التبرع بالخلايا الجذعية Stem cell donation

عندما تنوي التبرع بالخلايا الجذعية فإنك تسمح للأطباء بسحب الخلايا الجذعية، إما من الدم أو نخاع العظام من أجل عملية الزراعة.

وهناك نوعان رئيسيان من الخلايا الجذعية، وهما الخلايا الجذعية الجنينية والخلايا الجذعية في نخاع العظام، ويتم دراسة الخلايا الجذعية الجنينية في الاستنساخ العلاجي وأنواع أخرى من الأبحاث العلمية، وتتشكل الخلايا الجذعية لنخاع العظام وتنضج في نخاع العظام ثم تطلق في مجرى الدم، ويستخدم هذا النوع من
الخلايا الجذعية في علاج السرطان.

وفي الماضي، كانت الجراحة لسحب الخلايا الجذعية هي الطريقة الوحيدة لجمع الخلايا الجذعية لنخاع العظام مباشرة من العظام، أما اليوم أصبحت الطريقة الأكثر شيوعًا لجمع خلايا الدم الجذعية من الدم مباشرةً، وهذا ما يسمى بالتبرع بخلايا الدم الجذعية من الدم المحيطي.

ويمكن أيضًا جمع الخلايا الدم الجذعية من دم الحبل السري عند الولادة، ومع ذلك لا يمكن استرداد سوى كمية صغيرة من الدم من الحبل السري، لذلك يتم عادة حجز هذا النوع من الزراعة للأطفال والشباب.

أسباب التبرع بالخلايا الجذعية

التبرع بالخلايا الجذعية
صورة توضح أن الخلايا الجذعية هي المسئولة عن تكوين أجزاء الدم المختلفة

في كل عام، يتم تشخيص آلاف الأشخاص في الولايات المتحدة بأمراض تهدد حياتهم مثل اللوكيميا أو الأورام اللمفاوية، وتُعتبر عملية زراعة الخلايا الجذعية هي العلاج الأفضل أو الوحيد لها، ويكون التبرع بـ الخلايا الجذعية ضرورياً في عمليات زراعة الخلايا الجذعية.

وقد تفكر في التبرع بالدم أو نخاع العظام، لأن أحد أفراد عائلتك بحاجة إلى زراعة الخلايا الجذعية ويعتقد الأطباء أنك قد تكون متطابقًا مع ذلك الشخص، أو ربما تريد مساعدة شخص آخر، وربما حتى مساعدة شخصًا لا تعرفه يكون في انتظار عملية زراعة الخلايا الجذعية.

مخاطر التبرع بالخلايا الجذعية

التبـرع بالخلايا الجذعية الخاصة بنخاع العظام

يتم سحب الخلايا الجذعية لنخاع العظام من الجزء الخلفي من عظم الحوض تحت التخدير الكلي، ويُعتبر أكبر المخاطر المرتبطة بعملية التبرع بالخلايا الجذعية الخاصة بنخاع العظام هو استخدام وتأثير التخدير أثناء الجراحة.

وبعد الجراحة، قد تشعر بالتعب أو الضعف وتجد صعوبة في المشي لبضعة أيام، قد تشعر بالألم في المنطقة التي تم سحب النخاع منها لبضعة أيام، ويمكنك تناول مسكنات الألم.  ومن المحتمل أن تتمكن من العودة إلى الروتين المعتاد في غضون يومين، ولكن قد يستغرق الأمر بضعة أسابيع قبل أن تشعر بالشفاء التام.

التبرع بالخلايا الجذعية من الدم المحيطي

مخاطر هذا النوع من التبرع بالخلايا الجذعية قليلة، وقبل التبرع ستحصل على حقن دواء يزيد من عدد الخلايا الجذعية في الدم، يمكن أن يسبب هذا الدواء آثارًا جانبية مثل ألم العظام، وآلام العضلات، والصداع، والإرهاق، والغثيان، والقيء.

وتختفي هذه الأعراض عادة في غضون بضعة أيام بعد إيقاف الحقن، ويمكنك تناول مسكنات الألم، إذا لم يساعد ذلك، ويمكن أن يصف لك الطبيب دواءً آخر لعلاج الألم.

وللتبرع، سيكون لديك أنبوب بلاستيكي رقيق (قسطرة) يوضع في الوريد في الذراع، وإذا كانت الأوردة في الذراعين صغيرة جدًا أو جدرانها رفيعة، فقد تحتاج إلى وضع القسطرة في الوريد الأكبر في الرقبة، أو الصدر، أو الفخذ.

ونادراً ما يُسبب هذا آثاراً جانبية، ولكن المضاعفات التي يمكن أن تحدث تشمل الهواء المحبوس بين الرئتين وجدار الصدر (استرواح الصدر)، والنزيف، والعدوى. وأثناء التبرع، قد تشعر بـ الدوار، أو بالقشعريرة، أو الخدر، أو التنميل حول الفم، وتشنج في اليدين. وسوف تختفي هذه الأعراض بعد التبرع.

الاستعداد لـ التبرع بالخلايا الجذعية

إذا كنت ترغب في التبرع بالخلايا الجذعية، فيمكنك التحدث إلى الطبيب أو الاتصال ببرامج التبرع بالنخاع، وهي عبارة عن منظمات غير ربحية، تحتفظ بقاعدة بيانات للمتطوعين الراغبين في التبرع.

وإذا قررت التبرع، فسيتم شرح العملية والمخاطر المحتملة للتبرع لك، وسيُطلب منك بعد ذلك التوقيع على استمارة موافقة، ويمكنك اختيار التوقيع أو الرفض بعدها. وبعد موافقتك على أن تكون متبرعاً، سيكون لديك اختبار يسمى مستضد كريات الدم البيضاء البشرية (HLA)، وهو بروتينات موجودة في معظم خلايا الجسم.

ويساعد هذا الاختبار في المطابقة بين المتبرعين ومتلقي الأعضاء، تزيد نسبة التطابق المتقاربة من فرص نجاح عملية الزرع.

وإذا قمت بالتسجيل في سجل التبرع، قد تتطابق أو لا تتطابق مع شخص يحتاج لعملية زرع خلايا دموية. ومع ذلك، إذا أظهرت مستضدات كريات الدم البيضاء البشرية أنك متطابق، فستخضع لاختبارات إضافية، للتأكد من عدم وجود أي أمراض وراثية أو معدية يمكن تمريرها إلى متلقي الزرع. سيسأل الطبيب أيضًا عن صحتك وتاريخ عائلتك للتأكد من أن التبرع سيكون آمنًا لك.

وقد يطلب منك سجل التبرع تقديم مساهمة مالية لتغطية تكلفة الفحص وإضافتك إلى السجل، ولكن عادةً ما يكون هذا تطوعيًا، لأن الخلايا من المتبرعين الأصغر سناً لديها أفضل فرصة للنجاح عند زرعها، ويمكن لأي شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و 44 أن يضاف إلى السجل مجانا.

ويُطلب من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 45 إلى 60 عامًا دفع رسوم للانضمام ، وسن الـ 60 هو الحد الأقصى للمتبرعين.

ما يمكن توقعه من التبرع بالخلايا الجذعية

التبرع بالخلايا الجذعية
شخص يقوم بالتبرع بالخلايا الجذعية

التبـرع بالخلايا الجذعية الخاص بنخاع العظام

جمع الخلايا الجذعية من نخاع العظام هو نوع من الجراحة ويتم في غرفة العمليات، ويتم التخدير لهذه العملية، وسيتم إدخال الإبر من خلال الجلد وإلى العظام لسحب النخاع من العظام. وهذه العملية عادة ما تستغرق من ساعة إلى ساعتين.

وبعد جمع نخاع العظام، سيتم نقلك إلى غرفة الاستشفاء بينما يزول التخدير، وقد يتم نقلك بعد ذلك إلى غرفة بالمستشفى حيث يمكن أن يراقب طاقم التمريض حالتك، وسيُسمح لك بالخروج من المستشفى عندما تستعيد وعيك بالكامل وتقدر على الأكل والشرب.

التبرع بالخلايا الجذعية من الدم المحيطي

إذا تم جمع الخلايا الجذعية من الدم مباشرة، سيتم إعطاؤك حقن أدوية لتحفيز إنتاج خلايا الدم الجذعية بحيث يخرج المزيد منها إلى مجرى الدم، ويبدأ تناول الدواء عادة قبل عدة أيام من التبرع.

وأثناء التبرع، يتم إخراج الدم عادة من خلال قسطرة في أحد الأوردة في الذراع، ويتم إرسال الدم خلال جهاز يستخرج الخلايا الجذعية، ثم يتم إرجاع بقية الدم إليك عبر وريد في الذراع الأخر، وتُسمى هذه العملية بـ الفصادة.

ويستغرق الأمر من ساعتين إلى ست ساعات ويتم الأمر كإجراء في العيادات الخارجية، وستخضع عادةً إلى جلستي فِصادة إلى أربع جلسات استنادًا إلى عدد الخلايا الجذعية المطلوبة.

بعد التبـرع بالخلايا الجذعية

تختلف فترات الشفاء باختلاف الأفراد ونوع التبرعات، لكن معظم المتبرعين بخلايا الدم الجذعية قادرين على العودة إلى أنشطتهم المعتادة في غضون بضعة أيام إلى أسبوع بعد التبرع.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *