أضف استشارتك

البروتين المسئول عن الزهايمر يمكن أن ينتقل عبر الدم !

Advertisement

مرض الزهايمراكتشف بعض العلماء أن البروتينات المسببة لمرض الزهايمر يمكن أن تنتقل عن طريق الدم.

في دراسة لم يسبق لها مثيل، توصل باحثون في جامعة كولومبيا البريطانية في كندا من خلال تجربة على الفئران إلى أن نقل دماء مصابين بالزهايمر لآخرين، قد طور لديهم بروتين “بيتا اميلويد Amyloid beta” الذي يشكل المقوّم الأساسي لرقع الأميلويد في أدمغة المصابين بمرض ألزهايمر في دمائهم.

وبينت هذه الدراسة أيضا أن الزهايمر يمكن أن يبدأ في أجزاء أخرى من الجسم – مثل الكبد أو الكلى – قبل الوصول إلى الدماغ مثل السرطان.

ومع ذلك، قال المؤلف الرئيسي للدراسة البروفيسور ويهونغ سونغ أن الناس لا ينبغي أن يقلقوا من انتقال مرض الزهايمر إليهم عن طريق نقل الدم.

وقال: “بروتين أميلويد قد ينتقل بين الناس من خلال نقل الدم، لكن لا يشترط أن يُسبب لهم ذلك مرض الزهايمر، لأن بروتين أميلويد يمكن أن ينتج خارج الدماغ”. وأضاف “ومع ذلك أعتقد أن فرص تطوير رقع الزهايمر في الدماغ من خلال نقل الدم من مرضى الزهايمر ضئيلة بسبب مستوى منخفض جدا من تبادل الأميلويد”.

اقرأ أيضا: مرض الزهـايمر .. العلامات التحذيرية السبـع التي تدل على الإصابة به

وأظهرت دراسة منفصلة في العام الماضي أن حوالي 1.4 مليون شخص نقل إليهم دم من متبرعين ومصابين بالخرف وباركينسون لم يكنوا عرضة للإصابة بهذه الأمراض.

وقالت البروفسور تارا سبيرز جونز من مركز استكشاف الدماغ في جامعة أدنبره: “كانت هذه الدراسة مثيرة للاهتمام علميا، هذا مهم لفهمنا للتغيرات البيولوجية وكيف يمكن أن تنتشر البروتينات السامة من خلال الجسم، ولكن هذا بعيد جدا بعيدا عن مرض الزهايمر البشري”.

ومرضى الزهايمر بالرغم من أن الذكريات القديمة لديهم لا تتأثر كثيراً إلا أن الذكريات الحديثة و الأحداث التي حدثت مؤخراً أو التواريخ الهامة أو بعض الأحداث الأخرى تُنسى بطريقة تتعارض مع أسلوب الحياة اليومية.

ويرتبط الزهايمر، ببروتين في الدم يسمى بيتا أميلويد، هذا البروتين يتراكم في رقع تسد أدمغة البشر المتضررين وتشوه تدريجيا وظيفتهم المعرفية.

اقرأ أيضا: أشهر 8 خرافات حول مرض الـزهايمر

Advertisement
المصادر
http://www.dailymail.co.uk/health/article-5036227/Alzheimer-s-passed-blood-transfusion.html&usg=ALkJrhh356mC6YkSis-0UfjNyBoE0oxzfA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *