اختبار تحمل الجلوكوز Glucose tolerance test

اختبار تحمل الجلوكوز أو اختبار تحمل الجلوكوز عن طريق الفم يقوم بقياس استجابة جسمك للسكر. ويُستخدم أيضاً للكشف عن الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. والأمر الأكثر شيوعاً لاستخدام اختبار تحمل الجلوكوز بطريقة معدّلة للكشف عن سكر الحمل، وهو نوع من أنواع السكر تُصاب به المرأة خلال حملها.

أسباب اختبار تحمل الجلوكوز

يحدد اختبار تحمل الجلوكوز الطرق غير العادية التي يتعامل بها جسمك مع الجلوكوز بعد تناول الوجبات.

مخاطر اختبار تحمل الجلوكوز

المخاطر المرتبطة بالحصول علي عينة الدم قليلة جداً. وبعد سحب عينة الدم، ومن الممكن أن تعاني من كدمة أو بعض النزيف، ومن الممكن أيضاً أن تشعر بالدوخة أو صداع بالرأس. وفي بعض الحالات، قد تحدث عدوى بعد سحب العينة، وذلك في حالة عدم الالتزام بدرجة النظافة الملائمة لمكان العينة.

ستوري

الاستعداد لـ اختبار تحمل الجلوكوز

من المهم أن تأكل وتشرب بصورة طبيعية في الأيام السابقة لاختبار تحمل الجلوكوز. وأخبر طبيبك إذا كنت تتناول أي أدوية، لأن تلك العوامل ستؤثر على نتيجة الاختبار.

توقعات اختبار تحمل الجلوكوز

قبل الإجراء

لن تتمكن من تناول أي أكل أو شرب قبل الاختبار بثماني ساعات. وقد ترغب في الصيام طوال الليل وإجراء الاختبار في الصباح الباكر لليوم التالي.

خلال الإجراء

يتم إجراء تحمل الجلوكوز عن طريق عدة خطوات. وعندما تصل إلى مكتب طبيبك أو المعمل، سيقوم أحد أفراد الرعاية الصحية بسحب عينة دم من أحد الأوردة بذراعك. وتُستخدم تلك العينة لقياس مستوي سكر الدم في الصيام.

مرض السكر النوع الثاني

إذا كُنت تقوم بإجراء هذا الاختبار للكشف عن مرض السكري من النوع الثاني:

  • ستقوم بشرب كمية محددة من محلول الجلوكوز الذي يحتوي على 75 جراماً من السكر.
  • بعد ساعتين، سيتم قياس مستوي السكر في الدم مرة ثانية.

سكر الحمل

تُوصي الكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد بالقيام باختبار تحمل الجلوكوز في الدم لمدة ساعة، للكشف عن سكر الحمل في الحوامل غير المعرضات لخطر الإصابة بسكر الحمل في الفترة بين الأسبوع 24 والأسبوع 28 من الحمل. وقد يُوصي طبيبك بالكشف المبكر، إذا كنتِ عرضة لخطر الإصابة بسكر الحمل، وتشمل عوامل الخطر ما يلي:

وإذا قرر طبيبك أنك عرضة لخطر الإصابة أو شكّ في قيمة اختبار الساعة الواحدة، فقد ينصح بالقيام باختبار تحمل الجلوكوز لمدة 3 ساعات.

  • سُيطلب منك الحضور إلى الاختبار صائمة لمدة ثمان ساعات سابقة، وسيتم الحصول على تحليل السكر الصائم.
  • ستشربين كمية محددة من محلول الجلوكوز الذي يحتوي على 100 جرام من السكر.
  • سيتم قياس مستوي السكر في الدم مرة أخري بعد ساعتين وبعد ثلاث ساعات من تناول المحلول.

وبعد تناولك لمحلول الجلوكوز، غالباً ما سُيطلب منك البقاء في مكتب الطبيب أو المعمل في انتظار اختبار مستوي السكر في الدم.

بعد الإجراء

بعد القيام باختبار تحمل الجلوكوز، يمكنك العودة للقيام بأنشطتك اليومية فوراً.

نتائج اختبار تحمل الجلوكوز

تُعطي نتائج اختبار تحمل الجلوكوز بالملليغرام لكل ديسيلتر أو بالملي مول لكل لتر.

مرض السكر النوع الثاني

إذا كُنت تقوم بهذا الاختبار للكشف عن النوع الثاني من مرض السكر، فإنه بعد ساعتين من تناول محلول الجلوكوز يكون:

  • المستوي الطبيعي للجلوكوز في الدم 140 مجم/دل (7.8 ملليمول / لتر).
  • إذا كان مستوي الجلوكوز في الدم يتراوح بين 140 و190 مجم/دل (7.8 و11 ملليمول/لتر)، فإن هذا يُمثل خللاً في تحمل الجلوكوز، أو مقدمة للإصابة بمرض السكر. وإذا كنت في مقدمة الإصابة بمرض السكري، فأنت في خطر للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وتقع أيضاً في خطر الإصابة لأمراض القلب حتى إذا لم تُصب بمرض السكر.
  • كان مستوي الجلوكوز في الدم 200 مجم/دل (11.1 ملليمول/ لتر) أو أعلي، فهذا يدل على الإصابة بمرض السكر.

إذا كانت نتائج اختبار تحمل الجلوكوز تشير إلى الإصابة بمرض السكر النوع الثاني، قد يُعيد الطبيب الاختبار مرة أخري في يوم آخر، أو يقوم باختبار دم آخر للتأكد من التشخيص، حيث أن هناك عوامل عديدة تؤثر على اختبار تحمل الجلوكوز منها الأمراض، ومستوي النشاط، وبعض الأدوية.

سكر الحمل

إذا كُنتِ تخضعين للاختبار للكشف عن سكر الحمل، سيضع طبيبك في الاعتبار نتائج كل اختبار من اختبارات تحمل الجلوكوز في الدم. وإذا كان مستوي الجلوكوز في الجسم لديكِ أعلي من 140 مجم/ دل (7.8 ملليمول/لتر) بعد الاختبار لمدة ساعة واحدة، سيوصي طبيبك باختبار الثلاث ساعات. وإذا كان مستوي الجلوكوز في الدم أعلي من 190 مجم/دل (10.6 ملليمول/ لتر) بعد ساعة واحدة، سيتم تشخصيك بسكر الحمل.

اختبار الثلاث ساعات

  • يكون المعدل الطبيعي للجلوكوز في الدم عند الصائم أقل من 95 ملجم/دل (5.3 ملليمولات/ لتر).
  • بعد مرور ساعة من تناول محلول الجلوكوز، سيكون مستوي الجلوكوز الطبيعي أقل من 180 مجم/دل ( 10 ملليمول/لتر).
  • بعد مرور ساعتين من تناول محلول الجلوكوز، سيكون مستوي الجلوكوز الطبيعي في الدم أقل من 155 مجم/دل (8.6 ملليمول/ لتر).
  • بعد مرور ثلاث ساعات من تناول محلول الجلوكوز، سيكوم مستوي الجلوكوز الطبيعي في الدم أقل من 140 مجم/دل (7.8 ملليمول/لتر).

وإذا كانت نتيجة أحد الاختبارات أعلى من الطبيعي، ستحتاجين لإعادة الاختبار مرة أخري بعد أربعة أسابيع، أما إذا كانت هناك نتيجتان أو أكثر أعلى من الطبيعي، فسيتم تشخيصك بسكر الحمل. وإذا كُنتِ مصابة بسكر الحمل، يمكنك منع حدوث المضاعفات عن طريق التحكم في مستوي السكر في الدم خلال الفترة المتبقية من الحمل.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *