم لكل كيلوغرام من وزن الجسم يومياً ، ويعطى في 2 أو 3 جرعات مقسمة. ومع ذلك، لا تكون الجرعة عادةً أكثر من 0.05 مجم لكل كيلوغرام من وزن الجسم. قد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة.

لاضطراب الهلع

  • البالغين: في البداية، 0.25 ملليغرام (ملغ) مرتين في اليوم. قد يقوم الطبيب بتعديل الجرعة حسب الحاجة. ومع ذلك، فإن الجرعة لا تزيد عادةً عن 4 ملغ في اليوم.
  • الأطفال: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

وفي حالة نسيان جرعة من الدواء، يجب تخطي الجرعة الفائتة والرجوع إلى جدول الجرعات، لا يجب مضاعفة الجرعات.

التخزين الدوائي لـ كلونازيبام

  • يُخزن الدواء في درجة حرارة الغرفة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، ولا يُجمد.
  • يبقى هذ الدواء بعيداً عن متناول أيدي الأطفال.
  • لا تحتفظ بالأدوية التي انتهت صلاحيتها، أسال طبيبك المعالج عن كيفية التخلص منها.

الاحتياطات العلاجية لـ كلونازيبام

من المهم جداً أن يقوم الطبيب بفحص تقدمك في زيارات منتظمة لمعرفة ما إذا كان الدواء يعمل بشكل صحيح وللسماح بتغييرات في الجرعة. وقد تكون هناك حاجة اختبارات الدم للتحقق من الآثار غير المرغوب فيها.

ويمكن أن يتسبب استخدام هذا الدواء أثناء الحمل في إصابة الجنين بالتشوهات. ويجب استخدام شكل فعال من وسائل منع الحمل لمنع الحمل. وإذا كنت تعتقد أنك أصبحت حاملاً أثناء استخدام الدواء، أخبر طبيبك فوراً. هذا الدواء قد يكون تشكيل عادة. إذا كنت تشعر أن الدواء لا يعمل بشكل جيد، فلا تستخدم أكثر من الجرعة الموصوفة.

وقد يُسبب هذا الدواء النعاس أو مشكلة في التفكير أو مشكلة في السيطرة على الحركات أو مشكلة في الرؤية بوضوح. وتأكد من أنك تعرف كيف تتفاعل مع هذا الدواء قبل القيادة أو استخدام الآلات أو القيام بأي شيء آخر قد يكون خطيرًا إذا لم تكن متيقظًا أو قادرًا على التفكير أو الرؤية بشكل جيد.

وإذا لاحظت أي أفكار أو سلوك غريب وغير عادي أثناء تناولك كلونازيبام، تأكد من مناقشة الأمر مع طبيبك. وبعض التغييرات التي حدثت في الأشخاص الذين يتناولون هذا الدواء هي مثل تلك التي شوهدت في الأشخاص الذين يشربون الكحول ثم يتصرفون بطريقة غير طبيعية. وقد تكون التغييرات الأخرى غير عادية مثل الارتباك وتفاقم الاكتئاب والهلوسة وأفكار انتحارية والإثارة غير العادية والعصبية أو التهيج.

وإذا كنت تتناول هذا الدواء لفترة طويلة، لا تتوقف عن تناوله دون التحقق أولاً من طبيبك. وقد يطلب منك الطبيب تقليل الكمية التي تستخدمها تدريجيًا قبل إيقافها تمامًا. وهذا قد يساعد في منع تدهور حالتك والحد من احتمالية أعراض الانسحاب، مثل النوبات أو الهلوسة أو تقلصات في المعدة أو العضلات أو الهزات أو السلوك غير العادي.

وسيضيف هذا الدواء إلى آثار الكحول ومثبطات أخرى للجهاز العصبي المركزي. ومثبطات الجهاز العصبي المركزي هي الأدوية التي تبطيء الجهاز العصبي، مما قد يسبب النعاس أو يجعلك أقل يقظة. وبعض الأمثلة على مثبطات الجهاز العصبي المركزي هي مضادات الهيستامين أو أدوية حمى القش أو الحساسية أو نزلات البرد أو المهدئات أو دواء النوم أو المخدرات أو الباربيتورات، أو أدوية الصرع أو مرخيات العضلات، بما في ذلك بعض أدوية التخدير. واستشر طبيبك قبل تناول أي من هذه المنتجات أثناء استخدامك لهذا الدواء.

الأعراض الجانبية لـ كلونازيبام

على الرغم من الآثار العلاجية المطلوبة لهذا الدواء، إلا أنه قد يتسبب في بعض من الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها، ومع قلة حدوث هذه الأعراض الجانبية، إلا إنها إذا حدثت فتحتاج إلى عناية طبية. ويجب استشارة الطبيب المعالج في حالة حدوث أي من الأعراض الجانبية الآتية:

أكثر شيوعاً

  • آلام الجسم أو الألم.
  • قشعريرة وبرد.
  • سعال.
  • صعوبة في التنفس.
  • تثبيط.
  • دوخة.
  • احتقان الأذن.
  • شعور حزين أو فارغ.
  • حمى.
  • صداع الرأس.
  • التهيج.
  • نقص الشهية.
  • فقدان الاهتمام أو المتعة.
  • فقدان الصوت.
  • احتقان بالأنف.
  • ضعف التنسيق.
  • سيلان الأنف.
  • الاهتزاز والمشي غير المستقر.
  • النعاس أو النعاس غير المعتاد.
  • العطس.
  • التهاب الحلق.
  • تعب.
  • صعوبة في التركيز.
  • مشكلة في النوم.
  • التعب أو ضعف غير عادي.

أقل شيوعاً

  • نسيان.
  • ألم المثانة.
  • البول الدموي أو الغائم.
  • تغيير في الكلام.
  • إسهال.
  • صعوبة أو احتراق أو ألم عند التبول.
  • الرغبة المتكررة للتبول.
  • الشعور العام بعدم الراحة أو المرض.
  • ألم المفاصل.
  • فقدان الشهية.
  • ألم أسفل الظهر أو الألم الجانبي.
  • تغير المزاج أو تغيرات عقلية.
  • آلام في العضلات وآلام.
  • غثيان.
  • الهلع.
  • مشاكل في التبول أو زيادة في كمية البول.
  • الارتجاف.
  • الكلام غير الواضح.
  • التهاب الحلق.
  • تعرق.
  • مشكلة في الكلام.
  • قيء.

نادراً

  • تغيرات في لون البشرة
  • ألم في الصدر أو عدم الراحة
  • تعرق بارد
  • نزلات البرد
  • ارتباك
  • السعال أو بحة في الصوت
  • صعوبة في النوم
  • الدوخة أو الضعف أو الدوار عند القيام فجأة من وضعية الجلوس
  • الحلم المفرط
  • إثارة
  • هبوط
  • عدم انتظام ضربات القلب أو النبض
  • الشعور بالجنون
  • شعور من غير الواقعية
  • أعراض تشبه أعراض الانفلونزا
  • الصداع الشديد والخفقان
  • عدم الشعور أو العاطفة
  • نقص أو فقدان السيطرة على النفس
  • تصلب العضلات
  • توتر العضلات أو ضيق
  • الكوابيس
  • ألم أو التهاب أو تورم في عضلة السمانة أو الكتفين أو اليدين
  • ألم أو تورم في الذراعين أو الساقين دون أي إصابة
  • ألم أو تورم في القدم أو الساق
  • شلل جزئي أو طفيف
  • الغازات
  • الشعور بالانفصال عن النفس أو الجسد
  • الاهتزاز في الساقين أو الذراعين أو اليدين أو القدمين
  • الطفح الجلدي
  • انتفاخ حول العينين
  • تورم في الوجه أو الكاحل أو القدم أو الركبتين
  • أفكار القتل النفس وتغير في السلوك
  • ضيق في الصدر
  • الارتجاف أو رعشة اليدين أو القدمين
  • الشعور بعدم الاكتراث
  • تغيرات الرؤية

وعادةً قد تحدث بعض الأعراض الجانبية التي لا تحتاج إلى رعاية طبية، فقد تختفي هذه الأعراض الجانبية أثناء العلاج في حالة تكيف الجسم مع الدواء، واستشر الطبيب المعالج إذا استمرت هذه الأعراض الجانبية، أو إذا كانت مزعجة بالنسبة لك.

أقل شيوعاً

  • انخفاض الاهتمام بالجماع الجنسي.
  • صعوبة في البلع.
  • جفاف أو ألم في الحلق.
  • نزيف شديد.
  • قشعريرة.
  • عدم القدرة على الاحتفاظ أو الانتصاب.
  • أطول من الوقت المعتاد لقذف السائل المنوي.
  • فقدان القدرة الجنسية أو الرغبة أو القيادة أو الأداء.
  • الألم أو الرقة حول العينين وعظام الخد.
  • الانتفاخ أو تورم الأجفان أو حول العينين أو الوجه أو الشفاه أو اللسان.
  • التغييرات الصوتية.

نادراً

  • التجشؤ
  • نزيف بعد التغوط
  • تقرحات أو حرقان أو تقشر أو جفاف الجلد أو تقشره
  • الانتفاخ
  • عدم وضوح أو فقدان الرؤية
  • تغيير في إدراك اللون
  • الشقوق في الجلد في زوايا الفم
  • انخفاض أو تغيير في الرؤية
  • صعوبة في التحرك
  • رؤية مزدوجة
  • جفاف العيون
  • وجع الأذن
  • الهواء الزائد أو الغاز في المعدة أو الأمعاء
  • الشعور بالحركة المستمرة للذات أو البيئة المحيطة
  • الشعور بالدفء
  • حركات الأمعاء المتكررة
  • الشعور بالامتلاء
  • تساقط الشعر أو رقة الشعر
  • رؤية هالات حول الاضواء
  • حرقة من المعدة
  • زيادة لعاب الفم
  • عسر الهضم
  • تغير في مواعيد الحيض
  • الحكة في الأعضاء التناسلية أو مناطق الجلد الأخرى
  • تصلب المفصل أو التورم
  • تشنجات الساق أو العضلات
  • فقدان التذوق
  • العمى الليلي
  • نزيف في الأنف
  • التحسس الزائد للأضواء
  • ألم في الثدي أو منطقة الحوض
  • ألم في الساق أو الظهر
  • قرحة العين
  • احمرار في الوجه والرقبة والذراعين، وأحيانا الصدر العلوي
  • احمرار أو تورم في الأذن
  • الإحساس بالدوار
  • كمية أقل من السائل المنوي وقذف أقل من المعتاد
  • قرحة على حافة الجفن
  • وجع أو احمرار حول أظافر اليدين والقدمين
  • ألم في المعدة
  • سماكة اللسان
  • عطش
  • اضطراب الأسنان
  • ألم الأسنان
  • عدم وضوح الرؤية (رؤية نفقية)
  • الوخز من العيون
  • تورم غير مريح حول فتحة الشرج
  • تفاقم حب الشباب

وإذا لاحظت أي أعراض جانبية أخرى، استشر طبيبك المعالج.

الأسماء التُجارية لـ كلونازيبام

  • كلوناتريل أقراص.
  • ريفورام أقراص.
  • ريفوتريل قطرة.
  • ريفوتريل أقراص.
  • ريفوتريل.
  • نوفاتريل.
  • كلونا.
  • ريفوميد.
  • اموترل.
  • ابيترل.
  • كلوزيبام.
  • روناترل.
  • كلونوبين.
  • كلوناتريل.
  • ريفورام.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *