ADVERTISEMENT

بلازما الذكور الأكبر سناً هي الأفضل لعلاج فيروس كورونا!

مازال العالم كله يتحرك من أجل إيجاد حل للقضاء على الجائحة التي تغزوه وتسيطر عليه “فيروس كورونا COVID19″ .. وبالتأكيد تظهر العديد من الأبحاث والدراسات والتي تظهر جانب آخر من العلاجات والفرص التي من الممكن استغلالها للتخلص من الفيروس وعلاج المصابين به، ومن ضمن هذه العلاجات بلازما الذكور الأكبر سناً .. فكيف ذلك؟ تعالوا نكتشف.

في دراسة جديدة من ضمن الدراسات القائمة لدراسة فيروس كورونا والعمل على علاجه .. وجدوا أن أعداد وجودة الأجسام المضادة للفيروس في بلازما الدم كانت أفضل وأكثر فاعلية في الرجال الأكبر سناً، وبالتالي تحميه هو نفسه من التعرض لهذا المرض مرة أخرى وأيضاً يمكن الاستفادة من هذه البلازما لعلاج غيره من المصابين بالفيروس المميت .. وهذا ما سيساعد بكل تأكيد في التصدي للفيروس ولو بجزء بسيط والحد من أعداد الوفيات أيضاً لحين إيجاد لقاح فعال ومضمون للتصدي لهذه الجائحة.

ADVERTISEMENT

هذه الدراسة كانت بمثابة خطوة أولية نحو التأكد من مدى فاعلية استخدام بلازما الدم لعلاج كوفيد19، والعلاج بالبلازما يتم من خلال حقن المريض بفيروس كورونا ببلازما شخص آخر كان قد تعافى من هذا الفيروس وتغلب عليه .. لأن البلازما في هذه الحالة تكون مصدر قوي للأجسام المضادة القادرة على التصدي للمرض والتي صنعها الجسم كرد فعل واستجابة للعدوى.

والنتائج التي تمت ملاحظتها على هذه الدراسة تبشر بالخير بهذه الطريقة في علاج الفيروس ومازالت الأبحاث مستمرة للآن للتأكيد من النتائج بشكل كامل.

وخلال هذه الدراسة أيضاً والقائمة على علاج الكورونا بالبلازما ..  كان العلماء يسجلون كافة الملاحظات ومن ضمن هذه الملاحظات كيف أن العمر والجنس وأيضاً درجة العدوى يأثرون على كيفية استجابة الأجسام المضادة للفيروس، وذلك لتحديد أهم العوامل التي قد تؤدي لاحتواء بلازما الدم على أفضل قدر ممكن من الأجسام المضادة الجيدة وذات الكفاءة العالية .. وذلك كله للوصول لهدف أكبر وأعظم وهو تحسين وتطوير العلاج بهذه الطريقة.

بالفعل وجد العلماء أن هناك ارتباط وثيق بين شدة درجة العدوى وبين جودة الأجسام المضادة في بلازما المصابين .. وأن أكثر فئة تعرضت لدرجات العدوى الشديدة هم الرجال الأكبر سناً، وبالتالي هم الأفضل من حيث جودة البلازما لعلاج غيرهم من المصابين.

ADVERTISEMENT

لذلك سيكون التوجه لهذه الفئة العمرية للحصول على الأجسام المضادة الأكثر كفاءة .. لكن هذه الدراسة مازالت قيد البحث والتجربة بصورة أكبر وأشمل للحصول على نتائج مؤكدة بنسبة عالية.

 

 

 

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة مي حسين
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد