أضف استشارتك

علماء يطورون تقنية لتصوير الأحلام

Advertisement

كتب- محمد أبو سبحة:

 

أعلن علماء أتراك من جامعة بيلكنت Bilkent في أنقرة، تطوير تقنية تتيح تصوير المشاهد التي يراها الانسان خلال الأحلام أو التخيل في اليقظة، وعرضها عبر الحاسوب.

 

وكشف البروفيسير طولجا جوقور الأستاذ المساعد في قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية، أن المشروع يأتي في إطار أبحاث قراءة العقل وبدأ العمل عليها قبل نحو عشرة سنوات من الآن، ويعتمد على تسجيل الإشارات الصادرة من الدماغ بالرنين المغناطيسي، وتكنولوجيا تقارن بين ما يصدره الدماغ من إشارات، ونحو ألفي فئة من الأشياء والأفعال.

 

ووفقاً لما نقلته وكالة (الأناضول) أوضح جوقور الباحث في مركز أبحاث الرنين المغناطيسي الوطني، أن البرنامج يعمل أولاً من خلال جعل الشخص يشاهد مشاهد مختلفة، على مدار ساعتين، بينما يقوم جهاز الرنين المغناطيسي، بتسجيل الإشارات الصادرة من الدماغ، ومن ثم تشكيل نماذج مفصلة لمناطق الدماغ وعلاقاتها بالأشياء والأفعال.

 

وأكد أنه يمكن استخدام النماذج من أجل توقع ما يشاهده الشخص في الأحلام أو أثناء التخيل، لكن ينبغي على الشخص أن يكون خاضعاً مسبقاً لعملية تسجيل لإشارات الدماغ، مشيراً أنهم يسعون من خلال عمليات مقارنة إلى استقراء ما يشاهده المرء وبماذا يفكر.

 

وأشار الباحث إلى أن المشاهد التي يحصلون عليها من خلال البرنامج، تعد قربية جداً لحقيقتها، من حيث الخصائص البنيوية، كالألوان والتباين، ويمكنهم الي حد ما فهم ما يشاهده المرء من أشياء، وخاصة البشر والكائنات الحية الأخرى.

 

وأكد جوقور أن أهم ما يميز البرنامج، قدرته على التوقع بنسبة نجاح عالية، لافتاً أنهم أجروا اختبارات على العديد من العينات المختلفة، وحصلوا على نتائج متقاربة جداً، ما يبشر بإمكانية استخدام النماذج المسجلة من أجل استقراء أحلام أشخاص آخرين، لكن الأمر يتطلب مزيداً من الوقت لإثبات ذلك علمياً.

 

وأوضح الدكتور أرجين أتالار، مدير مركز أبحاث الرنين المغناطيسي الوطني، أن نتائج الدراسة جديرة بالثناء للغاية وأن الدراسة "تفتح الباب ليس فقط لفهم وظائف المخ أثناء الحلم، ولكن اكتشاف كيف يعمل -العقل- بشكل عام".

 

وذكر أتالار، أنه ربما يسهم المشروع في المستقبل، في ابتكار آلية لنقل المشاهد إلى دماغ شخص مكفوف، وبالتالي إمكانية الرؤية دون الحاجة للعين، على سبيل المثال، لأن الرؤية في نهاية المطاف هي عملية تتم في الدماغ.

 

قراءة العقلmind reading :

بدأ فك ترميز الدماغ قبل حوالي عقد من الزمن وبالتحديد عام 2001 وكان جيم هاكسبي من كلية دارتموث في نيو هامشاير، أول من اجري دراسة لتفسير الترميز، وذلك بعدما أدرك علماء الأعصاب أن هناك عددًا كبيرًا من المعلومات غير المُستغلة في مسح الدماغ المُجْرَى باستخدام التصوير الوظيفي بالرنين المغناطيسي fMRI. وتقيس هذه التقنية نشاط الدماغ عن طريق تحديد المناطق المُغذّاة بالدم المزود بالأكسجين، التي تظهر على شكل نقاط ملونة بالمسح الدماغي. ولتحديد أنماط النشاط، يُقسّم الدماغ إلى صناديق صغيرة، تسمى فوكسل voxel ـ وهو المعادل ثلاثي الأبعاد للبيكسل pixel ـ ومن ثم يُحدد الباحثون أي من الفوكسل يستجيب بشكل قوي لمنبهٍ معين، كرؤية وجه مثلًا. وعن طريق حذف المعطيات الناجمة عن الفوكسل الذي يستجيب بشكل ضعيف، يستنتج الباحثون مناطق الدماغ النشطة التي تتعامل مع الوجوه.

 

إعداد: محمد أبو سبحة
فريق كل يوم معلومة طبية
اقرأ المزيد في قسم أخبار طبية

Advertisement
المصادر
http://www.dailysabah.com/health/2015/05/05/displaying-dreams-on-screen-via-brain-signals

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *