ازالة الرحم عن طريق المهبل Vaginal hysterectomy

ازالة الرحم عن طريق المهبل عبارة عن إجراء جراحي لإزالة الرحم من خلال المهبل. وخلال عملية استئصال الرحم عن طريق المهبل، يقوم الجراح بفصل الرحم عن المبيضين وقناتي فالوب والمهبل العلوي، وكذلك عن الأوعية الدموية والنسيج الضام الذي يدعمه، ثم تتم إزالة الرحم من خلال المهبل.

وازالة الرحم عن طريق المهبل تستغرق وقت أقصر في المستشفى، مع انخفاض في التكلفة والتعافي بشكل أسرع، وذلك مقارنة باستئصال الرحم من خلال البطن، الأمر الذي يتطلب إجراء شق في أسفل البطن. ومع ذلك، اعتماداً على حجم، وشكل الرحم، أو سبب الجراحة، فقد لا تكون ازالة الرحم عن طريق المهبل ممكنًا. وسوف يتحدث الطبيب معك عن الخيارات الجراحية الأخرى، مثل استئصال الرحم من خلال البطن.

ويشمل استئصال الرحم غالباً إزالة عنق الرحم بالإضافة إلى الرحم. وعندما يزيل الجراح أيضًا أحد المبيضين وإحدى قناتي فالوب أو كلتيهما، يطلق عليه استئصال الرحم التام مع استئصال الرحم والمبيض. وكل هذه الأعضاء هي جزء من الجهاز التناسلي وتقع في الحوض.

فائدة ازالة الرحم عن طريق المهبل

ازالة الرحم عن طريق المهبل تعالج العديد من مشاكل أمراض النساء، بما في ذلك:

الأورام الليفية

يتم إجراء العديد من عمليات استئصال الرحم لعلاج هذه الأورام الليفية في الرحم بشكل دائم، والتي يمكن أن تسبب نزيفًا مستمرًا، وفقر الدم، وألمًا في الحوض، وألمًا أثناء الجماع، وضغط المثانة. وبالنسبة للأورام الليفية الكبيرة، قد يحتاج علاجها إلى جراحة لإزالة الرحم من خلال شق في أسفل البطن (استئصال الرحم من خلال البطن).

بطانة الرحم المهاجرة

وتحدث بطانة الرحم المهاجرة (انتباذ بطانة الرحم)، عندما ينمو النسيج الذي يبطن الرحم (بطانة الرحم) خارج الرحم، مثل أن ينمو في المبيضين، أو قناتي فالوب، أو غيرها من الأعضاء. ومعظم النساء المصابات بانتباذ بطانة الرحم، يخضعن لاستئصال الرحم باستخدام المنظار، أو استئصال الرحم الآلي، أو استئصال الرحم من خلال البطن، ولكن في بعض الأحيان تكون ازالة الرحم عن طريق المهبل ممكنة.

العضال الغدي

ويحدث العضال الغدي، عندما ينمو النسيج الذي عادة ما ينمو داخل الرحم في جدار الرحم. ونتيجة لذلك يتضخم حجم الرحم ويصحبه ألم، ويزيد نزيف الدورة الشهرية.

سرطان الجهاز التناسلي الأنثوي

إذا كنت تعانين من سرطان الرحم، أو سرطان عنق الرحم، أو سرطان بطانة الرحم، أو سرطان المبيض، أو تغيرات سابقة للتسرطن، فقد يوصي الطبيب بإجراء استئصال الرحم لعلاج هذه الحالات. وفي معظم الأحيان، يتضمن علاج سرطان المبيض عملية استئصال الرحم من خلال البطن، ولكن في بعض الأحيان تكون ازالة الرحم عن طريق المهبل مناسبة للنساء المصابات بسرطان عنق الرحم أو سرطان بطانة الرحم.

تدلي الرحم

عندما تضعف أو تمتد الأنسجة أو الأربطة الداعمة للحوض، يمكن أن يتدلى الرحم إلى أن يصل إلى المهبل، مما يتسبب في سلس البول وضغط بمنطقة الحوض، أو صعوبة في التبرز. وقد تخفف عملية استئصال الرحم الأمر، وتقوم بإصلاح ارتخاء الأنسجة الداعمة للحوض، ومنع الشعور بهذه الأعراض.

نزيف مهبلي غير طبيعي

عندما لا يتحكم الدواء أو الإجراء الجراحي الأقل تدخلاً في الدورة غير المنتظمة أو الكثيفة أو الطويلة جدًا، وقد تكون هناك حاجة إلى استئصال الرحم لحل هذه المشكلة.

ألم مزمن في منطقة الحوض

إذا كنت تعانين من ألم الحوض المزمن، وقد تسبب مرض بالرحم في حدوث هذا الألم، فقد يُساعد إجراء استئصال الرحم، ولكن كحل أخير فقط. ويمكن أن يكون لألم الحوض المزمن عدة أسباب، لذلك فإن التشخيص الدقيق للسبب أمر بالغ الأهمية قبل إجراء عملية استئصال الرحم.

وبالنسبة لمعظم هذه الحالات باستثناء السرطان، يُعتبر استئصال الرحم أحد خيارات العلاج المتعددة. وقد لا تحتاجين إلى التفكير في استئصال الرحم، إذا كانت الأدوية أو الإجراءات النسائية الأقل تدخلاً تنجح في التحكم في الأعراض. ولا يمكنك الحمل بعد الخضوع لعملية استئصال الرحم، لذا إذا كنتِ لستِ متأكدة تمامًا من استعدادك للتخلي عن الخصوبة، يمكنك استكشاف علاجات أخرى.

مخاطر ازالة الرحم عن طريق المهبل

على الرغم من أن استئصال الرحم عن طريق المهبل آمن بشكل عام، إلا أن أي جراحة لها مخاطر. ومخاطر ازالة الرحم عن طريق المهبل ما يلي:

  • النزيف الشديد.
  • الجلطات الدموية في الساقين أو الرئتين.
  • العدوى.
  • تلف الأعضاء المجاورة.
  • رد فعل سلبي للتخدير.

وانتباذ بطانة الرحم الحاد أو النسيج الندبي قد يجبر الجراح على التحول من ازالة الرحم عن طريق المهبل إلى استئصال الرحم بالمنظار أو عن طريق البطن أثناء الجراحة. وعلى المدى الطويل، قد تواجهين أيضًا خطرًا متزايدًا للإصابة بـ أمراض القلب والأوعية الدموية، وبعض الحالات الأيضية المعينة بعد استئصال الرحم، خاصة إذا أجريت الجراحة قبل بلوغ سن 35، وفقًا لأحدث الأبحاث. وتحدثي مع الطبيب حول خيارات العلاج لحالتك، لمعرفة إذا ما كانت هناك بدائل يمكنك التفكير بها.

الاستعداد لـ ازالة الرحم عن طريق المهبل

ازالة الرحم

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، من الطبيعي أن تشعري بالتوتر بسبب إجراء عملية استئصال الرحم. وإليك ما يمكنك فعله للاستعداد:

  • جمع المعلومات، فقبل الجراحة احصلي على كل المعلومات التي تحتاجها، لتشعري بالاطمئنان. واسألي الطبيب والجراح أي أسئلة تجول في ذهنك.
  • اتبعي تعليمات الطبيب المتعلقة بالدواء، من الضروري معرفة إذا ما كان يجب أن تأخذي الأدوية المعتادة في الأيام التي تسبق إجراء عملية استئصال الرحم. وتأكدي من إخبار الطبيب عن الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، أو المكملات الغذائية، أو المستحضرات العشبية التي تتناولينها.
  • مناقشة نوع التخدير المقرر استخدامه، فقد تفضلين التخدير العام، مما يجعلك فاقدة للوعي أثناء الجراحة، ولكن قد يكون التخدير الموضعي، والذي يسمى كذلك بالإحصار النخاعي أو إحصارًا فوق الجافية خيارًا مناسبًا. وخلال عملية استئصال الرحم عن طريق المهبل، فإن المخدر الموضعي سيؤدي إلى فقدان الإحساس في الجزء السفلي من الجسد، ولكن مع التخدير العام، سوف تكونين فاقدة للوعي.
  • الترتيب للحصول على المساعدة، على الرغم أنه من المحتمل أن الوقت الذي ستستغرقينه للتماثل للشفاء بعد جراحة استئصال الرحم عن طريق المهبل، سيكون أقصر من الوقت بعد جراحة استئصال الرحم عن طريق البطن، إلا أنه قد يستغرق بعض الوقت. اطلبي من شخص مساعدتك في المنزل في الأسبوع الأول أو نحو ذلك.

توقعات ازالة الرحم عن طريق المهبل

تحدثي مع الطبيب حول ما يمكن توقعه أثناء وبعد ازالة الرحم عن طريق المهبل، بما في ذلك الآثار الجسدية والانفعالية.

خلال إجراء العملية

عليك بالاستلقاء على ظهرك، في وضع مماثل لذلك التي كنت فيه لإجراء اختبار عنق الرحم، وقد يتم إدخال قسطرة بولية لإفراغ المثانة. وسيقوم أحد أعضاء الفريق الجراحي بتنظيف المنطقة الجراحية باستخدام محلول معقم قبل الجراحة.

ولإجراء استئصال الرحم:

  • يقوم الجراح بعمل شق داخل المهبل للوصول إلى الرحم.
  • باستخدام الأدوات الطويلة، يقوم الجراح بشد الأوعية الدموية الرحمية، ويفصل الرحم عن الأنسجة الضامة، والمبيضين، وقناتي فالوب.
  • تتم إزالة الرحم من خلال فتحة المهبل، وتستخدم غرز قابلة للامتصاص للسيطرة على أي نزيف داخل الحوض.

وباستثناء حالات سرطان الرحم المشتبه بها، قد يقوم الجراح بقطع الرحم المتضخم إلى قطع أصغر، وإزالته على هيئة أجزاء (التفتيت).

استئصال الرحم باستخدام المنظار أو آلياً

قد تكونين مؤهلة لاستئصال الرحم عن طريق المهبل باستخدام المنظار أو عملية استئصال الرحم عن طريق روبوت. ويسمح كلا الإجرائين للجراح بإزالة الرحم عن طريق المهبل، مع زيادة قدرته على رؤية أعضاء الحوض من خلال أداة عرض رفيعة تسمى منظار البطن.

ويقوم الجراح بإجراء معظم العملية من خلال شقوق صغيرة في البطن، بمساعدة أدوات جراحية طويلة ورفيعة، يتم إدخالها من خلال الشقوق، ثم يزيل الجراح الرحم من خلال شق في المهبل. وقد يوصي الجراح بالخضوع إلى ازالة الرحم عن طريق المهبل باستخدام المنظار، أو عملية استئصال الرحم الروبوتية، إذا كنت تعانين من نسيجًا متندبًا في أعضاء الحوض نتيجة جراحات سابقة أو الانتباذ البطاني الرحمي.

بعد إجراء العملية

ازالة الرحم

بعد الجراحة، سيتم نقلك لغرفة الإنعاش لمدة ساعة إلى ساعتين، وستبقين في المستشفى طوال الليل. وتستطيع بعض النساء العودة إلى المنزل في يوم الجراحة، وسوف تأخذين دواء لتسكين الألم. وسيشجعك فريق الرعاية الصحية على النهوض والتحرك بمجرد أن تتمكني من ذلك. ومن الطبيعي حدوث إفرازات دموية مهبلية لمدة تتراوح ما بين عدة أيام وعدة أسابيع بعد استئصال الرحم، ولهذا السبب ستكونين بحاجة إلى استخدام الفوط الصحية.

الشعور الجسدي

فترة التعافي بعد عملية استئصال الرحم عن طريق المهبل تكون أقصر وأقل إيلاماً، مقارنة ببعد استئصال الرحم عن طريق البطن. وقد يستغرق الشفاء الكامل من ثلاثة إلى أربعة أسابيع، حتى لو شعرتِ بأنكِ عدت إلى طبيعتكِ، فلا تحملي أي شيء ثقيل يتعدى 9.1 كجم، أو تمارسي الجماع حتى مرور ستة أسابيع بعد الجراحة. واتصلي بالطبيب إذا ساء الألم، أو أُصبتِ بالغثيان، أو قيء، أو نزيف أشد من الدورة الشهرية.

الشعور الانفعالي

بعد استئصال الرحم، قد تشعرين بالراحة لأنك لم تعودي تعانين من نزيف حاد أو ألم في الحوض. وبالنسبة لمعظم النساء، لا يوجد أي تغيير في الوظيفة الجنسية بعد استئصال الرحم، ولكن بالنسبة إلى بعض النساء، يحدث ارتفاع في الرضا الجنسي بعد استئصال الرحم، ربما لأنهن لم يعدن يشعرن بالألم أثناء الجماع.

وقد تشعرين بشعور بالخسارة والحزن بعد استئصال الرحم، وهو أمر طبيعي، أو قد تعانين من الاكتئاب المرتبط بفقدان الخصوبة، خاصة إذا كنت صغيرة في السن، وكنت تأملين في الحمل في المستقبل. وإذا كان الحزن أو المشاعر السلبية تتداخل مع الاستمتاع بالحياة اليومية، تحدثي إلى الطبيب.

نتائج ازالة الرحم عن طريق المهبل

بعد الخضوع لعملية ازالة الرحم، لن يكون لديك دورات شهرية ولن يمكنك الحمل. وإذا قمت بإزالة المبيضين، ولم تصل إلى فترة انقطاع الطمث بعد، فسوف تبدأ فترة انقطاع الطمث بعد إجراء الجراحة مباشرةً. وقد تشعرِين بأعراض، مثل الجفاف المهبلي، والهبات الساخنة والتعرق في أثناء الليل. ويمكن أن يوصي الطبيب بالأدوية الخاصة لهذه الأعراض.

وقد يوصي الطبيب أيضاً باستخدام العلاج الهرموني البديل، حتى لو لم تكن لديك أعراض. وإذا لم يتم إزالة المبيضين أثناء الجراحة، وما زالت لديكِ الدورة الشهرية قبل الخضوع للجراحة، ويستمر المبيضان في إنتاج الهرمونات والبويضات حتى يُنقطع الطمث.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *