أضف استشارتك

أمراض “نمط الحياة” السبب الرئيسي لمشاكل الكلى

Advertisement

 كتب –  محمد أبو سبحة 

حذرت الدكتورة منى الرخيمي رئيسة شعبة أمراض الكلى بجمعية الإمارات الطبية من أن الإصابات المتزايدة بأمراض نمط الحياة ـ كمرض السكري والسمنة و ارتفاع ضغط الدم – وهي من الأسباب الرئيسية لأمراض الكلى – باتت تشكل تهديداً لحياة الناس في المنطقة لا سيما أن أعداد المصابين بالفشل الكلوي المسجلين طلباً للعلاج أو لغسيل الكلى العادي أو لزرع كلية تزداد سنويا بشكل مقلق.

 

وأكدت في تصريح لها اليوم أن الكشف المبكر يظل أفضل طريقة لمنع وتأخير تطور مرض الكلى إلى مرحلته النهائية.

 

وأشارت إلى أن أمراض الكلى المزمنة تعرف بأنها فقدان متدرج لقدرة الكليتين على تصفية الدم من الفضلات والسوائل الزائدة في جسم الإنسان حيث تؤدي غالباً إلى حدوث فشل كلوي موضحة أن أهم الأسباب الشائعة لأمراض الكلى المزمنة هي ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري والبدانة حيث أن ارتفاع ضغط الدم مع الوقت يحدث ضرراً بالشرايين ووحدات تصفية الكلى "الكليونات" ما يسبب خللا في الكلية يتعذر علاجه كما يتسبب مرض السكري في ارتفاع مستويات السكر في الدم ما يؤدي بدوره إلى إلحاق الضرر بالأوعية الدموية في الكلى وكذلك البدانة التي تزيد من مضاعفات السكري وضغط الدم.

 

وقالت أن الابتكارات الطبية أسهمت في تسهيل وإتاحة خيارات علاجية متعددة للمصابين بالمرحلة النهائية من مرض الكلى إذ تغنيهم عن الذهاب إلى المستشفى إلا مرة واحدة فقط في الشهر إذا كان المريض يستخدم الغسيل الكلوي المنزلي الأمر الذي يضفي مزيداً من السهولة والراحة على حياة المرضى حيث يستطيعون ممارسة حياتهم الاعتيادية والعمل والإستمتاع بقضاء الأوقات مع عائلاتهم علاوة على أن هذه الابتكارات تجعل العلاج أكثر ملاءمة لحياة المريض الذي بدوره يصبح أكثر امتثالا للعلاج.

 

وشددت الدكتورة منى الرخيمي على انه ينبغي على أفراد المجتمع السيطرة على السكري وضغط الدم والبدانة في مراحلها الأولى إلى جانب اتباع نمط حياة صحي ومفعم بالنشاط كعوامل مؤثرة وأساسية للوقاية من أمراض الكلى.

     إعداد محمد بو سبحة
 فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد في قسم الأخبار الطبية 
 

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *