أضف استشارتك

تجنبي الولادة القيصرية بالمحاليل الوريدية !

Advertisement

تجنب الولادة القيصريةهناك العديد من النساء يردن أن يلدن ولادة طبيعية ، بدون الخضوع للجراحة لـ الولادة القيصرية ، الآن قد أثبتت الدراسات الحديثة وسيلة جديدة تمكن المرأة الحامل من تجنب الولادة القيصرية بالفعل .

فقد كشفت الدراسة أن النساء اللاتي يرغبن في الولادة الطبيعية يمكنهن تجنب الولادة القيصرية ، و ذلك عن طريق وضع المحاليل الوريدية بكثرة أثناء فترة الطلق ، حيث أكتشف أن هناك صلة واضحة بين مستويات الجفاف عند المرأة و الخضوع للولادة القيصرية .

اقرأ أيضا : ايهما افضل الولادة الطبيعية ام القيصرية ؟ و مميزات و عيوب كل منهما

قام فريق من الباحثين من جامعة توماس جيفرسون بتجميع البيانات من سبع تجارب سريرية صغيرة ، وقد شملت 1215 امرأة ، و من بينهن 593 امرأة وضعت لهن المحاليل الوريدية بمعدل 250 ملم كل ساعة ، و622 امرأة وضعت لهن المحاليل الوريدية بمعدل 125 ملم في الساعة .

اقرأ أيضا : الولادة المبكرة في الشهر السابع .. كل ما يهم الأم عنها

لاحظ الباحثون تغير واضح في نتائج المجموعتين ، حيث أن النساء اللاتي وضعت لهن المحاليل الوريدية بمعدل سريع 250 ملم كل ساعة ، كانت احتمالات خضوعهن لعملية ولادة قيصرية أقل ، فكلما انخفض معدل تلقي المحاليل الوريدية ، انخفض الوقت الكلي للطلق بمعدل 64 دقيقة ، و قلت مدة مرحلة دفع الطفل ما يقرب من 3 دقائق تقريبا .

اقرأ أيضا : علامات الولادة .. 5 أعراض تؤكد الولادة استعدي لها

صرح الدكتور فينشنزو بيرجيلا ، أستاذ أمراض النساء والتوليد في جامعة توماس جيفرسون قائلا : ” لقد عرفنا سابقا أنه من المهم للمرأة ألا تصاب بالجفاف خلال الحمل والولادة، لكن الجديد في تلك الدراسة هو اكتشاف أن المحاليل الوريدية يمكن أن تساعد النساء في الحفاظ على مستوى الترطيب المطلوب الذي يقلل من احتمال الخضوع للولادة القيصرية ، و يقلل مدة الطلق قبل الولادة “.

وأضاف قائلا : ” النتائج كانت مقنعة و قوية بما فيه الكفاية ، حتى أننا قد بدأنا بالفعل في تطبيقها ، و أصبحنا نضع للمرأة التي أوشكت على الولادة المزيد المحاليل الوريدية، وذلك لمساعدتهن على زيادة فرص الولادة الطبيعية” .

اقرأ أيضا : مخاطر ما بعد الولادة .. تعرفي عليها و احذري منها

Advertisement
المصادر
http://www.dailymail.co.uk/health/article-4320888/More-IV-fluids-childbirth-reduces-C-section-risk.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *