ADVERTISEMENT

عدوى فيروس كورونا تنتقل بعد التعافي منه .. حقيقة أم وهم ؟!

انتشرت خلال الساعة الأخيرة دراسة طبية أصابت الكثير من الأشخاص حول العالم بالذعر .. وتفيد بأن عدوى فيروس كورونا والمرضى المصابين به من الممكن أن ينقلون العدوى بعد تعافيهم من الفيروس التاجي COVID-19 ! فما حقيقة هذه الدراسة ؟!

تناقلت بعض المواقع العربية والأجنبية أمس خبر انتقال عدوى فيروس كورونا الجديد كوفيد -19 بعد التعافي منه وهذا الخبر كان بمثابة كارثة .. ففي حين سعي العالم أجمع لإيجاد حلول لعلاج الفيروس التاجي المتفشي وانتظار الأشخاص حول العالم احصائيات تعافي المرضي المصابين به يومياً لأخذ جرعة من الأمل والحد من الذعر الذي يعيشون فيه خلال هذه الفترة .. يجدون هذه الدراسة الصادمة أمامهم!

وهذه الدراسة التي نشرتها المجلة الأمريكية لطب الجهاز التنفسي  تفيد أن نصف المرضى لا يزالون حاملين للفيروس حتى بعد زوال الأعراض عنهم!
وهذه الدراسة يقال أنها تمت على 16 مصاب بالأعراض الخفيفة لفيروس كورونا في أحد مستشفيات بكين العامة في الفترة ما بين 28 يناير لـ 9 فبراير.

أما عن المشاركين في هذه الدراسة فقالت أحدهم وهي الطبيبة “Lokesh Sharma” بجامعة ييل الأمريكية: النتائج الأولية لدراستنا أظهرت أن حوالي نصف المرضى المصابين بالفيروس يظلوا يتناقلون العدوى حتى بعد زوال الأعراض وتعافيهم منها.
وأضافت قائلة أن الدراسة أوضحت أيضاً .. أن هناك حالات فردية استمر معها الفيروس لمدة 8 أيام من بعد تعافيهم أما النسبة الأكبر فاستمرت معهم الأعراض ليوم أو يومين بعد التعافي، وبالنظر لهذه النتائج فقد حذروا من الاحتمالية الكبرى لنشر المرض عن طريق المتعافين منه.

كما أضافوا أن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها يوصي حالياً بالعزل الذاتي للأشخاص المتعافين من فيروس كورونا لمدة ثلاثة أيام بعد التعافي من أعراض المرض.

إلا أن عزيزى القاريء لا يوجد أي تصريح معلن وموثق من أي جهة طبية رسمية أو من منظمة الصحة العالمية بالتصديق على هذه الدراسة لذلك فإلى الآن لا يوجد دليل رسمي على ما نشر فيها.

كما أن الباحثين قد أشاروا إلى أن الدراسة كانت على نطاق محدود جداً لذلك فإن النتائج قد لا تكون كما أٌعلن عنها خاصة إذا تمت هذه التجربة والدراسة على نطاق أوسع.
كما أن الباحثين القائمين على هذه الدراسة قد أشاروا في نهاية دراستهم بالفعل قائلين ” دراستنا محدودة وتحتاج لمزيد من الأبحاث ” .. لذلك لا داعي للذعر أو الخوف من أن يستمر انتقال العدوي حتى بعد التعافي .. وللأمان أكثر يمكن للأشخاص المتعافين عزل نفسهم ذاتياً داخل المنزل أسبوعين نفس مدة العزل الذاتي المعلن عنها من الجهات الطبية الرسمة لضمان الشفاء أكثر وعدم نقل العدوى .. ودمتم بخير.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد