العلاج الضوئي Light therapy

العلاج الضوئي هو طريقة لعلاج الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، وبعض الحالات الأخرى عن طريق التعرض للضوء الاصطناعي. ويُعد الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) هو نوع من الاكتئاب يحدث في وقت معين كل عام، وعادة في الخريف أو الشتاء.

وأثناء العلاج الضوئي، يمكنك الجلوس أو العمل بالقرب من جهاز يسمى صندوق العلاج الضوئي. ويبث هذا الصندوق ضوءًا ساطعًا يحاكي الضوء الخارجي الطبيعي. ويُعتقد أن العلاج الضوئي يؤثر على المواد الكيميائية في الدماغ المرتبطة بالحالة المزاجية والنوم، مما يخفف أعراض الحزن.

وقد يساعد استخدام صندوق العلاج الضوئي أيضًا في علاج أنواع أخرى من الاكتئاب واضطرابات النوم وغيرها من الحالات. ويُعرف العلاج الضوئي أيضًا بالعلاج الضوئي الساطع أو العلاج بالضوء.

ما فائدة العلاج الضوئي؟

قد ترغب في تجربة العلاج الضوئي لعدد من الأسباب:

  • يوصي به الطبيب للاضطراب العاطفي الموسمي أو لحالات أخرى.
  • تجربة العلاج الآمن والذي له آثار جانبية قليلة.
  • الرغبة في زيادة فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب أو الاستشارات في مجال الصحة العقلية (العلاج النفسي).
  • الحاجة إلى تجنب الأدوية المضادة للاكتئاب أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • قد يسمح لك بأخذ جرعة أقل من دواء مضاد للاكتئاب.

الحالات التي يستخدم العلاج الضوئي لعلاجها

يستخدم العلاج الضوئي لعلاج العديد من الحالات، بما في ذلك:

ويختلف العلاج الضوئي المستخدم لعلاج حالات الجلد مثل الصدفية، عن نوع العلاج الضوئي المستخدم في الحالات المذكورة أعلاه. ويستخدم العلاج الخفيف لاضطرابات الجلد مصباحًا ينبعث منه الأشعة فوق البنفسجية، ويجب أن يتم ترشيح هذا النوع من الضوء في صناديق العلاج الضوئي المستخدمة في الاضطراب العاطفي الموسمي وغيرها من الحالات، لأنه يمكن أن يتسبب في تلف العينين والجلد.

مخاطر العلاج الضوئي

العلاج الضوئي آمن بشكل عام. وإذا حدثت آثار جانبية، فهي عادة ما تكون خفيفة وقصيرة الأمد. وقد تشمل:

  • إجهاد العين.
  • صداع الرأس.
  • الغثيان.
  • التهيج أو الإثارة.
  • الهوس والنشوة، وفرط النشاط أو التهيج المرتبط بالاضطراب ثنائي القطب.

وعندما تحدث آثار جانبية، قد تختفي من تلقاء نفسها خلال بضعة أيام من بدء العلاج الضوئي. وقد تتمكن من إدارة الآثار الجانبية بتقليل وقت العلاج أو الابتعاد عن صندوق الضوء أو أخذ قسط من الراحة أثناء الجلسات الطويلة، أو تغيير الوقت من اليوم الذي تستخدم فيه العلاج الضوئي. وتحدث إلى الطبيب للحصول على النصيحة إذا كانت الآثار الجانبية تسبب مشكلة.

متى يجب توخي الحذر؟

من الأفضل أن تكون تحت رعاية أخصائي في الرعاية الصحية أثناء استخدام العلاج بصندوق الضوء. ومن الأفضل دائمًا التحدث إلى الطبيب قبل البدء في العلاج الضوئي، ولكن يصبح التحدث معه مهم بشكل خاص إذا:

  • كان لديك حالة تجعل الجلد حساسًا للضوء بشكل خاص.
  • كنت تتناول أدوية تزيد من الحساسية للتعرض للشمس، مثل بعض المضادات الحيوية أو مضادات الالتهاب، أو بعض المكملات العشبية.
  • كانت لديك حالة مرضية بالعين تجعل العينين عرضة للتضرر من الضوء.

الأشعة فوق البنفسجية

يجب تصميم صناديق العلاج الضوئي لتصفية الأشعة فوق البنفسجية الضارة، لكن بعض هذه الصناديق قد لا يقوم بتصفيتها بالكامل. والأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تسبب تلف الجلد والعين. وابحث عن صندوق للعلاج بالضوء يصدر أقل قدر ممكن من الأشعة فوق البنفسجية. وإذا كانت لديك مخاوف بشأن العلاج الضوئي وآثاره على الجلد، فتحدث إلى طبيب الأمراض الجلدية.

فاعلية ومخاطر أسرة التسمير

يدعي بعض الأشخاص أن استخدام أسرة التسمير يساعد على التخفيف من الشعور بأعراض الاضطراب العاطفي الموسمي، لكن هذا لم يثبت نجاحه. ويمكن أن يؤدي ضوء الأشعة فوق البنفسجية الصادر من أسرة التسمير إلى تلف الجلد، وزيادة خطر الإصابة بـ سرطان الجلد.

الحذر من الاضطراب الثنائي القطب

قد يؤدي العلاج الضوئي إلى حدوث هوس لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب، ولذلك يجب عليك الحصول على المشورة من الطبيب قبل البدء في العلاج الضوئي. وإذا كانت لديك أية مخاوف بشأن كيفية تأثير العلاج الضوئي على الحالة المزاجية أو الأفكار، فاطلب المساعدة على الفور.

كيفية الاستعداد للعلاج بالضوء

على الرغم من أنك لا تحتاج إلى وصفة طبية لشراء صندوق للعلاج بالضوء، فمن الأفضل أن تسأل الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية العقلية إذا كان العلاج الضوئي خيارًا جيدًا بالنسبة لك. واسأل إذا ما كنت بحاجة إلى اتخاذ أي احتياطات خاصة. وناقش أيضًا أي نوع من أنواع صناديق العلاج الضوئي يلبي احتياجاتك، وبذلك تحصل على أكبر فائدة ممكنة وتقلل من الآثار الجانبية المحتملة.

ما يمكن توقعه من العلاج الضوئي

بدء العلاج الضوئي

بشكل عام، يبدأ معظم المصابين بالاضطراب العاطفي الموسمي العلاج بالعلاج الضوئي في أوائل فصل الخريف، وعندما يصبح الجو غائمًا عادة في العديد من مناطق البلاد. ويستمر العلاج عادة حتى فصل الربيع، عندما يكون الضوء الخارجي وحده كافيًا للحفاظ على مزاج جيد ومستويات أعلى من الطاقة.

وإذا كنت تعاني من الاكتئاب في الخريف والشتاء، فقد تلاحظ الأعراض خلال فترات طويلة من الطقس الغائم أو الممطر خلال الفصول الأخرى. ويمكنك أنت والطبيب ضبط علاج الضوء بناءً على توقيت ومدة الأعراض.

وإذا كنت ترغب في تجربة العلاج الضوئي لعلاج الاكتئاب الغير موسمي أو أي حالة أخرى، تحدث إلى الطبيب حول كيف يمكن للعلاج بالضوء أن يكون أكثر فعالية.

خلال العلاج الضوئي

خلال جلسات العلاج الضوئي، يمكنك الجلوس أو العمل بالقرب من صندوق الضوء. ولكي يكون فعالاً، يجب أن يدخل الضوء الصادر من صندوق الضوء العينين بطريقة غير مباشرة. ولا يمكنك الحصول على نفس التأثير بمجرد تعريض الجلد للضوء.

في حين أن العينين يجب أن تكون مفتوحة، لا تنظر مباشرة إلى صندوق الضوء، لأن الضوء الساطع يمكن أن يضر بالعينين. وتأكد من اتباع توصيات الطبيب وإرشادات الشركة المصنعة.

ويتطلب العلاج الضوئي الوقت والمتابعة، ويمكنك وضع صندوق الضوء على طاولة أو مكتب في المنزل أو المكتب. وبهذه الطريقة يمكنك أن تقرأ أو تستخدم جهاز كمبيوتر أو تكتب أو تشاهد التلفاز أو تتحدث على الهاتف أو تأكل أثناء العلاج الضوئي. والتزم بجدول العلاج  ولا تبالغ فيه.

ثلاثة عناصر رئيسية للفعالية

العلاج الضوئي يكون أكثر فعالية عندما تحصل على مزيج مناسب من شدة الضوء والمدة والتوقيت.

الشدة

يتم تسجيل شدة الضوء بوحدات اللوكس، والتي تقيس مقدار الضوء الذي يحصل عليه المريض. وبالنسبة للاضطراب العاطفي الموسمي، تكون التوصية النموذجية عادةً استخدام 10،000 وحدة لوكس من صندوق الضوء الموضوع على بُعد 16 إلى 24 بوصة (41 إلى 61 سنتيمترًا) بعيدًا عن وجه المريض.

المدة الزمنية

باستخدام صندوق الضوء بوحدات تبلغ 10،000 وحدة لوكس، ويتضمن العلاج الضوئي جلسات يومية تستمر 20 إلى 30 دقيقة، ولكن يمكن لصندوق ضوء منخفض، مثل ما يصدر 2،500 وحدة لوكس، أن يتطلب جلسات أطول. وتحقق من إرشادات الشركة المصنعة واتبع تعليمات الطبيب، فقد يقترح البدء بجلسات ذات مدة أقصر ثم زيادة الوقت بشكل تدريجي.

التوقيت

بالنسبة لمعظم الأشخاص، يكون العلاج الضوئي أكثر فعالية عندما يتم ذلك في الصباح الباكر، وبعد الاستيقاظ. يمكن أن يساعدك الطبيب في تحديد جدول العلاج الضوئي الذي يعمل بشكل أفضل.

نتائج العلاج الضوئي

العلاج الضوئي يحتمل ألا يعالج الاضطراب العاطفي الموسمي أو الاكتئاب الغير موسمي أو حالات أخرى، ولكنه قد يخفف الأعراض ويزيد من مستويات الطاقة ويساعدك على الشعور بتحسن حيال نفسك والحياة. ويمكن للعلاج بالضوء أن يبدأ في تحسين الأعراض في غضون أيام قليلة. وفي بعض الحالات، قد يستغرق الأمر أسبوعين أو أكثر.

الاستفادة القصوى من العلاج الضوئي

العلاج الضوئي قد يكون غير فعال للجميع، ولكن يمكنك اتخاذ خطوات للحصول على أقصى استفادة من العلاج الضوئي والمساعدة في نجاحه.

  • احصل على صندوق الضوء المناسب، فقم ببعض الأبحاث وتحدث مع الطبيب قبل شراء صندوق العلاج الضوئي، وبهذه الطريقة يمكنك التأكد من أن صندوق الضوء آمن، والسطوع مناسب، والنوع المناسب من الضوء، وأن أسلوبه وميزاته تجعله مناسبًا للاستخدام.
  • التزم بالخطة، فالتزم بالروتين اليومي لجلسات العلاج الضوئي للمساعدة على ضمان الحفاظ على التحسينات بمرور الوقت. وإذا كنت لا تستطيع إجراء العلاج الضوئي يوميًا، يمكنك الاستراحة لمدة يوم أو يومين، لكن راقب حالتك المزاجية والأعراض الأخرى، فربما يتعين عليك إيجاد طريقة لإجراء العلاج الضوئي يوميًا.
  • تتبع الوقت، فإذا قمت بمقاطعة العلاج الضوئي خلال أشهر الشتاء أو توقفت في الربيع عند تحسنك، فقد تعود الأعراض مرة أخرى. وحافظ على تتبع الوقت الذي بدأت فيه العلاج الضوئي في الخريف ووقت توقفك في الربيع حتى تعرف الوقت الذي تبدأ فيه العلاج الضوئي وتنهيه في العام التالي.
  • وجود علاج آخر، فإذا لم تتحسن الأعراض بشكل كافٍ مع العلاج الضوئي، فقد تحتاج إلى علاج إضافي. وتحدث إلى الطبيب حول خيارات العلاج الأخرى، مثل مضادات الاكتئاب أو العلاج النفسي.

استشارات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *