استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار Endoscopic mucosal resection

استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار هو إجراء لإزالة السرطان في المراحل المبكرة، وكذلك إزالة الناميات السابقة للتسرطن من بطانة الجهاز الهضمي.

ويتم إجراء استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار بواسطة أنبوب طويل ضيق مزود بمصباح وكاميرا فيديو. وخلال استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار من الجهاز الهضمي العلوي، يمرر الطبيب هذا الأنبوب (المنظار) أسفل الحلق إلى المريء والمعدة أو الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة (الاثنى عشر).

وللوصول إلى القولون، يقوم الطبيب بتوجيه الأنبوب من خلال فتحة الشرج، ثم يقوم الطبيب بإدراج أدوات من خلال الأنبوب للقيام بهذا الإجراء.

وعادة ما يتم إجراء عملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار ​​لعلاج حالة صحية، ومع ذلك، قد يقوم الطبيب أيضًا بجمع عينات من الأنسجة خلال العملية.

ويمكن أن يساعد فحص هذا النسيج في تحديد التشخيص، فعلى سبيل المثال، إذا كنت مصابًا بالسرطان، فيمكن أن تساعد عملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار في تحديد إذا ما كان السرطان قد انتشر إلى الأنسجة أسفل بطانة الجهاز الهضمي.

فوائد استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار

استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار هو البديل الأقل توغل لإزالة الأنسجة غير الطبيعية من بطانة الجهاز الهضمي. وقد يوصي الطبيب بإجراء العملية لإزالة أنواع معينة من السرطان في المراحل المبكرة أو الناميات السابقة للتسرطن.

وتشمل بعض الحالات التي يتم استخدام عملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار لعلاجها:

وعادة ما يتم إجراء استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار من قبل أخصائي في اضطرابات الجهاز الهضمي (أخصائي أمراض الجهاز الهضمي)، الذي لديه خبرة في هذه التقنية.

مخاطر استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار

تشمل مخاطر استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار:

  • النزيف، وغالباً ما يمكن اكتشاف هذه المضاعفات الأكثر شيوعاً وتصحيحها أثناء العملية.
  • البزل (الثقب)، فهناك خطر بسيط من ثقب جدار الجهاز الهضمي، وهذا يتوقف على حجم وموقع الآفة التي يتم إزالتها.
  • تضييق المريء، فإزالة بعض آفات المريء يزيد من خطر التندب الذي يضيق المريء، مما قد يؤدي إلى صعوبة في البلع، ويتطلب المزيد من العلاج.

واتصل بالطبيب أو احصل على الرعاية في حالات الطوارئ، إذا عانيت أي من العلامات أو الأعراض التالية بعد إجراء عملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار:

  • الحمى.
  • قشعريرة.
  • القيء.
  • البراز الأسود.
  • دم ذو لون أحمر فاتح في البراز.
  • ألم في الصدر أو البطن.
  • ضيق في التنفس.
  • الإغماء.

ستوري

الاستعداد لـ استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار

قبل الخضوع لعملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار، سوف يرغب الطبيب في معرفة تاريخك الصحي، والأدوية التي تستخدمها. وسيُطلب منك تقديم المعلومات التالية:

  • أسماء وجرعات جميع الأدوية التي تستلزم وصفة طبية، والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية ،والمكملات الغذائية التي تتناولها، وخاصة أدوية السكري وأدوية سيولة الدم، بما في ذلك الأسبرين.
  • إذا كنت تعاني أو قد عانيت من حساسية الدواء من قبل، وفي حالة الإصابة المسبقة بحساسية، يُرجى ذكر اسم الدواء.
  • كل الحالات الطبية التي تعانيها، وخاصة أمراض القلب، وأمراض الرئة، والسكري، واضطرابات تجلط الدم.

الغذاء والأدوية

سوف تتلقى تعليمات مكتوبة حول ما يجب القيام به في اليوم السابق للإجراء، بما في ذلك:

  • الصيام، tقد لا تتمكن من تناول الطعام أو الشراب لساعات عديدة قبل إجراء العملية، وهذا يسمى الصيام. وفي كثير من الأحيان، ويبدأ الصيام عند منتصف الليل قبل إجراء العملية، ولكن يمكن أن يختلف وقت البدء المحدد. وسيتم إخطارك متى تبدأ بالصيام، وقد لا تتمكن أيضًا من التدخين أو مضغ العلكة خلال هذه الفترة.
  • الانتظار قبل تناول بعض الأدوية، فقد يطلب منك الطبيب التوقف مؤقتًا عن تناول بعض الأدوية مثل، تلك التي تؤثر على تجلط الدم، أو تتداخل مع المهدئات قبل الإجراء.

احتياطات أخرى

قد تختلف التعليمات الأخرى اعتمادًا على موقع الآفة أو الآفات التي يتم إزالتها. وإذا كان الإجراء يشمل القولون، فستحتاج على الأرجح إلى استخدام ملين سائل أو مجموعة حقن شرجية، تُصرف دون وصفة طبية لتفريغ الأمعاء وتنظيف القولون.

توقعات استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار

قبل إجراء العملية

سيشرح لك الطبيب أو الممرض أو أي مقدم رعاية صحية آخر مخاطر وفوائد هذا الإجراء لك. وسيُطلب منك التوقيع على وثيقة موافقة مستنيرة تمنح الطبيب الإذن لإجراء العملية. وقبل أن توقع على الوثيقة، اسأل الطبيب عن أي شيء لا تفهمه عن الإجراء.

خلال إجراء العملية

سيُطلب منك تغيير ملابسك وارتداء عباءة الفحص قبل الإجراء. وأثناء الإجراء، ستستلقي على جانبك على طاولة مزودة بوسادة، ويمكنك أن تتوقع ما يلي:

  • دواء تخدير، فإذا كان الطبيب سيقوم بتوجيه المنظار لأسفل الحلق، فقد يتم رش الحلق أو يطلب منك أن تغرغر بمحلول يخدر الحلق. وهذا المخدر الموضعي يجعل إدخال المنظار أكثر راحة.
  • التهدئة. سوف تتلقى المهدئات قبل بدء الإجراء، والتهدئة المعتدلة تجعلك تشعر بالراحة والنعاس. وقد تشعر بالحركة أو الضغط البسيط أثناء العملية، ولكن لا يجب أن تشعر بالألم. وفي بعض الأحيان، يتم استخدام تهدئة حدتها شديدة. اسأل الطبيب عن الخيار المناسب لك.
  • المراقبة، سيقوم الممرضون أو غيرهم من المهنيين بمراقبة معدل ضربات القلب، وضغط الدم، ومستوى أكسجين الدم، والراحة أثناء قيام الطبيب بإجراء العملية.

وهناك عدد قليل من أنواع عملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار. ويتم تجميعها في فئتين عامتين هما طريقة الشفط أو الشد، وكلاهما يتطلب قطع جراحي لإزالة الأنسجة غير الطبيعية.

بعد إجراء العملية

ستبقى في غرفة الاستشفاء حتى يزول معظم تأثير المهدئ. وعندما تستفيق، ستتلقى تعليمات مكتوبة توضح متى يمكنك البدء بتناول الطعام والشراب، ومتى يمكنك استئناف الأنشطة العادية. وسيتم إبلاغك بعدم القيام بأي من الأنشطة التالية حتى اليوم التالي:

  • القيادة.
  • العودة إلى العمل.
  • اتخاذ القرارات الهامة.

من المحتمل أن تعود إلى المنزل في اليوم الذي أجريت فيه عملية استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار. ومع ذلك، لأنه يتم استخدام التهدئة خلال الإجراء، سوف تحتاج إلى أن يأخذك شخص ما إلى المنزل. وقد تحدث آثار جانبية خفيفة نسبياً في غضون 24 ساعة بعد العملية، بما في ذلك:

  • ردود الفعل تجاه المهدئات، قد تستمر في الشعور بالنعاس وقد يكون هناك غثيان وقيء.
  • التهاب الحلق، إذا كان المنظار موجهًا لأسفل المريء، فقد يحدث التهاب الحلق.
  • الغازات أو التشنجات، فإذا تم ضخ الهواء إلى الجهاز الهضمي لزيادة إمكانية الدخول إليه، يمكن أن تعاني من الغازات، أو الانتفاخ، أو التشنجات بعد الإجراء.

وستتلقى أيضًا تعليمات مكتوبة حول موعد الاتصال بالطبيب أو الحصول على الرعاية الطارئة بعد إجراء العملية.

نتائج استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار

سيكون لديك موعد للمتابعة مع أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، وذلك لمناقشة نتائج استئصال الغشاء المخاطي بالمنظار ونتائج أي اختبارات معملية أجريت على عينات الأنسجة. والأسئلة التي يجب طرحها على الطبيب تشمل:

  • هل كنت قادرًا على إزالة جميع الأنسجة غير الطبيعية؟
  • ماذا كانت نتائج الاختبارات المعملية؟ هل أنا مصاب بالسرطان؟
  • هل أحتاج إلى رؤية أخصائي الأمراض السرطانية (أخصائي علاج الأورام)؟
  • إذا كنت مصابًا بالسرطان، فهل أحتاج إلى علاجات إضافية؟
  • كيف ستتابع حالتي؟

وعادة، سوف تخضع لـ التنظير العلوي مرة أخرى أو لـ تنظير القولون بعد عدة أشهر من الإجراء، للتأكد من أن الآفة بأكملها قد اختفت. وأثناء الإجراء الأول، قد يصف الطبيب منطقة الآفة المُزالة بالحبر (الوشم)، بحيث يمكن التحقق من المنطقة بسهولة خلال أي اختبارات مستقبلية. وتعتمد احتياجات المواعيد الإضافية على ما تبينه هذه النتائج.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *