أضف استشارتك

الهندسة الوراثية بين الجدل العلمي و الأخلاقي

Advertisement

كتبت – أسماء عبد العظيم:

 

لم يعد تشكيل الخرائط الجينية و التحكم في مواصفات الكائنات الحية الناتجة عنه شيئا صعبا ، فقد تمكن علماء صينيون الشهر الماضي من تعديل أول خريطة جينية بشرية .

 

و بعد نجاح الإستنساخ في الفئران و الخنازير ، و إمكانية تطبيقه على البشر ، ظهرت الكثير من المحاذير الأخلاقية و الدينية التي ترفض تطبيق هذه التقنية في الجنس البشري إلا في المراحل البحثية ، و لكنها لم تقبل أن يتم تطبيقها في زرع جنين حي ، و قد وضعت بعض الحكومات قوانين صارمة لمنع تطبيق هذه التقنية في البشر كبريطانيا .

 

و ذلك في الوقت الذي إستنكف  فيه العلماء الذين طوروا مجال الإستنساخ و تعديل الخرائط الجينية هذه التحذيرات و على رأسهم الدكتور "طوني بري " رائد الإستنساخ ، و إتهموا تلك القوانين بعدم الأخلاقية لأنها ستحجب عن العالم التخلص من العديد من الأمراض التي يعاني منها الملايين في الوقت الراهن و قد تؤدي إلى وفاتهم ، كما أضاف أن تعديل الخرائط الجينية هو الفرصة المثلى للقضاء على أمراض مثل التليف الكيسي .

 

 

 

إعداد: د.أسماء عبدالعظيم
فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد في قسم الأخبار الطبية

Advertisement
المصادر
http://www.bbc.co.uk/arabic/scienceandtech/2015/05/150513_embryo_engineering

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *