استئصال العقدة الاذينية البطينية AV node ablation

عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية هي إحدى عمليات قسطرة القلب، والتي تستخدم في علاج الرجفان الأذيني، حيث يقوم الطبيب باستخدام حزمة من الطاقة في صورة حرارة، ويضعها على المنطقة التي تقوم بتوصيل الإشارات الكهربية بين الأذينين والبطينين، وذلك عبر القسطرة

ويؤدي ذلك لتدمير منطقة صغيرة من الأنسجة في الموقع المستهدف، وبالتالي يتوقف إرسال النبضات الكهربية المسببة لاضطراب معدل ضربات القلب، ومنع وصولها إلى البطينين، لكن تلك النبضات الكهربية المسببة للاضطراب تظل تتولد في الأذين، لذا فإن الرجفان يستمر في الأذينين. وعلى الرغم من ذلك، يتوقف وصول تلك النبضات إلى البطينين.

وبعد عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية، تتحسن الأعراض عادة، وقد تنخفض حاجة المريض إلى تناول أدوية تتحكم في معدل ضربات القلب، لكن قد يستمر المريض في تناول أدوية سيولة الدم؛ وذلك لخفض مخاطر حدوث السكتات الدماغية. ويتم زرع منظم دائم لضربات القلب؛ لجعل الغرفتين السفليتين من القلب (البطينين) تنقبضان بمعدل طبيعي.

أسباب إجراء عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية

يتم اللجوء لعملية استئصال العقدة الاذينية البطينية لتصحيح معدل ضربات القلب بأمان وتخفيف حدة الأعراض في مرضى الرجفان الأذينِي الذين فشلت التدخلات العلاجية الأخرى في حل مشكلتهم. وبصفة عامة تُعتبر تلك التقنية هي الملجأ الأخير لتصحيح وعلاج الرجفان الأُذيني، كما أن تلك العملية أكثر شيوعاً في كبار السن؛ لأنها تتطلب زرع منظم لضربات القلب.

توقعات عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية

قبل إجراء العملية

يجب أن يخضع المرضى المرشحون لإجراء عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية وزرع منظم ضربات القلب، للعديد من الفحوصات والاختبارات مسبقاً. والمرضى المخطط لهم إجراء العملية، يقوم الفريق الطبي بتوجيههم إلى الاستعدادات المثلى وفقاً للتفاصيل الفردية لكل حالة، بالإضافة لما يجب إحضاره إلى المستشفى أيضاً.

وفي بعض الحالات، قد يتم زرع منظم ضربات القلب للمريض بعد العملية ببضعة أسابيع للتأكد من عمله بشكل سليم. وبعد عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية، يصبح زرع منظم لضربات القلب أمر ضروري لتأدية القلب لوظائفه بشكل ملائم.

أثناء إجراء العملية

العقدة الاذينية البطينية

في موعد العملية، يتم نقل المريض إلى مكان مجهز بشكل خاص لمثل هذا النوع من العمليات، ويسمى عادة بوحدة القسطرة القلبية، ثم يقوم الطبيب بإدخال القسطرة القلبية عبر أحد الأوعية الدموية الطرفية. وبعدها، يقوم الطبيب باستخدام الأقطاب المثبتة على طرف القسطرة لإنتاج حرارة (بالموجات الراديوية)، مما ينتج عنه تدمير أنسجة التوصيل الكهربي من غرف القلب العليا إلى الغرف السفلية (تلك الأنسجة تُعرف بإسم العقدة الأذينية البطينية). مما يؤدي لمنع انتقال النبضات الكهربية المسببة للمشكلة.

وبمجرد تدمير أنسجة العقدة الأذينية البطينية، يقوم الطبيب بزرع جهاز صغير للحفاظ على انتظام ضربات القلب (منظم ضربات القلب)، ما لم يكن المريض لديه منظم بالفعل. ويحتاج المريض لمنظم ضربات القلب هذا طوال حياته بعد العملية.

نتائج عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية

عملية استئصال العقدة الاذينية البطينية لها نسب نجاح مرتفعة. وبعد العملية، يكون معدل نبض القلب معتمد على منظم ضربات القلب المزروع، لذا فإن المريض عادة لا يحتاج لتناول أدوية للتحكم في معدل ضربات القلب، لكن قد يظل المريض بحاجة لتناول أدوية سيولة الدم، وذلك بناء على احتمالات ومخاطر إصابته بالسكتات الدماغية.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *