استئصال الدرقية Thyroidectomy

تتضمن عملية استئصال الدرقية إزالة الغدة الدرقية بالكامل أو جزء منها. والغدة الدرقية عبارة عن غدة على شكل فراشة تتواجد عند قاعدة الرقبة تقوم بإنتاج الهرمونات التي تقوم بتنظيم عملية الأيض بمختلف جوانبها، من معدل نبض القلب وحتى معدل حرق السعرات الحرارية.

ويتم اللجوء إلى إزالة الغدة الدرقية بغرض علاج اضطرابات الغدة الدرقية مثل سرطان الغدة الدرقية وتضخم الغدة الدرقية الغير سرطاني وكذلك فرط نشاط الغدة الدرقية، ويتحدد الحجم الذي يتم استئصاله من الغدة الدرقية على سبب إجراء الاستئصال الجراحي.

وإذا تم إجراء إزالة لجزء فقط من الغدة (استئصال جزئي للغدة الدرقية)؛ فقد تتمكن الغدة الدرقية من العمل بشكل طبيعي بعد الجراحة، أما إذا تم إجراء إزالة كلية للغدة الدرقية (استئصال كامل للغدة الدرقية)، يكون من الضروري استخدام علاج يومي يحتوي على هرمون الغدة الدرقية ليحل محل الوظيفة الطبيعية التي تقوم بها الغدة.

لماذا يتم إجراء استئصال الدرقية ؟

يوصى باستئصال الدرقية في بعض الحالات مثل:

سرطان الغدة الدرقية

يُعتبر السرطان هو السبب الأكثر شيوعًا لاستئصال الدرقية؛ فإذا كنت تعاني من سرطان الغدة الدرقية، فيكون الخيار العلاجي أن يتم إزالة معظم الغدة الدرقية إن لم يكن إزالتها بالكامل.

تضخم الغدة الدرقية غير السرطاني

يُعتبر الاستئصال الكلي أو الجزئي للغدة الدرقية خيارًا علاجياً عند الإصابة بتضخم كبير وغير مريح في الغدة الدرقية أو إذا نتج عن هذا التضخم صعوبة في التنفس أو البلع، أو في بعض الأحيان إذا نتج عن تضخم الغدة الدرقية حدوث فرط في نشاط الغدة الدرقية.

فرط نشاط الغدة الدرقية

فرط نشاط الغدة الدرقية هي حالة تنتج فيها الغدة الدرقية كميات كبيرة من هرمون الثيروكسين. وإذا كان لديك أي مشاكل مع الأدوية المضادة للغدة الدرقية ولا ترغب قي العلاج باليود المشع، فقد نلجأ إلى استئصال الدرقية.

مخاطر إجراء استئصال الدرقية

يُعتبر استئصال الدرقية عمومًا إجراء آمن، ولكن كما هو الحال مع أي عملية جراحية، فإن استئصال الدرقية يحمل مخاطر حدوث مضاعفات. وتتضمن المضاعفات المحتملة ما يلي:

  • حدوث نزيف.
  • العدوى.
  • انسداد مجرى الهواء نتيجة لحدوث النزيف.
  • صوت غليظ على الدوام أو صوت ضعيف نتيجة تلف الأعصاب.

إصابة الغدد الأربعة الصغيرة المتواجدة خلف الغدة الدرقية (الغدد جارات الدرقية)، والذي بدوره يؤدي إلى حدوث قصور في هذه الغدد، مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكالسيوم في الدم بصورة غير طبيعية، وزيادة كمية الفسفور في الدم

كيف تستعد لإجراء استئصال الدرقية؟

الطعام والأدوية

إذا كنت مصاباً بفرط نشاط الغدة الدرقية، فقد يصف الطبيب دواء مثل محلول اليود والبوتاسيوم، وذلك لتنظيم وظائف الغدة الدرقية وتقليل خطر النزيف. وقد يحظر تناول الطعام والشراب لفترة معينة من الوقت قبل الجراحة، لتجنب حدوث مضاعفات التخدير وسيقوم الطبيب بإعطاء تعليمات خاصة حول ذلك.

الاحتياطات الأخرى

قبل إجراء الجراحة، ينبغي أن تطلب من أحد الأصدقاء المساعدة في المنزل بعد العملية، كما ينبغي التأكد من ترك المجوهرات والأشياء القيمة في المنزل.

ما يمكنك توقعه عند إجراء استئصال الدرقية

قبل إجراء العملية

يقوم الجراحون عادة باستئصال الدرقية بإعطاء مخدر عام، ولهذا السبب لن تكون مدركاً أو متيقظاً أثناء إجراء العملية، وقد يعطيك أخصائي التخدير الدواء المخدر في صورة غاز يتم استنشاقه أو يقوم بحقن دواء سائل في الوريد، ثم يتم وضع أنبوب تنفس في القصبة الهوائية للمساعدة في عملية التنفس أثناء إجراء العملية.

ويضع الفريق الجراحي عدة شاشات للرصد والمتابعة على جسمك للمساعدة في التأكد من أن معدل ضربات القلب وضغط الدم والأكسجين في الدم يبقى في مستويات آمنة طوال العملية، وتتضمن أجهزة الرصد المذكورة سوار قياس ضغط الدم على ذراعك، وكذلك أقطاب جهاز رصد ضربات القلب التي يتم توصيلها بصدرك.

أثناء إجراء العملية

استئصال الدرقية

بمجرد أن تفقد الوعي، يقوم الجراح بعمل شق صغير في مركز رقبتك أو سلسلة من الشقوق على بعد مسافة من الغدة الدرقية، وذلك على حسب التقنية الجراحية التي يستخدمها، ثم يتم إجراء إزالة جزئية أو كلية للغدة الدرقية، بناءً على سبب إجراء الجراحة.

وإذا خضعت لإجراء استئصال الدرقية بسبب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية؛ فقد يقوم الجراح أيضًا بفحص الغدد الليمفاوية حول الغدة الدرقية وإزالتها، حيث يستغرق استئصال الدرقية عادةً بضع ساعات.

وتوجد ثلاث طرق أساسية لإجراء استئصال الدرقية:

  • استئصال الدرقية التقليدي الذي يتطلب إجراء شق في وسط الرقبة للوصول مباشرة إلى الغدة الدرقية.
  • استئصال الدرقية بالمنظار، حيث  يتم عمل شقوق أصغر في الرقبة، ويتم إدخال أدوات الجراحة وكاميرا فيديو صغيرة من خلال الشقوق؛ حيث تقوم الكاميرا بتوجيه الجراح خلال إجراء العملية.
  • الاستئصال الروبوتي للغدة الدرقية، إما من خلال عمل شقوق في الصدر والإبط أو عبر شق في أعلى الرقبة. وتسمح الطريقة الروبوتية باستئصال الدرقية مع تجنب عمل شق في وسط الرقبة.

بعد العملية

يتم نقلك إلى غرفة الاستشفاء حيث يقوم فريق الرعاية الصحية بمراقبة مرحلة التعافي من الجراحة والتخدير، فبمجرد استرداد الوعي تماماً، يتم نقلك إلى غرفة بالمشفى، كما يتم وضع أنبوب تصريف أسفل الشق الجراحي في الرقبة، ويتم إزالة أنبوب التصريف عادة في الصباح التالي للجراحة.

وبعد استئصال الدرقية، قد تعاني من ألم في الرقبة، ويحدث غلظة أو ضعف في الصوت وذلك لا يعني بالضرورة أن هناك ضررًا دائمًا في العصب المغذي للأحبال الصوتية.

وعادة ما تكون هذه الأعراض بصورة مؤقتة، وقد تحدث بسبب تهيج يسببه أنبوب التنفس (الأنبوب الرغامي) الذي يتم إدخاله إلى القصبة الهوائية أثناء الجراحة، أو كنتيجة لتهيج العصب بسبب الجراحة.

وبعد الجراحة يمكنك تناول الطعام والشرب كالمعتاد، وقد تتمكن من العودة إلى المنزل في يوم العملية، أو قد يوصي الطبيب أن تظل لليلة في المستشفى. وعندما تعود إلى المنزل، يمكنك ممارسة أنشطتك الاعتيادية، ولكن لابد من الانتظار من 10 أيام حتى أسبوعين على الأقل قبل القيام بأي عمل شاق، مثل رفع الأثقال أو الرياضات الشاقة.

نتائج إجراء استئصال الدرقية

الآثار طويلة المدى لاستئصال الدرقية تعتمد على مقدار الحجم الذي تم إزالته من الغدة الدرقية.

الاستئصال الجزئي للغدة الدرقية

في حالة إزالة جزء من الغدة الدرقية، يعمل الجزء المتبقي على أداء الوظيفة التي تقوم بها الغدة بأكملها، وفي هذه الحالة قد لا يحتاج المريض للعلاج بهرمون الغدة الدرقية.

استئصال الدرقية الكامل

في حالة الإزالة الكلية للغدة الدرقية، لن يستطيع الجسم إنتاج هرمون الغدة الدرقية، ومن ثم تبدأ أعراض وعلامات خمول الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية) في الظهور؛ ولهذا السبب، يجب على المريض تناول قرص يومي يحتوى على هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي المسمى ليفوثيروكسين.

وهذا العلاج البديل يطابق الهرمون الذي تنتجه الغدة الدرقية بشكل عادي ويقوم بنفس الوظائف، حيث يقوم الطبيب بتقرير كمية العلاج البديل لهرمون الغدة الدرقية الذي يحتاج إليه المريض وذلك بناء على فحوصات الدم.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *