أضف استشارتك

إنجاز طبي جديد لـ د.وائل غانم في إظهار الجهاز التناسلي لطفل بعملية واحدة

Advertisement

انجاز طبي جديد على يد دكتور وائل غانم
نجح فريق طبي مصري بقيادة الدكتور وائل غانم استشاري جراحة التجميل و إصلاح العيوب الخلقية في الأطفال، في إجراء إصلاح جراحي كامل لطفل يعاني من الاحليل السفلي بأسلوب غير تقليدي، عبر عملية جراحية واحدة، وهو ما يمثل اتجاه جديد في عالم جراحات الأطفال.

القصة بدأت مع ميلاد طفل مصاب بخلل متعدد المراحل في الأعضاء التناسلية ؛ حيث كان الطفل يمتلك أعضاء تناسلية غير واضحة النوع ( ambiguous genitalia ) و معها كان موضع فتحة مجرى البول غير طبيعي .

و منذ اللحظة الأولى بدأ الفريق الطبي المختص مواجهة التحدي الأول بإجراء الفحوصات الطبية التي تهدف إلى تحديد جنس الطفل ؛ لأن هذا الأمر يتوقف عليه خطة إصلاح و تجميل الأعضاء التناسلية .

و قد بدأ الأمر بتحليل الكروموسومات لمعرفة هل يمتلك الطفل تكوين كروموسومي لذكر (XY) أم لأنثى (XX) ، بالإضافة لتحليل نسب الهرمونات المحددة للجنس لاكتشاف أي نقص أو خلل في إنتاجها و تعويضه بشكل مناسب ، كما تم إجراء تصوير طبي بتقنيات متعددة لاكتشاف وجود أي اعضاء ضامرة خاصة بالجهاز التناسلي في تجويف البطن لدى الطفل .

و كانت النتيجة لكل التحاليل السابقة هو أن المولود ذكر (XY) ، و على هذا الأساس ظهر التحدي الثاني لفريق الدكتور وائل غانم، ألا و هو إصلاح تشوهات الجهاز التناسلي الخارجية و مجرى البول ؛ حيث كان الطفل يعاني من الاحليل السفلي (Hypospadias) بدرجة متقدمة.

و الاحليل السفلي بدرجة متقدمة هي الحالة التي يتواجد فيها فتحة مجرى البول في منطقة كيس الصفن بدلاً من مكان الفتحة الطبيعي في مقدمة القضيب، و تمثل هذه النوعية من حالات الاحليل السفلي تحدي خاص للجراحين بسبب بعد المسافة بين فتحة مجرى البول و بين المكان الطبيعي المفترض تواجدها فيه و المطلوب نقلها جراحياً إليه ليتمكن الطفل من العيش بشكل طبيعي . كما أن الطفل كان يعاني من وجود انقسام في كيس الصفن يفصل بين الخصية اليمنى واليسرى .

ومع وضع خطة الجراحة ظهر التحدي الثالث، أمام الجراح الدكتور وائل غانم ، فالخطة التقليدية لمثل هذه الحالات تعتمد على جراحة متعددة المراحل و هو الأمر الذي يتطلب نطاق زمني واسع حيث قد تحتاج إلى 4 عمليات جراحية يفصل بين كل منها و الأخرى ما لا يقل عن 6 أشهر .

ويقول الدكتور وائل غانم: “الأمر الذي يمثل عبء نفسي و صحي ثقيل على طفل في سنوات عمره الأولى، كما أنه مع مرور شهر وراء الآخر تصبح عملية الإصلاح أقل فاعلية وتصبح المضاعفات أكثر عرضة للحدوث، لذا كان قرار الفريق الطبي باللجوء لحل آخر يمثل اتجاه جديد في عالم جراحات الأطفال، ألا و هو إجراء الاصلاح الجراحي كاملا في عملية واحدة”.

وبناء على هذا تم إعادة بناء مجرى البول بالاستعانة بمكونات جراحية جعلت الفريق يتمكن من تطويل قناة مجرى البول بحيث تنتهي بفتحة في مكانها الطبيعي في مقدمة القضيب ، و قد تم الاستعانة بأنسجة تكميلية من المنطقة التناسلية لإصلاح تشوهات القضيب المصاحبة للحالة و التي تمثلت في وجود انحناء شديد في القضيب .

اقرا أيضا:
الإحليل السفلي..وإصلاح عيب فتحة مجرى البول

Advertisement

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *