ADVERTISEMENT

هل يمكن أن تسبب ” لعبة ببجي ” السكتة القلبية لأطفالنا؟

منذ يومين تقريبا وأغلب المواقع الإخبارية تتناول خبر صادم عن وفاة طفل في مدينة بورسعيد المصرية، بسبب ( لعبة ببجي )! والحقيقة أنها ليست المرة الأولى التي يتم تداول فيها خبر عن وفاة مراهق أو طفل بسبب اللعبة.. فهل يمكن أن يصل إدمان الألعاب الإلكترونية عموما ولعبة بابجي الشهيرة خصوصا، إلى حدوث السكتة القلبية فعلا؟ 

وفاة طفل بسبب لعبة ببجي! ما القصة؟

تفاصيل صادمة ذكرها أهل الطفل صاحب الـ 12 عاما فقط، عندما وجد الأهل الإبن ساكناً بلا حراك مع آثار للدماء ممتدة إلى وجهه وعنقه، وجسده يميل إلى اللون الأزرق، وهاتفه المحمول إلى جانبه! بالتأكيد سارع الأهل إلى طلب الإسعاف، ولكن للأسف أعُلن عن وفاة الطفل.

ذكر الأهل الساعات السابقة لوفاة طفلهم الصغير، والتي كان يقضيها ممسكا بهاتفه المحمول ومندمج في عالم آخر لساعات طويلة حتى اكتشاف الواقعة، كما ذكر الأهل أيضا حب طفلهم لقضاء الساعات في الألعاب الإلكترونية ولعبة بابجي تحديدا.

ذكرت التقارير الإخبارية أن الوفاة حدثت بسبب السكتة القلبية، وبإجراء الكشف الظاهري على الطفل، يُرجح أن سبب الوفاة هو ارتفاع ضغط الدم الناتج عن السمنة المفرطة! دون الربط الجازم بين اللعبة وبين حدوث الوفاة، وذلك حسب تقرير النيابة العامة المصرية.

تؤدي السمنة المفرطة إلى ارتفاع مستوى ضغط الدم (وهو ما ذكر في تقرير النيابة العامة الخاصة بوفاة الطفل)، إلى جانب ارتفاع الكوليسترول في الدم، وكلها عوامل مؤثرة بشدة على صحة القلب والأوعية الدموية.

بابجي والألعاب الإلكترونية العنيفة.. هل يمكن أن تسبب السكتة القلبية فعلا؟

بالرغم من عدم وجود الأبحاث العلمية التي تتناول خطر لعبة (بابجي) المشهورة تحديدا على صحة القلب، لكن توجد بعض الأبحاث المهمة عن أثر إدمان الألعاب الإلكترونية العنيفة على صحة القلب.. والحقيقة أن النتائج قد لا تعجبك إن كنت من محبي هذه النوعية من الألعاب، لكن ألا تستحق صحتك أن تهتم بمعرفتها على الأقل؟

لنذهب إلى أستراليا سريعا، حيث قام مجموعة من الباحثين بدراسة 3 حالات تخص مجموعة من الأطفال الذي تعرضوا للإغماء أثناء ممارستهم لإحدى اللعب الإلكترونية العنيفة، صحيح أن هؤلاء الأطفال كان لديهم مشكلة تتعلق بالنظام الكهربائي للقلب، لكن الصدمة هنا أنه لم يتم معرفة ذلك إلا بعد حدوث الإغماء الناتج عن اللعب لدى اثنين منهم!

والسبب؟

يعتقد أن السبب قد يعود لطبيعة الألعاب العنيفة التي تؤثر عاطفيا وجسديا على الممارس لها، وقد يؤدي ذلك إلى إفراز هرمون التوتر، وتراكم الأدرينالين، وهي عوامل قد يكون لها علاقة بالتأثير على اضطراب إيقاع نبضات القلب! وهو الأمر الذي يزداد سوءا لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في القلب بالأساس.

والحل! كيف تتعامل مع إدمان طفلك للألعاب الإلكترونية؟

جيد جدا أنك وصلت إلى هذه النقطة، فأنت المسؤول الأول عن علاج هذه المشكلة عند طفلك، ويكون ذلك من خلال تنظيم يوم طفلك في الأساس، وتحديد عدد ساعات معينة من أجل استخدام الأجهزة الإلكترونية بكل برامجها والألعاب المتعلقة بها بأنواعها المختلفة.

قد يكون ذلك الأمر صعب في البداية، ولكن يمكن البدء بالأمر بصورة تدريجية، حتى يتم الوصول إلى الحد المناسب، الذي سيعتاد عليه طفلك لاحقا.. المهم أن يكون ذلك بأسلوب تربوي سليم دون عنف أو ضرب، ويمكنك اتباع النصائح التالية:

  • قم بتشجيع طفلك على المشاركة الاجتماعية، سواء كان مع الأصدقاء أو العائلة حتى يبتعد عن العالم الافتراضي قدر الإمكان.
  • قم بالاشتراك لطفلك في أي نشاط مختلف سواء كان رياضي أو فني.. إلخ، المهم أن تشغل وقته.
  • اكتشف مواهب طفلك وقم بالعمل على تنميتها وصقلها.

استخدم تطبيقات الرقابة الأبوية

لا يفل التكنولوجيا إلا التكنولوجيا .. من الحلول التي يمكنك اللجوء إليها هي استخدام التطبيقات المتاحة للهواتف المحمولة، والتي تتحكم في إمكانية تحديد الساعات المسموح بها لكل تطبيق يرغب طفلك في استخدامه، ومن أشهر هذه التطبيقات:

  • لنظام الأندرويد: Family Link
  • لنظام الـ iOS لهواتف الأيفون: Screen Time

Family Link

هذا التطبيق المعتمد من جوجل له مميزات عديدة، ويمكن أن يكون خيارك الأول فهو يتيح لك أن تراقب وتوجه استخدام طفلك لجهازه والتطبيقات التي يرغب في استخدامها طوال الوقت.

بل يتيح لك التطبيق التحكم في تحميل طفلك التطبيق من عدمه، أي يجب أن تمنحه الإذن لذلك، إلى جانب بعض المميزات الأخرى منها ترشيحات للتطبيقات المناسبة له في الأساس، وتحديد عدد الساعات التي يقضيها على جهازه.

Screen Time

هي خدمة متوفرة عند أصحاب الأيفون لنظام iOS 12، يمكن تفعيلها من خلال الإعدادات الموجودة في الجهاز، لتتيح لك أيضا التحكم في الوقت الذي يقضيه طفلك على هاتفه، سواء من خلال عدد الساعات أو نوعية التطبيقات التي يقوم باستخدامها.

*عموما يمكنك إيجاد العديد من التطبيقات التي تناسبك، كما يمكنك معرفة المزيد عن أسباب إدمان طفلك للألعاب الإلكترونية ومزيد من الحلول من خلال مقال علامات إدمان الألعاب الإلكترونية.

كنصيحة أخيرة.. قد لا يتفهم طفلك ما تفعله من أجله، ويظن أنه نوع من الحرمان بلا سبب منطقي (من وجهة نظره)، فكل أبناء جيله يفعلون نفس الأمر.. لكن أنت هنا المسؤول عن توضيح الكثير من الأمور لطفلك وكيف أن كل ذلك من أجل صحته، وإن كان طفلك لا يفهم عواقب الأمر الآن، سيفهم ذلك لاحقا.. المهم ألا تستسلم تحت الضغط والبكاء، وأن تعرف كيف تتعامل فعلا مع طفلك بحب وخوف، وأن تجعل صحته أولوية لك.

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة روضة بكر
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد