أضف استشارتك

منظمة الغذاء والدواء السعودية تحذر من خطورة حبوب الكبتاجون

Advertisement

الكباتجونحذرت هيئة الغذاء والدواء في السعودية من خطورة حبوب الكبتاجون التي يقبل عليها الطلاب في موسم الإمتحانات لزيادة التركيز.

وقالت الهيئة في بيان أن تناول ” الكبتاجون Captagon ” يضر الجسم بشكل بالغ، ويسبب اضطرابات في المخ والجهاز العصبي.

وقال المدير التنفيذي للتوعية والإعلام في الهيئة الصيدلي عبدالرحمن السلطان: “بعض الطلبة يظنون أن حبوب الكبتاجون تفيد في التغلب على النوم والإرهاق، لكنها في الحقيقة تضعف الإدراك وتسبب الكثير من المضاعفات الخطيرة”.

ويتسبب تعاطي الكبتاجون في إدمانه، وعند التوقف عن تعاطيه فجأة، تظهر أعراض انسحابية، مثل الخمول والإكتئاب الشديد وأحيانا التفكير في الإنتحار.

وأضاف أن “الكبتاجون أحد مشتقات مركب الأمفيتامين amphetamine، ويسبب تناوله أعراض اضطرابات عضوية في المخ مثل التشنج وإتلاف خلايا المخ، إضافة إلى نقص كريات الدم البيضاء، والأنيميا، وفقدان الاتزان والحكم الصحيح على الأمور والشك في الناس، ما يؤدي إلى الانطواء، والعزلة، وسرعة الانفعال، واضطرابات عقلية، وتوارد أفكار انتحارية”.

وحذر من أن “الكبتاجون يسبب أيضاً ضموراً بالمخيخ والجهاز العصبي، ما يسبب تشوهات وإعاقات دائمة ورعشة في اليدين وتقلصات عضلية عند الاستخدام فترات طويلة، إضافة إلى ارتفاع ضغط الدم وسرعة ضربات القلب وهبوط التنفس والسكتة القلبية، واعتلال الصحة والسلوك الهستيري دون وعي، والميل إلى الكسل، والإرهاق الشديد، وكثرة النوم، والتعرق الشديد، وشحوب الوجه والشفتين”.

وأشار إلى أن “الأضرار تشمل أيضاً الإصابة بالهلوسة السمعية والبصرية، والإدمان نتيجة التعاطي المستمر”، مطالبا بالابتعاد عن تناولها، وإبلاغ السلطات الأمنية عمّن يروج هذه السموم.

وبالإضافة إلى ذلك تقلل حبوب الكبتاجون الشهية لتناول الطعام، كما أن التعاطي المستمر للكبتاجون بهدف الجنس -إطالة مدة الجماع- تؤدى بعد فترة قصيرة لمشاكل مزمنة بالجهاز التناسلى ومن ثم الضعف الجنسى.

وادرجت منظمة الصحة العالمية الكبتاجون كأحد الممنوعات وأكثر المؤثرات على العقل، وهو ممنوع في معظم البلدان منذ عام 1986.

اقرأ أيضا: الهلوسة : ما هي انواعها وأسبابها وكيفية التخلص منها؟

Advertisement
المصادر
https://www.sfda.gov.sa/ar/drug/news/Pages/d30-12-2017a1.aspx

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *