ADVERTISEMENT

دراسة جديدة تؤكد .. الكمامة لا تحرمك من الأكسجين

أجبرتنا جائحة فيروس كورونا العالمية جميعًا أن تكون الكمامة جزء من روتين الخروج أو التواجد في أي مكان عام مزدحم، وعلى الرغم أن ارتداء الكمامة مزعج للكثيرين، ويختنق البعض من إرتدائها لفترات طويلة ظنًا منهم أنها تسبب الاختناق، إلا أن دراسة حديثة أكدت أنها لا تحرمنا من الأكسجين الذي نحتاجه.

أُثيرت الكثير من الشائعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها بأن الكمامة تقلل إمدادات الأكسجين، وتسبب تسممًا بثاني أكسيد الكربون وتُضعف جهاز المناعة، ولكن أكدت جميع الجهات الطبية بما في ذلك منظمة الصحة العالمية وجمعية الرئة الأمريكية بيانات تنفي هذه الشائعات.

ADVERTISEMENT

وشرع الباحثون في جامعة ماكماستر في كندا في دراسة أعطوا خلالها 25 شخص بالغ أجهزة قياس الأوكسيجن في الدم لقياس مستويات الأكسجين في الدم أثناء وقبل وبعد ارتداء الكمامة، ولم يجد الباحثون أي علامات مقلقة لنقص الأكسجة “نقص إمداد أنسجة الجسم بالأكسجين” أو نقص الأكسجين في الدم.

وأوصى الباحثون بضرورة الالتزام بلبس الكمامات الطبية أو القماشية للوقاية من عدوى فيروس كورونا عند التواجد في الأماكن العامة.

تحذير؛ الدراسة لم تدرس تأثير لبس الكمامة لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة، وكذلك تأثير لبس الكمامة أثناء ممارسة الرياضة لذا يُرجى استشارة طبيبك في تلك الحالة.

ولا تنسى أن تتابع: إحصائيات فيروس كورونا في العالم COVID-19 تحديث مباشر

ADVERTISEMENT

هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

جار التحميل...
كتب بواسطة د. مروة عصمت
تاريخ النشر: تاريخ التحديث:
قد يعجبك أيضا
اقرأ المقال التالي
هذا الموقع يستخدم الكوكيز لتقديم أفضل تجربة تصفح اعرف المزيد