التصوير الجزيئي للثدي Molecular breast imaging

التصوير الجزيئي للثدي هو وسيلة من وسائل الكشف عن الإصابة بسرطان الثدي، ويستخدم الفحص الإشعاع إلى جانب وجود كاميرا خاصة للكشف عن سرطان الثدي.

وتقوم الكاميرا بتوضيح وجود أي نمو غير طبيعي في أنسجة الثدي، وتُظهر نمو الأنسجة السريع الذي يعتبر من علامات الإصابة بـ سرطان الثدي. وأثناء استخدام التصوير الجزيئي للثدي يتم حقن مادة مشعة عن طريق الوريد، مما يسهل من اكتشاف الخلايا السرطانية، وبالرغم من أهمية الفحص السابق إلا أنه غير متاح على نطاق واسع.

أسباب إجراء التصوير الجزيئي للثدي

يُستخدم التصوير الجزيئي للثدي في بعض الحالات مثل:

  • الكشف عن وجود سرطان الثدي، وخاصة لدى السيدات اللاتي تعانين من وجود نسيج الثدي عالي الكثافة، ويقوم الطبيب المعالج بطلب الفحص السابق بجوار الأشعة السينية للثدي. ويتم إجراء الفحص كل عامين.
  • الكشف عن وجود تشوهات بالثدي وخاصة في حالة فشل الرنين المغناطيسي في الكشف عن وجود تشوهات بالثدي.

ويتكون نسيج الثدي من غدد الحليب، قنوات الحليب، أنسجة الثدي الكثيفة، والأنسجة الدهنية وتظهر أنسجة الثدي الدهنية وبعض أنواع السرطانات باللون الأبيض في الماموجرام، ولا يمكن التفرقة بينهم إلا عن طريق التصوير الجزيئي.

مخاطر إجراء التصوير الجزيئي للثدي

الفحص آمن، ولكن قد يشمل حدوث بعض المضاعفات مثل:

  • التعرض للإشعاع، فعلى الرغم من أن التعرض للإشعاع يكون بنسبة قليلة إلا أنه يحمل بعض الخطورة، وخاصة في حالة إجراء الفحص مع فحص الثدي بالأشعة السينية، ولكن مزايا الإشعاع تفوق المخاطر.
  • وجود رد فعل تحسسي من مواد الإشعاع.
  • تزداد النتائج الإيجابية الخاطئة مع الفحص.
  • لا يمكن الكشف عن جميع أنواع السرطانات.

الاستعداد لـ التصوير الجزيئي للثدي

التصوير الجزيئي للثدي

  • أخبري الطبيب المعالج في حالة الحمل، فالإشعاع قد يؤذي الجنين.
  • أخبري الطبيب المعالج في حالة الرضاعة، فقد يطلب الطبيب المعالج التوقف عن الرضاعة لمدة 12 ساعة بعد إجراء الفحص، ليتمكن الجسم من التخلص من الإشعاع.
  • يفضل تحديد موعد الفحص في بداية الدورة الشهرية.
  • لا يفضل تناول الطعام قبل إجراء الفحص ب 4 ساعات.

المتوقع بعد إجراء التصـوير الجزيئي للثدي

قد يطلب منك الطبيب المعالج خلع الملابس الموجودة أعلى الخصر بما في ذلك حمالات الصدر، ويقوم الطبيب المعالج بحقن مادة مشعة من خلال الوريد، ويقوم الطبيب المعالج بتتبع الخلايا السرطانية عن طريق امتصاص المادة المشعة.

ويقوم الطبيب المعالج بتسليط أشعة جاما على الثدي لتصوير أنسجة الثدي الداخلية، ويستغرق الفحص 10 دقائق لكل ثدي. ويمكنك ارتداء ملابسك بعد إجراء الفحص مباشرة وممارسة أنشطتك اليومية المعتادة.

نتائج التصوير الجزيئي للثدي

التصوير الجزيئي للثدي

تظهر المناطق التي تمتص كمية أكبر من الإشعاع بصورة لامعة، وقد يوصي الطبيب المعالج بمزيد من الفحوصات لتأكيد التشخيص.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *