استئصال الكتلة الورمية Lumpectomy

استئصال الكتلة الورمية هو عملية جراحية لإزالة السرطان أو الأنسجة غير الطبيعية الأخرى المتضررة من الثدي. ويُطلق على استئصال الكتلة الورمية أيضًا الجراحة التحفظية للثدي أو الاستئصال المحلي الواسع لأنه، على عكس استئصال الثدي، يتم إزالة جزء فقط من الثدي.

وقد يشير الأطباء أيضًا إلى استئصال الكتلة الورمية كخزعة استئصالية. وأثناء استئصال الكتلة الورمية، يتم أخذ جزء صغير من الأنسجة الطبيعية حول الورم (ويسمى أيضًا بالحد النقي أو الطبيعي لنسيج الثدي) أيضًا للمساعدة على ضمان إزالة كل السرطان أو الأنسجة غير الطبيعية الأخرى.

ويساعد استئصال الكتلة الورمية على تأكيد تشخيص السرطان أو استبعاد الإصابة به. ويُعتبر استئصال الكتلة الورمية أيضًا أول خيار لعلاج لبعض النساء المصابات بـ سرطان الثدي في المراحل المبكرة. وفي الحالات التي يتم فيها اكتشاف السرطان، عادة ما يتبع استئصال الكتلة الورمية العلاج الإشعاعي للثدي للحد من فرص عودة السرطان.

ما فائدة استئصال الكتلة الورمية؟

الهدف من استئصال الكتلة الورمية هو إزالة السرطان أو الأنسجة غير الطبيعية الأخرى مع الحفاظ على مظهر الثدي. وتُشير الدراسات إلى أن استئصال الكتلة الورمية يعد علاجًا فعالًا لمنع تكرار سرطان الثدي مثله مثل إزالة الثدي بالكامل (استئصال الثدي) للنساء المصابات بسرطان الثدي في المراحل المبكرة.

وقد يوصي الطبيب باستئصال الكتلة الورمية إذا أظهرت خزعة الإصابة بالسرطان، وأن هذا السرطان صغير وفي مرحلة مبكرة. ويمكن أيضًا استخدام استئصال الكتلة الورمية لإزالة بعض تشوهات الثدي غير السرطانية أو القابلة للتسرطن. وقد لا تكونين مؤهلة لجراحة استئصال الكتلة الورمية لسرطان الثدي إذا كان:

  • لديكِ تاريخ من تصلب الجلد، مجموعة من الأمراض التي تصلب الجلد والأنسجة الأخرى، وتجعل الشفاء بعد استئصال الكتلة الورمية صعب.
  • لديكِِ تاريخ من الذئبة الحمامية المجموعية، وهو مرض التهابي مزمن يمكن أن يتفاقم إذا خضت للعلاج الإشعاعي.
  • لديكِ ورمان أو أكثر في أرباع مختلفة من الثدي لا يمكن إزالتهم باستئصال واسع واحد، والذي يمكنه التأثير على مظهر الثدي.
  • سبق وخضتي للعلاج الإشعاعي على منطقة الثدي، مما يجعل المزيد من العلاج الإشعاعي خطرًا للغاية.
  • السرطان قد انتشر في جميع أنحاء الثدي والجلد المغطي له، لأن من المحتمل أن استئصال الكتلة الوَرَمِيّة لن يزيل السرطان بشكل تام.
  • لديكِ ورم كبير وثدي صغير، مما قد يؤدي إلى ناتج جمالي سيئ.
  • لا تستطيعين الحصول على العلاج الإشعاعي.

مخاطر استئصال الكتلة الورمية

استئصال الكتلة الورمية هو إجراء جراحي ينطوي على مخاطر الآثار الجانبية، بما في ذلك:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • الألم.
  • تورم مؤقت.
  • الإيلام بالضغط.
  • تشكيل الأنسجة المتندبة الصلبة في موقع الجراحة.
  • تغيير شكل الثدي ومظهره، خاصة إذا تمت إزالة جزء كبير منه.

الاستعداد لاستئصال الكتلة الورمية

استئصال الكتلة الورمية

سوف تقابل الجراح قبل بضعة أيام من استئصال الكتلة الورمية. وضع قائمة بالأسئلة لتذكيرك بتغطية كل ما تريد معرفته. وتأكد من أنك تفهم الإجراء ومخاطره. وستحصل على تعليمات حول القيود السابقة للجراحة وأشياء أخرى تحتاج إلى معرفتها. وفي معظم الحالات، سيتم إجراء الجراحة كإجراء يتم في العيادات الخارجية، بحيث يمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم.

وأخبر الطبيب عن أي أدوية أو فيتامينات أو مكملات غذائية تتناولها في حال تعارض شيء ما مع الجراحة. وبشكل عام، للتحضير لاستئصال الكتلة الورمية، يوصى بأن:

  • تتوقف عن تناول الأسبرين أو أدوية تسييل الدم، فقد يطلب منك الطبيب التوقف عن تناوله قبل أسبوع أو أكثر من الجراحة لتقليل خطر النزيف.
  • تحقق مع شركة التأمين الخاصة بك لتحديد إذا ما كان يتم تغطية الإجراء وإذا كانت هناك قيود على المكان الذي يمكنك القيام بالإجراء فيه.
  • لا تأكل أو تشرب من 8 إلى 12 ساعة قبل الجراحة، خاصة إذا كنت ستخضع لتخدير عام.
  • احضر معك شخص ما، فإلى جانب تقديم الدعم، هناك حاجة إلى شخص آخر ليقودك إلى المنزل ويستمع إلى تعليمات ما بعد الجراحة، لأنه قد تستغرق عدة ساعات حتى يتم التخلص من آثار التخدير.

المتوقع من استئصال الكتلة الورمية

تحديد المنطقة المراد إزالتها

تبدأ عملية استئصال الكتلة الورمية بتحديد منطقة الثدي التي تحتوي على الحالة غير الطبيعية. وإذا تم اكتشاف الخلل الموجود في الثدي على التصوير الإشعاعي للثدي وتم التأكيد بأخذ خزعة، فقد يكون أخصائي الأشعة قد وضع علامة أو مشبكًا صغيرًا في الثدي أثناء عملية أخذ الخزعة.

وفي هذه الحالة، قد يتم إدخال سلك رفيع أو علامة مشعة في الثدي قبل الجراحة مباشرةً ونقلها إلى العلامة أو المشبك. ويمكن للجراح استخدام السلك كموجه للمنطقة الدقيقة التي يجب إزالتها أثناء الجراحة.

وإذا كنتِ تعانين نتوءًا أو تكتلاً في الثدي يمكن الشعور به بسهولة عبر الجلد، يمكن ألا تكون عملية السلك ضرورية لأن الجراح يمكنه بسهولة العثور على المنطقة غير الطبيعية المراد إزالتها.

التحضير لإزالة العقدة اللمفاوية

غالبًا ما تتم إزالة العقد اللمفاوية أثناء الجراحة لتحديد إذا ما كان السرطان قد انتشر خارج الثدي. والخيارات قد تشمل:

تسليخ العقدة الإبطية

خلال هذا الإجراء، يقوم الجراح بإزالة عدد من العقد اللمفاوية من الإبط على الجانب الذي يوجد به الورم. وقد يوصي الجراح بهذا الإجراء إذا أظهرت خزعة العقد اللمفاوية التي تمت قبل الجراحة علامات السرطان.

خزعة العقدة اللمفاوية الخافرة

خلال هذا الإجراء، لا يزيل الجراح إلا أول عقدة أو عقدتين فقط والتي يصرف فيهما الورم (العقد اللمفاوية الخافرة)، ثم يتم اختبارهما لوجود السرطان. وقد يوصي الطبيب بهذا الإجراء إذا لم تكن هناك مخاوف بشأن تضخم الغدد اللمفاوية قبل الجراحة.

وقبل الجراحة، يتم حقن مادة مشعة أو صبغة زرقاء أو كليهما في المنطقة المحيطة بالورم أو الجلد فوق الورم. وتنتقل الصبغة إلى العقد اللمفاوية الخافرة، مما يسمح للجراح بتحديدها وإزالتها.

وفي حالة عدم وجود سرطان، فلا توجد حاجة إلى إزالة أي عقد لمفاوية أخرى، أما إذا كان السرطان موجودًا، فسوف يناقش الجراح الخيارات المتاحة، مثل تلقي العلاج الإشعاعي على الإبط لعلاج العقد اللمفاوية المصابة. وإذا كان هذا هو الخيار الذي قررت القيام به، فلن تحتاج إلى إزالة مزيد من العقد اللمفاوية من الإبط.

خلال إجراء العملية

استئصال الكتلة الورمية
صورة توضح شكل الثدي قبل وبعد استئصال الكتلة الورمية

عادة ما يتم إجراء استئصال الكتلة الورمية باستخدام التخدير العام، مما سيجعلكِ غير واعية أثناء العملية. وسيقوم الجراح بعمل شق على الورم أو المنطقة التي تحتوي على السلك، وإزالة الورم وبعض الأنسجة المحيطة، وإرسالهم إلى المختبر لتحليلهم. وسيفعل الجراح الشيء نفسه مع العقد اللمفاوية الخافرة إذا كنت ستخضعين لخزعة العقد الخافرة أو العقد اللمفاوية الإبطية إذا كنتِ تخضعين لتسليخ العقد الإبطية.

ثم يقوم الجراح بإغلاق الشقوق مع الانتباه إلى الحفاظ على مظهر الثدي، باستخدام غرز (خيوط جراحية أو قطوب) إما ستتحلل بمفردها أو يُزيلها الطبيب في وقت لاحق.

بعد إجراء العملية

بعد الجراحة، سيتم نقلك إلى غرفة الاستشفاء. خلال هذا الوقت، سيتم مراقبة ضغط الدم والنبض والتنفس. وإذا كنتِ قد خضعت لجراحة في العيادات الخارجية، عادةً ما تكون استئصال الكتلة الورمية وخزعة العقدة الخافرة،فسوف تخرجين عندما تستقر حالتك.

وإذا كنتِ قد خضعت لعملية استئصال العقدة الإبطية، فقد تحتاجين إلى البقاء في المستشفى لمدة يوم أو يومين إذا كنت تعانين من الألم أو النزيف. ويجب توقع التالي:

  • تضميد (ضمادة) على موقع الجراحة.
  • بعض الألم والتنميل، والإحساس بالقرص في منطقة الإبط.
  • تعليمات مكتوبة حول الرعاية بعد الجراحة، بما في ذلك العناية بالشق الجراحي والتضميد، والتعرف على علامات العدوى.
  • وصفات طبية لأدوية مسكنة للألم وربما مضادات حيوية.
  • بعض القيود على النشاط.
  • موعد للمتابعة مع الطبيب، عادة ما يكون من سبعة إلى 14 يومًا بعد الجراحة.

نتائج استئصال الكتلة الورمية

يجب أن تكون نتائج تقرير علم الأمراض متاحة في غضون أسبوع أو أسبوعين. وفي زيارة المتابعة بعد الجراحة سيقوم الطبيب بشرح التقرير. وإذا كنت بحاجة إلى مزيد من العلاج، فقد يوصي الطبيب بما يلي:

  • المزيد من الجراحة إذا لم تكن الهوامش المحيطة بالورم خالية من السرطان
  • أخصائي طب الأورام لمناقشة أشكال العلاج الأخرى بعد العملية، مثل العلاج بالهرمونات إذا كان السرطان الذي تعانين منه حساسًا للهرمونات أو العلاج الكيميائي أو كليهما
  • طبيب الأورام الإشعاعي لمناقشة العلاج الإشعاعي، والتي عادة ما يوصى به بعد استئصال الورم
  • استشاري أو مجموعة دعم لمساعدتك على التأقلم مع الإصابة بسرطان الثدي

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *