أضف استشارتك

الصحة تقرر الاكتفاء بالتحذير أو وقف عقار “أكتوس للسكر” 23 يونيو المقبل

Advertisement

 

قرر مركز اليقظة الدوائية بوزارة الصحة الخميس الماضى وقف استخدام وسحب جميع العقاقير المحتوية على مادة كيتوكونازول عن طريق الفم من السوق والتى يتركب منها أكثر من 7 عقاقير تستخدم كمضادات للفطريات بعد أن اتضحت تأثيراتها السلبية على الكبد.


من ناحية أخرى أوضح الدكتور عمرو سعد مدير المركز أن وزارة الصحة تقوم بدراسة موقف عقار أكتوس المحتوى على مادة بيوجليتازون لعلاج السكر منذ أسبوع، بعد أن تم وقفه فى فرنسا وألمانيا للاشتباه فى الإصابة بمرض سرطان المثانة عند الرجال حيث سيتم اتخاذ قرار يوم 23 يونيو القادم بعد أن تحدد وكالة مراقبة الأدوية الأوروبية موقفها إما الاكتفاء بالتحذير فقط أو الوقف والسحب من الأسواق.

وقد حذرت هيئة سلامة الأغذية والدواء "الأمريكية من أن عقار" أكتوس "الخاص بعلاج مرض السكر النوع الثانى يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان المثانة فى حال استخدامه لأكثر من عام.
 

وأوضحت الهيئة فى أحدث تقاريرها أنه سيتم إدراج هذا التحذير فى النشرات الطبية المرفقة مع العقار حيث تأتى النتائج المتوصل إليها بعد سلسلة من الأبحاث استمرت قرابة خمس سنوات على العقار، إلا أن مزيدا من الأبحاث سيتم إجراؤها على هذه الخاصية بالعقار خلال الخمسة أعوام المقبلة للتأكد بشكل قاطع من مخاطر هذا العقار.
 

وجاءت تحذيرات "هيئة سلامة الأغذية والدواء" الأمريكية عقب قيام كل من فرنسا وألمانيا بحظر بيع العقار الأسبوع الماضى بسبب نفس المخاوف من إمكانية تسببه فى زيادة فرص الإصابة بسرطان المثانة.

وكانت أرباح اليابان المنتجة لهذا العقار قد بلغت من إجمالى مبيعاتها حول العالم نحو 5 مليارات جنيه.

وتشير الأبحاث التى أجرتها الهيئة الأمريكية إلى أنه كلما زادت فترة تناول العقار زادت مخاطر الإصابة بسرطان المثانة.

وتكشف الإحصاءات النقاب عن أن هناك مايقرب من 2.3 مليون مريض سكر قد تناولوا العقار منذ أكتوبر 2010 وحتى الآن.

 

Advertisement
المصادر
المصدر : الأهرام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *