الاشعة المقطعية CT scan

تجمع الاشعة المقطعية (CT) بين سلسلة من صور الأشعة السينية المأخوذة من زوايا مختلفة حول الجسم، ويتم استخدام معالجة الكمبيوتر لإنشاء صور مقطعية (شرائح) للعظام والأوعية الدموية والأنسجة الرخوة داخل الجسم. وتوفر صور الأشعة المقطعية معلومات أكثر تفصيلاً عن التصوير بالأشعة السينية العادية.

والتصوير المقطعي له العديد من الاستخدامات، ولكنه مناسب بشكل خاص لإجراء فحص سريع للأشخاص الذين قد يعانون من إصابات داخلية من حوادث السيارات أو أنواع أخرى من الصدمات. ويمكن استخدام الاشعة المقطعية لتصوير جميع أجزاء الجسم تقريبًا، ويتم استخدامها لتشخيص المرض أو الإصابة بالإضافة إلى تخطيط العلاج الطبي أو الجراحي أو الإشعاعي.

ما فائدة الفحص بـ الاشعة المقطعية؟

قد يوصي الطبيب بإجراء تصوير مقطعي بالحاسوب (الأشعة المقطعية) للمساعدة في:

  • تشخيص اضطرابات العضلات والعظام، مثل أورام العظام أو الكسور.
  • تحديد موقع ورم أو عدوى أو جلطة دموية بدقة.
  • توجيه الإجراءات الأخرى، مثل الجراحة والخزعة والعلاج الإشعاعي.
  • كشف ومراقبة الأمراض والحالات الطبية، مثل السرطان وأمراض القلب وعقيدات الرئة والتكتلات الكبدية.
  • مراقبة فعالية بعض أنواع العلاج، مثل علاج السرطان.
  • كشف الإصابات الداخلية والنزيف الداخلي.

مخاطر الاشعة المقطعية

التعرض للإشعاع

أثناء التصوير المقطعي، يتم تعريضك لـ الإشعاع المؤين لفترة وجيزة. وكمية الإشعاع أكبر مما ستحصل عليه أثناء التصوير بالأشعة السينية، لأن التصوير المقطعي يجمع معلومات أكثر تفصيلاً. ولم يثبت أن الجرعات المنخفضة من الإشعاعات المستخدمة في الأشعة المقطعية تسبب ضررًا طويل الأمد، ولكن عند استخدام جرعات أعلى من ذلك بكثير، قد تكون هناك زيادة صغيرة في خطر الإصابة بالسرطان.

وتتمتع الأشعة المقطعية بالكثير من الفوائد التي تفوق أي مخاطر محتملة صغيرة. ويستخدم الأطباء أقل جرعة ممكنة من الإشعاع للحصول على المعلومات الطبية اللازمة. وتتطلب آلات وتقنيات أحدث وأسرع وأقل إشعاعاً، مما كان يستخدم سابقًا. وتحدث مع الطبيب حول فوائد ومخاطر التصوير المقطعي.

الضرر الذي يلحق بالأجنة

أخبر الطبيب إذا كنتِ حاملاً. وعلى الرغم من أن الإشعاع الناتج عن التصوير المقطعي لا يحتمل أن يصيب الجنين بأي ضرر، فقد يوصي الطبيب بنوع آخر من الفحوصات، مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي، لتجنب تعريض الجنين للإشعاع. وعند استخدام جرعات منخفضة من الإشعاع في التصوير المقطعي، لم يتم ملاحظة أي آثار سلبية في البشر.

ردود الأفعال لمادة التباين

في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بأن تتلقى صبغة خاصة تسمى مادة التباين. ويمكن أن تكون هذه المادة التي يُطلب منك شربها قبل التصوير المقطعي، أو يتم حقنها من خلال وريد في الذراع أو يتم إدخالها عن طريق المستقيم. ويمكن أن تُسبب مادة التباين مشاكل طبية أو ردود أفعال تحسسية، رغم أن ذلك نادر الحدوث.
ومعظم ردود الأفعال خفيفة وتؤدي إلى ظهور طفح جلدي أو حكة. وفي حالات نادرة، يمكن أن يكون رد الفعل التحسسي خطيرًا ويهدد الحياة. وأخبر الطبيب إذا عانيت من حدوث رد فعل تجاه مادة تباين.

الاستعداد لإجراء الاشعة المقطعية

اعتمادًا على الجزء الذي يتم فحصه من الجسم، قد يُطلب منك:

  • خلع بعض أو كل الملابس وارتداء ثوب المستشفى.
  • إزالة الأجسام المعدنية، مثل الحزام والمجوهرات وأطقم الأسنان والنظارات الطبية، والتي قد تتداخل مع نتائج التصوير.
  • الامتناع عن الأكل أو الشرب لبضع ساعات قبل الفحص.

مادة التباين (الصبغة)

يلزم استخدام صبغة خاصة تسمى مادة التباين لإجراء الاشعة المقطعية، للمساعدة في تسليط الضوء على مناطق الجسم التي يجري فحصها. وتحجب مادة التباين الأشعة السينية وتظهر بيضاء على الصور، والتي يمكن أن تساعد في توضيح الأوعية الدموية والأمعاء أو غيرها من الأعضاء. وقد يتم إعطاء مادة التباين:

  • عن طريق الفم، فإذا تم فحص المريء أو المعدة، فقد تحتاج إلى شرب سائل يحتوي على مادة تباين. وقد يكون مذاق الشراب مزعجًا.
  • عن طريق الحقن، فيمكن حقن مادة التباين من خلال وريد في الذراع لمساعدة في إظهار المرارة أو المسالك البولية أو الكبد أو الأوعية الدموية في الصور. وقد تشعر بشعور من الدفء أثناء الحقن أو طعم معدني في الفم.
  • عن طريق الحقنة الشرجية، فيمكن إدخال مادة التباين في المستقيم للمساعدة في تصوير الأمعاء. وهذا الإجراء يمكن أن يجعلك تشعر بالانتفاخ وعدم الارتياح.

تحضير طفلك لإجراء الفحص

إذا كان الرضيع أو الطفل يخضع لفحص مقطعي محوسب، فقد يوصي الطبيب بالمهدئات للحفاظ على هدوء الطفل وسكونه. وتشوش الحركة الصور وتؤدي إلى الحصول على نتائج غير دقيقة. واسأل الطبيب عن كيفية تحضير الطفل.

ما يمكن توقعه من الاشعة المقطعية

الاشعة المقطعية
صورة لجهاز الأشعة المقطعية

يمكنك إجراء فحص الاشعة المقطعية في المستشفى أو في العيادة الخارجية. وفحوصات الأشعة المقطعية غير مؤلمة، ومع وجود آلات حديثة، تستغرق بضع دقائق فقط. وتستغرق العملية بأكملها عادة حوالي 30 دقيقة.

خلال إجراء التصوير

تكون أجهزة المسح الضوئي المقطعي على شكل كعكة دونت كبيرة تقف على جانبها، وتستلقي على طاولة ضيقة ومزودة بمحرك تنزلق من خلال فتحة إلى نفق. ويمكن استخدام الأحزمة والوسائد للمساعدة على البقاء في الوضع الصحيح. وأثناء فحص الرأس، قد يتم تجهيز الطاولة بحامل خاص يبقي على الرأس ثابتة في مكانها.

وبينما تنقلك الطاولة إلى الماسح الضوئي، تدور أجهزة الكشف وأنبوب الأشعة السينية حولك. وكل دوران يُنتج عدة صور لشرائح رقيقة من الجسم. وقد تسمع صوت أزيز ونقر وطنين مزعج.

ويستطيع أحد التقنيين في غرفة منفصلة رؤيتك وسماعك، وستكون قادرًا على التواصل مع التقني عبر جهاز اتصال داخلي. وقد يطلب منك التقني أن تحبس أنفاسك في بعض اللحظات لتفادي تشويش الصور.

بعد إجراء التصوير

بعد الفحص يمكنك العودة إلى الروتين العادي. وإذا تم إعطاؤك مادة تباين، فقد تتلقى تعليمات خاصة. وفي بعض الحالات، قد يُطلب منك الانتظار لفترة قصيرة قبل المغادرة للتأكد من أنك تشعر بالارتياح بعد إجراء الاختبار. وبعد الفحص، من المحتمل أن يُطلب منك شرب الكثير من السوائل لمساعدة الكليتين على التخلص من مادة التباين من الجسم.

نتائج فحص الاشعة المقطعية

الاشعة المقطعية
صورة توضح نتيجة الأشعة المقطعية لأحد المرضى

يتم حفظ صور الاشعة المقطعية كملفات بيانات إلكترونية ويتم مراجعتها عادة على شاشة الكمبيوتر. ويشرح أخصائي الأشعة هذه الصور ويرسل تقريرا إلى الطبيب.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *