نيبيفولول Nebivolol

يُستخدم نيبيفولول منفرداً أو بالاشتراك مع الأدوية الأخرى لعلاج ارتفاع ضغط الدم. ويضيف ارتفاع ضغط الدم العبء على القلب والشرايين. وإذا استمر لفترة طويلة، فقد لا يعمل القلب والشرايين بشكل صحيح.

ويمكن أن يُسبب ذلك تلف الأوعية الدموية للدماغ والقلب والكلى، مما يؤدي إلى السكتة الدماغية، فشل عضلة القلب أو الفشل الكلوي. وقد يُسبب ارتفاع ضغط الدم أيضاً زيادة خطر الإصابة بـ الأزمة القلبية. وقد تكون هذه المشاكل أقل احتمالاً للحدوث إذا تم السيطرة على ضغط الدم.

ويُعتبر نيبيفولول من حاصرات بيتا، ويعمل عن طريق التأثير على الاستجابة للنبضات العصبية في بعض أجزاء الجسم مثل القلب، ونتيجة لذلك ينبض القلب ببطء وينخفض ضغط الدم. وعندما ينخفض ضغط الدم، تزداد كمية الدم والأكسجين إلى القلب. ويتوافر هذا الدواء فقط عن طريق الوصفة الطبية. ويتوافر هذا المنتج في شكل أقراص.

قبل استخدام نيبيفولول

يجب عليك عند اتخاذ القرار باستخدام الدواء موازنة مخاطر تناول الدواء في مقابل الفوائد الناتجة عنه، وسوف تتخذ هذا القرار مع طبيبك. بالنسبة لهذا الدواء يجب أن تضع في اعتبارك ما يلي:

الحساسية

أخبر طبيبك إذا كنت قد عانيت من أي رد فعل تحسسي أو غير عادي تجاه هذا الدواء أو أي أدوية أخرى. وأخبر طبيبك أيضاً إذا كنت تعاني من أي أنواع أخرى من الحساسية مثل الحساسية تجاه الأطعمة، الأصباغ، المواد الحافظة أو الحيوانات. وبالنسبة للمنتجات دون وصفة طبية، يجب عليك قراءة الملصق أو مكونات العبوة بعناية.

لدى الأطفال

لم يتم إجراء دراسات مناسبة على العلاقة بين العمر وتأثيرات نيبيفولول لدى الأطفال، كما لم يتم إثبات الأمان والفعالية.

لدى كبار السن

لم تُظهر الدراسات المناسبة التي تم إجرائها حتى الآن مشاكل خاصة بكبار السن يمكن أن تُحد من فائدة نيبيفولول لدى كبار السن.

الرضاعة

لا توجد دراسات كافية لدى النساء لتحديد الخطر على الطفل الرضيع عند استخدام هذا الدواء أثناء الرضاعة. يجب موازنة الفوائد المحتملة في مقابل المخاطر المحتملة قبل تناول هذا الدواء أثناء الرضاعة.

التفاعلات الدوائية

على الرغم من أنه لا يجب استخدام بعض الأدوية معاً على الإطلاق، إلا أنه في حالات أخرى قد يتم استخدام دوائين مختلفين معاً حتى إذا حدث التفاعل. وفي هذه الحالات قد يرغب طبيبك في تغيير الجرعة أو قد تكون هناك ضرورة للاحتياطات الأخرى. وعندما تتناول هذا الدواء، فمن المهم بشكل خاص أن يعرف طبيبك إذا ما كنت تتناول أي أدوية مذكورة أدناه. تم اختيار التفاعلات التالية على أساس أهميتها المحتملة وليس بالضرورة أي تكون شاملة الجميع.

لا يُنصح عادة باستخدام هذا الدواء مع أي من الأدوية التالية، ولكن قد يكون ضرورياً في بعض الحالات. في حالة وصف الدوائين معاً، فقد يقوم طبيبك بتغيير الجرعة أو عدد مرات استخدام أحد الدوائين أو كلاهما:

  • بوبروبيون.
  • سيناكالسيت.
  • كلونيدين.
  • كريزوتينيب.
  • ديلتيازيم.
  • دوكسيبين.
  • درونيدارون.
  • دولوكسيتين.
  • فينولدوبام.
  • فينجوليمود.
  • فلوكسيتين.
  • إيوهيكسول.
  • لاكوساميد.
  • موكلوبيميد.
  • بانوبينوستات.
  • باروكسيتين.
  • كوينيدين.
  • كوينين.
  • ريفاستيجمين.
  • رولابيتانت.
  • سيرترالين.
  • تيربينافين.
  • فيراباميل.

وقد يُسبب استخدام هذا الدواء مع أي من الأدوية التالية زيادة خطر الإصابة ببعض الأعراض الجانبية ولكن قد يكون استخدام كلا الدوائين هو أفضل علاج لك. في حالة وصف كلا الدوائين معاً، قد يقوم طبيبك بتغيير الجرعة أو عدد مرات استخدامك لأحد الدوائين أو كلاهما:

  • أكاربوسي.
  • أسيكلوفيناك.
  • أسيميتاسين.
  • أسيتيلديجوكسين.
  • ألبيجلوتيد.
  • ألفوزوسين.
  • ألوجليبتين.
  • جواسيل أمتولميتين.
  • أربوتامين.
  • الأسبرين.
  • برومفيناك.
  • بوفيكساماك.
  • بونازوسين.
  • كاناجليفلوزين.
  • سيليكوكسيب.
  • كلوربروباميد.
  • ساليسيلات الكولين.
  • سيميتيدين.
  • كلونيكسين.
  • داباجليفلوزين.
  • ديسلانوسيد.
  • ديكسيبوبروفين.
  • ديكسكيتوبروفين.
  • ديكلوفيناك.
  • ديفلونيزال.
  • ديجيتوكسين.
  • ديجوكسين.
  • ديبيرون.
  • دوكسازوسين.
  • دروكسيكام.
  • دولاجلوتيد.
  • إمباجليفلوزين.
  • إرتوجليفلوزين.
  • إتودولاك.
  • إتوفينامات.
  • إتوريكوكسيب.
  • إكسيناتيد.
  • فيلبيناك.
  • فينوبروفين.
  • فيبرادينول.
  • فيبرازون.
  • فلوكتافينين.
  • حمض الفلوفيناميك.
  • فلوربيبروفين.
  • جليميبيريد.
  • جليبيزيد.
  • جليبوريد.
  • إيبوبروفين.
  • إندوميثاسين.
  • إنسولين أسبارت، معاد التركيب.
  • ديجلوديك إنسولين.
  • ديتيمير إنسولين.
  • جلارجين إنسولين، معاد التركيب.
  • جلوليسين إنسولين.
  • الإنسولين المُستنشق البشري.
  • مُستعلق الإنسولين البشري (NPH).
  • الإنسولين البشري العادي.
  • ليسبرو إنسولين، معاد التركيب.
  • كيتوبروفين.
  • كيتورولاك.
  • ليناجليبتين.
  • ليراجلوتيد.
  • ليكسيزيناتيد.
  • لورنوكسيكام.
  • لوكسوبروفين.
  • لوميراكوكسيب.
  • ميكلوفينامات.
  • حمض الميفيناميك.
  • ميلوكسيكام.
  • ميتفورمين.
  • ميتيلديجوكسين.
  • ميبيفراديل.
  • ميجليتول.
  • مورنيفلومات.
  • موكسيسيلات.
  • نابوميتون.
  • نابروكسين.
  • ناتيجلينيد.
  • نيبافيناك.
  • حمض النيفلوميك.
  • نيميسوليد.
  • سيكلودكسترين بيتا نيميسوليد.
  • أوكسابروزين.
  • أوكسيفينبوتازون.
  • باريكوكسيب.
  • فينوكسيبنزامين.
  • فينتولامين.
  • فينيلبوتازون.
  • بيكيتوبروفين.
  • بيوجليتازون.
  • بيروكسيكام.
  • براملينتيد.
  • برانوبروفين.
  • برازوسين.
  • بروجلوميتاسين.
  • بروبيفينازون.
  • بروكوازون.
  • ريباجلينيد.
  • روفيكوكسيب.
  • روزيجليتازون.
  • حمض الساليسيليك.
  • سالسالات.
  • ساكساجليبتين.
  • سيلدينافيل.
  • سيتاجليبتين.
  • ساليسيلات الصوديوم.
  • نبات سانت جون.
  • سولينداك.
  • تامسولوسين.
  • تينوكسيكام.
  • تيرازوسين.
  • حمض التيابروفينيك.
  • تولازاميد.
  • تولبوتاميد.
  • حمض التولفيناميك.
  • تولميتين.
  • تريمازوسين.
  • أورابيديل.
  • فالديكوكسيب.
  • فيلداجليبتين.

بعض التفاعلات الدوائية الأخرى

لا يجب استخدام بعض الأدوية أثناء تناول الطعام أو قبله أو بعده أو تناول بعض أنواع من الطعام حيث قد يحدث التفاعل. وقد يؤدي أيضاً استخدام الكحول أو التبغ مع بعض الأدوية إلى حدوث التفاعلات. وناقش مع طبيبك استخدام دوائك مع الطعام، الكحول أو التبغ.

بعض المشاكل الطبية الأخرى

قد يؤثر وجود بعض المشاكل الطبية الأخرى على استخدام هذا الدواء. وتأكد من إخبار طبيبك إذا كنت تعاني من أي مشاكل طبية أخرى خاصة ما يلي:

الاستخدام العلاجي لـ نيبيفولول

بالإضافة إلي استخدام هذا الدواء، قد يتضمن علاجك لارتفاع ضغط الدم، السيطرة على الوزن وتغيرات في أنواع الأطعمة التي تتناولها خاصة الأطعمة الغنية بالصوديوم (الملح). وسوف يخبرك طبيبك بأي من هذه الأشياء الأكثر أهمية بالنسبة لك. ويجب عليك استشارة طبيبك قبل تغيير نظامك الغذائي.

ولن يلاحظ العديد من المرضى المصابين بارتفاع ضغط الدم أي علامات للمشكلة. وفي الواقع قد يشعر العديد منهم بأنهم طبيعيين. ومن المهم جداً أن تتناول دوائك حسب توجيهات طبيبك وأن تحافظ على مواعيدك مع طبيبك حتى إذا كنت تشعر أنك بخير.

وتذكر أن هذا الدواء لن يعالج ارتفاع ضغط الدم، ولكنه يساعد في السيطرة عليه. ويجب عليك الاستمرار في تناوله تبعاً للإرشادات إذا كنت تتوقع تقليل ضغط دمك والحفاظ عليه منخفضاً. وقد تضطر لتناول دواء ارتفاع ضغط الدم لبقية حياتك. وإذا لم يتم علاج ارتفاع ضغط الدم، فإنه يمكن أن يُسبب مشاكل خطيرة مثل فشل عضلة القلب، مرض الأوعية الدموية، السكتة الدماغية أو أمراض الكلى. وقد تتناول هذا الدواء مع الطعام أو بدونه.

ستوري

الجرعة العلاجية لـ نيبيفولول

سوف تختلف جرعة هذا الدواء باختلاف المرضى. ويجب عليك اتباع إرشادات طبيبك أو التعليمات على الملصق. وتتضمن المعلومات التالية متوسط الجرعات فقط لهذا الدواء. وإذا كانت جرعتك مختلفة، لا تقم بتغييرها ما لم يخبرك طبيبك بذلك.

وتعتمد كمية الدواء الذي تتناوله على قوة الدواء، وتعتمد أيضاً على عدد الجرعات التي تتناولها كل يوم والوقت المسموح به بين الجرعات وطول المدة التي تتناول فيها الدواء على المشكلة الطبية التي تستخدم الدواء لعلاجها.

الجرعة الفموية (الأقراص)

علاج ارتفاع ضغط الدم

  • للبالغين: في البداية تكون الجرعة 5 ملليجرام مرة في اليوم. قد يقوم طبيبك بزيادة جرعتك إذا لزم الأمر.
  • للأطفال: يجب تحديد الاستخدام والجرعة بواسطة طبيبك.

في حالة نسيان جرعة من هذا الدواء، يجب عليك تناولها في أقرب وقت ممكن، ومع ذلك إذا كان قد حان وقت الجرعة التالية، يجب عليك تخطي الجرعة الفائتة والعودة إلى جدول الجرعات المنتظمة. لا تقم بمضاعفة الجرعات.

تخزين الدواء

  • يجب تخزين الدواء في عبوة مغلقة في درجة حرارة الغرفة بعيداً عن الحرارة والرطوبة والضوء المباشر. واحفظه بعيداً عن التجميد.
  • يجب الحفاظ على الدواء بعيداً عن متناول أيدي الأطفال.
  • لا تحتفظ بالدواء منتهي الصلاحية أو الذي لم يعد هناك حاجة إليه.
  • اسأل طبيبك عن كيفية التخلص من أي دواء لا تستخدمه.

احتياطات وتحذيرات استخدام نيبيفولول

من المهم جداً أن يتحقق طبيبك من تقدم حالتك في زيارات منتظمة، للتأكد من أن هذا الدواء يعمل بشكل صحيح والتحقق من الآثار الغير مرغوب فيها. ولا تتوقف عن استخدام هذا الدواء بدون استشارة طبيبك أولاً. وقد يرغب طبيبك في تقليل الكمية التي تستخدمها تدريجياً قبل إيقافه بشكل كامل. وقد تصبح بعض الحالات أسوأ عند إيقاف الدواء فجأة والذي يمكن أن يكون خطيراً.

وقد يُسبب هذا الدواء تغيرات في مستويات السكر في الدم، وقد يغطي هذا الدواء أيضاً علامات انخفاض السكر في الدم مثل معدل النبض السريع. واستشر طبيبك إذا كنت تعاني من هذه المشاكل أو إذا كنت تلاحظ التغير في نتائج اختبارات السكر في الدم أو البول لديك.

وتأكد من معرفة أي طبيب أو طبيب أسنان يعالجك بأنك تستخدم هذا الدواء. قد تحتاج إلى التوقف عن استخدامه قبل إجراء العملية الجراحية بعدة أيام. وأخبر أطبائك قبل أن تخضع لأي اختبارات طبية بأنك تتناول هذا الدواء. قد تتأثر نتائج بعض الاختبارات بواسطة هذا الدواء.

وقد يتسبب هذا الدواء في جعل بعض الأشخاص أقل يقظة من الطبيعي. وإذا حدث هذا التأثير الجانبي، فلا يجب عليك القيادة، استخدام الآلات أو القيام بأي شئ آخر قد يكون خطيراً إذا لم تكن يقظاً أثناء تناول نيبيفولول. ولا تتناول الأدوية الأخرى ما لم تتناقش مع طبيبك. ويتضمن ذلك الأدوية الموصوفة طبياً أو دون وصفة طبية ومكملات الفيتامين أو الأعشاب.

الأعراض الجانبية لـ نيبيفولول

قد يُسبب الدواء إلى جانب آثاره المطلوبة بعض الآثار الغير مرغوب فيها. وعلى الرغم من أنه قد لا تحدث جميع هذه الأعراض الجانبية، إلا أنها قد تحتاج إلى العناية الطبية إذا حدثت. استشر طبيبك على الفور إذا حدثت الأعراض الجانبية التالية:

الأعراض الأقل شيوعاً

  • انتفاخ أو تورم الوجه، الذراعين، اليدين، الجزء السفلي من الساقين أو القدمين.
  • ألم أو انزعاج الصدر.
  • صعوبة التنفس.
  • الدوار، الدوخة أو الإغماء.
  • سرعة زيادة الوزن.
  • ضيق التنفس.
  • بطء أو اضطراب ضربات القلب.
  • ضيق في الصدر.
  • الوخز في اليدين أو القدمين.
  • التعب أو الضعف الغير عادي.
  • زيادة أو فقدان الوزن الغير عادي.
  • صفير التنفس.

واحصل على المساعدة الطارئة على الفور إذا حدثت أي من الأعراض التالية للجرعة الزائدة:

أعراض الجرعة الزائدة

  • غياب أو انخفاض حركة الجسم.
  • القلق.
  • ازرقاق الشفاه، أطراف الأصابع أو الجلد.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • القشعريرة.
  • العرق البارد.
  • الغيبوبة.
  • الارتباك.
  • برودة وشحوب الجلد.
  • السعال.
  • انخفاض إفراز البول.
  • الاكتئاب.
  • توسع أوردة الرقبة.
  • الدوار، الإغماء أو الدوخة عند النهوض فجأة من وضع الاستلقاء أو الجلوس.
  • جفاف الفم.
  • الإعياء الشديد.
  • سرعة ضربات القلب.
  • الصداع.
  • زيادة الجوع.
  • زيادة التعرق.
  • زيادة العطش.
  • اضطراب، سرعة أو بطء التنفس.
  • فقدان الشهية.
  • تغيرات الحالة المزاجية.
  • ألم أو تشنجات العضلات.
  • الغثيان أو القئ.
  • العصبية.
  • الكوابيس.
  • التنفس المزعج.
  • الخدر في اليدين، القدمين أو الشفاه.
  • النوبات.
  • الاهتزاز.
  • الكلام المتداخل.
  • صعوبة التنفس.
  • القئ.
  • زيادة الوزن.

وقد تحدث بعض الأعراض الجانبية التي لا تحتاج عادة إلى العناية الطبية. وقد تختفي هذه الأعراض الجانبية أثناء العلاج بينما يتكيف جسمك على الدواء. وقد يتمكن طبيبك أيضاً من إخبارك بطرق لمنع أو تقليل بعض هذه الأعراض الجانبية. واستشر طبيبك إذا استمرت أي من الأعراض الجانبية التالية أو سببت لك الإزعاج أو إذا كانت لديك أي استفسارات بشأنهم:

الأعراض الأكثر شيوعاً

  • الصداع البسيط.

الأعراض الأقل شيوعاً

  • الإسهال.
  • الطفح الجلدي.
  • النعاس.
  • صعوبة النوم.
  • عدم القدرة على النوم.

قد تحدث أيضاً الأعراض الجانبية الأخرى الغير مذكورة لدى بعض المرضى. استشر طبيبك إذا لاحظت أي أعراض أخرى.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *