أضف استشارتك

ابتكار أول لقاح لخفض ضغط الدم المرتفع

Advertisement

كتب- محمد أبو سبحة:

 

ثورة علاجية جديدة في مجال أمراض ضغط الدم، أعلنها فريق من العلماء اليابانيين بعد الكشف عن تطوير لقاح جديد لخفض ضغط الدم المرتفع لمدة تصل لستة أشهر لتصبح المخاوف  من ارتفاعه وأثاره الجانبية شيئا من الماضي.

 

 ووفقا لدراسة، أجراها باحثون بجامعة أوساكا باليابان علي مجموعة من فئران التجارب، يوفر اللقاح الجديد وهو عبارة عن حقنة تؤخد في الذراع، بديلا جديدا لعلاج ضغط الدم المرتفع Hypertension بين مرضاه، الذين بحاجة إلى اجراء فحوصات وتناول عقاقير مخفضة له بصورة يومية.

 

ويتألف اللقاح من الحمض النووي DNA، الذي يستهدف هرمون (أنجيوتنسين 2 Angiotensin II)، وهو الهرمون المسئول عن ضغط الدم المرتفع عن طريق التسبب في انقباض الأوعية الدموية، وهذا التضييق يمكن أن يزيد من فرص إصابة الإنسان بضغط الدم ويجر القلب للعمل بمعدلات إضافية.

 

ويحاول العلماء منذ ما يقارب عقدين من الزمن تطوير لقاح دون نجاح يذكر. وفي عام 2008، نشرت دراسة في مجلة لانسيت تصف نتائج متواضعة لأحد هذه اللقاحات في البشر.

 

وقال الدكتور هيرونوري ناكاجامي أستاذ الطب بجامعة أوساكا والمؤلف المشارك للدراسة، "إن إمكانات لقاح لضغط الدم المرتفع يمكن أن تكون فعالة جدا في التحكم في ضغط الدم المرتفع، خاصة في الحالات التي لا تستجيب للعلاج وتعاني من مشكلات رئيسية في إدارته".

 

 

 ضغط الدم المرتفع Hypertension:

هو حالة مرضية شائعة يكون فيها ضغط الدم في الشرايين مرتفعًا. هذا الارتفاع يتطلب من القلب العمل بجهد أكبر من المعتاد لكي يتمكن من دفع الدم في الأوعية الدموية. يتكون ضغط الدم من رقمين هما الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي، وهذا يعتمد على الضغط الحاصل والمقاس أثناء تقلص عضلة القلب (الانقباض) أو استرخائها بين الضربات (الانبساط). يتراوح ضغط الدم الانقباضي الطبيعي أثناء الراحة بين 100-140 مم زئبق (القراءة العليا) والانبساطي بين 60-90 مم زئبق (القراءة السفلى). يعتبر ضغط الدم مفرطا إذا كانت قيمته تبلغ أو تزيد عن 140/90 مم زئبق باستمرار.

 

إعداد:محمد أبو سبحة
فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد في قسم الأخبار الطبية

Advertisement
المصادر
http://www.livescience.com/50969-blood-pressure-vaccine-safety.html

تعليق

  1. نتمنى انتشار هذا العقار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *