أضف استشارتك

هذه السيدة تحمل قلبها في كل مكان.. ولكن في حقيبة على ظهرها!

Advertisement

قلب صناعيخضعت السيدة البريطانية المسلمة سلوى حسين لعملية جراحية غيرت حياتها جذريا، لتصبح هذه السيدة تعيش وتتجول في كل مكان بحقيبة على ظهرها تحمل فيها قلب صناعي لتستطيع العيش!

هذه الحقيبة التي تزن 15 رطل، تتكون من مجموعة من البطاريات ومحرك كهربائي ومضخة تقوم بدفع الهواء من خلال أنابيب تقوم بدفع الدم في جسدها.

بدأت القصة قبل ستة أشهر عندما شعرت سلوي بضيق شديد في التنفس، لتقوم بزيارة للطبيب الذي أرسلها إلى المستشفى ليتم تشخيص إصابتها بقصور حاد في القلب، وقد انتهى الأطباء أن سلوى مصابة باعتلال عضلة القلب كان الحمل سببا فيها.

كانت سلوى مريضة جدا لدرجة أن حالتها كانت صعبة جدا للحصول على عملية زراعة قلب أو مضخة دعم تساعدها على البقاء على قيد الحياة، لتصبح في حاجة إلى قلب اصطناعي.

ليتم بعد ذلك إزالة قلب سلوى الطبيعي بواسطة الجراحين ويتم استبداله بـ قلب صناعي مزروع ووحدة متخصصة على ظهرها ووحدة ثانية احتياطية في حال فشلت الوحدة الأولى، كما يجب أن تكون معها باستمرار، ويجب توصيلها في خلال 90 ثانية لربطها بالجهاز الاحتياطي.

يذكر أن سلوى حسين تعتبر الشخص الثاني في بريطانيا الذي يعيش بقلب اصطناعي بهذا الشكل.

يقوم الجهاز أيضا بدفع الدم في جسمها بما يقدر 138 نبضة في الدقيقة مما يجعل صدر سلوى يهتز، كما يقوم الجهاز بإصدار ضجيج من المحرك الموجود على ظهرها.

جدير بالذكر أنه تم تركيب القلب الاصطناعي الذي تبلغ قيمته 86,000 جنيه استرليني، الذي قامت به شركة أمريكية خلال عملية استمرت 6 ساعات قام بها طبيبة الجراحة دايانا غارسيا، وساعدها السيد أندريه سيمون رئيس جراحة زرع الأعضاء في مستشفى هارفيلد، وهارفيلد هو المركز الوحيد في المملكة المتحدة الذي يقوم باستخدام الجهاز.

اقرأ أيضا: هذه الأشياء قد تسبب ضعف عضلة القلب.

Advertisement
المصادر
http://www.dailymail.co.uk/news/article-5223593/Britains-woman-carry-heart-backpack.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *