أضف استشارتك

الولادة المبكرة سبباً للتوحد لدى الأطفال

Advertisement

كتبت- أسماء عبد العظيم:

 

أكدت مجموعة من العلماء في  King's College  – لندن أن العديد من الدراسات قد أوضحت إرتباط الولادة المبكرة ببعض الأمراض العصبية التي قد تصيب الطفل في مراحل لاحقة مثل التوحد و التشتت الذهني و النشاط الزائد .

 

كما نشرت دراسة في مجلة  PNAS journal  العلمية  قامت على 66 طفلا، أن 47 طفلا منهم  قد ولدوا مبكرا قبل الأسبوع ال 33 من الحمل بينما 19 طفلا فقط قد ولدوا في موعد الولادة المحدد لهم، و بعد عمل أشعة مقطعية على المجموعتين، اتضح أن شبكات التواصل الدماغية تكون أكثر ضعفا في الأطفال الذين ولدوا قبل الأسبوع ال 33 من الحمل، بينما تكون أكثر قربا للإنسان الناضج عند الولادة ما بين الأسبوع 37 إلى 42 من الحمل .

و يظهر مثل ضعف هذه الروابط في عدم قدرة الطفل على الرضاعة الطبيعية أو من أي مصدر آخر، كما تتطور معه لأمراض أكثر خطورة كالتوحد مع تقدمه في العمر .

و أوضحت أيضا الدكتورة  هيلاري تولمين  من مركز  Center Of Developing Brain  بجامعة  King's College – لندن أن المرحلة القادمة ستكون أن نحاول فهم العلاقة بين ضعف هذه الروابط في الشبكات الدماغية و الصعوبات الإجتماعية التي يواجهها هؤلاء الأطفال عندما يكبرون .

 

إعداد: د.أسماء عبد العظيم
فريق كل يوم معلومة طبية 
اقرأ المزيد في قسم صحة الطفل

Advertisement
المصادر
http://www.dailymail.co.uk/health/article-3068119/Early-births-rewire-brain-Findings-explain-premature-deliveries-linked-conditions-including-autism.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *