ليفودوبا Levodopa

تُستخدم تركيبة ليفودوبا مع كاربيدوبا لعلاج مرض باركنسون، وأحياناً يسمى الشلل الرعاشى أو الاهتزازي، ويُعتبر مرض باركنسون اضطراب في الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي).

وفي المرضى الذين يعانون من مرض باركنسون، لا يوجد ما يكفي من الدوبامين في بعض أجزاء المخ؛ فيدخل ليفودوبا إلى المخ ويساعد على تعويض الدوبامين الناقص، وبالتالي يسمح للناس بالعمل بشكل أفضل.

ويساعد ليفودوبا من خلال زيادة كمية الدوبامين في الدماغ على التحكم في الأعراض، ويساعد على القيام بالأنشطة اليومية مثل ارتداء الملابس والمشي. ويُصرف ليفودوبا سواء بمفرده أو في تركيبة بوصفة الطبيب.

قبل استعمال دواء ليفودوبا

عند اتخاذ قرار استخدام دواء معين، يجب الموازنة بين الآثار العلاجية التي يحققها استخدام هذا الدواء والأعراض الجانبية التي قد تنتج عنه، وبالنسبة لهذا الدواء؛ فينبغي مراعاة ما يلي:

الحساسية

أخبر طبيبك إذا كنت تعاني من أي رد فعل غير طبيعي أو حساسية لهذا الدواء أو أي أدوية أخرى. وينبغي عليك أيضاً أن تخبر أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تعاني من أي أنواع أخرى من الحساسية، مثل الأطعمة أو الأصباغ أو المواد الحافظة. وبالنسبة للمنتجات التي لا تتطلب وصفة طبية، فيجب قراءة النشرة أو مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

لم يتم إجراء دراسات على العلاقة بين العمر وتأثير هذا الدواء في الأطفال؛ لم يتم إثبات الأمان والفعالية في الأطفال

كبار السن

كبار السن أكثر حساسية بشكل خاص لآثار ليفودوبا؛ وهذا قد يزيد من فرصة حدوث آثار جانبية أثناء العلاج.

الرضاعة الطبيعية

تُشير الدراسات إلى أن هذا الدواء قد يؤثر على إنتاج الحليب أو تكوينه. وإذا لم يتم وصف بديل لهذا الدواء، يجب مراقبة الرضيع بحثًا عن آثار جانبية ومدى كفاية إنتاج الحليب.

تفاعل الأدوية مع بعضها البعض

قد يحظر استخدام بعض الأدوية معًا على الإطلاق، إلا أنه في حالات أخرى قد يلزم استخدام دواءين مختلفين معًا حتى لو كان هناك تأثير من أحدهما على الآخر؛ في هذه الحالات قد يتوجب على الطبيب تغيير الجرعة، أو اتخاذ احتياطات أخرى ضرورية.

ومن المهم بشكل خاص أن يعرف أخصائي الرعاية الصحية إذا كنت تتناول أياً من الأدوية المذكورة أدناه؛ حيث لا يُنصح باستخدام هذا الدواء مع أي من الأدوية التالية، ولكن قد يلزم في بعض الأحيان استخدام دواءين معاً؛ وفي هذه الحالة قد يقوم الطبيب بتغيير الجرعة أو مدى استخدام أحد الدواءين أو كليهما.

  • أميسولبرايد
  • فيورازولدون
  • إيبرونيازيد
  • إيزوكربوكسازيد
  • لينزوليد
  • الميثيلين الأزرق
  • موكلوبميد
  • نيالاميد
  • بارجيلين
  • فينيلزين
  • بروكاربازين
  • سلبيريد
  • تولوكساتون
  • ترانيلسيبرومين
  • بوبروبيون
  • ديزاينوزي
  • ميتوكلوبراميد
  • دروكسيدوبا
  • امبيرانيفير حديد
  • الكافا
  • فينيل ألانين
  • فينيتوين
  • سبيراميسين
  • تيروزين.

تفاعلات أخرى

يجب عدم استخدام بعض الأدوية في وقت تناول الطعام أو قبله أو بعده، كما يحظر تناول أنواع معينة من الطعام حتى لا يحدث تفاعلات مع الدواء. وقد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ إلى حدوث تفاعلات مع بعض الأدوية؛ لذا يجب أن تناقش مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص استخدام الدواء الخاص بك مع الطعام أو الكحول أو التبغ. ويحدث تفاعل بين التركيبة وارتفاع نسبة البروتين الغذائي.

مشاكل طبية أخرى

قد يؤثر وجود مشاكل صحية أخرى على استخدام هذا الدواء، لذا تأكد من إخبار الطبيب إذا كان لديك أي مشاكل طبية أخرى، خاصة:

  • داء السكري (مرض السكر)؛ قد تتغير كمية الأنسولين أو الأدوية المضادة للسكري التي يلزم تناولها
  • انتفاخ الربو، التهاب الشعب الهوائية، أو أمراض الرئة المزمنة الأخرى
  • الجلوكوما
  • أمراض القلب والأوعية الدموية
  • اضطرابات الهرمونات
  • الميلانوما (نوع من سرطان الجلد) أو تاريخ الإصابة به
  • المرض العقلي
  • مرض الكلى
  • أمراض الكبد؛ قد يحدث ارتفاع في مستويات ليفودوبا في الدم، مما يزيد من فرصة حدوث آثار جانبية
  • حدوث النوبات كما في الصرع (تاريخ الإصابة)؛ قد يزداد خطر النوبات
  • قرحة المعدة (أو تاريخ الإصابة)؛ قد تحدث القرحة مرة أخرى

تعليمات استخدام دواء ليفودوبا

تناول هذا الدواء بالضبط حسب توجيهات الطبيب وضرورة الالتزام بالتعليمات من حيث الجرعة ومواعيد الجرعات والفترة الزمنية المحددة للعلاج. وهذا الدواء يأتي مع دليل الدواء وتعليمات المريض، لذلك يجب قراءة واتباع التعليمات بعناية.

ولأن البروتين قد يتداخل مع استجابة الجسم لدواء كاربيدوبا و ليفودوبا، يجب تجنب الوجبات الغذائية عالية البروتين كما يجب تناول كميات البروتين الطبيعية على فترات متساوية طوال اليوم، أو حسب توجيهات الطبيب.

في حالة استخدام ليفودوبا فقط:

  • وُجد أن بيريدوكسين (فيتامين ب 6) يقلل من آثار ليفودوبا عندما يتم تناول ليفودوبا بمفرده؛ (هذا لا يحدث مع مزيج من carbidopa و levodopa).
  • وبالتالي فعند تناول ليفودوبا فقط، لا تأخذ منتجات فيتامين تحتوي على فيتامين ب 6 أثناء العلاج.
  • توجد أيضًا كميات كبيرة من البيريدوكسين في بعض الأطعمة، مثل الموز وصفار البيض وحبوب ليما واللحوم والفول السوداني وحبوب الحبوب الكاملة؛ ويجب استشارة طبيبك حول كمية الأطعمة التي قد تتناولها في نظامك الغذائي أثناء تناولك ليفودوبا.
  • في البداية، يمكن تناول ليفودوبا مع وجبة أساسية أو وجبة خفيفة، بحيث يتم تقليل أي أعراض جانبية مثل اضطرابات المعدة، وفيما بعد عندما يعتاد الجسم على الدواء، يجب تناوله على معدة فارغة حتى يعمل بشكل أفضل.

في حالة استخدام تركيبة كاربيدوبا وليفودوبا ممتدة الإصدار:

  • ابتلع القرص بالكامل دون سحقه أو مضغه.
  • قد يمكن كسر القرص إلى النصف إذا أمر الطبيب بذلك.
  • قد يتم تناول هذا الدواء لعدة أسابيع أو أشهر قبل تحقيق التأثير العلاجي؛ فلا تتوقف عن تناولها أو تظن أنها لا تعمل، وتحقق من الأمر مع طبيبك.

جرعات دواء ليفودوبا

تختلف الجرعة باختلاف المريض، لذا من الضروري اتباع أوامر الطبيب أو التوجيهات الموجودة على نشرة الدواء والتي تتضمن معلومات عن متوسط الجرعات من هذا الدواء، وإذا وصف لك الطبيب جرعة خاصة فيجب الالتزام بها وعدم تغييرها.

ويعتمد مقدار الدواء الذي تتناوله على مدى فعالية الدواء، كما يتوقف كل من عدد الجرعات التي تتناولها في اليوم، والفاصل الزمني ما بين الجرعات، وطول المدة التي يجب أن تتناول فيها الدواء على الحالة المرضية.

استخدام الجرعة الدوائية عن طريق الفم (أقراص)

  • البالغين والمراهقين: في البداية، 250 ملليجرام مرتين إلى أربع مرات في اليوم، وقد يقوم طبيبك بزيادة الجرعة إذا لزم الأمر. ومع ذلك، لا تزيد الجرعة عن 8000 ملجم (8 جرامات) يوميًا.
  • الأطفال حتى عمر 12 عامًا: يجب أن يحدد طبيبك الاستخدام والجرعة.

عند استخدام تركيبة ليفودوبا و كاربيدوبا

الجرعة الدوائية عن طريق الفم (أقراص):

  • البالغين: في البداية، قرص واحد ثلاث أو أربع مرات في اليوم، قد يقوم طبيبك بتغيير الجرعة، اعتمادًا على مدى الاستجابة لهذا الدواء المركب.
  • الأطفال والمراهقين: يجب أن يحدد طبيبك الاستخدام والجرعة.

الجرعة الدوائية عن طريق الفم (أقراص ممتدة الإطلاق):

  • البالغين: في البداية، قرص واحد مرتين في اليوم وقد يلزم زيادة الجرعة، ويقرر الطبيب الجرعة المناسبة حسب حالتك والأدوية الأخرى التي قد تتناولها لمرض باركنسون.
  • الأطفال والمراهقين: يجب أن يحدد الطبيب الاستخدام والجرعة.

الجرعة المنسية

إذا نسيت جرعة من هذا الدواء، يمكن تناولها في أقرب وقت ممكن، أما إذا اقترب وقت الجرعة التالية، يمكن تجاوز الجرعة الفائتة ومن ثم العودة إلى جدول الجرعات العادية؛ يحظر مضاعفة الجرعات.

تخزين دواء ليفودوبا

  • يتم تخزين الدواء في وعاء مغلق في درجة حرارة الغرفة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، كما يجب حفظه من التجمد.
  • يُحفظ بعيدا عن متناول الأطفال.
  • يجب التخلص من الدواء إذا انتهت صلاحيته أو لم يعد هناك حاجة إليه، ويمكن استشارة الطبيب المختص عن كيفية التخلص من أي دواء لا تستخدمه.

احتياطات استعمال دواء ليفودوبا

من المهم جداً أن يقوم الطبيب بفحص تطور الحالة في زيارات منتظمة؛ كي يحدد الطبيب إذا ما كان الدواء يعمل بشكل صحيح، ويحدد إذا ما كان ينبغي الاستمرار في تناوله.

وقد يلزم فحص الدم والبول والاختبارات المعملية الأخرى للتحقق من الآثار غير المرغوب فيها، فإذا لم تتحسن حالتك، أو إذا أصبح الأمر أسوأ، استشر طبيبك. وقبل إجراء أي نوع من الجراحة (بما في ذلك جراحة الأسنان) أو علاج الطوارئ، أخبر الطبيب أو طبيب الأسنان المسؤول أنك تستخدم هذا الدواء.

لمرضى السكري:

  • قد يؤدي هذا الدواء إلى حدوث اضطرابات في نتائج فحوصات سكر البول أو الكيتونات؛ ويجب استشارة الطبيب قبل إجراء الفحوصات.
  • قد يؤدي هذا الدواء إلى إصابة بعض الأشخاص بالدوار أو الارتباك أو تشويش الرؤية أو ضعفها؛ يجب اتخاذ إجراءات للتعامل بشكل حذر عند استخدام هذا الدواء خاصة عند القيام بأنشطة تتطلب التنبه واليقظة، مثل قيادة السيارات أو التعامل مع الآلات.
  • قد يتسبب في حدوث الدوخة أو الدوار أو الإغماء، خاصةً عند الاستيقاظ من وضعية الاستلقاء أو الجلوس، ويمكن تفادي ذلك من خلال الوقوف ببطء.

للمرضى الذين يتناولون ليفودوبا فقط:

  • وُجد أن بيريدوكسين (فيتامين ب 6) يقلل من آثار ليفودوبا عندما يتم تناول ليفودوبا بمفرده؛ (هذا لا يحدث مع مزيج من carbidopa و levodopa)، وبالتالي فعند تناول ليفودوبا فقط، فلا تأخذ منتجات فيتامين تحتوي على فيتامين ب 6 أثناء العلاج.
  • توجد أيضًا كميات كبيرة من البيريدوكسين في بعض الأطعمة، مثل الموز وصفار البيض وحبوب ليما واللحوم والفول السوداني وحبوب الحبوب الكاملة؛ يجب استشارة طبيبك حول كمية الأطعمة التي قد تتناولها في نظامك الغذائي أثناء تناولك ليفودوبا.
  • مع تحسن حالتك وحركات جسمك، احرص على عدم المبالغة في ممارسة الأنشطة البدنية؛ فقد تحدث إصابات ناتجة عن السقوط.
  • يجب زيادة الأنشطة البدنية تدريجياً للسماح للجسم بالتكيف مع التغيير لتحقيق التوازن والتنسيق، وهذا مهم بشكل خاص في كبار السن.

ويجب عدم استعمال أي أدوية أخرى إلا بعد استشارة الطبيب؛ يشمل ذلك الأدوية الموصوفة أو غير الموصوفة (بدون وصفة طبية) والمكملات العشبية أو الفيتامينية.

الأعراض الجانبية لـ دواء ليفودوبا

إلى جانب آثاره المطلوبة، قد يُسبب الدواء بعض الآثار غير المرغوب فيها التي قد لا تحدث بالضرورة، إلا أنها إذا حدثت قد تحتاج إلى عناية طبية. واستشر طبيبك على الفور في حالة حدوث أي من الآثار الجانبية التالية:

  • اضطرابات التفكير: التمسك بالمعتقدات الخاطئة
  • الإثارة
  • القلق
  • صَريفُ الأَسْنان
  • كَزَم
  • الخراقة أو عدم الثبات
  • ارتباك
  • صعوبة في البلع
  • دوخة
  • فرط اللعاب بالفم
  • شعور زائف
  • شعور بالاغماء
  • الشعور العام بعدم الراحة أو المرض
  • هلوسة (رؤية أو سماع أو الشعور بأشياء غير موجودة)
  • رعاش اليد
  • الغثيان أو القيء
  • خدر
  • حركات الجسم غير الطبيعية وغير المنضبطة، بما في ذلك الوجه واللسان والذراعين واليدين والرأس والجزء العلوي من الجسم
  • التعب أو الإعياء بشكل غير معتاد
  • عدم وضوح الرؤية
  • صعوبة أثناء التبول
  • صعوبة فتح الفم
  • اتساع حدقة العين
  • الدوخة أو الدوار عند الاستيقاظ من وضعية النوم أو الجلوس
  • رؤية مزدوجة
  • سرعة أو عدم انتظام النبض
  • الهبات الساخنة
  • زيادة البربشة أو تشنج الجفون
  • فقدان السيطرة على المثانة
  • الاكتئاب النفسي
  • تغيرات مزاجية أو عقلية أخرى
  • الطفح الجلدي
  • زيادة أو فقدان الوزن
  • آلام الظهر أو الساق
  • نزول دم مع البراز أو البراز الأسود
  • قشعريرة
  • التشنجات (النوبات)
  • حمى
  • ارتفاع ضغط الدم
  • عدم القدرة على تحريك العينين
  • فقدان الشهية
  • ألم أو تورم في القدم أو الساق
  • شحوب الجلد
  • انتصاب القضيب لفترة طويلة بشكل مؤلم
  • التهاب الحلق
  • آلام في المعدة
  • تورم في الوجه
  • تورم القدمين أو أسفل الساقين
  • القيء من الدم

وقد تحدث بعض الآثار الجانبية التي لا تحتاج عادة إلى عناية طبية والتي قد تختفي أثناء العلاج عندما يعتاد الجسم على الدواء، وقد يخبرك أخصائي الرعاية الصحية عن طرق لمنع أو تقليل بعض هذه الآثار الجانبية.

ويجب استشارة أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك إذا استمر أي من الآثار الجانبية التالية أو إذا كان لديك أي أسئلة حولها:

  • وجع البطن
  • جفاف الفم
  • فقدان الشهية
  • الكوابيس
  • كثرة الغازات
  • الإمساك
  • إسهال
  • احمرار الجلد
  • صداع
  • السقطات
  • زيادة التعرق
  • أرتعاش العضلات
  • مشكلة في النوم

وقد يُسبب هذا الدواء غمقان لون البول واللعاب والعرق عن المعتاد؛ قد يكون البول محمرًا في البداية، ثم يتحول إلى اللون الأسود تقريبًا بعد تعرضه للهواء. وسوف تنتج بعض منتجات تنظيف الحمام تأثيرًا مشابهًا عند ملامسة البول المحتوي على هذا الدواء.

ومن المتوقع خلال العلاج بهذا الدواء أن يسبب هذا الدواء مذاقًا مريرًا أو إحساسًا حارقًا باللسان. والآثار الجانبية الأخرى غير المدرجة قد تحدث أيضاً في بعض المرضى، فإذا لاحظت أي آثار أخرى، استشر طبيبك المختص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *