الجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ Brain stereotactic radiosurgery

الجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ هي نوع من العلاج الإشعاعي، ويتم استخدامها لعلاج أورام الدماغ، وتشوهات الأوعية الدموية وتشوهات الدماغ، ويتم استخدام أشعة جاما للعلاج.

ولا تتم الجراحة عن طريق عمل شق في الدماغ مثل الجراحات التقليدية، ولكن يتم استخدام سكين أشعة جاما بتركيز يصل لـ 200 حزمة إشعاعية صغيرة على الورم، وبالرغم من أن كل حزمة لها تأثير ضئيل جداً على أنسجة المخ التي تمر من خلالها، إلا أنه يتم تركيز جرعة قوية من الإشعاع وتوصيلها لتدمير الورم.

والجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ قد تؤدي لإحداث الضرر بالأنسجة المحيطة بالورم، ويتم إجراء الجراحة مرة واحدة وتتم خلال يوم واحد.

أسباب إجراء الجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ

يتم استخدم الجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ كبديل للجراحات التقليدية، والتي تتطلب عمل شق في الدماغ والأغشية المحيطة بالمخ، ويتم استخدام العلاج الإشعاعي في عدة حالات منها:

  • صعوبة الوصول للورم عن طريق الجراحات التقليدية.
  • الحالة الصحية للمريض لا تسمح بإجراء الجراحات التقليدية.
  • رغبة المريض في إجراء جراحة بسيطة بدون عمل شق في الدماغ.

وفي بعض الحالات تكون الجراحة الاشعاعية أقل خطورة، وتشمل الحالات الآتية:

  • أورام المخ، حيث يستخدم العلاج الإشعاعي في علاج أورام المخ الحميدة والخبيثة، ويعمل العلاج الإشعاعي على تقليص حجم الورم، حيث تفقد الخلايا قدرتها على التكاثر ومن الممكن أن تموت الخلايا السرطانية، وذلك عن طريق تدمير المادة الوراثية DNA.
  • تشوه الشرايين الوعائية، وهو عبارة عن اتصال غير طبيعي بين الشرايين والأوردة الموجودة بالدماغ، حيث يتدفق الدم من الشرايين إلي الأوردة متجاوزاً الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية). وقد يؤدي هذا الاتصال إلى منع تدفق الدم الطبيعي، ويؤدي إلى النزيف ويعمل العلاج الإشعاعي على تدمير التشوه بين الشرايين الوعائية، مما يؤدي لغلق الأوعية الدموية مع مرور الوقت.
  • التهاب العصب الثالث، وهو اضطراب يحدث في عصب واحد أو في عصبين من الأعصاب، فالعصب الثالث هو المسئول عن نقل المعلومات الحسية من الدماغ للجبهة، الوجه، والفك، ويؤدي التهاب العصب الثالث لحدوث آلام شديدة بالوجه وبعد العلاج يقل الألم خلال بضعة أيام لبضعة شهور.
  • ورم العصب السمعي (الورم الشحمي الدهليزي)، وهو نوع من أنواع الأورام الحميدة، والتي تصيب عصب السمع والاتزان، والتي تصل إلى المخ. عندما يضغط الورم على العصب يؤدي لفقدان السمع، والدوار، وفقدان الاتزان، وطنين الأذن ومع مرور الوقت من الممكن أن يضغط الورم على الأعصاب، التي تؤثر على الأحاسيس وحركة عضلات الوجه، ويعمل العلاج الإشعاعي على إيقاف نمو الورم.
  • أورام الغدة النخامية، تُسبب أورام الغدة النخامية الصغيرة (في حجم حبة البازلاء) مجموعة متنوعة من المشاكل، حيث تسيطر الغدة النخامية على هرمونات الجسم، وتتحكم في وظائف مختلفة مثل التوتر والتمثيل الغذائي والوظائف الجنسية، ويمكن استخدام العلاج الإشعاعي لتقليص حجم الورم والحد من اضطرابات تنظيم إفراز هرمونات الغدة النخامية.

مخاطر الجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ

على الرغم من أن استخدام العلاج الإشعاعي لا يحدث شق في الدماغ مثل الجراحات التقليدية، إلا أن استخدام العلاج الإشعاعي له بعض المخاطر والتي تشمل:

  • الإرهاق، فيحدث التعب والإرهاق بعد إجراء الجراحة ويستمر التعب لعدة أسابيع.
  • التورم، حيث يحدث التورم نتيجة استخدام العلاج الإشعاعي على منطقة معينة من الدماغ، وغالباً يحدث التورم بعد مرور ستة أشهر من العلاج بعكس الجراحات التقليدية حيث يظهر التورم بعد إجراء الجراحة مباشرة، ويقوم الطبيب المعالج بوصف الأدوية المضادة للالتهابات لعلاج التورم.
  • مشاكل فروة الرأس والشعر، فيمكن أن يتسبب العلاج الإشعاعي في حدوث احمرار وتهيج بفروة الرأس، ولكن يزول الاحمرار سريعاً بعد العلاج، ولا يسبب أثراً في فروة الرأس، ونادراً ما يحدث فقدان للشعر بعد العلاج الإشعاعي.
  • المشاكل العصبية، فنادراً ما تظهر المشاكل العصبية بعد تلقى العلاج الإشعاعي.

الاستعداد لـ الجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ

الطعام والأدوية

  • يجب الامتناع عن تناول أي طعام من منتصف الليل في الليلة السابقة لإجراء الجراحة.
  • تحدث مع طبيبك عن إمكانية تناول الأدوية الخاصة بك قبل إجراء الجراحة.

الملابس والأدوات الشخصية

يجب ارتداء الملابس المريحة والفضفاضة، وتجنب ارتداء ما يلي:

  • المجوهرات.
  • النظارة الطبية.
  • العدسات اللاصقة.
  • مستحضرات التجميل.
  • طلاء الأظافر.
  • أطقم الأسنان.
  • الشعر المستعار.

احتياطات أخرى

أخبر طبيبك المعالج بما يلي:

  • إذا كنت تتناول أدوية لعلاج مرض السكري.
  • وجود حساسية من المحار أو اليود، حيث ترتبط ببعض الأصباغ، التي يتم استخدامها في الجراحة.
  • زرع جهاز طبي في جسمك مثل جهاز إعادة تنظيم ضربات القلب، تركيب صمام صناعي بالقلب، الدعامات، وأجهزة التحفيز العصي.
  • الرهاب من الأماكن المغلقة.

ما يجب تتوقعه خلال الإجراء

قبل إجراء الجراحة

سوف يتم تثبيت إطار خفيف الوزن حول رأسك مثبت بأربعة دبابيس، وسيقوم الطبيب بتثبيت رأسك أثناء القيام بالجراحة، وسوف يتم استخدامه كنقطة مرجعية لتركيز الحزم الإشعاعية، خلال الجراحة:

  • لن يتم حلق شعر رأسك.
  • سيتم إعطاء مخدر في أماكن الدبابيس الأربعة.

وبعد وضع الإطار سيتم إجراء تصوير للدماغ وتحديد نوع الفحص على حسب الحالة التي يتم علاجها:

  • الأورام، فيتم استخدام التصوير بالأشعة المقطعية أو استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للكشف عن وجود الأورام، وفي بعض الحالات يتم حقن صبغة قبل إجراء الأشعة.
  • تشوهات الشرايين الوريدية، حيث يتم استخدام الأشعة المقطعية، والرنين المغناطيسي، وتصوير الأوعية الدموية، ويقوم الطبيب المعالج بإدخال أنبوب صغير في أحد الأوعية الدموية الإربية، ويقوم بالتصوير باستخدام الأشعة السينية.
  • التهاب العصب الثالث، يتم استخدام الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي لتأكيد التشخيص.

ويتم بعد ذلك إدخال النتائج في نظام تخطيط حاسوبي، يتيح هذا النظام للطبيب تركيز الأشعة على المكان المصاب، وقد تستغرق الجراحة من ساعة لساعتين. يتم تخدير الأطفال قبل التصوير وقبل إجراء الجراحة، أما البالغين فيتم إعطائهم مخدر فقط.

أثناء إجراء الجراحة

سوف تستلقي على سرير مع تثبيت إطار الرأس جيداً والسماح لأشعة جاما بالمرور، وسوف يتم إعطائك المحاليل عبر الوريد للحفاظ على السوائل في الجسم. تستغرق الجراحة من ساعة لساعتين وخلال الجراحة:

  • لن تشعر بالإشعاع.
  • لن تسمع ضجيج من الجهاز.
  • ستتمكن من التحدث مع الطبيب المعالج عن طريق الميكرفون.

بعد إجراء الجراحة

  • سيتم إزالة إطار الرأس.
  • من الممكن حدوث نزيف بسيط عند إزالة الدبابيس.
  • قد تشعر بقليل من الغثيان، أو الصداع، أو القيء.
  • من الممكن تناول الطعام والشراب مباشرة بعد العلاج الإشعاعي.

نتائج الجراحة الاشعاعية التجسيمية للدماغ

تختلف النتائج باختلاف الحالة:

  • الأورام الحميدة، حيث يعمل العلاج الإشعاعي على وقف نمو الخلايا السرطانية، ويقل حجم الورم تدريجياً والهدف من العلاج هو منع نمو الورم.
  • الأورام الخبيثة، حيث يعمل العلاج الإشعاعي على تقليص حجم الورم.
  • تشوهات الشرايين الوريدية، حيث يعمل العلاج الإشعاعي على زيادة سمك الأوعية الدموية الشاذة وإغلاقها.
  • التهاب العصب الثالث، حيث يعمل العلاج الإشعاعي على تكوين حاجز يمنع انتقال الألم.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *