مكملات النحاس Copper supplements

تُستخدم مكملات النحاس لعلاج نقص معدلات النحاس في الجسم، أو للحماية من هذا النقص. ويحتاج الجسم إلى النحاس للنمو الطبيعي والصحة. بالنسبة للمرضى الذين لا يستطيعون الحصول على ما يكفي من النحاس في نظامهم الغذائي المعتاد أو الذين يحتاجون إلى المزيد من النحاس، فقد تكون مكملات النحاس ضرورية.

ويتم أخذها عادة عن طريق الفم، ولكن قد يضطر بعض المرضى لاستخدامها عن طريق الحقن. وهناك حاجة إلى النحاس لمساعدة جسمك على استخدام الحديد. ومن المهم أيضاً للحفاظ على وظيفة العصب ونمو العظام ومساعدة جسمك على استخدام السكر.

وقد يؤدي نقص النحاس إلى فقر الدم وهشاشة العظام (ضعف العظام). وبعض الحالات قد تزيد حاجتك للنحاس. وتشمل هذه:

  • الحروق.
  • الإسهال.
  • مرض الأمعاء.
  • مرض الكلية.
  • مرض البنكرياس.
  • إزالة المعدة.
  • الإجهاد المستمر.

ويجب تحديد الحاجة المتزايدة للنحاس من قبل أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك. وبعض الآراء بأن المكملات النحاسية فعالة في علاج التهاب المفاصل أو الحالات الجلدية لم يتم إثباتها. واستخدام مكملات النحاس للتسبب في القيء قد يتسبب في الوفاة، ويجب تجنب فعل ذلك. ويتم إعطاء النحاس عن طريق الحقن تحت إشراف أخصائي الرعاية الصحية أو تحت إشرافه. ويتوفر شكل آخر من النحاس دون وصفة طبية.

أهمية النظام الغذائي

من أجل الصحة الجيدة، من المهم أن تأكل نظامًا غذائيًا متوازنًا ومتنوعًا. واتبع بعناية أي برنامج غذائي قد يوصي به أخصائي الرعاية الصحية. ولاحتياجاتك الغذائية المحددة من الفيتامينات أو المعادن، اطلب من أخصائي الرعاية الصحية الحصول على قائمة بالأطعمة المناسبة. وإذا كنت تعتقد أنك لا تحصل على ما يكفي من الفيتامينات أو المعادن في نظامك الغذائي، يمكنك اختيار تناول مكمل غذائي.

وتم العثور على النحاس في الأطعمة المختلفة، بما في ذلك اللحوم (وخاصة الكبد)، والمأكولات البحرية والفاصوليا والمكسرات والحبوب الكاملة. ويمكن أن يأتي النحاس الإضافي من مياه الشرب من أنابيب النحاس وباستخدام أواني الطهي النحاسية وتناول المنتجات الزراعية التي يتم رشها بالمواد الكيماوية المحتوية على النحاس.

وقد ينخفض ​​النحاس في الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحمض ويتم تخزينها في علب الصفيح لفترة طويلة. وتتوفر جرعات مكملات النحاس في صورة أقراص أو كبسولات.

قبل استخدام مكملات النحاس

أثناء اتخاذ قرار تناول هذه الأدوية، يجب مراعاة توازن كل من الآثار العلاجية للدواء مع الأعراض الجانبية الناجمة عن تناوله، وهذا القرار ستتخذه أنت وطبيبك المعالج، لذلك ينبغي النظر فيما يلي:

الحساسية

يجب إخبار طبيبك المعالج في حالة إصابتك مسبقاً لأي نوع من الحساسية تجاه هذا الدواء أو أي نوع آخر من الأدوية فى هذه المجموعة، وأيضاً يجب إخباره في حالة  كنت تعاني من أي نوع من الحساسية سواء كانت من بعض الأطعمة أو المواد الحافظة أو الحيوانات، أما بالنسبة للمنتجات التي لا تحتاج لوصفة طبية، برجاء قراءة مكونات العبوة بعناية.

الأطفال

لم يتم إجراء دراسات طبية مناسبة لتوضيح العلاقة بين العمر وتأثير هذا الدواء، الأمان من حيث الاستخدام وفاعلية الدواء على الأطفال لم تثبت بعد.

كبار السن

العديد من العلاجات الدوائية لم يتم دراستها بفاعلية على كبار السن، لذلك فإنه من غير المؤكد أن يكون فاعلية هذا الدواء على كبار السن نفسها على صغار السن والبالغين. ولم تتوفر العديد من المعلومات التي تقارن ما بين عمل هذا الدواء بين كبار السن والبالغين، لكنه من الغير متوقع أن يُسبب هذا الدواء آثار جانبية مختلفة أو مشاكل في كبار السن لا يُسببها في البالغين.

الحمل

من المهم بشكل خاص أن تتلقى الفيتامينات والمعادن الكافية عندما تصبحين حاملاً وأن تستمري في تلقي الكمية الصحيحة من الفيتامينات والمعادن طوال فترة الحمل. ويعتمد النمو الصحي للجنين وتنميته على إمدادات ثابتة من المغذيات من الأم. ومع ذلك، فإن تناول كميات كبيرة من المكملات الغذائية أثناء الحمل قد يكون ضارًا للأم أو الجنين ويجب تجنبه.

الرضاعة

من المهم أن تتلقىن كميات مناسبة من الفيتامينات والمعادن، حتى يحصل طفلك على الفيتامينات والمعادن اللازمة للنمو بشكل صحيح. ومع ذلك، فإن تناول كميات كبيرة من المكملات الغذائية أثناء الرضاعة الطبيعية قد يكون ضارًا للأم أو الطفل ويجب تجنبه.

التفاعلات الدوائية

على الرغم من وجود أدوية معينة لا تصلح للاستخدام معاً، لكن في بعض الحالات نوعان مختلفان من الأدوية يُفضل استخدامهما معاً، حتى لو كان لاستخدامهما معاً بعض التفاعلات الدوائية.

وفي هذه الحالات يمكن للطبيب المعالج تغيير الجرعة وأخذ بعض الاحتياطات للضرورة، ومن المهم أن يعرف الطبيب المعالج إذا كنت تتناول أي من الأدوية الأخرى، حيث تم اختيار التفاعلات الدوائية على أساس أهميتها المحتملة، وليس بالضروري أن تكون شاملة للجميع.        

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى

يجب عدم استخدام بعض هذه الأدوية أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده أو تناول بعض الأنواع المعينة من الطعام، مما قد يؤدي إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية. وقد يؤدي تعاطي الكحول أو التبغ مع بعض من هذه الأدوية إلى حدوث هذه التفاعلات الدوائية، لذلك يجب استشارة الطبيب المعالج في حالة تناول الدواء مع الطعام أو الكحول أو التبغ.

بعض المشاكل الطبية الأخرى

قد يؤثر وجود بعض من المشاكل الصحية الأخرى على استخدام هذه الفئة من الأدوية، لذلك تأكد من استشارة الطبيب الخاص بك إذا كان لديك أي مشاكل صحية أخرى، وخاصة:

الاستخدام العلاجي لـ مكملات النحاس

يأتي هذ الدواء مع نشرة داخلية تحتوي على معلومات، لذلك اقرأ النشرة الداخيلة بعناية، إذا كان لديك أي استفسار استشر طبيبك المعالج. ويُستخدم هذا الدواء حسب توجيهات الطبيب المعالج الخاص بك، لا تستخدم أكثر من الجرعة المسموحة، ولا تستخدمه لفترة طويلة أطول من المدة التي طلبها الطبيب المعالج

الجرعة العلاجية لـ مكملات النحاس

الجرعة العلاجية لهذه الأدوية سوف تختلف باختلاف المريض، فيجب اتباع تعليمات الطبيب المعالج. وتتضمن المعلومات الآتية متوسط الجرعة الدوائية لهذه الأدوية، وإذا كنت تلاحظ اختلاف في جرعتك، لا تغيرها إلا باستشارة الطبيب المعالج.

وتعتمد جرعة الدواء التي تأخذها على قوة الدواء المعالج، كذلك عدد الجرعات التي يتم استخدامها في اليوم الواحد، والوقت المتاح بين كلٍ من الجرعات، أيضاً المدة المحددة لاستخدام الدواء، التي تعتمد على المشكلة الصحية التي يُستخدم الدواء لأجلها.

الجرعة عن طريق الفم (أقراص)

لمنع النقص، تعتمد الكمية المأخوذة بالفم على المآخذ اليومية المعتادة الموصى بها:

  • الذكور والبالغين في سن المراهقة: 1.5 إلى 2.5 ملليغرام (ملغ) في اليوم.
  • الإناث البالغات والمراهقات: 1.5 إلى 3 ملغ في اليوم.
  • الأطفال من 7 إلى 10 سنوات من العمر: من 1 إلى 2 ملغ في اليوم.
  • الأطفال من عمر 4 إلى 6 سنوات: 1 إلى 1.5 ملغ في اليوم.
  • الأطفال يولدون حتى سن 3 سنوات: 0.4 إلى 1 ملغ في اليوم.

لعلاج النقص

  • البالغون والمراهقون والأطفال: يتم تحديد الجرعة العلاجية بواسطة الطبيب لكل فرد بناءً على شدة النقص.

وفي حالة نسيان جرعة من الدواء، يجب تخطي الجرعة الفائتة والرجوع إلى جدول الجرعات، لا يجب مضاعفة الجرعات.

التخزين الدوائي لـ مكملات النحاس

  • يُخزن الدواء في درجة حرارة الغرفة، بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر، ولا يُجمد.
  • يبقى هذ الدواء بعيداً عن متناول أيدي الأطفال.
  • لا تحتفظ بالأدوية التي انتهت صلاحيتها، اسأل طبيبك المعالج عن كيفية التخلص منها.

الاحتياطات العلاجية لـ مكملات النحاس

لا تأخذ مكملات النحاس ومكملات الزنك في نفس الوقت، فمن الأفضل أن تأخذ مكمل النحاس الخاص بك بعد ساعتين من مكملات الزنك، للحصول على الفائدة الكاملة لكل منها.

الأعراض الجانبية لـ مكملات النحاس

على الرغم من الآثار العلاجية المطلوبة لهذا الدواء، إلا إنه قد يتسبب في بعض من الآثار الجانبية الغير مرغوب فيها، ومع قلة حدوث هذه الأعراض الجانبية إلا إنها إذا حدثت فسوف تحتاج إلى عناية طبية. ويجب استشارة الطبيب المعالج في حالة حدوث أي من الأعراض الجانبية الآتية:

أعراض الجرعة الزائدة

  • القيء الأسود أو الدموي
  • الدم في البول
  • غيبوبة
  • إسهال
  • الدوخة أو الإغماء
  • صداع (شديد أو مستمر)
  • حرقة من المعدة
  • فقدان الشهية
  • آلام أسفل الظهر
  • طعم معدني
  • الغثيان (شديد أو مستمر)
  • ألم أو حرق أثناء التبول
  • قيء
  • عيون صفراء أو جلد

والآثار الجانبية الأخرى الغير مدرجة قد تحدث أيضاً في بعض المرضى. إذا لاحظت أي آثار أخرى، استشر طبيبك المختص.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *